أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - الإله الأزلي وصفاتهِ الزائدة عن الحاجة.!!














المزيد.....

الإله الأزلي وصفاتهِ الزائدة عن الحاجة.!!


وفي نوري جعفر
كاتب

(Wafi Nori Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 5923 - 2018 / 7 / 4 - 18:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كل المؤمنين بالإله السماوي في كل الأديان يعتقدون بأزلية إلههم، وبالتالي أزلية صفاتهِ التي هي عين ذاته، واليوم نريد أن نزيد في تخيلنا لأعداد السنوات لكي نكون منصفين ولكي لا نبقي حجة عند من يريد أن يلتف علينا بالأرقام والحسابات.!!

إذا تتبعنا الأديان السماوية، سنجد أن عمرها لا يتجاوز الخمسة آلاف سنة، وبالتالي لو أردنا أن نحسب فرق السنين بيننا وبين المخلوق الأول (آدم) التي ذكرته الأديان فسوف لا يتجاوز الخمسة عشر ألف سنة، وسنتنازل كثيراً مع فرضية القائلين بحديث بعض أئمة الشيعة الذين تفردوا بقولهم عن الصادق أنه قال: {لعلك ترى أن الله تعالى لم يخلق بشراً غيركم، بلى والله لقد خلق ألف ألف آدم أنتم في آخر أولئك الآدميين}.!!

لا زلنا نقدم تنازلات على فرق السنين والذهاب الى الماضي البعيد مع كل هذه الفرضيات، وسنتخذ من العلم أيضا تصوراتهِ عن وجود الكائنات الحية وليس فقط عن أول إنسان على الأرض، لنضرب مثلاً تقريبياً خمسة ملايين سنة تقريبا (وإن كان هذا محال جداً)، وأظن أنني هنا كنتٌ منصفاً في وضع التنازلات والتي تكفي للإستدلال على الفرق بيننا نحن أبناء هذا القرن، وبين أول المخلوقات ومن ضمنها المخلوق الآدمي الأول الذي خلقه الإله الأزلي.!!

والنتيجة التي لا بدً أن نصل لها بعد هذه الحسابات هو أن الإله السماوي الأزلي قديم وأزلي حيث يسبق وجوده وجود كل المخلوقات بمليارات السنين اللامتناهية، وجميعنا يعلم أن للإله السماوي صفات أزلية ملازمة ولا تنفصل عنه منها على سبيل المثال: العدل والمغفرة والرحمة والمحبة والكرم والغني والمنتقم والجبًار والماكر والضار وغيرها من الصفات الكثيرة.!!

والان سنبدا على بركة الإله السماوي تساؤلاتنا ونظهر لمن يؤمن بهِ إشكالاتنا:

1- ماذا يفعل الإله السماوي بهذه الصفات مثل (العدل والمغفرة والرحمة والكرم) حيث لا توجد مخلوقات لكي يعدل ويرحم ويغفر لها، فهل لهذه الصفات معنى أو أهمية ممكن أن يستغلها ويستخدمها أو يطبقها الإله الأزلي على أحدٍ ما وقد كان وحيداً فريداً؟؟

2- وماذا يفعل الإله السماوي بهذه الصفات مثل (المنتقم والجبًار والماكر والضار) حيث لا توجد مخلوقات لكي ينتقم ويمكر ويضر بها، فهل لهذه الصفات معنى أو أهمية ممكن أن يستغلها ويستخدمها أو يطبقها الإله الأزلي على أحدٍ ما وقد كان وحيداً فريداً؟؟

3- وإذا كانت الصفات أزلية ولا وجود لفعل أو موضوع ينطبق عليها فهنا أصبحت صفات زائدة لا معنى لها، وأمًا إذا كانت صفات محدثة فهنا تنتفي أزلية صفات الإله وهذا ما لا توافق وتقبل به الأديان.!!

4- ثم إنً كل هذه الصفات هي عناوين شخصية وتظهر إنفعالات الإله وتأثرهِ إتجاه مخلوقاته العاقلة، وبالتالي تحتاج هذه الصفات لوجود الفعل ورد الفعلِ عليها، وكيف يكون ذلك والإله لا يوجد لديه أي شيء ليظهر كل هذه الانفعالات وردود الأفعال؟؟

سأكتفي بهذه التساؤلات والإشكالات وسأترك السؤال المعروف والشائع لدى أبسط إنسان، وهو ماذا كان يفعل هذا الإله في تلك الحقب المظلمة حيث لا زوجة تؤنسهُ، لا ولد ولا تلد ولا مخلوق أرضي ولا سمائي يتفاعل معه، لا ينام الليل فيحلم، ولا يقوم النهار ليعمل، وحيداً فريداً منعزلاً عن كلٍ شيء، فهل كان يشعر بالوحدة والكآبة والغربةِ آنذاك أم أن شيئاً ما كان يشغلهُ ويؤنسهُ؟؟

**********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.

https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/



#وفي_نوري_جعفر (هاشتاغ)       Wafi_Nori_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الأفعال القبيحة تليق بإله الإسلام؟؟
- إله الإسلام مشاعره رقيقة جداً .. فلا تؤذوه رجاءً.!!
- على مؤلف القرآن وأتباعهِ أن يثبتوا صحة إدعاءاتهم.!!
- إنًا عرضنا الأمانة على الجمادات الذكية فرفضتها، وقبلَ بها ال ...
- ليلة القدر .. اليانصيب المفقود.!!
- التحريم والتنجيس في الأديان وفي الإسلام خصوصاُ (3).!!
- التحريم والتنجيس في الأديان وفي الإسلام خصوصاُ (2).!!
- التحريم والتنجيس في الأديان وفي الإسلام خصوصاُ (1).!!
- رمضان وجريمة التجاهر بالإفطار.!!
- صوم شهر رمضان هل له فوائد؟؟ أم أنه تعذيب نفسي وجسدي؟؟
- إذا كانَ هناك مريضُ نفسي أو مجنون .. فهو الله.!!
- الله وعالم الذر .. فيك الخصام وأنت الخصم والحكم.!!
- عنصرية الله بين اللادينية والتقليد الأعمى لدين الآباء.!!
- كذبة لكم دينكم ولي دينِ في الأديان.!!
- لا تُطع الله فهو حلاًفٌ مَهين.!!
- إله الفجوات أو التوسل بالمجهولِ.!!
- هل الإيمان بالله يُنزل البركات والنعم؟؟ أم الكفر بهِ؟؟
- الحج الوثني وآثارهِ الفاسدة على عقولِ وجيوب المسلمين.!!
- سورة الكافرون وآياتها الحلزونية.!!
- أيهما يُفترض أكبر وأعرض هل الجنة أم النار؟؟


المزيد.....




- وزير أوقاف سوريا يبحث مع شيخ الأزهر في القاهرة تعاون المؤسست ...
- المعماري المصري عبد الواحد الوكيل: المساجد هي روح العمارة ال ...
- الاحتلال يرفض طلب الأردن بشأن المسجد الاقصى
- الثورة الإسلامية والنهضة الصناعية
- مظاهرات إيران: خامنئي يصدر عفوا عن -عشرات آلاف- السجناء عشية ...
- عاجل | المرشد الأعلى الإيراني يعفو عن عشرات آلاف المتهمين وا ...
- بمناسبة الذكرى الـ 44 لانتصار الثورة الإسلامية وأعياد شهر رج ...
- بابا الفاتيكان من جنوب السودان: مستقبل البلاد يعتمد على كيفي ...
- الاحتلال يقرر مصادرة 45 دونما من أراضي بلدة -ديراستيا- شمال ...
- -هربت من ظلم طالبان اليهودية ثم أنقذت ابني-


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - الإله الأزلي وصفاتهِ الزائدة عن الحاجة.!!