أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة سعيد - قطرات الدم العصية














المزيد.....

قطرات الدم العصية


سميرة سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 5969 - 2018 / 8 / 20 - 21:53
المحور: الادب والفن
    



لا احكي عن عالم جميل.
بل عن بيتٍ خَرِب يئن من الجنون
كأشباحِ افلام الخيال المريضة,
وعن رِعافٍ متأزم , انفجر.
عن خوف لم يعد يخشى خوفهِ, فانتحر
وعن أمٍ مات فيها الأمل,
بإنْ يعود الضَنى بسلام.
لينبشَ القلب غَداة الفراق وَجعهِ,
كيفَ يحتمل؟
هذا الدم العاصي , على الجور يحتدم.
ما همه اللحدُ دثاراً,
والبلد قبل هذا وذاك, امست لحْداً عميقاً,
جُرَت لجهنم.
دَمُك المراق ,
تفاحةٌ حمراء من شجرِ الجنة
فأسْقِها بِثأر المنايا,
على الظالمين تهوي .
لتقطف كفَ الجياعِ ,الجنة.
بالدرب الطويل,
تُنقط كلَ قطرةٍ عصية ,
تأبى الانحناء للفَجَرة..
غداة أَوشموا الخرابَ الأعمَ حجة.
يُوسع مخرجاً للدجلِ الأعمى,
لِيُسرقَ البيت ويضيعَ المأوى.
الحيةُ اوفى واكثرُ حَيَّاً ونخوة
أن فيه تحيا.
وانتم قَتلة.
الدماء العاصية لا تخون,
الحلم الاتي, بيوم جديد.
بالدمعةِ المُسجاة, فوق الضريح.
بروح الشهيد, ترف مهتاجة,
تُكذب كل دَعيٍّ مستور.
يُفتي كما يشاء, بالبلايا.
بأغماضةِ الجفن الثقيل تأخذ الظلمة
لصبحٍ يشع بعين الصغار,
يَكسفُ شرَ النوايا.
بك يا بلد الرزايا, نستعيذ.
الحياة والموت سيان,
ان صار الأُفكُ عنوان
فأولى ثم أولى ,
عيش المنية بشرف, لاعيش المزبلة
المزابل صارت مرتع
لا بلداً بالعافية يرتع
فكيف لا تثور الشرايين بوجه المقصلة؟
مقصلة التاريخ غدا,
تلوك رؤوس السفلة
لأنهاءِ المهزلة.
مهزلة البقاء للابد محال
اذا الحديد طرق الحديد,
تَفلُ الجبال , بسواعد البررة.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا يريد هذا القلب
- لو اتيت
- احياناً كثيرة تجمع نفسها لتصير اغلب الوقت
- المغسل الكبير
- ماذا يجني مترع الكأسِ؟
- ظلالٌ تختلط بظلال
- يا روحي, علمتُ انك مُهلكي
- الرحيل الطويل
- الوجع اللذيذ
- الانصات المُهلِك
- تهويمة عشقٍ أزلي
- قبل مائة عام
- ستاتي يوما سماءكَ التي تريد
- ترجمة الحزن
- ضوء الحب
- النكتة التي لا تُضْحك .. تُبْكي
- الصبح لاح وطل الحب
- هي حرب
- المعشوق النادر الوجود
- فقدان حقيبة


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة سعيد - قطرات الدم العصية