أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - إنه مسيح العصر : - لقد ذبحوه في عيد أضحاكم !














المزيد.....

إنه مسيح العصر : - لقد ذبحوه في عيد أضحاكم !


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 5968 - 2018 / 8 / 19 - 23:41
المحور: الادب والفن
    


كانت صلعة جارنا المصري اللامعة تضيء الممر و هو يقول : مرحبا جار , لم نعد نراك , هل كنت مسافرا !

وجدتني أحدق بالفراغ , كان قد وقف أمامي مباشرة و وضع بؤبؤ عيناه في عيني
قال مكررا :"الحمد الله على سلامتك ,منذ متى عدت من السفر !
كنت في بغداد ,أليس كذلك! هز راسه فرحا ," يابختك " قالها باللهجة المصرية
بغداد من أجمل دول العالم ,لقد زرتها في الثمانينات .
لقد كانت صور صدام حسين تملأ الشوارع رحمة الله عليه ,
كان بطل ولا يمكن إنكار ذلك
هل تعرف , لقد أكلت تمرا من على النخلة ههههه
أنت تعرف حماقة الصبيان , لقد قطفتها بيداي تلك , وكان مرسوما عليها صورة صدام
اقسم انه نبي الله ولذلك صلبوه
رفع جاري الثرثار صليبه وقال :" أقسم انه مسيح العصر
لقد ذبحوه في عيد الأضحى –هؤلاء الخونة الإيرانيين مع الكلب بوش الأحمق
لقد ضحوا به في عيد أضحاكم
ياللخيبة !
هل أنت بخير يا جار, لماذا لا تتكلم
بالمناسبة , لقد رأينا رجلا أصلعا يدخل لبيتك واعتقدنا انه لص
وبلغنا الشرطة عنه ,حتى أنه يلبس ملابسك .

كنت أهز راسي ولساني لا يقوى على الكلام لم أنبس ببنت شفة
( هكذا قالت المؤلفة أن أكتب ,ببنت وليس بولد شفة
غريب أمر اللغة إنها مثل إمرأة حمقاء سمتها أمها كلبة فقامت واسمت إبنتها غرام
فيا للفرق العظيم بين الأسمين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,941,381
- رجل ميت يمشي
- كان يسمى العراق ........
- مدارس المستقبل
- سوء فهم تنقصه المكاشفة
- الزهد في الحياة ,الزهد في الناس
- مقبرة النسيان
- وحش , بحجم فيل
- بعد المخدرات , على الدنيا السلام
- حدود وهمية
- عيد الكفّ ار
- - فلسطين العربية في نظر ام القرى غير موجودة -
- عجوز تصف أدوية
- عظات أبي لهذا اليوم
- كنت بائعا للزهور
- عائلتي و خلاصات النساء وكاما سوطرا
- حفلة المطر
- من يجرؤ على القول إننا لا نستحق مناصبنا !!
- ولكن قد يحدث ذلك بسبب الندم
- لم تكن أمي جميلة ولكنها كانت الأجمل
- هل تسمح بدخول المؤلفة للنص !


المزيد.....




- مسرحية -بودي جارد- تتصدر محركات البحث بعد 22 سنة من عرضها عل ...
- نجار عراقي يبدع من الخشب لوحات فنية وقطعا أثرية
- -الوطن والحياة- أغنية لفنانين معارضين تغضب النظام الحاكم في ...
- دعوات للتحقيق مع إعلامية كويتية اتهمت فنانة بنقل عدوى كورونا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - إنه مسيح العصر : - لقد ذبحوه في عيد أضحاكم !