أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - انحني تقديساً لأم أحمد جرار














المزيد.....

انحني تقديساً لأم أحمد جرار


شوقية عروق منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5780 - 2018 / 2 / 7 - 19:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنحني تقديساً لأم أحمد جرار
شوقية عروق منصور
عندما يُقتل يستشهد يموت يمرض يختفي أحد الأبناء أول ما يخطر على بالي والدته ، أمه ، كيف سيكون ردة فعلها ، كيف ستستقبل الخبر القاسي ؟ وكيف ستجتاز قضبان الحزن التي طوقتها وتكسر حديد الوجع ؟
أضع أمومتها تحت المجهر وأفتش بالثقوب السوداء التي انبثقت من جوف القلب وأخذت تتناسخ في الروح وباقي أعضاء الجسم ، حتى تتحول مرايا الأمومة الى غموض يتحرك في الحياة دون أن يعرف المحيطين به قراءة عذابه . متاهة من الجليد اليومي تحل محل حدائق الامل التي كانت مزروعة بأشجار سنوات حياة الأبن .
لكن أمام الأم "ختام جرار" والدة الشهيد المقاوم أحمد جرار – تنسب اليه قيادة المجموعة التي نفذت عملية اطلاق النار قرب البؤرة الاستيطانية حفات غلعاد وقتل فيها أحد المستوطنين - ، شعرت أنني أمام الأم الخارقة ، لقد عرفنا وعشنا وسمعنا عن أمهات الأبطال والشهداء اللواتي زغردن عند تشييع جثامين أبنائهن ، وكنت أعلم أن الزغرودة تخفي تحتها جمرات الفراق والدموع الحارقة ، لكن وقفة أم أحمد جرار أمام وسائل الاعلام بصوتها وصورتها أدخلتني في ظل الأمومة المقدس الذي يحمل مشروعاً وطنياً لا يتزحزح ، الظل الذي يقدم أسراراً لا يعرفها الساسة والسياسيين ، فحين ضجر رجال السياسة من هموم القضية وقدموا أوراق اعتمادهم للتنازل والمصافحة والجلوس على طاولات المفاوضات ، كانت هناك الأمهات يحرسن القضية ويعلمن الأبناء لغة الرفض والمقاومة .
في قرية اليامون قضاء جنين ، كان موعد استشهاد الأبن أحمد جرار ، على مدار الأسابيع والحملات العسكرية المتواصلة تبحث وتفتش ، حتى استطاعت معرفة مكانه وبعد معركة بينه وبينهم تم اغتياله .
ومن خلال وسائل الاعلام خرجت صورة والده " نصر جرار " الذي استشهد عام 2002 ، بعد عدة محاولات باغتياله ، وأيضاً هدم بيت عائلة أحمد ، وبين استشهاد الزوج واستشهاد الأبن كانت الأم " ختام " تقف سداً فلسطينياً شامخاً ، بعد أن وصلنا الى قناعة أن عصر السدود قد تحول الى سواتر ترابية آيلة للذوبان في كل لحظة .
أم أحمد أو المرأة الشامخة "ختام جرار" ، تلك المرأة جميلة الخَلق والخُلق ، تقف بكامل اناقة أمومتها وكامل شموخ ايمانها ، وتؤكد عند استشهاد ابنها بقولها " الحمد لله " وتردد بقوة وصبر " الحمد لله " دون نزول دمعة يعتبرها الأعداء ضعفاً ، هذا العطر النازل من صفحات موسوعات الأمومة ، من يستطيع شمه إلا الأمهات الصابرات ، من يستطيع حمله الا الأمهات اللواتي منحن ارحامهن واحضانهن لقضية الوطن . أي أسلحة دمار شامل تحمله تلك الأم ختام جرار للعدو حين تقول عند استشهاد أبنها " الحمد لله " استشهد بالعز والكرامة علشان وطنه ..!
ما قول الذين يزاحمون في المطارات لبيع الوطن ، والذين تطل صورهم وهم يرسمون ابتسامتهم حسب فصول الطبيعة الامريكية والأوروبية والسعودية والقطرية والمصرية ... وآخر العصابات الرئاسية والدبلوماسية ، عليهم الخشوع الآن أمام أم أحمد ، عليهم أن يأخذوا دورات في كيفية الشموخ الخالي من المناصب والرواتب والمراتب .
أم أحمد – ختام جرار – أعلنك رئيسة فلسطين الحقيقية ، اعلنك الحكومة والوزرات ، لأنك أنت الأم الأرض والهواء والشمس والقمر ، لأنك أنت وباقي الأمهات اللواتي رددن مثلك " الحمد لله " هن كل شيء ، لذلك انحني لك واشكرك على جرعة الكبرياء التي قمت بتقديمها أمام العالم ، قدمت أقصر رسالة صنعت من ورق العطاء .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,977,977,339
- خمس دقائق تلخص وجع وعد بلفور
- عهد التميمي ليست فلسطينية
- أموت في أمك يا تميم
- الموت وقبعات السحرة
- شادية وشوقية والجد حسن
- زمن ياسمين زهران
- رؤساء برائحة النفتالين
- تقبيل اليد التي ضربت الخد الأيمن
- ام كلثوم تصافح المرأة السعودية
- ابن الحارة الذي أصبح مخرجاً سينمائياً في هوليوود
- شرشف الشرف المنشور على حبال المجتمع
- الميدالية المزيفة وانتحار مهند
- الحديقة في روما والفزع من ياسر عرفات
- أطفال الكواكب وأطفال المفارق
- نقسم بشرف الأمة أنك مظلومة ولكن
- عند البطون تضيع الذهون
- مغارة 5 حزيران
- قالت ايفانكا ترامب : نحن لا نزرع الشوك
- كل يوم هناك نكبة
- فطوم وعصر الحيص بيص


المزيد.....




- علييف يشكر أردوغان على دعم تركيا لأذربيجان
- السودان.. الجيش يصد هجوما لفصيل متمرد في دارفور
- لافروف حول التسوية الكورية: يجب الانتقال من الأقوال إلى الأف ...
- وداعا الرفيق الحاج “محمد روداني”
- ارتفاع إصابات كورونا مجددا في مصر بعد انخفاض قياسي
- رئيس وزراء أرمينيا يدعو ميركل لـ -كبح- سياسة تركيا في المنطق ...
- بومبيو: بحثت مع نظيري السعودي اتفاق إسرائيل والإمارات والبحر ...
- فاوتشي قلق من تلقي ترامب معلومات خاطئة عن كورونا من أحد مستش ...
- الإمارات.. 50 ألف درهم تعويضا لمريض عزل 16 يوما بالخطأ
- -بلومبيرغ-: واشنطن تحضر لعقوبات تعزل إيران عن الخارج


المزيد.....

- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شوقية عروق منصور - انحني تقديساً لأم أحمد جرار