أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - من هو الشاعر والفنان؟














المزيد.....

من هو الشاعر والفنان؟


دعد دريد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 5907 - 2018 / 6 / 18 - 08:32
المحور: الادب والفن
    


من يعبر عما يعتمل به من مشاعر وأزمات داخلية مرتبطة بأزمات إغترابه الداخلي ومفصول عن عبث وعدم فهم الإغتراب القسري المحيط به، يتجاوزه الأماكن والأزمان وحتى واقعية الحدث للعالم أجمع تصبح عديمة الوجود بالنسبة اليه.
يهيم بجنوح اليقين للهاوية التي لاتهمه ولايخشاها بل وتحفزه للهاث لقائها، الذي قد يغرف في نهايتها الحقيقة الثابتة التي يظنها ويتلوع للقائها وبعدها لتكن الخاتمة. ولكن هيهات فسعير الموت المتجدد بكل ولادة جديدة يغازله ويغريه لتجربته مرة تلو الأخرى.
يخلق من خيال حقيقته الذاتية لمرآة المه ومعاناته صوره التي تراها ذاكرته، واقعا يتقمص تلابيب روتين الحياة وناعورها البطئ الممل، الذي يتجاوزه بما يعتمل به بروح فيزوف المدمرة لتتركه حطاماً بظنه بادئ الأمر، ولكن الطفل ينمو من سفوح الرماد لعشب ندي أخضر ونهم فضوله وشكه لايشبعان، كل مرة من جديد ولأول مرة. فيعبر عما تلمسه شغاف ذراته وجزيئاته، ليطرزها بشفافية وتلقائية هلامية وكأنها من الأمور الطبيعية جداً في خضم أمواجه المتلاطمة. لايهمه ولايعنيه من واقع المجموع الراكد في صحوته اليائسة، ولا لمنطقهم القطيعي المتنحي عن أسرار الروح ومابعدها، بشئ.
وتصبح كفقاعة الصابون الملونة ألتي تدعو الناطر اليها بمفاتن فردوسها. يتوهم الناظر اليها أنه يستطيع إمساكها وتقمص جمالها العذب الذاوي. ولكنه حالما يحاول ذلك ستنفجر تاركة دهشة لحظة الخلق والدمار المتجددتان دائماً.
تجعل المتلقي وكأنه بالفعل يشاركه هذا الواقع -الخيال-، كحدث حقيقي وواقعاً ملموساً يمس القارئ أو الناظر أو السامع.
مترائياً له أنه يرتدي ثوب الفنان، ولكنه بالكاد يمسك ببداية الخيط، سيختفي ماتحته، لأنه فصل لمقاس جنون لوعة هذه الروح. ليعيش معه ولو للحظة وجود يظنها، نشوة الخلق والموت في لحظات مبهمة من تجددها الزائل السرمدي.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موت البراعم
- ياليت اللهُ -كُم- يملك قلباً كقلبي!
- هل اليسار في أزمة سرمدية، أم لايزال هناك أمل؟؟!!
- مطر السطور
- وحي الأوهام
- قصة المساء - كارل وأدولف -
- صدى رنين الزمن
- صلاحية سقوط غير محددة
- وهل للزمن عنوان ؟
- ماهو الشعر ؟
- أغنية الظلام
- تزخرف النجوم زرقة ليل بضيائها، فماذا حين يضئ الكون في قلب إن ...
- من سيرقص الإنسان أم الأحمق فينا ؟؟
- زهور المنون
- كرنفال خريف
- هل يعيد التاريخ نفسه؟ وهل نعيد أدوار السلف؟ وهل نحن على قاب ...
- مناجاة كأس
- حلم الريح
- اللعبة
- صحوة الموت الصغير


المزيد.....




- كاريكاتير الثلاثاء
- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...
- التامك يرد على واتربوري: فاجأني تدخلك في قضايا معروضة على ال ...
- المنتج السينمائي الايراني: مئة عام وقلب فلسطين مكسور 
- بالبكاء.. فنانة أردنية ترد على منتقدي حديثها عن القضية الفلس ...
- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دعد دريد ثابت - من هو الشاعر والفنان؟