أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - عندما ندينهم من افواههم














المزيد.....

عندما ندينهم من افواههم


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 5712 - 2017 / 11 / 28 - 22:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نستمع يوميا ما يدلون به من التصريحات عن الانتصارات على الكورد و يتشدقون من جهة اخرى بما يؤمنون من ان الوطن للجميع و العش الواحد لكافة المكونات و هكذا نتعجب منهم. بالامس فقط استمعت الى ما معلوم عنه بقائد منهم تبعيته لايران منذ مولده كما يُقال و هو صاحب التصريحات التي تؤكد ولائه لايران اكثر من العراق، و هو يصرح للاعلام بانه سعيد و فرح عندما استقبلته الجماهير في فتوحاته الاسلامية من احتلاله للمناطق الكوردستانية وكانه فتح قرطاجة ابان العصر الاموي و اسمى نفسه بقائد القتوحات المنصور بالله، و شبه المعارك التي اندلعت اوارها حسب ارائه بالفتوحات الاسلامية، و انه لا يمكنه ان يشبه هذا الاحساس الذي عاشه كقائد فاتح باي منصب او نجاح سياسي في العراق . نعم انه اعتبر دخول حشده الاراضي الكوردستانية بامالة الخونة و بالدبابات الامريكية نصرا اسلاميا عظيما و هو تناسى بانهم قالوا ينفذون الدستور بحذافيره و معاركهم من اجل العراق الواحد الموحد.
اي تناقض هذا الذي يثبته امثال هؤلاء الذين ياتمرون باوامر المتنفذين المخططين و المنفذين من لهم المصالح الاستراتيجية و لا يتحركون الا باسم القانون و الحقوق و هم اصلا يتكركون وفق فوائد و مصالح القطب الذي يعملون من ضمنه. يكشفون انفسهم من اول ما ينطقون و يطرحون ما هم يفعلون و دون ان يعلموا بانهم تكلموا بالمس عكس ما يقولون، مابين الامس الذي قلت بانك تطبق الدستور و تعاقب من خرج عنه و اليوم الذي تحتسب نفسك من الفاتحين و لك شعور و احساس لا يمكن تعويضه باي عمل سياسيوقت ليس بطويل .
بعدما نفذوا ما يريدون مستغلين كافة الظروف المساعدة لهم اليوم و بتعليق الضوء الاخضر من القوى العظمى و في مقدمتهم امريكا، فاليوم يعيرونها و يبدون استيائهم من مواقفها و متطلباتها و تعاملها مع الملفات الكبيرة في المنطقة و على العكس يتهمون الكورد بالولاء. سوف نرى تغييرات كبيرة في الاشهر القليلة القادمة و ينقلب السحر على الساحر في اللحظات الاخيرة ان سارت الامور كما نلمسها، فلا تبقى المصالح المشتركة و العمل المتناغم كما هو بل يتعرض الواقع للتناقضات التي تحصل نتيجة المتغيرات و معطيات المعادلات التي تدع الجهات الموجودة في مسار تجسيد المخططات الاستخبارية لايران قبل الاخرين وتقع هذه الجهات في مواقف ليس لصالحهم كما هو حال ايران و التابعين لها و ما تتجه اليه سوريا، و عدم تثبيت تركيا على مواقفها و محاولتها اللعب من اجل كسب ما تريده ضد الكورد و ليس غير ذلك فان التعارض هو نهاية ما تريده ايران على العكس من تركيا، و هي تتنازل حتى عن كرامتها و سمعتها من اجل وأد ما يحصل لصالح الكورد، على الرغم من التشكيك بقدرتها اي تركيا على النجاح الا اذا تهادنت امريكا في امرها و اعتبرت بانها الاهم لمصالحها محنثا بوعدها لمن ادار ما يهم مصالحها طول هذه المدة بكل دقة و امانة.
عندما تتركهم يتكلمون يدلون بما يحملون دون اي ضغط و يقولون الحق دون ان يتذكروا بما قالوه بالامس، اين الفتوحات الاسلامية و الغزوة و فرحة النصر من اجل الله و رسوله من تطبيق الدستور و بنوده و من اجل مستقبل العراق و ابناءه.
الاشهر القليلة القادمة حاملة للكثير من المفاجئات التي لا يمكن تصورها بما تكون نتائجها و لكن لا يمكن ان تستمر الحال كما هي عليه كوردستان و السلطة العراقية تعيش في نشوة النصر و الغرور المبني على قوة الاخرين و مصالحهم فقط، و هي تنتشي النصر الؤزر على الكورد المشركين!! و كانها فتحت اندلس بالجيش الاسلامي العرمرم او سيطرت الفاطمية و الاسماعيلة و الزيدية على دفة السلطات في المناطق التي يخططون لها ثانية و يريدون ان يعيدوا التاريخ بدءا من كوردستان. فلننتظر.



#عماد_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المحكمة الاتحادية نطقت بما كان معلوما من قبل
- اليس من حقي ان اعيش حياتي و لا اجدها في العراق اليوم ؟
- الاستقلال قرار الاغلبية المطلقة للشعب الكوردستاني و ليس من ص ...
- لماذا قاسم سليماني متنفذ في السليمانية ؟
- مواقف بغداد تثبت صحة الاسباب الموجبة للاستفتاء
- تاكدنا من نظرة العراقيين بكافة مشاربهم الى توجهات الكورد
- هل العبادي احجن حقا
- انه الاحتلال بذاته
- اخبث المواقف ازاء استفتاء كوردستان من بريطانيا قبل الاخرين
- رسمت عملية الاستفتاء حدود جمهورية كوردستان السياسية
- لا يعلم العبادي بانه سيسقط من القمة
- ما مصير المناطق المحتلة خارج اقليم كوردستان؟
- نتیجه‌ الاستفتاء لا یمكن تجاوزها حتی باحتل ...
- ستبقی عملیة الاستفتاء حیة لحین تحق&# ...
- تحججوا بالدستور و كأن منع اللغة الكوردية ليس خرقا للدستور
- على الحكومة العراقية ان تتذكر ما فعله البهلوي بهذا البلد
- اهم الاوراق لدى الكورد لمواجهة نوايا بغداد في هذه المرحلة
- من لا يريد استقلال كوردستان لا قلب له و من لا يجسد ارضيته قب ...
- لیس للبارزانی السلطه‌ حتی لالغاء صوته الشخ ...
- المطلوب هو الحل الجذري و ليس الترقيع


المزيد.....




- هدنة بلا تمديد.. الحوثيون يهددون باستهداف شركات نفطية في الس ...
- هدنة بلا تمديد.. الحوثيون يهددون باستهداف شركات نفطية في الس ...
- الاعتداء الجنسي: تسوية قضية ضد ملياردير صيني قبيل المحاكمة ف ...
- ماكرون يقود جهودا أوروبية لفرض -عقوبات جديدة- على روسيا
- القاهرة تحتضن المنتدى العربي الأول للمناخ
- لبنان.. أجواء إيجابية تحيط بملف ترسيم الحدود
- استطلاعات الرأي: كتلة -التنمية الأوروبية- تفوز بانتخابات برل ...
- جونسون يرأس مجموعة -أصدقاء أوكرانيا المحافظون-
- وزير الدفاع البريطاني يستبعد استخدام روسيا أسلحة نووية
- إدارة المحفوظات الوطنية الأمريكية: وثائق حكومية لا تزال بحوز ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عماد علي - عندما ندينهم من افواههم