أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - اليد النَّبَوِيَّة....














المزيد.....

اليد النَّبَوِيَّة....


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 5779 - 2018 / 2 / 6 - 18:09
المحور: الادب والفن
    





(1) أيتها اليد المُقْتَطَفَة من موجز الكلام....!
كيف تُثِيرين الفتنة في وجهي
ومن كتفي تلتقطين
شذرات السابعة صباحا
على موجة البحر المتكدس
في ذبذبات العنف....؟
أقاوم سقوط الخرائط على وجنة القمر
وأمشي في قيء المتعبين
من دمي....
على عجافة الوَثَنِيَّاتِ ينسفن الحدود
ليشربن الحرية ....
ويفتلن الضفائر
قبسا من هدنة الضوء....




(2) أيتها اليد المقتطفة من ملخص الأحلام....!
كيف يضاجع النوم الوسادة
وتصاب الشجرة بالغرام
وحدي أُسَامِر النافذة
أمسح الندى من وشاية البخار....
على هامش النص معنًى آخر للركض
يرسم بورتريه لامرأة
لا يغرب عنه البحر....



(3) أيتها اليد المقتطفة من ملخص الحب....!
كيف تُراودين الكُحْلَ
في منحنى المُقَل...؟
وكيف تنام عاشقة
على رمق من ماء
لتعجن رغيفا عاريا من الحب....؟
يشكو جان فالجان
لحَنَّا بائعة الخبز وعدها
برغيف كامل الدَّسَم....
ولمَّا ينضج بعد
موعد الجوع ....
هو الحُلُمُ مكان من لا مكان له
ينقل القُبَلَ في وجنة الشمع....



(4) تلك اليد ....
تُرَتِّق قصيدة دون أصابع
في لوحة نبي ....
يؤدي تحية لامرأة من النِّبْطِ
تقول :
كانت يدي ممدودة
والنبوة لا تحتاج يدا
غير يدي ....
حين تكسرين المرآة
تنخرط المُومْيَاء في البكاء
من أجل شفط مسحوق الغسيل
من مَارْكُوتِينغ النساء
يجففن على حبل الوأْد بِدَائيَّتَهُن....
بيد ليست سوى يدي ....

فاطمة شاوتي / المغرب






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أَمَّا عن الموت فحدِّثْ...!
- في حضرة العنكبوت....
- ملساء ...تلك القصيدة
- تلك اليد....ليست....
- عندما أقودني إلى جنوني...
- موت مسلوق....
- آخر المنافي...
- كوفية السلام...
- الكلمة وطن....
- لعنة الحرب....
- لا قهوة تاتي بعدك....
- لاقهوة تاتي بعدك....
- تاغونجا الحرية...
- مسخ ميميكي...
- عندما تلعنك القصيدة...
- وليمة الحجر ...
- كل قذيفة ونحن بخير...
- رحلة مسروقة....
- من ذاكرة جدتي
- التنويم المغناطيسي


المزيد.....




- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...
- تعرفوا إلى أنس أصغر درويش صوفي في سوريا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري
- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-
- مصر.. مصدر يكشف تطورات حالة الفنان سمير غانم ودلال عبد العزي ...
- بمناسبة عيد الفطر.. وزارة الثقافة تبث سلسلة احتفالات ثقافية ...
- صور دمشق العثمانية كما لم ترها من قبل.. رحلة الإمبراطور الأل ...
- شاهد.. ظريف باللغة العربية: الاحتلال سبب انعدام الاستقرار في ...
- كيف تنشب حرب الموضة بين الأجيال؟


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - اليد النَّبَوِيَّة....