أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيده - كلمة المهرجان














المزيد.....

كلمة المهرجان


بابلو سعيده

الحوار المتمدن-العدد: 5925 - 2018 / 7 / 6 - 20:24
المحور: الادب والفن
    


كلمة المهرجان
الأمم في كوكبنا الأرضي تعلو وترتقي بآدابها وفنونها . وقانون الجاذبية الذي اكتشفه نيوتن هو الذي يجعل كوكَبَنا الأرضي كرةً تسبح في الفضاء بأمن وسلام دائمين. وعناصرُها من رياح وأمواج ورمال هي المعلم الأوّل لنا جميعاً في النحت والرسم والإيقاع عبر لغة عالمية يعرفها الجميع . والمعلّم الثاني هُمُ الرسامون والنّحّاتون والعازفون عبر لغة عالمية يفهمُها الجميعوهُمُ الذين ساهموا إلى جانب الشعراء والدراميين والمسرحيين في إعلاء شأن سوريّا الحديثة التي هي أمُّ الدنيا في جيناتها وابجديتها .. وسفنها وأساطيلها وآلاتها الموسيقية . وقد أبدع ناحتوها في لوحاتهم التشكيلية. وشكلوا من خلالها كائناً .. منتصباً في قامته وتفكيره.. وسلوكهرفضوا أن يرتهنوا الحاضرَ والمستقبلَ لصالح الموروث الماضوي.. لأنهم يحبّون اللحظة الراهنةَ المتجددةَ.. كمياه نهر دائم الجريان.والوطن السوري الذي خرج من العناية المشددة سَليماً في بُنيتيه البيولوجية والفكرية .. يعتزّ ويكبر ويشمخ بالفنانين التشكيليين السوريين الطامحينَ إلى الانتقال من مفهوم الثورة والسلطة واللتين هما فوق القانون إلى مفهوم الدولة الحديثة التي هي تحت القانون.ذا نُرْسِل تحيّة من أعماق الأعماق إلى النّحاتين السوريين الذين وظّفوا جُلّ طاقاتهم العضوية والفكرية لإنجاح معرِض جَراَمانا الذي هو مظاهرةٌ فنيّةٌ شبيهةٌ بمظاهرة بلدة بيت ياشوط .. وظاهرةٌ فريدةٌ في تاريخية الفنّ السوري .تحيةً إلى الجمهورِ الحاضر بيننا والجمهورِ المُشاهدِ لنا عبر القنوات الفضائية.حيّةً إلى كلّ من قدّم الخدماتِ اللوجستية للفنانين التشكيليين في ابداعاتهمأخيراً بعد كُلّ خراب ودمار من جَرَامانا.. إلى البوكمال يبدأ الإعمار وترتفع راياتُ النّصر ..ِ والسّلام .

,,و
و
ل
و
وت






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نريد مثيلاً / نظيراً للزعيم الخالد جمال عبد الناصر
- العربة - 20 -
- ردّة دينية رجعية
- انتحال شخصية يعاقب عليها القانون
- دُقّ ناقوس الخطر
- جُثّة... هامدة - 11-
- تسامح أم استسلام ؟
- الصديقان:عجمية وحويجة
- سورية هي الخاسرة
- العولمة الرأسمالية المتوحّشة..
- الأكراد جزء من النسيج السوري - 2 -
- الأكراد جزء من الشعب السوري
- أيّها الراقدون تحت التراب - -2
- أيّها الراقدون تحت التراب 22
- الخدمة الإلزامية - 15
- سوق الهال - 7-
- سيدة محترمة فوق العادة .. من سيّدات دمشق
- السّيّدة أسماء كفتارو
- العربة - 9 -
- تربية الحمير - 14 -


المزيد.....




- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل “قيد مجهول”
- الفنان السوري أيمن رضا ينشر نداء استغاثة إنساني عاجل
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- فنانة مصرية تصدم الجمهور بتفضيلها -الزواج بمتعة- يومين كل أس ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بابلو سعيده - كلمة المهرجان