أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - نصوص مرئية














المزيد.....

نصوص مرئية


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 5928 - 2018 / 7 / 9 - 19:04
المحور: الادب والفن
    


1- لحظة!
هل هذه بغداد؟
فيها البكاء
فيها العويل
فيها المصاب
من بابٍ لبابْ
ينحرها أوغاد!..
***
هل هذه بغداد؟
يلفها السواد
يخافها العباد
يأكلها الجراد
من كثرة الفساد
ولعبة القراد
يسرقها أوغاد!..
***
هل هذه بغداد
بدجلة جدباء
وغبرة البطحاء
والناس في الفلاة
كأنهم أغراب
والركض في السراب
برحلة العذاب
يذلها أوغاد
***
هل هذه بغداد
تنوح كالأسير
المتعب الكسير
تضخ النار
من صدرها العاري
وتستجير من كثرة الرهان
وعلى بغداد يا قهري
1/7/2018
2 - ضوء يحتاج للوقت
صفٌ من الشجر
في غابة الفصول
ينتظر الأفول
وغيبة القمر
في غابة السحاب والضجر
كأنها نثار من حجر
يسقط كالمطر
أغصانه التي تشقق الرؤوس
وتركب الرياح للمثول
لرؤية البصر
أنت الذي تقول
في مركب الرياح والفصول
سيأتي المنتظر
على حصان ابيض الأعراف
لينقذ البشر
من صرعة الفلوس
اشك بالنكوص
ان يترك التبعثر التعبان بالسفر
5 / 6/ 2018
3 - تذكير
كتبت لك
عن حالتي
عن جسدي الموبوء بالفطام
رسالة مختصرة
وقلت لك
كم أنت "بذات " شقي
لأنك البخيل في الغرام
ها أنت تفترسْ،
من مقلتي المنام
لكنني.. عدت إليك رجياً مرتجياً
أصر أن أقبلك
من وجنتكْ
ثانيةً، ثالثةً، رابعةً ، خامسةً
طويلةً الأمد..
بعمر مبسمك
لأنك الدواء لي
بالرغم من نذالتكْ
يا روعتي من مقصدك
يا محبسي في جسدك
يا نغمتي
أفيق لك
أزف لك
لواعجي،
لكنني اشك إن فديتك
هو الطريقْ، لفك عني عزلتك
20 / 6 / 2018
4 - اهتزاز
هزني الشوق الى سلوى
فتغنيتُ بمن أهوى
وابتلى قلبي بها بلوى
وبسطت الروح من نجوي
فكان فراقنا عدوى
أصبت به تقوى
2 / 4 / 2018

5 - حينما تنطقُ المفازات
حذرتُ نفسي
وبنفسي باحثاً عن طرقْ
ورسمتُ كوخاً ومزارعاً من قصب
ومضجعاً رخواً من القش الرطب
ووسادةً من الورق
وقلت أني سوف أعلن نفسي
وبنفسي طالباً منك القدوم
يا ظلنا على السديم
رسمتُ طيراً من عبق
كيف العبور الى السواحل وفي خلدي ضباب
أهي المفازات التي نطقتْ؟
أم أنت تبحث عن خروج
بالله قل لي.. أين الخروج؟
والمفازات نفق!
8 / 4 / 2018




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,016,986,528
- الخطر باقي بالرغم من فشل الإلغاء والتمديد للبرلمان
- مهمات الحشد الشعبي العراقي والضربة الجوية
- تداعيات الإلغاء والتحالفات وحرق صناديق الاقتراع
- أهو العراق؟!
- كارثة إلغاء انتخابات 2018 بدون معايير قانونية شاملة
- تداعيات تشكيل الحكومة العراقية القادمة
- شَ..و..قِ..ي..ألمُتَسَترُ.. يَ حْ م لِ نِ..ي يا بُغد...!
- التغيير والإصلاح مرتبطان بنتائج الانتخابات القادمة
- الطبقة العاملة وأيار وتطور الحركة النقابية في العراق
- الانتخابات البرلمانية القادمة تحدد مستقبل البلاد والعملية ال ...
- يجب الوقوف بحزم ضد استمرار التجاوزات والاعتداءات والتدخلات ا ...
- مخاطر التماطل في محاربة تجار المخدرات وأدوات الترويج
- نصوص مزدحمة
- شيوعيون.. 2018 !
- لم تؤجل الانتخابات لكن مازالت العلّة في قانون الانتخابات !
- المحطة الغربية
- عملية تأسيس الأحزاب ونمطية الحياة الحزبية
- إجراء الحوار الجدي مع الإقليم والحل المركون
- الفساد يعادل كماً ونوعاً الإرهاب الأصولي والسلفي
- الانتخابات والتنظيمات والأحزاب وأجنحتها المسلحة


المزيد.....




- «المخادع».. فنان غرافيتي يحوّل الجدران لتحف تنطق بالإبداع(شا ...
- الفنان السوري باسم ياخور يسرق سيارة زوجته الكاتبة!
- ترجمة.. خرافة
- اتحاد جزر القمر يجدد دعمه لمغربية الصحراء ولمبادرة الحكم الذ ...
- فنانات مصر يتنافسن بإطلالاتهن على السجاد الأحمر لمهرجان الجو ...
- -الرسم بالقهوة-.. فنان عراقي يبدع لوحاته بطريقة فريدة
- كاريكاتير القدس- السبت
- شيرين رضا من مهرجان الجونة: أبويا كان نفسه أبقى رقاصة قد الد ...
- إجراءات احترازية وضيوف مثيرون للجدل.. افتتاح الدورة الرابعة ...
- قبل الانتخابات الرئاسية... الفيلم الكوميدي -بورات 2- ينتقد ...


المزيد.....

- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - نصوص مرئية