أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد التاج - مُسْتَقبل شِبْه الجَزِيرة الكُوريّة فِي حِسَابَات -ترَامبّ-















المزيد.....

مُسْتَقبل شِبْه الجَزِيرة الكُوريّة فِي حِسَابَات -ترَامبّ-


خالد التاج
(Khalid Ettaj)


الحوار المتمدن-العدد: 5661 - 2017 / 10 / 6 - 23:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو أن مسألة احتواء المارد الكوري الشمالي ومخاطر برنامجه النووي على أمن وسلامة الولايات المتحدة وحلفاءها في منطقة شرق آسيا و المحيط الهادئ لاسيما كوريا الجنوبية و اليابان ،لم تكن على الأرجح بتلك السهولة التي لازمت تدبير قضايا مماثلة أو بالأحرى أقل خطورة على الأمن و السلم الدوليين كقضية المزاعم التي أثارتها إدارة بوش وبلقنة المشهد حول حيازة العراق لأسلحة الدمار الشامل، حيث شكلت بذلك ذريعة لشن حرب شاملة عليه سنة 2003 أدت في نهاية المطاف إلى تفكيك نظام صدام حسين و ما لا يقل عن مليون قتيل فضلا عن دخول البلاد في دوامة من العنف الطائفي وزرع بذور التقسيم على أساس طائفي و عرقي.
ولعل ما أصبح باديا للعيان بشكل واضح هو أن قضية برنامج كوريا الشمالية النووي والذي ما فتأت سلطات بيونغ يونغ تعترف بامتلاكه ولم تتردد ولو للحظة في إعلانها عن القيام بسلسلة تجارب صاروخية باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية بإمكانها الوصول لأهداف داخل الأراضي الأمريكية ، الشيء الذي أضحى في نظر الكثير من المتتبعين يزيد من تعقيد الموقف ويجعله أكثر خطورة، حيث لم تتثني تهديدات ترامب القاضية بتدمير كوريا الشمالية تدميرا كليا و ذلك على هامش افتتاح أشغال القمة ال72 للجمعية العامة للأمم المتحدة ، وهو ما اعتبرته الخارجية الكورية الشمالية يرقى إلى "نباح كلب" ولا يخيفها.

- فشل نظرية الصبر الإستراتيجي

أمام هذا التحدي المتنامي، تبدو خيارات الولايات المتحدة في التعاطي مع هذا الملف صعبة للغاية بل ويزداد الأمر صعوبة منذ صعود الرئيس ترامب، حيث استفادت قيادة بيونغ يونغ على ما يبدو بانغماس واشنطن و لوقت طويل بقضايا ومشاكل الشرق الأوسط وذلك على حساب هذا الملف ، و حيث لم تسفر العقوبات الاقتصادية المفروضة على بيونغ يونغ عن نتائج ملموسة في ما يخص الحد من قدراتها العسكرية و برنامجها النووي ، بل يمكن القول أن الأمر قد أتى بنتائج عكسية تماما لاسيما في ظل تلويح نظام "كيم جونغ أون" بتجربة قنبلة هيدروجينية في المحيط الهادئ في رد هو الأعنف من نوعه على سلسلة المناورات العسكرية الأمريكية ، وهي كلها مؤشرات أصبحت تدلل و بما لا يدع مجالا للشك على أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية قد بات أقرب إلى التصعيد منه إلى التهدئة كما أن نظرية الصبر الإستراتيجي المعلنة لوقت طويل في تدبير الملف قد باتت من الماضي.
- خيار توسيع دائرة العقوبات الاقتصادية
جاء الإعلان عن توقيع الرئيس ترامب لأمر تنفيذي يقضي بفرض عقوبات أمريكية جديدة على شخصيات و شركات تتعامل مع كوريا الشمالية مع كل ما يحمله القرار من قيود مصرفية وحق اعتراض شبكات الشحنات التجارية التابعة لكوريا الشمالية بهدف تجفيف مصادر تمويل برنامجها النووي ليزيد من تعقيد و ضبابية المشهد، وذلك أخذا بالاعتبار حجم التبادل التجاري الذي يبلغ نحو600 مليار دولار بين الولايات المتحدة و الصين التي تعتبر الحليف الأقوى لبيونغ يونغ ، أو باقي شركاءها عبر العالم.
يأتي كل ذلك في سياق وجود تضارب في المصالح وانقسامات حادة في مجلس الأمن الدولي وفي ظل التلويح باستخدام حق النقض "الفيتو" ضد أي قرار قد يعتبر مشددا ضد بيونغ يونغ على الرغم من طابع الإجماع الذي بدت عليه جلساته الأخيرة، وفي ظل وجود تباينات حادة في المواقف حتى داخل حلفاء واشنطن سيما بعد تصريحات ترامب النارية حيث جاءت أبرز الانتقادات هذه المرة من ألمانيا وسيول وطوكيو بل و حتى من داخل الولايات المتحدة نفسها .

- الخيار العسكري كابوس يؤرق الجميع

في الوقت الذي يصرح فيه الرئيس ترامب بأن الخيار العسكري قد أصبح جاهزا للتنفيذ في حالة ما لم تتحلى قيادة بيونغ يونغ بالحكمة، و في خضم ارتفاع حدة التوتر الناجم عن الوثيرة المتصاعدة للمناورات العسكرية و التجارب الصاروخية، ووسط سيل من الحرب الكلامية غير المسبوقة و الاتهامات المتبادلة بين الطرفين الأمريكي و الكوري الشمالي اللتين تعتبران بحكم الأمر الواقع بمثابة قوتين نوويتين، يبدو أن سيناريو الحرب الشاملة قد أضحى كابوسا حقيقيا يؤرق دول جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ و باقي دول العالم، الشيء الذي حدا بجيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي وبخلاف ترامب بأن يؤكد بأن نتائج أي حرب محتملة ستكون "كارثية".

- بين اعتماد الخيار الدبلوماسي و إرساء توازنات جديدة

مما لا شك فيه أن سلطات طوكيو حليفة واشنطن لن تشعر بأي ارتياح حينما ترى صاروخا كوريا شماليا يعبر مجالها الجوي، كما أن سيول لن تكون كذلك عندما ترصد مدفعية جارتها الشمالية ترابض على مقربة من حدودها، وفي الوقت ذاته فإن بيونغ يونغ و بيجين لن تشعرا بالارتياح أيضا عندما يتم نشر منظومة الصواريخ الأمريكية "ثاد " على الأراضي الكورية الجنوبية أو تحليق مقاتلات أمريكية فوق أجواءها على مقربة من الحدود المتاخمة لجارتها الشمالية، الشيء الذي يزيد من حدة التوتر بالمنطقة .. لكن السؤال الذي سيبقى مفتوحا هو إلى أي مدى يمكن التعويل على الحليف الأمريكي في الدفاع عن الأراضي اليابانية والكورية الجنوبية؟
هذا السؤال يجد حجيته على سبيل المثال لا الحصر في التباينات الحادة وحالة عدم الانسجام بين بعض الحلفاء داخل حلف شمال الأطلسي كتركيا التي تعد ثاني أكبر قوة عسكرية ضمن الحلف وباقي الحلفاء وعلى رأسهم واشنطن على خلفية ملف دعم حزب الإتحاد الديمقراطي الذي تصفه تركيا "بالإرهابي" وهي خطوة تراها أنقرة تهدف إلى تقويض أمنها القومي و مصالحها الحيوية، وفي المقابل نزوع سلطات أنقرة إلى اقتناء منظومة S - 400 الروسية المتطورة في خطوة هي الأولى من نوعها يخطوها عضو داخل حلف الناتو و ينْظر إليها باقي الحلفاء بكثير من التوجس، ينضاف إلى ذلك رؤية الرئيس دونالد ترامب المتعلقة بمبدأ سحب الجنود الأمريكيين المنتشرين خارج الأراضي الأمريكية و مبدأ الدفع ومساهمة الشركاء الأوروبيين مقابل الحماية الأمريكية و هي رؤية لاقت انتقادات حادة من باقي الحلفاء الأوروبيين.
فهل تدفع أجواء كهذه كوريا الجنوبية إلى المزيد من التسلح و من خلفها اليابان إلى التفكير في إرساء توازنات جديدة و تغيير قواعد اللعبة عبر الانسياق وراء مزيد من التسلح و الاعتماد على النفس في مواجهة أي تهديد كوري شمالي و بالتالي التحرر من بعض قيود معاهدة سان فرانسيسكو أم أن المظلة الأمريكية و الخيار الدبلوماسي سيظل مفتوحا في أفق تحقيق تسوية سياسية للنزاع و تخفيف حدة التوتر في خطوة قد تكون مشابهة للاتفاق النووي الإيراني؟






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثَّوَرَات العَرَبِيّة وَ مِحَكّ المُوَاطَنَة
- الحَرَكَة النَّقَابِيَة العَالَمِيّة وَ المُسْتَقْبَلُ المُب ...
- عَلْمَانِيَة تُرْكِيا وَ قُيُود مُعَاهَدَة لُوزَان فِي مِيزَ ...
- هَل لا زال بمَقْدورٍ البولِيسَاريُو الِانخراطَ فِي حَربٍ بِا ...
- أَمْرِيكَا تْرَامْبّ وَ الخَوْف مِنَ المَجْهُول !
- النّظِام الدّولي و هَوَاجس السَّلام
- سُؤَال مَجَّانِيَة التَّعْلِيم بالَمغْرِب فِي ظِلّ مَسَاعِي ...
- هَلْ تَنْزَلِقُ رُوسِيَا والنّاتُو نَحْوَ فَصْلٍ جَدِيدٍ مٍن ...
- الأَحْزَابُ السِّيَاسِيّةِ المَغْرِبِيَّةِ وَمِحَكُّ الاِنْت ...
- النُّخَبُ السِّيَاسِيَة وَ تَحْقِيقُ الْاِنْتِقَالِ الدِّيمُ ...
- أَزْمَة المُمَارَسَة الِديمُقْرَاطِية وَتَمَثُّلَات السُّلْط ...
- التّدَاعِيَاتُ المُحْتَمَلَة عَلَى وَحْدَةِ أُورُوبَّا بَعْد ...
- إِشْكَالِيَة التّأْطِير وَالتّنْشِئَة فِي النّسَقِ السِّيَاس ...
- البُعْد الِاثْنِي والهَوِيَّاتِي فِي مُعَاَدَلة الصِّرَاع ال ...
- الحَرَكَات الْعُمَّالِية بَيْنَ زَحْف النّيولِيِبرَالِية وَض ...
- الْوِلَايَات المُتَّحِدَة - رُوسِيَا وَرِحْلَة العَوْدَةِ إِ ...
- بَانْ كٍي مُونْ .. مِنَ البَحْث عَنِ الَحلّ إِلَى الَّلاحَلّ ...
- هَل تَدْخُل العَلَاَقَات المَغْربِيّة -الأُورُوبِية مُنْعَطف ...
- الرَّبِيعُ اْلعَرَبِيّ.. بَيْنَ أَحْلَامٍ وَرْدِيَّةٍ بِالتّ ...
- هَلْ تَتَخَلَّى الِولَايَاتُ المُتَّحِدَةِ عَنْ حُلَفَاءِهَا ...


المزيد.....




- بمناسبة عيد الفطر.. طبقان ستحتاج إليهما حتماً على مائدة طعام ...
- تصميم يكشف عن أكبر دفيئة ذات قبة واحدة بالعالم في فرنسا
- بأسنان حادة مثل شظايا الزجاج.. العثور على سمكة سوداء غريبة ا ...
- نتنياهو يعلن رفض إسرائيل وقف عملية -حارس الأسوار-
- نتنياهو يعلن رفض إسرائيل وقف عملية -حارس الأسوار-
- آبل تكشف رفضها أو إزالتها أكثر من مليون تطبيق خبيث من متجرها ...
- آخر تطورات التصعيد في إسرائيل وغزة لحظة بلحظة
- عباس: أقول لأمريكا وإسرائيل لقد طفح الكيل ارحلوا عنا
- الصين تعرض أحدث غواصة... صور
- الحوثي يعرض على السعودية إيقاف معركة مأرب وتوحيد القوات للقت ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد التاج - مُسْتَقبل شِبْه الجَزِيرة الكُوريّة فِي حِسَابَات -ترَامبّ-