أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد التاج - البُعْدُ الكَونِي لِطقوسِ الوَفَاة وَ وَلَائِمُ العَزَاءِ فِي الثَّقَافَةِ الْمَغْرِبِيّة














المزيد.....

البُعْدُ الكَونِي لِطقوسِ الوَفَاة وَ وَلَائِمُ العَزَاءِ فِي الثَّقَافَةِ الْمَغْرِبِيّة


خالد التاج
(Khalid Ettaj)


الحوار المتمدن-العدد: 5829 - 2018 / 3 / 28 - 21:41
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تعتبر الموت أو الوفاة مرتبطة في ثقافات مختلفة على امتداد دول العالم بمجموعة من الطقوس الاجتماعية التي تتلازم مع هذا الحادث الطبيعي و الحتمي ، و لعل ما يشكل القاسم المشترك فيما بينها هو التعبير الوجداني عن الشعور بالحزن في أجواء يطبعها عموما الأسى و أحيانا الحداد على روح الفقيد (ة) و الرغبة في تكريمه و الاحتفاء بذكراه .
طقوس الوفاة في بعدها الكوني
ولئن كانت الوفاة لا تعتبر في حد ذاتها حادثا بسيطا أو حالة عرضية يمكن تخطيها بسهولة، أو بالأحرى يمكن اعتبارها كطقس من طقوس العبور بتعبير " فان جينيب" (Arnold van Gennep 1873 – 1957) إذ غالبا ما ترتبط بمجموعة من المراسيم و الترتيبات ، و أحيانا الطقوس التي تختلف باختلاف العادات الاجتماعية أو التقاليد و المعتقدات الدينية و الثقافية.
هذه الطقوس كالغسل و تعطير الجثة أو الكفن و الدفن في التراب كما في الثقافة الإسلامية أو تلاوة بعض التراتيل و إقامة قداس ديني إكراما لروح المتوفى كما في الثقافة المسيحية و اليهودية .
إلا أنه قد يصبح الأمر أكثر غرابة عند تحنيط الجثة كما هو الحال عند قبائل "التوراجا" في إندونيسيا حيث يتم التعامل مع الميت على أنه ما زال حيا و يتم التحدث معه ويقدم له الطعام قبل بدأ مراسم الدفن التي تستمر لمدة قد لا تقل عن 12 يوما و التي تتضمن في مجملها الطواف بالجثمان في الشوارع و إعداد الولائم للمعزين.
كما يصل الأمر إلى أن يتم تقديم الجثث كقرابين للسماء عن طريق تقطيعها و رميها للطيور الجارحة كما نجد في ثقافة "التيبت" أو عند الزاردشتيين ، أو حتى الرقص مع الموتى في طقوس لا تخلو هي الأخرى من غرابة كما هو واقع الحال في مرتفعات مدغشقر حيث يقام طقس يسمى "فاماديهانا " ) Le famadihana ( و الذي يقوم الناس من خلاله بانتشال الجثث من قبورها بشكل دوري و يرشون بقاياها بالعطور أو النبيذ الفوار رافعين إياها على أكتافهم ومن ثم يبدؤون بالرقص في أجواء "احتفالية" بهدف ما يعتقدونه "التواصل مع آباءهم" و إظهار مشاعر التعاطف و الامتنان تجاههم.
و كذلك الحال عند الشعوب الأصلية لشمال أستراليا حيث تبدأ طقوس الجنازة بحفلة تدخين في المنطقة التي عاش بها الميت و بعد ذلك يلونون أجسادهم ثم يشرعون بعد ذلك في القيام بحفلة راقصة تتخللها تغطية جسد الميت بأوراق و فروع الأشجار و تركها تتحلل، الشيء الذي يمتد على مدى شهور، أو حرق الجثة كما في بعض الدول الأسيوية على سبيل المثال.

ولائم العزاء في الثقافة المغربية بين الديني و السوسيولوجي
و في الثقافة المغربية التي لا تختلف كثيرا عن باقي الدول الإسلامية من حيث تفاصيل الدفن في التراب و إكرام الموتى و تقديم واجب العزاء و التعبير عن الحس التضامني لا سيما من قبل الجيران في الأحياء الشعبية و القرى عبر المشاركة في التأبين و الدفن و الصلاة على الجنازة أو حتى عبر تقديم الطعام لأسرة الميت خلال مدة لا تقل عن ثلاثة أيام.
إلا أننا نستحضر في هذا السياق جانبا قد يمثل إلى حد ما خصوصية مغربية، حيث يتعلق الأمر بما يسمى في الثقافة الشعبية "بالنعي" أو "عشاء الميت" أو من يعتبره من وجهة نظر دينية صدقة قد تتخذ في كثير من الأحيان صبغة الإلزام حيث تجد أسرة المتوفى نفسها أمام وجوب إعداد وليمة العشاء إكراما للمعزين و التي غالبا ما تكون في الليلة التي تلي عملية الدفن.
و الملاحظ هنا أن "وليمة عشاء الميت" قد بدأت تعرف تطورات ملموسة إن على مستوى الشكل أو المضمون و أضحت تتخذ منحىً أكثر تعقيدا، حيث انتقلت من البساطة في شكلها أي الاكتفاء بتقديم أهل الميت لوجبة واحدة أي طعام "الكسكس" إلى المعزين مع التركيز على تلاوة القرآن الكريم من قبل حفظة القرآن أو ما يعرفون "بالطُّلبة" و الأدعية بالرحمة على روح الفقيد كما كان الأمر قبل عقود، إلى أشكال أكثر تعقيدا حيث أصبحت الأمور تأخذ منحى أقرب إلى الاحتفالية و أحيانا التباهي، إذ يتجلى ذلك بوضوح في الاهتمام بالتفاصيل وجودة المأدبة و المشروبات المقدمة للمعزين كما هو واقع الأعراس، كما يختلف الأمر من حيث التفاصيل باختلاف المركز الاجتماعي أو الحالة المادية للفقيد و ذويه و قد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى التعاقد مع ممون الحفلات لتأمين "وليمة" أكثر فخامة تليق بروح الفقيد ومكانته الاجتماعية ، كما قد يكون الأمر موضوع وصية للمتوفى حتى قبل وفاته إذ كلما كان الوضع المادي ميسورا كلما كان الأمر أكثر فخامة و كرما على الرغم من حالة الحزن السائد.
و سواء اعتبرنا الأمر يدخل في سياق "الصدقة " على روح المتوفى كما يحلو للبعض أن يسميه، أو يصنف في خانة "العار" بحساب ميزان الثقافة الشعبية المغربية و الذي ينبغي أن يُزال حتى لا يشعر ذووا الفقيد بالذنب أو الدونية أمام المعزين، فإن الأمر برمته لا يخلو من صبغة الإلزام على الأقل في الوقت الراهن حتى لو تطلب الأمر في بعض الأحيان اللجوء إلى قروض لتأمين مصاريف الوليمة أو عبر مساهمات تضامنية كما نجد في كثير من الأحياء الشعبية، غير أن الأمر يبقى رهينا للدينامية الاجتماعية و قابلا لتغييرات قد تكون مرتبطة بالتطورات الفكرية و الثقافية و أساليب العيش التي قد يعرفها المجتمع مستقبلا .
هكذا يمكن القول إجمالا بأن كل هذه الطقوس التي تتخذ أبعادا كونية و إن اختلفت في تفاصيلها أو أشكالها أو دلالاتها بحسب الثقافات و الأديان و المعتقدات، إلا أنها لا تخرج في عمومها عن سياق التعبير الإنساني الطبيعي عن حجم الوقع النفسي و الاجتماعي لحادث الوفاة من جهة، و ضرورة تكريم المتوفى و الاحتفاء بروحه و تخليد ذكراه بما يتلاءم مع وضعه الاجتماعي وروابطه العائلية من جهة أخرى.



#خالد_التاج (هاشتاغ)       Khalid_Ettaj#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مُسْتَقبل شِبْه الجَزِيرة الكُوريّة فِي حِسَابَات -ترَامبّ-
- الثَّوَرَات العَرَبِيّة وَ مِحَكّ المُوَاطَنَة
- الحَرَكَة النَّقَابِيَة العَالَمِيّة وَ المُسْتَقْبَلُ المُب ...
- عَلْمَانِيَة تُرْكِيا وَ قُيُود مُعَاهَدَة لُوزَان فِي مِيزَ ...
- هَل لا زال بمَقْدورٍ البولِيسَاريُو الِانخراطَ فِي حَربٍ بِا ...
- أَمْرِيكَا تْرَامْبّ وَ الخَوْف مِنَ المَجْهُول !
- النّظِام الدّولي و هَوَاجس السَّلام
- سُؤَال مَجَّانِيَة التَّعْلِيم بالَمغْرِب فِي ظِلّ مَسَاعِي ...
- هَلْ تَنْزَلِقُ رُوسِيَا والنّاتُو نَحْوَ فَصْلٍ جَدِيدٍ مٍن ...
- الأَحْزَابُ السِّيَاسِيّةِ المَغْرِبِيَّةِ وَمِحَكُّ الاِنْت ...
- النُّخَبُ السِّيَاسِيَة وَ تَحْقِيقُ الْاِنْتِقَالِ الدِّيمُ ...
- أَزْمَة المُمَارَسَة الِديمُقْرَاطِية وَتَمَثُّلَات السُّلْط ...
- التّدَاعِيَاتُ المُحْتَمَلَة عَلَى وَحْدَةِ أُورُوبَّا بَعْد ...
- إِشْكَالِيَة التّأْطِير وَالتّنْشِئَة فِي النّسَقِ السِّيَاس ...
- البُعْد الِاثْنِي والهَوِيَّاتِي فِي مُعَاَدَلة الصِّرَاع ال ...
- الحَرَكَات الْعُمَّالِية بَيْنَ زَحْف النّيولِيِبرَالِية وَض ...
- الْوِلَايَات المُتَّحِدَة - رُوسِيَا وَرِحْلَة العَوْدَةِ إِ ...
- بَانْ كٍي مُونْ .. مِنَ البَحْث عَنِ الَحلّ إِلَى الَّلاحَلّ ...
- هَل تَدْخُل العَلَاَقَات المَغْربِيّة -الأُورُوبِية مُنْعَطف ...
- الرَّبِيعُ اْلعَرَبِيّ.. بَيْنَ أَحْلَامٍ وَرْدِيَّةٍ بِالتّ ...


المزيد.....




- الأمير فيصل بن فرحان يلتقي في الكويت ولي عهد الكويت ووزير ال ...
- -بوليتيكو-: الجنود الأوكرانيون يبررون سبب تخليهم عن مواقعهم ...
- أوكرانيا لن تستهدف أراض روسية بالأسلحة الغربية بعيدة المدى.. ...
- شاهد: وقفة أمام المحكمة الدستورية العراقية تنديداً بقتل طيبة ...
- ما الذي كشفته زوجة الرئيس الإيراني لـ RT؟
- وراء شعار -أوروبا السلام-.. سياسي فرنسي يفضح كذبة أوروبية مت ...
- الروسية إيلينا ماكسيموفا تتألق بلقب -مس يونيفيرس- (صور)
- شركة General Dynamics تنتج دبابات -أبرامز- جديدة مخصصة لكييف ...
- خامنئي يصدر عفوا عن -عشرات آلاف- السجناء بعضهم اعتقل على خلف ...
- رئيس وزراء إسرائيل السابق: بوتين وعدني بعدم قتل زيلينسكي


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد التاج - البُعْدُ الكَونِي لِطقوسِ الوَفَاة وَ وَلَائِمُ العَزَاءِ فِي الثَّقَافَةِ الْمَغْرِبِيّة