أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عيسى محارب العجارمة - كم اهوى جبالك يا قدس














المزيد.....

كم اهوى جبالك يا قدس


عيسى محارب العجارمة

الحوار المتمدن-العدد: 5635 - 2017 / 9 / 9 - 21:42
المحور: الادب والفن
    


خاص - عيسى محارب العجارمة

كلما غادر الصيف والغبار

أسافر صوب النهر المقدس والأغوار

أنشد شمس تشرق فوق جبال القدس

شمسا لا كشمس الامس

بل شمسا بطعم الحرية وتحرير القدس

فقد طال الاسر واضناها الحبس

نهر الاردن غمرني بفيضان الاشواق للاهل والرفاق

فقد غادرنا الجسر كأنه الامس

جسر الاحزان والغياب بلا أنس

كلما رايت قوس قزح دنوت من جبال القدس

هي اجمل الاماني اعلل بها هوى النفس

نفس عليلة من دنس احتلال نجس

يدنس الاقصى والمحراب والمنبر

ويغتال الاحلام ويكسر القلم والدواة والمحبر

والجدار العازل يطعن الاوراح بالخنجر

والخنجر المسموم بيد الحاخام الاكبر

يدنس طهر شجر الزيتون والعنبر

جبال القدس سلام بطعم زيتونك والزعتر الاخضر

فتربتك الحمراء تتخضب بدم شهدائنا الاحمر

الاحمر القاني والسيوف والخنجر

خنجر الاعراب سيد المحراب

سيد الخناجر الطاهرة وسيوف الاعراب

غدا سيأتوا جبال القدس كالسحاب

مطرا عربيا شرقيا يغمر قدس الاحباب

يغسل دنس الاحتلال والعهر وكل المصاب

غدا تأتي سيوف دمشقية ورايات مكية تطل فوق الهضاب

هضاب الاردن وغوره ترودها اسود الوغى والضراب

ابطال العروبة وكل الاحباب

احباب القدس الذين عادوا بعد طول اغتراب

يرفعوا رايات القسام ويتلوا ايات الكتاب

لعيونك يا قدس ما هانت امة الاعراب

ليوثا ستأتيك فوق الغيم والسحاب

تقود مزن الثأر المقدس وبرق المنافي

تقطع النهر المقدس صوب تلك الروابي

روابي القدس تمزق نياط القلوب وتطير الصوابي

كم اهوى جبالك يا قدس يا قصة الامس المهابي






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جهاد جماهير الفيصلي المليونية
- تتمة مسلسل خروف العيد الضائع
- خروف العيد زمن الجاهلية الاولى
- رواية بقلمي
- الدقامسه صياد البيكمون
- مأساة الأرنب الخائف وكلاب الحراسة المتوحشة
- آمر مدرسة ضباط الصف الملكية
- كشك ابو علي
- دخان البنادق
- وأخيرا ستجري محاكمة عادلة
- تيم الحسن يخطف قلب حورية النيل
- خريف البطريرك والهلال الشيعي
- نيران صديقة
- ربيع ام البساتين الاسيرة
- المانيا وسياسة الباب المفتوح للاجئ السوري
- قمة عمان ورقة على الغصن
- تدمر عروس الصحراء
- احمد جبريل وتسخين جبهات القتال
- بعدك على البال يا سهل حوران
- عشائر العراق والحفاظ على بيضة الوطن


المزيد.....




- روسيا تتحضر لتصوير فيلم في الفضاء الخارجي
- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عيسى محارب العجارمة - كم اهوى جبالك يا قدس