أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - حدود وهمية














المزيد.....

حدود وهمية


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 5920 - 2018 / 7 / 1 - 13:47
المحور: الادب والفن
    


جاءني إتصال من يوسف يتحدث بفتور عن عمله , يعمل يوسف حاليا على تقرير عن اللاجئين الذين إنتقلوا من جنوب السودان إلى شماله في هجرة عكسية بعد الإنفصال الذي قسم السودان الكبير إلى قسمين

يقول : لا يمكن أن تمنع لجوء الناس إلى موطنهم الأم

هل يمكن ان تسمى هذه هجرة عكسية ! هكذا تساءل و لم يكن عندي إجابة , فتابع موضحا و كأنه يحدث نفسه

أن مجتمعات الإنفصال لم تنجح في كبح هجرة السكان إلى حيث يريدون أن يقيموا ,و كل الحدود يا صديقي تلك الحدود التي يصنعها الإنسان ,هي حدود وهمية و مصطنعة مادام هناك شخص واحد يرفض أن تقسم بلاده إلى قسمين .

وعندما تبدأ عمليات التسلل وحركات اللجوء لذا تزدهر أعمالنا

يضحك , فأرد بما إتفق " مصائب قوم عند قوم فوائد "

هل تعرف كم أصبح راتبي

قلت : خمس ألاف دينار عراقي

خمن , بالدولار يا ولد

أخبر يوسف أن يكف عن المزح فتتغير لهجته , ويخبرني

إنه يملك فائض مالي جيد لبدء مشروع مشترك بيننا

ثم يعرج على مشروعي الفاشل قائلا :"

يا لعقلك الذي لا يعمل , لا أحد يشتري الورود في هذه البلاد



ثم قال إنه لا أمل لي بفتح عيادة نسائية مشيرا لما حدث لي بعد عودتي للعراق و بعد الذي حدث لي في المشفى

بعد أن كدت أقتل مريضة حامل في شعرها السابع و جنينها في غرفة العمليات ,

حيث شلت يداي , و لم استطع أن أسحب الطفلة

كانت عيون الممرضة و الطبيب المساعد تحرقاني و لولا أن الطبيب دفعني جانبا و قام بالعملية لماتت الإمرأة و طفلتها .

هذا الشلل الذي أصيبت به يداي لا يحدث إلا في غرفة العمليات , بدا لي مصيرها حتميا بأنها ستموت في إحدى المعارك الطاحنة في حياتنا .فلما يولدون !

ألكي يفطروا قلب الأهل والأحباب

في كل يوم يموت منهم عدد كبير اما حرقا أو قتلا أو تهجيرا أو يدفنون أحياء كما حدث لفاطمة ابنتي

كل ذلك عبث , كل الذي نفعله عبث

أرى أنه لا جدوى من الحياة ما دمنا سنعيش لكي نتألم , ومن الأفضل أن لا ننجب أطفالا أيضا

ألا يكفي ما فيها من ضحايا بلا هوية ماتوا بصمت ولا يعرف احدا طريقه إليه .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عيد الكفّ ار
- - فلسطين العربية في نظر ام القرى غير موجودة -
- عجوز تصف أدوية
- عظات أبي لهذا اليوم
- كنت بائعا للزهور
- عائلتي و خلاصات النساء وكاما سوطرا
- حفلة المطر
- من يجرؤ على القول إننا لا نستحق مناصبنا !!
- ولكن قد يحدث ذلك بسبب الندم
- لم تكن أمي جميلة ولكنها كانت الأجمل
- هل تسمح بدخول المؤلفة للنص !
- أي حزن يبعث المطر !
- جمعة الكوشوك والثقب
- لعبة تصحيح الأخطاء الإملائية والمعنى الضائع
- مسيرة العودة – الكبرى في يوم الأرض
- فيلم الأوسكار -The shape of water- والفلسطينيون الذين عذبوا ...
- ‏ كل عام وأنت بخير أيتها الإمراة البائسة
- الهولوكوست الفلسطيني والأونروا مقابل الهلوكوست الصهيوني والت ...
- الهلوكوست - تراجيديا القضية الأبدية والإبتزاز السياسي 2
- هرولة التطبيع بالإتكاء على الهولوكوست ( المحرقة ) الجزء الأو ...


المزيد.....




- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...
- مكتب مجلس النواب.. تعميم الحماية الاجتماعية ثورة من شأنها ال ...
- العثماني يطالب بتكثيف الجهود لتنزيل مقتضيات القانون المتعلق ...
- انتخاب المغرب رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيم ...
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- أصوات من السماء.. الحافظ خليل إسماعيل صوت الشجن البغدادي في ...
- كتاب -مشارف الخمسين- تأليف إبراهيم عيسى


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - حدود وهمية