أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - اظلّ اعنّي















المزيد.....

اظلّ اعنّي


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 01:54
المحور: الادب والفن
    


اظلّ اغنّي
رنوت اليها
وهي تتلو من الشعر
جلالاً تغنّيه
على وهج السحر
فراجعت نفسي
هل انا محض حالم
يحلّق في بستان
غرّيدة تغري
بحنجرة كان الرنين
يشدّني
لها في سماوات
تريق على صدري
فكلّي سمع
لا يبارح ساحة
لها كان يصغي بلبل الروض
بل نسري
أقول للقمان الحكيم
إذا صغت
طيوري
بكيت النسر
في حفرة القبري
فما الّلعب في الدنيا
ويجري قطارها
على سكّتيها
حيث يجري
ولا يجري
ملاعب احلامي
محجّلة الهوى
يلاعبها طيف المنون
على سفري
ومن مرّ مثل البرق
يأفل ومضه
ولم يستفق
حتّى يقوم الى الحشر
مشيت على حبلين
حبلاً أشده
وحبلاً تولّت شدّه
قبضة الدهر
طحنت سنين العمر
اقدح زنده
لاستدرج الاطياف
في رحلة الفكر
انير ظلامي
ناحتاً صفح صخرة
تعاصت على الايّام
روّضها صبري
تجذّرت فيه
ام تجذّرن احرفي
على ورق من جمر
سال بها حبري..
تمسّكت بالأقلام
لا بمهنّد
وسامر نجمي
في سواحله نهري
رفعت شراعي
وانطلقت مباركاً
أأدّي صلاتي
بالطواف على شعري
لأنشده
والريح تنشر عطره
ومن عطره وفّيت
نذراَ على نذري
أبارك أقلامي
دفاتر وحدتي
على حدّ سكّين
تحزَ على نحري
وأرقى بحزم
حيث اخطف كأسها
عصير الدوالي
والعناقيد من خيري
أظلّ أغنّي
والغناء وسيلتي
وكلّ زهوري
عطرها كان من نشري
تفتّح والاحلام
مثل نجومنا
عليها طيور العشق
غنّت على خمري
وأقسم انّي
ما ارتقيت لذروة
اعدّ ليالي العمر
مختزلاً عمري
رقيت كما نسري
تعوّد صاعداَ
الى ذروات ما هوى
بعدها غيري
ولكنّني
لم تنبت اليأس طينتي
وان جارت الايّام
في راحها صفري
أشقّ عزيف الريح
أورق تارة
بأنجم في عرض السماء
بها جمري
يغلفه كدس الرماد
فينطلي
على حاذق في حدقتيه
جرى مهري
وظلّت نواعيري
تحنّ لمائها
وإن عزّ ذاك الماء
في ساعة العسر
اظل اغنّي
والغناء وسيلتي
وان خطف الديجور
من حقلنا بدري
سأغرس هذي الأرض
ما اسطعت جاهداً
بأطوالها والعرض
شبراً
الى شبري
وانحت تمثالاً
بباب مدينتي
يقدّم اوراداً لبغداد
في السرّ
تميمة تغوي
في دنا السحر غافلاً
لتحم عراقاً
ثابت الوعد في جهر














اظلّ اغنّي
رنوت اليها
وهي تتلو من الشعر
جلالاً تغنّيه
على وهج السحر
فراجعت نفسي
هل انا محض حالم
يحلّق في بستان
غرّيدة تغري
بحنجرة كان الرنين
يشدّني
لها في سماوات
تريق على صدري
فكلّي سمع
لا يبارح ساحة
لها كان يصغي بلبل الروض
بل نسري
أقول للقمان الحكيم
إذا صغت
طيوري
بكيت النسر
في حفرة القبري
فما الّلعب في الدنيا
ويجري قطارها
على سكّتيها
حيث يجري
ولا يجري
ملاعب احلامي
محجّلة الهوى
يلاعبها طيف المنون
على سفري
ومن مرّ مثل البرق
يأفل ومضه
ولم يستفق
حتّى يقوم الى الحشر
مشيت على حبلين
حبلاً أشده
وحبلاً تولّت شدّه
قبضة الدهر
طحنت سنين العمر
اقدح زنده
لاستدرج الاطياف
في رحلة الفكر
انير ظلامي
ناحتاً صفح صخرة
تعاصت على الايّام
روّضها صبري
تجذّرت فيه
ام تجذّرن احرفي
على ورق من جمر
سال بها حبري..
تمسّكت بالأقلام
لا بمهنّد
وسامر نجمي
في سواحله نهري
رفعت شراعي
وانطلقت مباركاً
أأدّي صلاتي
بالطواف على شعري
لأنشده
والريح تنشر عطره
ومن عطره وفّيت
نذراَ على نذري
أبارك أقلامي
دفاتر وحدتي
على حدّ سكّين
تحزَ على نحري
وأرقى بحزم
حيث اخطف كأسها
عصير الدوالي
والعناقيد من خيري
أظلّ أغنّي
والغناء وسيلتي
وكلّ زهوري
عطرها كان من نشري
تفتّح والاحلام
مثل نجومنا
عليها طيور العشق
غنّت على خمري
وأقسم انّي
ما ارتقيت لذروة
اعدّ ليالي العمر
مختزلاً عمري
رقيت كما نسري
تعوّد صاعداَ
الى ذروات ما هوى
بعدها غيري
ولكنّني
لم تنبت اليأس طينتي
وان جارت الايّام
في راحها صفري
أشقّ عزيف الريح
أورق تارة
بأنجم في عرض السماء
بها جمري
يغلفه كدس الرماد
فينطلي
على حاذق في حدقتيه
جرى مهري
وظلّت نواعيري
تحنّ لمائها
وإن عزّ ذاك الماء
في ساعة العسر
اظل اغنّي
والغناء وسيلتي
وان خطف الديجور
من حقلنا بدري
سأغرس هذي الأرض
ما اسطعت جاهداً
بأطوالها والعرض
شبراً
الى شبري
وانحت تمثالاً
بباب مدينتي
يقدّم اوراداً لبغداد
في السرّ
تميمة تغوي
في دنا السحر غافلاً
لتحم عراقاً
ثابت الوعد في جهر














اظلّ اغنّي
رنوت اليها
وهي تتلو من الشعر
جلالاً تغنّيه
على وهج السحر
فراجعت نفسي
هل انا محض حالم
يحلّق في بستان
غرّيدة تغري
بحنجرة كان الرنين
يشدّني
لها في سماوات
تريق على صدري
فكلّي سمع
لا يبارح ساحة
لها كان يصغي بلبل الروض
بل نسري
أقول للقمان الحكيم
إذا صغت
طيوري
بكيت النسر
في حفرة القبري
فما الّلعب في الدنيا
ويجري قطارها
على سكّتيها
حيث يجري
ولا يجري
ملاعب احلامي
محجّلة الهوى
يلاعبها طيف المنون
على سفري
ومن مرّ مثل البرق
يأفل ومضه
ولم يستفق
حتّى يقوم الى الحشر
مشيت على حبلين
حبلاً أشده
وحبلاً تولّت شدّه
قبضة الدهر
طحنت سنين العمر
اقدح زنده
لاستدرج الاطياف
في رحلة الفكر
انير ظلامي
ناحتاً صفح صخرة
تعاصت على الايّام
روّضها صبري
تجذّرت فيه
ام تجذّرن احرفي
على ورق من جمر
سال بها حبري..
تمسّكت بالأقلام
لا بمهنّد
وسامر نجمي
في سواحله نهري
رفعت شراعي
وانطلقت مباركاً
أأدّي صلاتي
بالطواف على شعري
لأنشده
والريح تنشر عطره
ومن عطره وفّيت
نذراَ على نذري
أبارك أقلامي
دفاتر وحدتي
على حدّ سكّين
تحزَ على نحري
وأرقى بحزم
حيث اخطف كأسها
عصير الدوالي
والعناقيد من خيري
أظلّ أغنّي
والغناء وسيلتي
وكلّ زهوري
عطرها كان من نشري
تفتّح والاحلام
مثل نجومنا
عليها طيور العشق
غنّت على خمري
وأقسم انّي
ما ارتقيت لذروة
اعدّ ليالي العمر
مختزلاً عمري
رقيت كما نسري
تعوّد صاعداَ
الى ذروات ما هوى
بعدها غيري
ولكنّني
لم تنبت اليأس طينتي
وان جارت الايّام
في راحها صفري
أشقّ عزيف الريح
أورق تارة
بأنجم في عرض السماء
بها جمري
يغلفه كدس الرماد
فينطلي
على حاذق في حدقتيه
جرى مهري
وظلّت نواعيري
تحنّ لمائها
وإن عزّ ذاك الماء
في ساعة العسر
اظل اغنّي
والغناء وسيلتي
وان خطف الديجور
من حقلنا بدري
سأغرس هذي الأرض
ما اسطعت جاهداً
بأطوالها والعرض
شبراً
الى شبري
وانحت تمثالاً
بباب مدينتي
يقدّم اوراداً لبغداد
في السرّ
تميمة تغوي
في دنا السحر غافلاً
لتحم عراقاً
ثابت الوعد في جهر














اظلّ اغنّي
رنوت اليها
وهي تتلو من الشعر
جلالاً تغنّيه
على وهج السحر
فراجعت نفسي
هل انا محض حالم
يحلّق في بستان
غرّيدة تغري
بحنجرة كان الرنين
يشدّني
لها في سماوات
تريق على صدري
فكلّي سمع
لا يبارح ساحة
لها كان يصغي بلبل الروض
بل نسري
أقول للقمان الحكيم
إذا صغت
طيوري
بكيت النسر
في حفرة القبري
فما الّلعب في الدنيا
ويجري قطارها
على سكّتيها
حيث يجري
ولا يجري
ملاعب احلامي
محجّلة الهوى
يلاعبها طيف المنون
على سفري
ومن مرّ مثل البرق
يأفل ومضه
ولم يستفق
حتّى يقوم الى الحشر
مشيت على حبلين
حبلاً أشده
وحبلاً تولّت شدّه
قبضة الدهر
طحنت سنين العمر
اقدح زنده
لاستدرج الاطياف
في رحلة الفكر
انير ظلامي
ناحتاً صفح صخرة
تعاصت على الايّام
روّضها صبري
تجذّرت فيه
ام تجذّرن احرفي
على ورق من جمر
سال بها حبري..
تمسّكت بالأقلام
لا بمهنّد
وسامر نجمي
في سواحله نهري
رفعت شراعي
وانطلقت مباركاً
أأدّي صلاتي
بالطواف على شعري
لأنشده
والريح تنشر عطره
ومن عطره وفّيت
نذراَ على نذري
أبارك أقلامي
دفاتر وحدتي
على حدّ سكّين
تحزَ على نحري
وأرقى بحزم
حيث اخطف كأسها
عصير الدوالي
والعناقيد من خيري
أظلّ أغنّي
والغناء وسيلتي
وكلّ زهوري
عطرها كان من نشري
تفتّح والاحلام
مثل نجومنا
عليها طيور العشق
غنّت على خمري
وأقسم انّي
ما ارتقيت لذروة
اعدّ ليالي العمر
مختزلاً عمري
رقيت كما نسري
تعوّد صاعداَ
الى ذروات ما هوى
بعدها غيري
ولكنّني
لم تنبت اليأس طينتي
وان جارت الايّام
في راحها صفري
أشقّ عزيف الريح
أورق تارة
بأنجم في عرض السماء
بها جمري
يغلفه كدس الرماد
فينطلي
على حاذق في حدقتيه
جرى مهري
وظلّت نواعيري
تحنّ لمائها
وإن عزّ ذاك الماء
في ساعة العسر
اظل اغنّي
والغناء وسيلتي
وان خطف الديجور
من حقلنا بدري
سأغرس هذي الأرض
ما اسطعت جاهداً
بأطوالها والعرض
شبراً
الى شبري
وانحت تمثالاً
بباب مدينتي
يقدّم اوراداً لبغداد
في السرّ
تميمة تغوي
في دنا السحر غافلاً
لتحم عراقاً
ثابت الوعد في جهر






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصيحة التائهة
- بين الغواية والخمر
- كوابيس
- اطياف
- الشمع في الآذان
- اللوحه والرتوش
- مسرح العصر
- (رمح وحشي)
- أتخمت بالثمر المرّ
- قصّة من زمان قديم
- رمح وحشي
- (قمقم الحلم)
- (قامته تطاول الجبال)
- باركت للرب سجودي
- قامته تطاول الجبال
- قامته تطاول الجبال
- (التلاشي)
- ينبت الريش فوق الذراع
- قمقم الحلم
- قناديلنا تسطع


المزيد.....




- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-
- عاجل: توتر العلاقات الإسبانية المغربية تجمع الاحزاب السياسية ...
- محكمة تقرر سجن فنان عربي لاعتدائه على مواطن


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - اظلّ اعنّي