أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وديع العبيدي - (سلطان الكلمة) قصيدة للاهوتي الالماني مارتن لوثر














المزيد.....

(سلطان الكلمة) قصيدة للاهوتي الالماني مارتن لوثر


وديع العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5728 - 2017 / 12 / 15 - 15:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


(سلطان الكلمة) قصيدة للاهوتي الالماني مارتن لوثر
ت (عن الالمانية): وديع العبيدي

جبل ثابت هو الهنا
برج حصين وسور حماية
سندنا من غير مقابل
في كل المخاطر
كالتي تواجهنا الان

العدوّ القديم الذميم
يعمل بكل جدّية
وسلطان عظيم
مستنفدا كل امكانياته
ولا مثيل له على الارض

امامه نحن ضائعون تماما
لكنّ الرجل الصالح، هو يدافع عنا
الأب اعطاه كلّ سلطان
هل تعرف من هو؟
اسمه يسوع المسيح
سلطان الكلمة
وما من اله اخر
له يعود الملك كله

عندما تمتلئ الأرض بالشرّ
حتى يكاد يبتلعنا جميعا
لن نخشى كثيرا
لأن الخلاص هو حليفنا
الجشع يحيط بكل شيء
لكنه لن ينال منا
السلطان الذي فينا هو عادل
بكلمة صغيرة يصرعه

الكلمة قادرة ان تحفظنا منه
من غير مقابل
محفوظون نحن فيه منذ الازل
بالروح القدس وهباتها

استلموا العطية..
صلاح، رفعة، عطف، رحمة
ادنوا منه
فما من ربح يعادله
وملكوته لنا بكل تأكيد

ــــــــــــــــــــــــ
مارتن لوثر [1483- 1546م] كان والده هانز لوثر مالكا لعدد من مناجم الرصاص، وأحد أربعة اعضاء في مجلس بلدية مانسفيلد، وفي عام (1493م) انتخب عمدة للمدينة. اراد لابنه ان يكون محاميا، وفي عام (1405م) حصل مارتن لوثر على شهادة القانون. ولكنه ذات يوم، بينما هو ذاهب للكلية حدثت عاصفة هوجاء، شعر معها ان كتلة ضوئية مرقت من جانب إذنه، ومنذ تلك اللحظة اصيب برعب وقلق حول مصيره بعد الموت لو انه مات الان. شعر ان (القانون) لا يعطيه شهادة (الضمان الشامل). ووان (الفلسفة) تعطيه منطق الاحتجاج العالمي، لكنها لا تسعفه في الاحتجاج امام (الله). وبدل مواصلة دراسته لنيل درجة الدكتوراه، توجه الى الدير وانقطع للرهبنة وفق النظام الاوغسطيني الصارم. وكان ذلك يتطلب منه الصوم الطويل والقاسي وكثرة الصلاة والاستغفار والتوبة. وفي حياة الرهبنة بدأ يتقلد مراكز كهنوتية، وفي خلال ذلك درس اللاهوت واصبح مديرا للكلية ونال درجة الدكتوراه في اللاهوت.اما الحدث البارز الثاني الذي غير حياته، فهو رؤيته لباعة صكوك الغفران وهم يدورون في القرى والمقاطعات معلنين امكانية الحصول على الغفران بواسطة المال فتصدى لهم وأحذ يفند دعاواهم، حتى صار له انصار ومؤيدون سيما من بين الفقراء والفلاحين، وبعض زملائه الرهبان. وقد دفعه ذلك للبحث عن (الخلاص) في الانجيل حتى وجد بغيته في رسالة رومية التي تؤكد ان (الخلاص نعمة الهية) غير مشروطة. وكان ذلك اعظم اكتشاف يومذاك يفند التعليم الديني حول الخلاص بالاعمال الجسدية والبشرية. وبذلك جدّد العقيدة المسيحية واسس لتعليم جديد دعي من قبل معارضيه بالبروتستانتية، أما هو فكان يدعو اصحابه بالمسيحيين او الانجيليين، نسبة للانجيل كمصدر وحيد للايمان. وكان بين مروجي الصكوك احد اصدقائه السابقين، مما حوّل الجدال بينهما الى منافسة لنيل مرتبة اعلى عند البابا. لكن لوثر، انتقل في المواجهة الى مستوى اعلى، عندما قام بتجميع مآخذه على ممارسات الكهنة والنظام الكنسي في (95) مادة وعلقها على باب الكنيسة، فما كان من نورمبيرغ صاحب المطبعة الا ان استنسخ الوثيقة باعداد كبيرة ونشرها في كل مكان، فتحولت تلك الحركة الشخصية الى حركة شعبية، سوف تنمو وتمتد اثارها الى فرنسا وسوسرا وهولنده وبراغ وانجلتره. وعندما لاحقته الكنيسة وطولب للمحاكمة، اختفى في حماية احد الامراء، وقام خلالها بترجمة الانجيل للالمانية، وكانت مطبعة نورمبرغ تطبع ما ينتهي من ترجمته من اسفار اولا بأول، فتنتشر نسخ الكتاب في ايدي الفلاحين الالمان ويزداد اتباعه
الى جانب ترجمة البايبل للألمانية – وهي الترجمة المستخدمة اليوم بعد تجديدها- وضع لوثر تفاسير وشروح وعددا كبيرا من العظات والترانيم وألحانها. وقد عثر مؤخرا على منظومات شعرية له، مما لا يختلف مضمونها واطارها عن الترنيمة او النشيد الديني






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في علم اجتماع الفرد- خمسون حديثا عن الواقع واللامعقول واللغة
- (تعزية..) للشاعرة النمساوية الملكة ماريا فون هنغاريا
- (ايكو هومو).. قصائد للفيلسوف الالماني فردريك فيلهيلم نيتشه
- قرار ترامب ورجسة الخراب في القدس ..!
- قصيدة (تكسّب) للشاعر الانجليزي جيفري شوسير
- (بنت الرياض..!)
- موقف اخلاقي من العولمة.. (5)
- موقف اخلاقي من العولمة.. (4)
- موقف اخلاقي من العولمة.. (3)
- مطالبة بريطانيا بالاعتذار للعراقيين جراء احتلالاتها للعراق.. ...
- موقف اخلاقي من العولمة.. [1 و 2]
- المطلوب.. موقف اخلاقي من العولمة..!
- تمنيت لو ان الحياة قصيرة..!
- توهوبوهو/ [ToHuBoHu]
- قتل اللغة: فصل اللفظ عن الدلالة..
- الهند.. بقرة فكتوريا السمينة
- عامل لا طبقي..!
- ظلال القهوة..
- وفاة الكاتب والمترجم العراقي سعدي عبد اللطيف في لندن
- قدري ان اخرج من قدري


المزيد.....




- الحكومة الفلسطينية تسمح بأداء صلاة التراويح في شهر رمضان داخ ...
- البحرين.. إطلاق سراح عشرات السجناء بينهم نشطاء سياسيون ورجل ...
- مصر.. تحديد موعد الحكم لمصادرة أملاك ومزارع قيادات -الإخوان- ...
- المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في لبنان يحدد موعد التماس هلال ...
- وزير الشئون الدينية الجزائري: سنصلي التراويح في المساجد
- نائبة تونسية: تعليق المرزوقي -لا يلزمنا- وننتظر عودة الرئيس ...
- -من يتسبب في غلق المسجد يتحمل وزره-.. الأزهر يحدد مدة صلاة ا ...
- شاهد: أحفاد اليهود السودانيين يحلمون بالعودة إلى الماضي
- شاهد: أحفاد اليهود السودانيين يحلمون بالعودة إلى الماضي
- رحابة الروح الروسية


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وديع العبيدي - (سلطان الكلمة) قصيدة للاهوتي الالماني مارتن لوثر