أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعد دريد ثابت - قصة المساء - كارل وأدولف -














المزيد.....

قصة المساء - كارل وأدولف -


دعد دريد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 5861 - 2018 / 5 / 1 - 05:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليوم واثناء تواجدي في معهد التأهيل الصحي الرياضي، وهو معهد متخصص لمن لديه مشاكل صحية بالفقرات ومعظمهم متوسط أعمارهم الخامسة والستون واذكر هذا الشئ لأن الإنسان المفروض أن يصل لنسبة من الوعي والنضج بهذا السن، تجعله لايطلق أحكاماً مطلقة لمجرد أنه يعيش في بلد يتنافى نظامه مع مبادئ وفلسفة أخرى مختلفة .
كنت أمارس بعض التمارين، وتناهى لسمعي حديث دار بين أحد الأعضاء المسنين وأحد المدربين الرياضيين،
العضو: كم امقت يوم 1 أيار لأن من كان السبب في هذا الشر هو ماركس. وبالإحتفال به يمجد بشكل أوتوماتيكي ماركس معه. وهو لايقل أذىً بما فعله عن هتلر( احب أن انوه، أن الألمان لايدعون هذا اليوم بعيد العمال، وإنما بعيد العمل! )
المدرب: ولكنه يوم عطلة ونحن بحاجة له (تصوروا معي حجته ومنطقه، فقط لأنه عطلة)
العضو: ليجعلوه اي يوم آخر كيوم 5 أو 6 أيار، لكي لاتحتسب منة وتذكرنا بماركس.
بقيت في ذهول، وقد عودت نفسي بعد تجاربي وبصعوبة، أن لا أجادل دائماً أو أناقش.
فبماذا تقنع رجلاً يعيش في بلد منفتح ومتوفرة به كل مصادر ومعلومات التاريخ وإن كان بلداً رأسمالياً؟ فلكل شخص الإمكانية للتطور والتغير من مصادر كالكتب والأفلام وغيرها، طبعا إن رغب بتطوير عقله.
فكيف يمكن مقارنة هذا بذاك!؟
كارل ماركس مفكر وفيلسوف، ضحى بترف العيش وعانى شظفها وفقد ابنه وزوجته، ليكتب خلاصة ذهنه المتوقد الرافض لظلم الأقلية المالكة المسيطرة بحق الأكثرية المعدمة. وبالرغم من ان كان يعمل محرراً في إحدى الجرائد، وبالرغم من معونة صديقه المخلص وتوأم روحه، أنجلز، عانى الأمرين حتى نهاية عمره. ولم يكن الذنب ذنبه، أن حُرفت أفكاره وأُسئ إستخدامها من جميع الأنظمة الشيوعية الغبية.
وعلى رأسها نظام الإتحاد السوفيتي، الذي قاد ودمر جميع الحركات اليسارية في العالم العربي وأمريكا اللاتينية وأفريقيا لحتفها بقتل أسس الفكر اليساري بتلك البلدان، لإعتمادهم وإتكالهم على دعم الإتحاد السوفيتي الذي لم يكن الا مصيدة وقعوا في شباكها، أدت لمقتل الشرفاء منهم وسجنهم والتنكيل بهم. أما من تبقى منهم فمعظم قياداتهم لم يكونوا الا أشباحاً من مصالح شخصية وشعارات كاذبة أكل الدهر عليها وشرب. ولا أنسى أن أذكر ما فعلت الأنظمة الشيوعية في بلادها من تدمير إقتصادي وأحالت بلادها الى سجن كبير محاط بأجهزة مخابراتية محكمة القيد بيد من حديد على كل فرد فيها، يرفض أخطائهم، وجعلتهم نفوساً محطمة تكره وتنبذ الأفكار التي آمنت بها يوماً ما.
أما هتلر، هذا الإنسان المريض المشوه المعتوه، الذي دمر بلده بالدرجة الأولى وأعدم حتى أفضل ضباطه لمحاولاتهم العديدة بالقضاء عليه، وللأسف فشلت جميع محاولاتهم، لأنهم شعروا بعتهه وأن هذا الدرب الذي يسلكه هو خاطئ، ولن يؤدي الا لخراب وقتل مواطنيهم وبدون سبب. كان إنساناً فاشلاً في حياته قبل سطوع نجم النازية في المانيا لأسباب إقتصادية كان سببها إحتكار البنوك لرأسمال البلد، وجبن الشعوب والأحزاب الشرعية الأخرى، والتي تكاتفت معه، للقضاء على الحزب الشيوعي الألماني والذي تم لهم. وبعد أن تحقق له ماأراد بإستغلال هذا الضعف الإنساني والتشوه الخلقي لعقول الشعوب، التف ليقضي على جميع الأحزاب التي ساندته، وليسيطر بوقاحة وشراسة الوحش اللإنساني الذي ينتظر كامناً متحيناً الفرص للإنقضاض وتدمير نفسه.
وهكذا وبأنانية أزلية مدمرة ستدفع الرأسمالية شعوبها بأحضان الفاشية والداعشية على حد سواء مرة أخرى.
طوبى لك ياماركس، فكأنك من كوكب آخر ودونت بحروف لم ولن نفهمها
طوبى لنا غباؤنا وإننا نعيد التاريخ ولانمل هذا الغباء بالتكرار الدموي اللاأبالي
طوبى ليوم العمل بعماله المسحوقين



#دعد_دريد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صدى رنين الزمن
- صلاحية سقوط غير محددة
- وهل للزمن عنوان ؟
- ماهو الشعر ؟
- أغنية الظلام
- تزخرف النجوم زرقة ليل بضيائها، فماذا حين يضئ الكون في قلب إن ...
- من سيرقص الإنسان أم الأحمق فينا ؟؟
- زهور المنون
- كرنفال خريف
- هل يعيد التاريخ نفسه؟ وهل نعيد أدوار السلف؟ وهل نحن على قاب ...
- مناجاة كأس
- حلم الريح
- اللعبة
- صحوة الموت الصغير
- حين يكون الوعي ذبابة !
- تعابير العدم
- ستقضي العولمة على نفسها ببراقش !
- أتون ليل
- مخاض موت مجرة
- قلق الغياب


المزيد.....




- خلفا لبيلوسي.. توقعات بفوز جيفريز بقيادة الديمقراطيين في مجل ...
- يُشبه -ورقة مطوية-.. هذا البرج أول ما سيلفت انتباهك في أفق ا ...
- القبض على شبكة دولية لتجارة الكوكايين في الشرق الأوسط وأوروب ...
- روسيا وأوكرانيا: كييف تخصص خطا ساخنا لاتصال الجنود الروس الر ...
- اشتباكات بين الشرطة والمحتجين ضد إغلاقات كوفيد في عدة مدن صي ...
- قصة ميدان سباق الخيل - مرآة الواقع في بيروت الحزينة
- كابل تعود لوسائل النقل التقليدية بسبب ارتفاع أسعار الوقود
- المخابرات الخارجية الروسية تحذر بولندا من محاولات سلخ أراض غ ...
- أبو الغيط يدين التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين
- اليونسكو تدرج خبز -الباغيت- الفرنسي ضمن قائمة التراث الثقافي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - دعد دريد ثابت - قصة المساء - كارل وأدولف -