أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=609518

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعد دريد ثابت - تعيش الفراشة يوماً، لكنها تلد مئات الفراشات














المزيد.....

تعيش الفراشة يوماً، لكنها تلد مئات الفراشات


دعد دريد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 5974 - 2018 / 8 / 25 - 00:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس منذ زمن بعيد
حين كانت المرأة وحقوقها تُداس بالأقدام في أوربا
من قبل أصحاب المصانع، الإقطاع والأكثر إنحطاطاً رجال الكتيسة
لم تُقدم لها حقوقها بأطباق من ذهب
وإنما رفضن الظلم في بخس أجورهن، ووحدن كلمتهن برغم جحف المجتمع وتجار الدين والشرطة. فأضربن وسعين لإقامة مطابخ مشتركة كل واحدة حسب إمكانيتها المتواضعة، لإطعام الجميع صغاراً وكباراً. انتشرت الإحتجاجات في كل أنحاء أوربا، وبرغم قسوة وقوة الرأسمال والدين، رضخوا في نهاية الأمر بعد مداولات لم يتنازلن هؤلاء النسوة بكل رقتهن وجوعهن، كن لبوات في الدفاع عن مصيرهن ومصير عوائلهن.
وعلى مر العصور كان ظلم المرأة بأوربا. فلم يكن يُسمح لها بالدراسة، ماعدا كمعلمة أو مربية. وحتى في بداية القرن العشرين، لم يُسمح لها بالعمل الا بموافقة وتوقيع الزوج.
ولليوم تناضل المرأة في اوربا للحصول على حقوق مساوية للرجل. فأجرها وإن كانت بنفس الكفاءة والخبرة، أقل من زميلها الرجل. والنسبة المئوية لفقر النساء في سن التقاعد أعلى من الرجل، لإضطرارها في شبابها تكوبن اسرة وتربية أطفالها، بالرغم أن الزوج، للعمل أقل من الرجل، مما أدى الى إنخفاض راتبها التقاعدي، لحد مستوى الفقر.
مما أجبر الكثير منهن، أما للعمل بعد سن التقاعد إن كن بصحة جيدة، أو للتقتير في معيشتهن، والذهاب للجمعيات الخيرية، للحصول على الطعام المتبرع به من المحال التجارية بأسعار زهيدة. وهذا كله يحدث في ايسر قارات العالم المدعية للحريات ومساواة الحقوق.
هذا حال المرأة ولليوم في أوربا. الصعوبات لاتعد، والرأسمال والكنيسة الذكورية ماتزال المسيطرة. لكن مالحل؟ أن نجلس مكتوفي الأيدي، وننتظر لقيمات هنا وهناك تُرمى لنا؟
أم تتابع رفضها ونضالها في الدفاع عن حقها الطبيعي كإنسانة مساوية للرجل، يقع على عاتقها، كل أمور الأسرة، بالإضافة لعملها خارج البيت.
اقص هذا على أخواتي وأخوتي في الإنسانية في مجتمعاتنا. كل واحدة منا عليها إعتبار هذا الحق، هو أمر طبيعي، وليس منة وفضل. هي مسؤوليتنا أن نتوجه أخيراً، لتوعية النساء من حولنا.
أن نسعى لتكوين روابط وتجمعات نسائية، فحقوقنا مهدورة في كل شؤون الحياة.
المظاهرات في العراق لن تنفع وتؤدي غرضها، إن لم تشارك النساء بها, وهذا لن يتم بدون توعية. التوازن في بلادنا وإنهاء هذه الأوضاع اللإنسانية والحروب والتشريد وسطوة الدين لن ينتهي الا بتوازن كفتي الميزان، وعودة المرأة للمجتمع كواقع مفروض، يحميها القانون، بعيدا عن الدين وتشاريع القرآن.
الأمر ليس بالسهل، ولكن ماقصصته عليكم من نساء أوربا يثبت كم من قرون مرت من عصور حرق النساء ولليوم، إن لم تتم المشاركة الفعلية لهن.
وما المعاناة التي مرت بها المرأة، هي معاناة المرأة في الشرق اليوم، وبنفس مسميات الدين والمجتمع الذكوري السلطوي.
أما حان الوقت، أن تقلن كلمتكن، أن ترفضن، أن تتوحدن، أن تحمين بعضكن البعض؟
بالألم ولدت ياحواء وبالألم تلدين، ولكن لتكن آلامك ثمن لمغزى حقيقي.
حريتك وكرامتك هي أثمن وأقدس شئ في الوجود.
فأنت الحياة وأنت من تعطين للحياة معنى



#دعد_دريد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موت وحذاء مهترئ
- من سيبكي الأشجار بعد موتنا ؟!
- إن الفتى من يقول ها أنا ذا ليسَ الفَتَى مَنْ يقولُ كان أبي
- قصة إنسان ونصف !
- مجاهل شعاب ماقبل الأخير
- من هو الشاعر والفنان؟
- موت البراعم
- ياليت اللهُ -كُم- يملك قلباً كقلبي!
- هل اليسار في أزمة سرمدية، أم لايزال هناك أمل؟؟!!
- مطر السطور
- وحي الأوهام
- قصة المساء - كارل وأدولف -
- صدى رنين الزمن
- صلاحية سقوط غير محددة
- وهل للزمن عنوان ؟
- ماهو الشعر ؟
- أغنية الظلام
- تزخرف النجوم زرقة ليل بضيائها، فماذا حين يضئ الكون في قلب إن ...
- من سيرقص الإنسان أم الأحمق فينا ؟؟
- زهور المنون


المزيد.....




- النواب الأميركي يقر ميزانية دفاع قياسية ومساعدة عسكرية ضخمة ...
- واشنطن تفرض عقوبات على رجل أعمال تركي وشركات تابعة له بتهمة ...
- مادورو: رئيس بيرو المعزول ضحية لمؤامرة النخب اليمينية
- الحضارة الفرعونية: أيرلندا تعتزم إعادة مومياء و قطع أثرية أخ ...
- البنتاغون يبحث مع رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد دعم قدرات ت ...
- شركة TC Energy الكندية: تسرب النفط في خط أنابيب Keystone كان ...
- رويترز: الإدارة الأمريكية بصدد تقديم وسائل دفاع جوي لأوكراني ...
- -فرانس برس-: الخارجية الألمانية تستدعي السفير الإيراني
- شاهد: نشطاء المناخ يعلقون حركة المرور في مطار ميونيخ
- البرتغال..أمطار غزيرة تتسبب في فيضانات ومقتل شخص


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعد دريد ثابت - تعيش الفراشة يوماً، لكنها تلد مئات الفراشات