أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - الانتخابات / الله والبرلمان 18














المزيد.....

الانتخابات / الله والبرلمان 18


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 11:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الانتخابات / الله والبرلمان 18
الحقوقي سمير شبلا

المقدمة
الانتخابات = انتخابات الحرامية
الله = عيش البرلمانيين العراقيين في الجنة (امتيازاتهم رواتبهم ومخصصاتهم وعزائمهم وسياراتهم وحماياتهم واخيرا مأكلهم ومشربهم) منه في كافتيريا البرلمان فكيف العزائم والولائم الخاصة ؟ وخاصة عند اولادهم في داخل وخارج العراق كون المال هو سحت حرام اضافة الى انهم لم يتعبوا في جنيه لانه مال الحرامية بامتياز وسياراتهم الفارهة مع الويسكي والبنات خير دليل على كلامنا + زواجاتهم تختلف عن اعراسنا ان لم تكلف ملايين الدولارات والذهب عيار 24 من احمص رجليها الى فوق سرتها غير مقبول ونحن نحدد كمية الذهب مسبقا ونقدره ب 150 مائة وخمسون دينار "سابقا" لا غير وخاصة في بلداتنا الجميلة في نينوى وسهلها، أما اليوم فيقدر مهر العروس = لا شيئ وخاصة في مسقط رأسنا "القوش الحبيبة" اسوة بباقي قرانا ومدننا العزيزة

فتاوى رجال الدين هي نازلة من الله = حتى السمك يزني!! نحن امام الله الذي مع البرلمانيين الحاليين والا لما لا يقلبها راسا على عقب ان كانوا على باطل وخاصة الحرامية منهم والباقي لصوص صغار
لم يبقى سوى البرلماني الحالي الذي يعتبر عمله مقدس وخاصة الذين يأتون كل شهر أو كل ثلاثة اشهر او كل سنة يقبض راتبه ومخصصاته وامتيازاته ويعتبر موفد من قبل احدهم يستلم مخصصات ايقاد ايضا ويضحك علينا ويسافر الى بلده الثاني
اما البرلمانيين الحاليين الذين يواظبون على عملهم يعتبرون ان اعضائهم التناسلية من ذهب (عدا المعارضة منهم ان وجدوا حقا) لان كلامهم كله مثبت ونازل من سماء الههم وخاصة دعايتهم الانتخابية! تصوروا ان شعبنا وصل به الامر ان يقبل مرآة سيارة رجل الدين! الذي يعتبر السمك انها زانية بامتياز!! وتقولون لنا لماذا يفوزون الحرامية في الانتخابات؟

الموضوع
موضوعنا هو التالي = بدأنا بكتابة مساهماتنا للانتخابات القادمة بوقت مبكر، كما هي عاداتنا قبل كل انتخابات، وكالتالي : بدأنا بـ 17 مساهمة + هذه المساهمة فيكون المجموع لحد اليوم 18 مقالة ومساهمة (برقيات صاروخية للانتخابات 1 + دور المراقب الدولي في الانتخابات 2 + لعبة الانتخابات القادمة،،،3 + العراق بحاجة الى انقلاب حقيقي 4 + تحتاج الى تفسير 5 + البرلمان العراقي يتهاوى 6 + نحن الخاسر الاكبر7 +انها انتخابات الحرامية بامتياز 8 + قف تكتيك الحزب الشيوعي في الانتخابات 9 + لا تنتخبوا الحرامية / ألستم بشر؟10 + وساخة الانتخابات الديمقراطية في العراق 11 + نداء الى راعينا الكبير لانقاذنا ،،،،،12 + عورة الانتخابات البرلمانية 13 + النائب وحيدة ياقو والادعاء العام 14 + نحن والكبتاجون والكريستال مع الانتخابات / حذاري 15 + عيب ان تذهبوا الى مؤتمر الكويت 16 + قلنا عيب ان تذهبوا الى الكويت 17 + الانتخابات والله والبرلمان18 ولا زلنا - للاطلاع والتفاصيل مراجعة جميع مواقعنا العاملة على الانترنت وبشكل اخص (قناة عشتار الفضائية + موقع الحوار المتمدن على الرابط http://www.ahewar.org/m.asp?i=3837، http://www.ehamalat.com/Ar/profile.aspx?uid=210
هل نقاطع الانتخابات؟
نحن لا نقاطع الانتخابات القادمة ولكن جبهتنا لم تشارك فيها لذا قررت رئاسة شبكة ومحكمة حقوق الانسان في الشرق الاوسط إعطاء فرصة لاعضائنا وأصدقائهم المشاركة في الانتخابات فرادا !! اي كل زميل وزميلة يقرر ماذا يريد من الانتخابات ومن ينتخب؟ فهو حر حسب ما تعلمناه من اجتماعاتنا دوراتنا الخاصة (نحن نمثل النوع الثالث من حقوق الانسان) أي لا تابع ولا متبوع لأحد بل أحرار / مستقلون اصحاب الايادي النظيفة وسنبقى

الخلاصة
جبهة حقوق الانسان والكفاءات المستقلة التي كانت وستبقى، نكن لها كل احترام حقوقي وخاصة كانت ولا زالت تحتوي على مئات من الكوادر الحقوقية والكفاءات المستقلة التي رفعنا اسماءهم ومع منهاج خاص الى الجهات ذات العلاقة لإنقاذ العراق! منه كمثال لا الحصر (توزيع نصف راتبه من البرلمان كالاتي (مليون دينار شهري للعوائل المتعففة ضمن جغرافية البرلماني + مليون دينار للكتلة التي دفعت مبلغ الرسوم الخاصة والدعاية الانتخابية + مليون ونصف دينار شهريا لشبكة ومحكمة حقوق الانسان في الشرق الاوسط دعما للمشاريع السبعة التي قدمتها الى مراكز عربية والى السفارة الامريكية + الكونغرس الامريكي) هذا جزء من البرنامج الخاص بالجبهة التي لم ترى النور لأسباب سبق وأن نشرناها في حينها منها "المادية - الفكرية" وهذه كانت بتعهد رسمي موثق لجميع مرشحي جبهتنا، كانت هناك استمارة خاصة لهذا الغرض فمن يرغب ان يسير في دربنا يرجى طلب الاستمارة الخاصة من ارشيفنا ونكن له كل احترام وتقدير
17 شباط 2018






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قلنا عيب ان تذهبوا الى الكويت وما زلنا
- عيب ان تذهبوا الى الكويت
- نحن والكبتاجون والكريستال مع الانتخابات غدا / حذاري
- النائب وحيدة ياقو والادعاء العام
- قداسة البابا واردوغان ليسا وجهان لعملة واحدة
- عورة الانتخابات العراقية
- أطلقوا سراح رئيس AMMINSTY في تركيا
- نداء الى راعينا الكبير لانقاذنا / البطريرك الكلداني الموقر
- وساخة الانتخابات الديمقراطية في العراق
- الارهاب العثماني من عفرين الى يزيديي العراق
- أصبحت كل ايامنا باعوثة نينوى
- لا تنتخبوا الحرامية الستم بشر؟
- قف! تكتيك الحزب الشيوعي العراقي في الانتخابات
- نعم نحن الخاسرين الاكبر
- البرلمان العراقي يتهاوى
- دعوى قضائية رسمية ضد د. أمل علي سلومي / بابل
- الارمن كل عام وانتم بترليون خير
- انها انتخابات الحرامية بامتياز
- تحتاج الى تفسير
- يقتلونه ويسيرون في جنازته


المزيد.....




- معهد البحوث الفلكية المصري: الصاروخ الصيني قد يسقط قرب سواحل ...
- الطوارئ الروسية تعلن العثور على حطام مروحية Mi-2 سقطت شرقي ا ...
- بدء العد التنازلي للسقوط المحتمل للصاروخ الصيني ويمكن مشاهدت ...
- التحالف يعلن إسقاط مسيرة مفخخة أطلقت باتجاه جنوب السعودية
- الملكة رانيا العبد الله تغرد في أحب الليالي: اللهم أنعم علين ...
- الطيران الإسرائيلي يقصف موقعين شرق دير البلح وسط قطاع غزة
- الأردن.. توقيف ضابط وأفراد شرطة -تجاوزوا القانون- مع عنصر في ...
- مركز الفلك الدولي: في حال سقط الصاروخ الصيني ليلا سيشاهد كأج ...
- جنوب إفريقيا تفتح أبوابها لدخول السعوديين بتأشيرة من المطار ...
- إدارة دونالد ترامب اطّلعت على بيانات هواتف صحفيين في واشنطن ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير اسطيفو شبلا - الانتخابات / الله والبرلمان 18