أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - ما يخجلني أحياناً














المزيد.....

ما يخجلني أحياناً


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 5999 - 2018 / 9 / 20 - 12:55
المحور: الادب والفن
    


كم أخجل عندما أرى أحدهم يلقي قصيدة في بلد أوروبي بينما يصور نفسه كبطل من هذا الزمان. في الغرب الموضوع سهل ومتاح، لك الحريّة في النقاش، وإلقاء الشّعر، والكلام من خلال تجمعات الاندماج، أو التجمعات العربية الصّرفة، كما أن الكثيرين يبرزون مواهبهم في التمثيل، وعندما تشاهد ما قاموا به على الفيديو تصفع نفسك مرّة على خدّك الأيمن والأخرى على الأيسر لأنّك تخجل. نعم. تخجل. هو فنّ وأدب لا علاقة له بالعالم سوى بنا نحن، نحن نمثل، ونحاول أن ندبك عندما نقول شعراً لنبهر الآخر.
كل الاستعراضات التي يقيمها العرب في الغرب إلا ما ندر تدور حول الاستعراض أمام الآخر والاعتقاد أن الآخر معجب بذلك، فعندما تمرّ جنازة الحسين، ويصبح اللطم هو القضية، يعتقدون أن الغربي معجب بهم، وكذلك عندما يدبك السّوري أو الفلسطيني في الشّارع. مع أنّ الانسان الغربي بشكل عام لا يهمه من أنت، ويمر من قرب الجناز، أو الدبيكة وكأنّه لا يراهم، وإذا رأيت شخصاً يمتدح الموقف يكون على علاقة عاطفية مع شخص ما من المجموعة، ومع ذلك فإنّ الغربي ليس أعمى ، وبخاصة المهتمين بالثّقافة منهم. ، فقد شاهدت على التلفزيون السويدي فيلماً اسمه سيلفانا وفيه بعض المقاطع بالعربية، وسيلفانا السّورية الجذور هي من تمثل الفيلم، أو هو لقطات من سيرة حياتها، وتعرض تعرّضها للمضايقات، وربما تتحدّث عن المثلية الجنسي التي لا يشعر أحد بمعاناة أصحابها، ويعاملهم المجتمع بشكل قاس، هي تتكلم السويدية والفيلم بالسويدية، وهي ثائرة، ولا تتحدث عن الحرب والنضال لكنها اختزلت بقصتها معاناة فئة من البشر خلقت هكذا.
لكن كما نحن في بلادنا . نحن في الغرب. لم نتغير، فهناك صحف أنشئت عن طريق تمويل قومي أو ديني عربي بعضها أشتم منه رائحة من يمولون صحف المعارضة السّورية لكنّني لست متأكدة ، ويكتب فيها بعض الشباب ، وأغلبهم يميل إلى الحياة الهيبيّة، ويعرض الجلسات النضالية حيث الاختلاط إلى حدّ الثمالة.
لا تصدقّوا من يقول لكم أنه وصل البارحة للغرب، واليوم تألّق. حتى تثبت وجودك يلزمك مسيرة طويل من العمل الشّاق، والدراسة، وربما أحياناً رأس المال. لقد نجح السوريون الذين جلبوا رؤوس أموال في تأسيس شركات، وفتح مطاعم، وما تبقى لا زال يناضل من أجل العيش.
الحقيقة أنّه لا شيء لدينا سار فمظهر النساء على الأقل كأنّهن من عالم آخر، وهنا لا بد من الإشارة إلى الحجاب الثقيل كصفة تميّز السّورية والفلسطينيّة بشكل عام، ومع ذلك فقد استفادوا من وضعهنّ حيث أن الكثيرات اليوم يقدن السّيارة، ويعملن، هنّ يشاركن في العمليات الاندماجية لأنّها مسليّة ، لكنّهن بين الفينة والأخرى يشرن إلى فضائل الإسلام، ويستمع لهم الموجودون، وهذا ما جعلني لا أذهب إلى تلك الأماكن لتفادي الصّد والرّد. كل ما نتحدّث به يعطي انطباعاً أننا أدعياء وغاضبون، ويلزمنا إعادة تأهيل، وإعادة تنظيم رؤيتنا الجنسية الفوضوية التي نمارسها عملياً حيث يجتمع صديق الزوج وصديق الزوجة، وربما بعد أسابيع يعلنون الطلاق ثم الارتباط من جديد.
نحن لسنا متفوقون على أحد، وربما لا أحد متفوق علينا ، لكنّنا بالتأكيد مضطربون، ونحتاج إلى تقييم أنفسنا، وإلى إعادة تأهيل. . .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مؤشرات السّعادة
- الرؤساء الكاذبون
- تداعيات الانتخابات السّويديّة
- حول الأعمال اليدويّة
- دراسة اجتماعية
- يوم واحد على نهاية الانتخابات السّويديّة
- تطردهم أحزابهم عندما يحرضون ضد العرب والمسلمين. إنّها السّوي ...
- الأحزاب البديلة في الغرب تعادل الإسلام المتشدّد في الشّرق
- السّوري هو الأفضل. شعار عنصري
- مقصّات -4-
- حول مقتل غجري في مدينة سويدية
- مقصّات-3-
- مقصّات -2-
- مقصّات
- ماكين من وجهة نظر باحثة غربية
- ابتسم: أنت في حضن الحبيب!
- إقالة ترامب، أم إنهاء التّرامبيّة.
- التنمّر السّوري
- حول وجود الله
- - أهرف بما لا أعرف-


المزيد.....




- شاهد | منطقة يابانية تحوّل حقول الأرز فيها إلى لوحات فنية خض ...
- قبلة على الخد من حسين فهمي للبنانية باميلا الكيك تثير الجدل ...
- ماذا سيكون رأي الإغريق القدماء في إقامة الألعاب الأولمبية دو ...
- الوزير الأول الكندي يهنأ المغاربة بعيد العرش
- أحرار أكادير يدخلون ترشيحات الغرف المهنية بأسماء وازنة
- منيب تختار اللائحة الجهوية بالدار البيضاء لخوض الإنتخابات ال ...
- -أنا عربي يا جحش-.. مغنية راب فلسطينية توضح كواليس الأغنية
- عرض فيلم -إيفان الرهيب- التاريخي في موسكو
- السعودية تعاقب فنانة لبنانية بتهمة -التضليل والخداع-
- عن السينما- أفلام ليوناردو ديكابريو


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - ما يخجلني أحياناً