أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - رفض الحجاب القسري ثورة شعبية اخرى في ايران نصف الرجال الايرانيين يرفضون الحجاب القسري -















المزيد.....

رفض الحجاب القسري ثورة شعبية اخرى في ايران نصف الرجال الايرانيين يرفضون الحجاب القسري -


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5779 - 2018 / 2 / 6 - 14:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



رفض الحجاب القسري ثورة شعبية اخرى في ايران
نصف الرجال الايرانيين يرفضون الحجاب القسري -
- نيويورك تايمس 4 فبراير
صافي الياسري
اتهم احد كبار المسؤولين الايرانيين في نظام ولاية الفقيه النساء الايرانيات بانهن هن من ينسقن وينظمن ويقدن الانتفاضة الشعبية الايرانية ضد النظام ،وتلك حقيقة لا يمكننا اغفالها فمن مجموع خمسة الاف معتقل من المشاركين في الانتفاضة هناك 1700 امرأة وربما اكثر وهو رقم يعني الكثير في مجتمع شرقي كبس فيه وعي المرأة وبالتالي دورها الاجتماعي والسياسي والثقافي والاقتصادي في اسفل الدرجات باسم الدين والافكار التي رسخها خميني في احكامه ومواد دستوره ،واخر ما طلعت به المرأة الايرانية علينا في سياق الانتفاضة الشعبية التي يتفق كل المتابعين على انها كسرت حاجز الخوف وكشفت هشاشة نظام الملالي هو التمرد على الحجاب القسري الي فرضه الخميني على المرأة منذ اربعة عقود واعتبره ماركة مسجلة للمرأة المسلمة المؤمنة المطيعه وعلى خلفية هذا الحراك النسوي حذر تقرير أصدره مركز الأبحاث الاستراتيجية بمكتب الرئاسة الإيرانية ذاتها من انتشار حملة رفض الحجاب الإجباري التي انضم إليها حتى بعض المحجبات وبعض الرجال أيضا، تضامنا مع مطالب النساء الإيرانيات بحرية اختيار غطاء الرأس، معتبرا أنها تشكل "قلقا كبيرا" للنظام الحاكم.
ووفقا لوكالة "ايسنا" للطلبة الإيرانيين، فإن التقرير الذي نشر، السبت، أكد أن "الإحصائيات تشير إلى أن أغلبية الناس تعتقد أن اختيار الحجاب من عدمه حق بدائي للنساء وأمر شخصي ويجب على الدولة أن لا تفرض الحجاب عليهن".
وشدد التقرير على أن الإجراءات المتطرفة التي اتخذتها شرطة الآداب والأجهزة الموازية في
#إيران
، كاعتقال النساء اللائي لا يرتدين الحجاب الشرعي، وفرض الغرامات المالية على المخالفات لم تكن مؤثرة".

وذكر التقرير المؤلف من 20 صفحة أن "ظاهرة الحجاب السيئ وقضية المرأة، هي من أكثر القضايا الثقافية والاجتماعية إثارة للجدل، وبالغة الاهتمام بالنسبة لنظام الجمهورية الإسلامية".
كما أشار إلى أن الإجراءات التي اعتمدها النظام لفرض الحجاب، وأبرزها قانون تنفيذ استراتيجيات لتوسيع ثقافة العفة والحجاب، تعرضت لانتقادات كثيرة بعد فشل السلطات في فرض الحجاب قسرا.
ويرى مراقبون أن نشر التقرير الرئاسي يعد انتصارا كبيرا للاحتجاجات التي قامت بها النساء ضد الحجاب في طهران
ومدن إيرانية أخرى .

وفي تقرير رسمي إيراني سابق "، ذكر مدير مركز "إيسبا" لاستطلاع الرأي في إيران، محمد آغاسي، أن "25% من نساء إيران فقط يرغبن بارتداء العباءة (التشادور)، على عكس حقبة الشاه، حيث أظهرت إحصائية في عام 1975 رغبة الرجال بالتزوج من نساء محجبات بنسبة 75%، لكن في إحصاء أجري عام 1995 انخفضت هذه النسبة إلى 36%".


وبحسب مقارنة هذا المسؤول الإيراني حول الحجاب قبل وبعد الثورة فإن "رغبة الناس للحجاب واستعمال العباءة (التشادور) كغطاء للجسم انخفضت بنسبة 50% بين عامي 1975 (عهد الشاه) و2015 (عهد الجمهورية الإسلامية)، وفق ما نقل الموقع الرسمي لمركز "إيسبا".
وعزا آغاسي هذه الأرقام إلى "التفكك الاجتماعي المضطرد الذي يشهده المجتمع الإيراني"، منتقدا في الوقت نفسه تهرب المسؤولين من تقبل الواقع الاجتماعي الذي يعيشه المجتمع.
ومنذ الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 فرضت القوانين على النساء ارتداء الثياب الفضفاضة والحجاب الذي يغطي الشعر والرقبة.
وتقوم عديد من الأجهزة الأمنية والشرطة والهيئات الدينية بمراقبة وتطبيق ارتداء الحجاب الشرعي، ويتم فرض عقوبات وغرامات على النساء اللواتي ينتهكن القانون.

ومع كل هذا التشدد الحكومي تقوم الكثير من النساء الإيرانيات بارتداء حجاب خفيف بالكاد يغطي شعر المرأة، وثيابا ضيقة بدلا من المعطف الطويل أو العباءة التقليدية (التشادور).
ودفع هذا الوضع النواب المتشددين إلى التصويت على مشروع قانون يجرم عدم التقيد بالقانون الخاص بالزي الإسلامي، ويمنح صلاحيات واسعة للهيئات الدينية المتعاونة مع الأجهزة الأمنية لفرض الحجاب.
وبعيد الثورة التي أطاحت بالشاه عام 1979 أعلن الخميني أن جميع دوائر الدولة يجب أن تلتزم بفرض الحجاب على النساء، وردا على هذا التعميم، خرجت مظاهرة نسائية عارمة في 8 مارس 1980 وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة وحضرتها حوالي 15 ألف امرأة أمام مكتب رئيس الوزراء المؤقت.
وبعد ذلك استمرت المظاهرات النسوية تدريجيا في كل مكان لكن ذلك لم يجدِ نفعا، حيث صدر قانون بعد عام بفرض الحجاب في كل الأماكن العامة والحكومية على النساء، وكانت العقوبة قاسية وشديدة ضد كل من تخالف القانون والأعراف، وفي الواقع فإن مهمة شرطة الآداب في إيران في غالبها الأعم رصد مظاهر " سوء التحجب" كما تطلق عليه السلطات.
وعلى الرغم من ذلك لا تلتزم جميع النساء الإيرانيات بهذا القانون، خاصة بنات الجيل الجديد اللواتي يلتزمن غالبا بوضع غطاء رأس قصير يظهر الوجه والرقبة ويغطي الشعر جزئيا، بينما ترتدي الفتيات والمراهقات ملابس ضيقة وأكثر تحررا من الشادور أو المعطف الطويل الفضفاض، الأمر الذي يثير غضب المتشددين الذين يعتبرون هذا الأمر غزوا ثقافيا غربيا ينتهك التقاليد والأعراف.
وبينما تستمر حملة الاحتجاج الرمزي ضد الحجاب القسري ويزداد عدد المشاركين بها، أعلنت السلطات الأمنية عن اعتقال العشرات ممن شاركن في الحملة في العاصمة طهران وحدها.
وتتهم شرطة طهران المشاركات بحملة مناهضة الحجاب الاجباري بالتأثر في حملة "الحريات المختلسة" و"أيام الأربعاء البيض"، وهي حملات ضد قانون الحجاب القسري أطلقتها الصحفية المعارضة المقيمة في الخارج، مسيح علي نجاد، عبر مواقع التواصل.
وتفاعل مع الدعوة الكثير من الفتيات والنساء داخل إيران من خلال رفع غطاء الرأس ونشر صورهن في صفحات وحسابات هذه الحملات عبر مواقع التواصل.
وذكرت الشرطة في بيانها أنها شنت حملة اعتقالات في العاصمة من أجل "ضمان الزمن الاجتماعي" من خلال اعتقال "المخدوعين بحملات شبكات التواصل الذين يهددون أمن المجتمع"، بحسب ما ورد في نص البيان.
وتستمر حسابات وصفحات عبر مواقع التواصل والشبكات الاجتماعية بنشر صور ومقاطع من مختلف أنحاء إيران مع هاشتاغ
#دختران_خیابان_انقلاب
أي "فتيات شارع انقلاب" كتعبير عن التعاطف مع المرأة ورفضا للحجاب القسري.


كما أطلق ناشطون هاشتاغ
#نه_به_حجاب_اجبارى (
لا للحجاب القسري) بالإضافة لهاشتاغ معترضان_حجاب_اجبارى_را_آزاد_كنيد
أي "أطلقوا سراح المحتجين على الحجاب القسري" للمطالبة بالإفراج عمن اعتقلوا لمشاركتهم في الحملة.
يذكر أن هذه الحملة انطلقت بعدما تحولت ويدا موحد، البالغة من العمر 31 عاما والتي كانت أول سيدة تقوم بهذه الحركة في 27 ديسمبر الماضي، أي قبل يوم من انطلاق الاحتجاجات الشعبية الأخيرة في إيران، حيث انتشر عنها مقطع فيديو عبر وسائل الإعلام العالمية وهي تقف على مخزن للاتصالات وتلوح بوشاحها أمام المارة.
وتحولت ويدا لى أيقونة ورمز لمطالب المرأة الإيرانية دفعت بالإيرانيين أن يطلقوا حملة شعبية عبر شبكات التواصل للإفراج عنها بهاشتاغ
#دختر_خیابان_انقلاب
ما دفع السلطات لإطلاق سراحها بعد شهر من الاعتقال.

وقامت العديد من النساء والفتيات الإيرانيات بتقليد فتاة شارع "انقلاب" بطهران، احتجاجا على فرض الحجاب الإجباري في إيران، وانضم بعض الرجال أيضا إلى تأييد الحركة حيث وقف العديد من الشبان في المعابر العامة رافعين أوشحة وكتبوا عبارات تضامنية مع النساء.
هذا وتداول نشطاء إيرانيون في شبكات التواصل الاجتماعي، يوم الجمعة، مقطع فيديو لمجموعة من النساء يخلعن الحجاب بشكل جماعي في ميدان يقع في شارع "انقلاب"” بالعاصمة طهران للتحدي بعد اعتقال 29 امرأة قمن بخلع حجاب في الأماكن العامة.

الى ذلك ظهر على الساحة في الجمهورية الايرانية مناقشات مثيرة للجدال حول تقرير عمره ثلاث سنوات ظهر الان على الساحة جوهره ان ما يقرب من نصف الايرانيين يريدون انهاء شرط ان تغطي النساء رؤوسهن في الأماكن العامة ياتي التقرير حيث احتجت عشرات النساء في الأسابيع الأخيرة علنا على إجبارهن على ارتداء الحجاب، وهو رمز للثورة الإيرانية بقدر ما يعتبر شرطا دينيا , حيث يبين التقرير أن 49.8 في المئة من الإيرانيين، رجالا ونساء، يعتبرون الحجاب الإسلامي مسألة خاصة، ويعتقدون أن الحكومة لا ينبغي أن يكون لها أي رأي فيه، بين الرئيس حسن روحاني موقفه المناهض شكلا للتشدد حيث قال الجمعة ان 29 شخصا اعتقلوا في اطار الاحتجاجات, واصفا التظاهرات “بالصبيانية”، وان الغالبية العظمى من الإيرانيين يدعمون الحجاب الإسلامي، ودعا إلى اتخاذ تدابير أشد ضد أولئك الذين يحتجون على الحجاب.
ويذكر ان التقرير قد تم منذ العام 2014 غير انه لم يعرف طريقه الى العلن سوى الان وقد رائ الرئيس حينها انه مجرد تحدي لبعض المعارضين الذين لا يمكلون السلطة والقوى لتغيير مثل هكذا مسئلة رمزية ويقول المراقبون ان الاعلان عن التقرير، من قبل احد المستشارين الاقرب للسيد روحاني، ربما كان قرارا محسوبا سياسيا من قبل الرئيس، وهو رجل دين إسلامي، لدعم الإصلاحات الاجتماعية وإشارة إلى السلطات لتخفيف ردهم على الحجاب الاحتجاجات .
وقال رجل الدين الاصلاحي في مدينة قم ” فاضل ميبودي”: “إن الحكومة تريد أن تظهر أن أي حملة ضد الحجاب غير قانونية وغير ديمقراطية”.
واضاف “على كل حال فان القمع والعقاب ليسا جزءا من الاسلام”.
المصدر: نيويورك تايمز - 4 شباط فبراير






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التنافس العالمي على السوق العراقية يقلق الملالي
- ايران : بعد تثبيتها هيمنتها العسكرية توجه ميليشيات الحشد نحو ...
- ماذا يتوقع الاسرائيليون في حرب مثلث الموت الاسرائيلي السوري ...
- ايران واستعباد المرأة
- امبراطورية خامنئي المالية تتحكم في 200 مليار دولار والجياع ي ...
- طبيعة الانتفاضة الايرانية الشعبية واسباب تفجرها ومواقف الاقل ...
- ايران والتحضير لحرب شرق اوسطيه جديده عام 2018
- امبراطورية خامنئي المالية تتحكم في 200 مليار دولار والجياع ي ...
- النظام الايراني وحذلقة الانترنيت الحلال والانترنت الحرام اير ...
- كم تكلف ولاية الفقيه شعبها وكيف تنفق امواله – بالارقام - ولا ...
- أالمرأة الايرانية تطلق ظاهرة خلع الحجاب تحديا
- الملالي يهدرون اموال الايرانيين على التسلح والمشاريع التي لا ...
- ورقة الفساد في لعبة الكبار هي التي ستسقط النظام
- خامنئي يدافع عن الارهاب وينتقد المتراجعين عنه
- ايران تعمل على احياء القاعدة من جديد
- خامنئي في قلب الزلازل الارتداديه - حرب الخلافه
- التيار الليبرالي العراقي
- الصراعات الداخلية بين اطراف الحكم والسياسة في نظام ولاية الف ...
- ما اشبه الليلة بالبارحه ** القمع السلطوي الذي اسس له خميني م ...
- كرمانشاه المعاناة التي انقلبت ثوره


المزيد.....




- زملط لـCNN: نريد وقف التوتر لكن لا يمكننا العودة إلى الوضع ا ...
- توب 5: إسرائيل تستبعد وقف إطلاق النار.. وتوجيه من فاوتشي بشأ ...
- إسرائيل تحشد قواتها على حدود غزة.. هل تتوغل برياً؟
- زملط لـCNN: نريد وقف التوتر لكن لا يمكننا العودة إلى الوضع ا ...
- إسرائيل تحشد قواتها على حدود غزة.. هل تتوغل برياً؟
- خالد مشعل يكشف مصدر سلاح الفصائل في غزة ودور إيران في المرحل ...
- نتنياهو والتصعيد العسكري في غزة.. مغامرة محسوبة أم مقامرة قد ...
- كيف يؤثر -التفاؤل غير الواقعي- على قراراتنا ومستقبلنا؟
- القبة الحديدية الإسرائيلية: كيف تعمل وما مدى فعاليتها؟
- مخاوف من تفاقم العنف في غزة مع ارتفاع عدد القتلى


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - رفض الحجاب القسري ثورة شعبية اخرى في ايران نصف الرجال الايرانيين يرفضون الحجاب القسري -