أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - إله الإسلام مشاعره رقيقة جداً .. فلا تؤذوه رجاءً.!!














المزيد.....

إله الإسلام مشاعره رقيقة جداً .. فلا تؤذوه رجاءً.!!


وفي نوري جعفر
كاتب

(Wafi Nori Jaafar)


الحوار المتمدن-العدد: 5917 - 2018 / 6 / 28 - 16:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من الطبيعي والمعقول جداً أن تتأذى الحيوانات والنباتات عند تعرضها لشيء يؤذيها ويضر بها، ومن المعقول والطبيعي جداً أن يشعر الإنسان ويحس بالأذى حينما يتعرض لقول خادش أو فعل مضرٍ بهِ، وفي بعض الأحيان نجد أناس أقوياء بحيث لا تتأثر مشاعرهم إن تحامل جاهلُ عليهم بالقولِ السيء، ولكن من غير الطبيعي ولا المعقول جداً أنً نجد الإله الخالق لهذا الكون والمجرات يملك الأحاسيس والمشاعر الرقيقة جداً بحيث يفرح ويغضب ويشعر بالأذى وكأنهُ مخلوق من نفس جنسنا وذلك من خلال ما جاء على لسان مؤلف القرآن:

{إن الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذابا مهينا}.

دعني أنقل لكم تفسيرات بعض المفسرين وأقوالهم حول تفسير الأذى وكيف إن الله يتأذى من أقوالِ وأفعالِ خلقه:

تفسير ابن كثير: هذه الآية نزلت في المصورين، وفي الصحيحين عن أبي هريرة قال، قال رسول اللّه: {يؤذيني ابن آدم، يسب الدهر، وأنا الدهر أقلب ليله ونهاره} ومعنى هذا أن الجاهلية كانوا يقولون: يا خيبة الدهر، فعل بنا كذا وكذا، فيسندون أفعال اللّه إلى الدهر ويسبونه، وإنما الفاعل لذلك هو اللّه عزَّ وجلَّ فنهى عن ذلك.!!

تفسير الجلالين: وهم الكفار يصفون الله بما هو منزه عنه من الولد والشريك ويكذبون رسوله.!!

تفسير القرطبي: إختلف العلماء في أذية الله بماذا تكون؟ فقال الجمهور من العلماء: معناه بالكفر ونسبة الصاحبة والولد والشريك إليه، ووصفه بما لا يليق به، كقول اليهود لعنهم الله : وقالت اليهود يد الله مغلولة. والنصارى : المسيح ابن الله. والمشركون : الملائكة بنات الله والأصنام شركاؤه.!!

تفسير الشعراوي: الإيذاء: إيقاع الألم من المؤذي للمؤذَى، سواء أكان الإيذاء بالقول أم بالفعل، والإيذاء بهذا المعنى أمر لا يتناسب مع الحق سبحانه وتعالى. إذن ما معنى: يؤذون الله؟؟ قالوا: الله تعالى لا يُؤذَي بالفعل؛ لأنهم لا يستطيعون ذلك، فهو أمر غير ممكن، أما القول فممكن، والإيذاء هنا يكون بمعنى إغضاب الله تعالى بالقول الذي لا يليق به سبحانه، كقولهم {إن الله فقير ونحن أغنياء}، وقولهم {يد الله مغلولة}. أو قولهم {عزير ابن الله}.!!

أما تفسير الميزان فألتفً على النص وقال: من المعلوم أن الله سبحانه منزه من أن يناله الأذى وكل ما فيه وصمة النقص والهوان فذكره مع الرسول وتشريكه في ايذائه تشريف للرسول وإشارة إلى أن من قصد رسوله بسوء فقد قصده أيضا بالسوء إذ ليس للرسول بما أنه رسول الا ربه فمن قصده فقد قصد ربه.!!

أكتفي بهذا القدر من التفسيرات الساذجة، وهنا أريد أن أوجه سؤالي لمؤلف القرآن ولإله الإسلام ولأتباعهِم المغيًبين:

1- لماذا في الآية السابقة يعبر عن أذاه وضررهِ وفي آية أخرى يبين إنهُ عظيم ولا يضرهُ شيء {إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير}، وآية أخرى يقول: {ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم}، فما هذا التناقض في الأقوال؟؟

2- لماذا لا نرى هذا الإله يغضب ويلعن ويتحسس الأذى ويشعرُ بالألم وهو يرى الأطفال الأبرياء وهم يذهبون ضحية الأمراض الخطيرة والكوارث الطبيعية والمجاعات والحروب والقتل والتشريد؟؟ وفقط نجد مشاعره الحسًاسة والرقيقة تتأذى وتتألم لمجرد أقوالِ تصدرُ من خلقهِ فيغضبُ عليهم ويلعنهم في الدنيا والآخرة؟؟

فهل نتحدث هنا عن مخلوق صنعناه على هيئتنا وصورتنا وجعلناه إلهاً وفرضناه على أنفسنا؟؟ أم إننا نتحدث عن إله نرجسي لعًان وشرير؟؟

*********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.

https://www.facebook.com/Wafi.Nori.Jaafar/



#وفي_نوري_جعفر (هاشتاغ)       Wafi_Nori_Jaafar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- على مؤلف القرآن وأتباعهِ أن يثبتوا صحة إدعاءاتهم.!!
- إنًا عرضنا الأمانة على الجمادات الذكية فرفضتها، وقبلَ بها ال ...
- ليلة القدر .. اليانصيب المفقود.!!
- التحريم والتنجيس في الأديان وفي الإسلام خصوصاُ (3).!!
- التحريم والتنجيس في الأديان وفي الإسلام خصوصاُ (2).!!
- التحريم والتنجيس في الأديان وفي الإسلام خصوصاُ (1).!!
- رمضان وجريمة التجاهر بالإفطار.!!
- صوم شهر رمضان هل له فوائد؟؟ أم أنه تعذيب نفسي وجسدي؟؟
- إذا كانَ هناك مريضُ نفسي أو مجنون .. فهو الله.!!
- الله وعالم الذر .. فيك الخصام وأنت الخصم والحكم.!!
- عنصرية الله بين اللادينية والتقليد الأعمى لدين الآباء.!!
- كذبة لكم دينكم ولي دينِ في الأديان.!!
- لا تُطع الله فهو حلاًفٌ مَهين.!!
- إله الفجوات أو التوسل بالمجهولِ.!!
- هل الإيمان بالله يُنزل البركات والنعم؟؟ أم الكفر بهِ؟؟
- الحج الوثني وآثارهِ الفاسدة على عقولِ وجيوب المسلمين.!!
- سورة الكافرون وآياتها الحلزونية.!!
- أيهما يُفترض أكبر وأعرض هل الجنة أم النار؟؟
- سورة الواقعة وتهديدات إلإله التعسفية فيها.!!
- المتدين وإنقلابهِ على كبار رجال دينهِ ومفسري كتابه المقدس.!!


المزيد.....




- قاليباف يصل الجزائر للمشاركة في اجتماع اتحاد برلمانات دول من ...
- أمن المسجد النبوي يعلن ضبط شخص -تحدث بمحتوى يمس القيم الديني ...
- ضبط أئمة ومؤذنين يؤجرون مرافق المساجد في السعودية (فيديو)
- قاليباف: قمة الجزائر فرصة جيدة لتطوير العلاقات والوحدة بين ا ...
- قاليباف الى الجزائر لحظور اجتماع مؤتمر الاتحاد البرلماني لدو ...
- آخر تطورات عملية إطلاق النار في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقص ...
- مطعم أرمني في القدس يتعرض لهجوم من قبل متطرفين يهود
- مصادر فلسطينية: إصابة فتى برصاص الاحتلال قرب المقبرة الإسلام ...
- الجهاد الاسلامي تبارك عملية سلوان البطولية في القدس المحتلة ...
- العفو الدولية تناشد المغرب عدم ترحيل مطلوب من الأقلية الشيعي ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وفي نوري جعفر - إله الإسلام مشاعره رقيقة جداً .. فلا تؤذوه رجاءً.!!