أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ديانا أحمد - عزيزى المسلم السنى هل تريد تخريب بورما وقتل البورميين













المزيد.....

عزيزى المسلم السنى هل تريد تخريب بورما وقتل البورميين


ديانا أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 5634 - 2017 / 9 / 8 - 00:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عزيزى المسلم السنى هل تريد تخريب بورما وقتل البورميين كما فعلت بافغانستان ويوغوسلافيا وسوريا وليبيا من قبل ؟

المحرضون الازهريون والاخوان والسلفيون والسيساويون لتدمير بورما هم ابناء المحرضين لتدمير افغانستان وليبيا وسوريا ويوغوسلافيا من قبل قاتلهم الله انى يؤفكون. اتخذوا شيوخهم واخوانهم وسلفييهم وعائشة وابن الخطاب ومحمدهم اربابا من دون الله وما امروا الا ليعبدوا الها واحدا كلما اوقدوا نارا للحرب اطفأها الله ويسعون فى الارض فسادا والله لا يحب المفسدين.

اعزائى الاخوان والسلفيون والازهريون وال سعود واردوغان والسيساوية والمسلمون السنة.

اما اكتفيتم من اراقتكم دماء الافغان والسوريين والليبيين واليوغوسلافيين وولوغكم فيها وتخريبكم بلادهم. فتريدون اليوم تخريب بورما وسفك دماء اهلها

يا احمد الطيب ومجمع بحوثك ومرصدك للاسلاموفوبيا تتباكى على مسلمى بورما وتتعامى عن اضطهادكم ونظام السيسى وعوام المسلمين للاقباط والبهائيين والشيعة والملحدين والعلمانيين فى مصر.

وعن الصديق زاك اودين احمد انه قال

هرمناااا من ادعاء المظلوميات ، في أخر ٣٠ او ٤٠ سنة ممكن نعد تجارب ادعاء المظلومية و التدليس بغرض جمع تبرعات بالمليارات و توجيه جحافل المجاهدين لبؤر محددة ... افغانستان ، كشمير ، الشيشان ، الصومال ، سوريا ، و أخرهم بورما ، محدش بيتعلم ، كله بيحب يعيش في دور المضطهد و اللي هو مش احنا بس اللي ولاد وسخة ، فالكل بيضحك عليه بسهولة ، بجانب طبعا ان مفيش اي خيال او عقل نقدي ، فبمجرد صورة لعيل اتكعبل ووقع في بلاعة ممكن تتصدر علي انها لجحافل البوذيين و هما بيقتلوا المسلمين و البأف يصدق ، او فيديو مقتطع و واضح جدا انه مقتطع و يصدق انه توثيق لجرائم قتل جماعي ... في انتظار حملات جمع التبرعات و يليها تصدير الصيع المجاهدين لنصرة اخوانهم في بورما ( سيناريو كل مظلومية ) ، و ادينا بنتفرج علي خير أمة و صولاتها و جولاتها في ميدان الاختلال العقلي .

ومقال منقول ايضا:

أسطورة الروهينجا المسلمين
مقال لمن يريد فهم حقيقة ما يجري
زخر وسائل الإعلام بصور وأفلام قصيرة عن مجازر بحق المسلمين في ميانمار، ومع أبسط بحث سوف تكتشف أن 99.99 % من هذه الصور والأفلام لم تجرى في ميانمار أصلاً، بينما الدول الكبرى تندد، وتنظيمات الإسلام السياسي تروق للمأساة ولمدى العار الذى لحق برؤوسنا جميعًا.

عقب الاحتلال البريطاني لشبه الجزيرة الهندية، أدركت لندن أهمية الهند، سواء المساحة أو الموقع الجغرافي والثروات والتنوع السكاني، وأنه لا يجب قط أن تصبح الهند يومًا ما دولة موحدة سواء تحت التاج البريطاني أو بعيدا عنه، ومن أجل تحقيق هذه الأهداف عمدت بريطانيا إلى سياسة فرق تسد المعتادة.

للأسف تجاوبت الطوائف المسلمة أكثر من باقي الطوائف الهندية للأجندة البريطانية، وقد قبل المئات من الهنود المسلمين على سبيل المثال المحاربة في صفوف الثورة العربية الكبرى التي أطلقها العميل البريطاني لورانس العرب في قلب شبه الجزيرة العربية ضد الدولة العلية العثمانية عام 1916 في زمن الحرب العالمية الأولى، فكانت البواخر البريطانية تنقل المجاهدين الهنود من الهند للحجاز.

لاحقا أسست بريطانيا الجناح الهندي لتنظيم الإخوان المسلمين في الهند تحت مسمى الجماعة الإسلامية بقيادة الشيخ أبو الأعلي المودودي، وكان للتنظيم دور تاريخي في الحركة الإسلامية التي قادت عملية فصل باكستان عن الهند، ثم فصل بنجلاديش عن باكستان.

كانت ميانمار حتى ثلاثينات القرن العشرين جزءاً من الهند، وتم التعاون بين الزعامات الإسلامية وتلك الولايات الهندية سريعا من أجل إشعال فتنة داخلية أدت إلى اقتتال ما بين البوذيين والمسلمين، ما يعطي لبريطانيا الذريعة في إعلان توصيات لتهدئة هذه الولايات بإعلان انفصالها عن باقي الولايات الهندية تحت مسمى بورما في إبريل 1937، هكذا كان عنف الإسلاميين في بورما سببا لفصلها عن الهند بتدبير بريطاني.

من أهم هذه الولايات كانت ولاية أراكان، التي أصبحت لاحقا تسمى ولاية راخين، والخلاف ما بين سكان باقي ولايات بورما وسكان هذه الولاية كان قديماً، إذ يعتبر أغلب سكان ولايات بورما انفسهم امتدادا للعرق الصيني بينما ولاية أراكان يغلب عليهم الانتماء للهند.

الصراع كان سياسيا بامتياز في بادئ الأمر، خاصة أن نسبة من سكان ولاية أراكان كانوا بوذيين، ولكن الأغلبية المسلمة كما جرت العادة بأوامر بريطانية حولت الأمر الى صراع ديني وان المطلوب هو استقلال الولاية الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة عن بورما ذات الأغلبية البوذية، ثم جرى تنظيم المسلمين في هذه الولاية تحت تسمي قومية الروهينجا.

عقب اشتعال الحرب العالمية الثانية، وقف شعب بورما مع اليابان ضد بريطانيا نظرا لمعاناة بورما من الاحتلال البريطاني، ولكن مسلمي ولاية أراكان أو ما يطلق عليهم الروهينجا المسلمين وقفوا مع الاحتلال البريطاني، وأمام انسحاب بريطانيا التكتيكي من بورما أمام الجيش الياباني، قامت بريطانيا بتسليح الروهينجا المسلمين.

ميلشيات الروهينجا المسلمين في الأربعينات قامت بذبح 50 ألف بوذى بورمي في زمن الحرب العالمية الثانية، ويردد الروهينجا مقولة ليس لها سند تاريخي أن البوذيين قاموا بالرد لاحقا بقتل 40 ألف مسلم.

حينما عاد الاحتلال البريطاني اإلى بورما عقب سقوط اليابان في ختام الحرب العالمية الثانية وتأكد بريطانيا من عدم قدرتها على استئناف السيطرة على الهند، قامت لندن بالاشراف على لعبة فصل باكستان وبنجلاديش من الهند، ثم قامت بتسليح و تمويل الروهينجا من أجل تقسيم بورما أيضا، واتفقت بريطانيا مع الحركات الإسلامية في باكستان والقيادة الباكستانية الجديدة بقيادة محمد على جناح على دعم التمرد الإسلامي في بورما.

منذ عام 1947 حتى اليوم، على مدار 70 عاما، هنالك تمرد عسكري إسلامي يقوده الروهينجا المسلمين في ولاية راخين من أجل فصلها وإعلانها دولة مستقلة أو ضمها إلى بنجلاديش، تمرد عسكري يموله ويدعمه ويدرب كوادره استخبارات غربية على رأسها الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا، بالإضافة الى الدعم السعودي والباكستاني.

يمكن القول إننا أمام عملية شديدة الشبه بما قامت به نفس الدول في ثمانينات القرن العشرين في أفغانستان وتأسيس تنظيم «الأفغان العرب» من أجل ضرب الاتحاد السوفيتي، وفي المسألة البورمية لم تكن الهند وبورما هي المستهدفة فحسب، ولكن بورما تمتلك حدود مشتركة مع الصين أيضا، و هذا هو سر الاهتمام الغربي حتى اليوم بهذه اللعبة.

كما رغب الرئيس الأمريكي ليندون جونسون يوما في نجاح حرب فيتنام لنسخ التجربة داخل الصين، وكما سعى الرئيسان جيمي كارتر ورونالد ريجان في نجاح حرب أفغانستان لنسخ التجربة داخل الجمهوريات الروسية المسلمة (وهو ما جرى في الشيشان لاحقا) ، فإن أمريكا وبريطانيا وباكستان والسعودية سعوا إلى تفجير بورما حتى اليوم لنقل الفوضى إلى داخل الصين، ولا تزال حتى اليوم قواعد تدريب المجاهدين الروهينجا منصوبة جنوب بنجلاديش وتضخ المسلحين إلى الداخل البورمي.

اذل حزب المجاهدين ناصية الحكومة البورمية، ورد الجيش بانقلاب عسكري أزاح الحكومة الفاشلة ونظم عملية عسكرية واسعة النطاق لإنقاذ بورما من المصير الذي ذهبت إليه أفغانستان على يد حركة طالبان لاحقا.

تحول حزب المجاهدين إلى حزب تحرير الروهينجا عام 1972، ثم الجبهة الوطنية لـ الروهينجا عام 1974، ومنظمة تضامن الروهينجا، والمنظمة الوطنية لأراكان الروهينجا، والجبهة الإسلامية لأراكان الروهينجا، وجيش الروهينجا الوطني.

وقد أعلنت الجماعة الإسلامية الباكستانية (الذراع الباكستاني لتنظيم الإخوان المسلمين) دعمها لهذا التمرد، بالإضافة الى حزب المجاهدين في جاوا و كشمير المدعوم من باكستان في الهند، وحركة المجاهدين الباكستانية المرتبطة بالشيخ أسامة بن لادن، والحزب الإسلامي الأفغاني بقيادة قلب الدين حكمتيار رئيس وزراء أفغانستان الأسبق ذو العلاقات الوثيقة مع تنظيمات بن لادن وأيمن الظواهري.

ثم أعلن تنظيم القاعدة دعمه للتمرد وأغدق بن لادن على التنظيمات الروهينجية بالتمويل والسلاح اللازم، وكما سيطر الإسلاميين في أفغانستان حتى اليوم على صناعة وتهريب الأفيون لتمويل الإرهاب فإن الروهينجا سيطروا على السوق السوداء لتهريب زراعة الأرز في بورما حتى اليوم ما يسبب خسائر فادحة لبورما.

وأمام الارتباط المادي والفكري لتمرد الروهينجا مع تنظيم القاعدة، لا عجب أن التمرد صمت بغتة عام 2001 على وقع سقوط حكومة طالبان في أفغانستان التي كانت تأوي تنظيم القاعدة، والحاصل أن تلاميذ الملا محمد عمر وبن لادن قاموا باستدعاء العشرات من مقاتلي الروهينجا إلى داخل أفغانستان للانخراط في العمل العسكري ضد الاحتلال الأمريكي وقوات حلف الناتو بعد أن انقلبت أمريكا على الإسلاميين في أفغانستان واستخدمتهم ذريعة لاحتلال الدولة الأفغانية لأسباب ليست بعيدة عن تطويق روسيا وإيران والصين، والسيطرة على بحور النفط الأفغانية.

وفي عام 2012 اشتعل الموقف مجددا في ولاية راخين حينما اختطف بعض الشباب المسلم فتاة بوذية وتم اغتصابها، فردت الجموع البوذية الغاضبة بقتل 10 مسلمين ما فجر الموقف مجددا، وفى عام 2016 أعلن تأسيس «حركة الايمان في أراكان»، وقد أعلنت منظمة مجموعة أزمات دولية – بقيادة الملياردير الأمريكي جورج سورس – الداعمة للربيع العربي تأييدها للحركة و لنضال شعب الروهينجا.

خلال عام 2016 جرى تسريب معلوماتي من منظمة سورس وتحديدا تقرير يفيد دعم باكستان والسعودية للتمرد، بالإضافة إلى وجود معسكرات تدريب للمتمردين في باكستان وأفغاستان برعاية أمريكية، ما يعني أننا أمام فصل جديد من المؤامرة الغربية التي بدأت عام 1947.

بالطبع هذا لا يعني أن هنالك أبرياء سقطوا من الجانبين، ولكن لم يكن الصراع في ميانمار يوما هو بطش حكومي بالأبرياء المسلمين، هنالك تمرد ذو طابع عسكري يقوم به الروهينجا المسلمين خدمة للأجندة الأمريكية على نفس النمط الإرهابي الذى جرى يوما في أفغانستان و يجرى اليوم في سوريا والعراق وليبيا.

########

صواريخ ارض ارض

- حتى صوت البوق "الصور" جعلناه للفزع. وليس للطرب

- حتى السلام عندنا ليس لكم. بل عليكم.

- سليمان فى القرآن يضع تماثيل فى هيكله ومملكته. اى انه اكثر تنورا من نبينا المكى عدو الفنون

- انتصرت داعش الاولى فى سوريا منذ 14 من القرون. لكن اليوم تنهزم داعش الاخرى.وتنتصر علمانية الاسد والاكراد. فلعل الاسد يتعظ ويطهر حكومته ودولته من عملاء اردوغان وال سعود ويجعلها علمانية خالصة ويحتضن نبيل فياض والاكراد. وعسى ان يفيق الشعب السورى بقسمه السنى وينزع عن نفسه الحجاب والعباءة والعقلية التركية والسعودية الاخوانية والسلفية.

حينها فقط نستطيع ان نقول. اذا جاء نصر التنوير الغربى المحترم والفتح. ورأيت السوريين يدخلون فى فكر العلمانية والحريات الغربية الكاملة افواجا. وينبذون اردوغان وال سعود والسلفية والاخوانية فسبح بحمد كل الهة القدامى والمحدثين ومنجزات الادميين من علوم واداب وفنون ورياضات ان ذلك كان نبراسا

اما معركة مصر وليبيا والسودان وافغانستان والصومال والعراق فميؤوس منها والمنتصر فيها دوما هى داعش الاولى والاخرى واللاحقة والسابقة والاخوانية والسلفية والازهرية.

- وقالوا أبعث الله علمانيا رسولا منا عدوا لعصابتنا الاجرامية الاسلامية المافياوية وليس مستشرقا ولا مسيحيا ولا ساقط جنسية
قل. اى وربى. قد بعث لكم من انفسكم علمانيا رسولا تلو علمانى فكذبتم وراوغتم وفريقا سجنتم وفريقا همشتم وفريقا تقتلون.

- مأساة انك تنخدع وتظن انك تحيا وسط مظاليم وضحايا وانك منهم
ثم تكتشف بعد 2011 انك وسط عصابة ال باتشينو يسمون انفسهم مسلمين. وانك فعليا لست منهم لانك ترفض سفكهم الدماء وكل بلاوى عصابتهم المجرمة

مأساة فعلا. لما تلاقى رئيس دولتك وشيوخك وعوامك كلهم بيخفوا وحشية عصابتهم

- دماء السوريين والليبيين التى اراقها ارهابيو الاسلام ضاعت سدى للاسف مع ترديد الانظمة الحاكمة لعبارة داعش صناعة غربية ولا تمثل الاسلام.

دماء ملايين السوريين والليبيين والافغان الخ اريقت وبلادهم خربت سدى. لان العوام والشيوخ والحكام لا يريدون الاعتراف بالحقيقة ولا اصلاح الاسلام

- عادة الانظمة العربية الجمهورية والاردنية والمغربية انه مهما اريقت دماء شرطتها وجيشها وشعبها. فانها تتصالح مع الارهابيين الاخوان والسلفيين والازهريين.

وهكذا فعل ويفعل السيسى والاسد والسبسى و . و .

- للاسف وعلى ما يبدو ان الحوار المتمدن قد تم بيعه منذ العام الماضى لاحد الخلايجة او السعوديين. ولذلك اصبحت معظم مقالاته اسلامية مدافعة عن الاسلام. او عروبية.

- اكثر مظاهر وقاحة وتزوير العروبيين والمسلمين وضوحا. هى اسلمتهم وتعريبهم للفراعنة وللبابليين اى ادعاءهم انهم مسلمون وعرب. وادعاؤهم ان العربية هى اصل اللغات او ام اللغات.

- ما هذه البلاهة والبلادة التى تمكنت من فاطمة ناعوت. رجل رفع عليها قضية ازدراء اسلام. من اجل انها فضحت دموية عيد الاضحى. ثم تراجعت وقالت بكل رعديدية انها كانت تنتقد فقط اسلوب ذبح الذبيحة. وتسبب الرجل بحبسها ستة اشهر مع ايقاف التنفيذ. اى انه حكم وادانة بالسجن حتى لو مع ايقاف التنفيذ. ثم ياتى الرجل فيعتذر لها فى الفيسبوك. فتقبل اعتذاره ..

ان ديانا احمد لا تغفر للمسلم الذى يقتل او يستعمل الكذب والمراوغة او يسجن الاخرين او يخرب الدول من اجل الهه ورسوله ودينه. وتغفر ما دون ذلك لمن تشاء.

يغور الدين واهل الدين اللى يخرب الدول ويقتل ويسجن منتقديه ويموت تابعه ضميره عشان يعيش وعشان يرضى الهه ورسوله.

-
و الصلعمى العراقى الذى يخفى هويته وجنسيته ومؤهلاته لانه يخجل منها على ما يبدو او يظن ان ذلك يمنحه قوة فوقنا والذى لا يبدع شيئا على الاطلاق بل مجرد يرد على مقالات المبدعين والذى يدافع عن مجانين عيد الاضحى ودواعشه وذبحهم الكباش والعجول وعن دينه واتباع دينه الملطخين كدينه بالدماء والظلامية والتكفير والحجاب والحدود والعباءة والغزو للعالم ولا يفقه معارضتى قرآنه فى سورة البروج ولا يفقه نفاق محمده وقتها لمسيحيى نجران ضد اليهود فى قرآنه المكى قبل ان ينقلب على المسيحيين وينافق اليهود فى قبلتهم وشرائعهم ثم ينقلب على الاثنين ويقتلهم ويطردهم ويحاربهم على الهوية ويتقاضى منهم اتاوة الجزية ويطمع اتباعه بغزو واحتلال اراضى المسيحيين واليهود والزرادشتيين وفرضهم دين داعش ولغتها عليهم. ولا يفقه ايضا ان اصحاب الاخدود اليوم هم المسلمون قومه بلا منازع فقومه هم من يضطهدون ويقتلون المسيحيين فى مصر وليبيا والعراق او انه يفقه كل ذلك لكنه بشغل الثلاث ورقات والاستعباط والمخادعة يحاول ادخال قرائه ان كان احد اصلا يهتم له ولما يكتب فى مغالطات اشمعنى بتهاجموا الاسلام مش المسيحية تقوله داعش ومحمد يقولك الصليبيين ومحاكم التفتيش .. يساوى بين الغازى العربى والمحرر الاوربى لارضه التى احتلها العربى. فلا مفر امامه من المخادعة لان رسوله اخبره ان الحرب خدعة وان المداراة حلال والمسكنة حتى التمكين وادعاء المظلومية ودور الضحية. وزرع اقليته المسلمة القلاقل فى صربيا وبورما وغيرهما ثم المسكنة واستعطاف العصابة الاسلامية من عوام وشيوخ واحزاب معارضة وحكام ليرسلوا لهم المدد الارهابى لتدمير صربيا او بورما او او . وهو نفس الاسلوب الذى اتبعه اخوانه وسلفيوه فى سوريا وليبيا وافغانستان من قبل تحت شعار بشار اقلية علوية يضطهد السنة المساكين ولابد من نصرتهم والقذافى كافر وو ويقتل شعبه. حتى ان المسلمين يتهمون كل من يفضح وحشيتهم ورغبتهم بالاستيلاء على العالم وفرض حدودهم وحجابهم وتكفيرهم على البشرية والقضاء على التنوع والحريات الغربية. يتهمونه بلا خجل بالعنصرية. وهم العنصريون. نعم عزيزى العراقى المتعصب السنى البائسة دفاعياته كدفاعيات ابيك الروحى الباتشينو مكة ويثرب والبتراء. انت من اصحاب الاخدود وانت وقومك المسلمون شهود على ما تفعلون من اضطهاد وقتل وتخريب وتكفير وتزوير وخداع بحق الاقليات وبحق السوريين والعراقيين وبحق البلاد والغرب والعالم والبشرية. تحللون ايها المسلمون لانفسكم تخريب الدول وقتل الناس واضطهاد الاقليات لانكم خير امة ودين الحق لكن اذا تصدى لكم العالم قلتم عنصرية واسلاموفوبيا واضطهاد. تحللون لانفسكم ما تحرمونه على غيرمم لانكم خير امة ودين الحق وابناء الله المدللون وعلى العالم الانصياع لرغباتكم وتدليلكم واسترضاءكم. اعترفت بذلك ام لم تعترف. وكيف تعترف وقد مات ضميرك ووضعت عقلك تحت حذائك وتحت حذاء شيوخك ارضاء لدينك. وقد اعتدنا من الدفاعيين الاسلاميين الوقاحة والافلاس والكذب وحداثة العقل وحداثة سن العقل وموت الضمير ووضعهم عقولهم تحت اقدامهم فمن تربى على جنون العظمة والارتياب المحمدى الاسلامى المافياوى المكيافيللى يستحيل ان يحترم البشرية والاديان ويستحيل ان يعترف بمعاداة دينه الاسلامى للمحبة والسلام وللحريات والحضارة والعلوم والفنون والابداع والرياضة. ويستحيل ان تراه سويا فى تعامله مع الغرب والبشرية جمعاء. الاسلام يتسبب فى مرضه النفسى الشديد فهو ضحية للاسلام. وطبيعى ان يتهمنا بما فيه وفى دينه ويدعى باسلوب عكرت علي الماء اننا ندعو الى قتله او قتل غيره من ارهابيى الاسلام ود--ف--اع--ييه لاننا وصفناه باصحاب الاخدود وباسلوب قرآنه قتل اصحاب الاخدود وقتل الانسان ما اكفره. عزيزى الد-ف--اع--ى الاسلامى العراقى المسكين ان قلمى لا يزل بل قلم محمدك فى قرآنه وسنته وسيرته والفقه وراشديه لا يتوقف عن زلاته وداعشيته تجاه المسيحيين واليهود والوثنيين والبشرية جمعاء بين قرانه المكى المتمسكن المنافق للمسيحيين واليهود والمدنى المتمكن البلطجى الداعشى بحجابه وحدوده وتكفيره وقتاله واغتيالاته وغزواته وشهواته لزينب وزوجاته المتعددات وعن الافصاح عن امراضه النفسية العضال التى نقلها اليك والى المسلمين ولكن كما يقال الغرض مرض. فد--ف--اع هؤلاء عن الاسلام ظالما او مظلوما قد اعمى بصيرتهم وامات ضمائرهم وعلمهم الخداع والمكر والكذب والتزوير والوقاحة والجدال بالباطل. وتدمير حسابات ومجموعات وصفحات العلمانيين واللادينيين الفيسبوكية بدعوى حديث تغيير المنكر. وعلمهم سجن كل منتقد لدينهم او قتله. وتبرير قتل البشر والعجول والكباش وطفاسة الطعام وتبرير تخريب سوريا وليبيا والعراق وسبى النساء والقاء اللائمة على اسرائيل او بشار الاسد وكل احد الا الاسلام ومحمد. وتبرير قمع الحريات والتكفير والحدود الوحشية والحجاب والعباءة وتجميل كل قبيح اسلامى وتقبيح كل جميل علمانى وغربى. وعلمهم احتقار الادباء والفنانين والعلماء والرياضيين والبشرية مقابل الغرور بخير امة ودين الحق وفوقية الاسلام والمسلمين ومحمد وتعظيم ونفخ الله ومحمد والراشدين وعائشة وحسن البنا وابن عبد الوهاب وكل اخوانى وسلفى وداعشى اى مسلم ملتزم تماما بقرآنه وسنته وفقهه وسيرته مقابل شتم اتباع الاديان الاخرى وشتم والتقليل من شان الحضارة الغربية وقيمها والحضارات القديمة. تقبيح العالم كله وتجميل اسلامهم فقط. ورفض كل اقتراح لتعطيل ايات القتال و الحدود والتكفير كما فعل اليهود المحترمون بعهدهم القديم. عزيزى ال--د--ف-ا-ع-ى الاسلامى انت وعوام المسلمين المتعصبين الذين معك ويشاركونك المغالطة انتم كنتم ولا تزالون وستظلون سبب خراب بلادكم وبلاد الشرق الاوسط بد--ف--ا-عكم بالقتل والمغالطة والسجن وتدمير الحسابات الفيسبوكية عن رسول داعش محمد ودين داعش الاسلام وستظلون سبب مقتلكم ومقتل ضحاياكم على ايديكم او ايدى جيوشكم او ايدى قوات التحالف الغربية. انتم من تحتاجون للتوقيع على ضمانات لتثق فيكم البشرية لا انا. وما على الا النصيحة وكشف وقاحتكم وشروركم ومغالطاتكم التى يعرفها كل صاحب ضمير حى وليس ضميره ميت. وهناك من هم افضل منى فى ذلك قامات عظيمة مثل سيد القمنى وسامى الديب ووفاء سلطان وقامات علمانيى الحوار المتمدن. اللى ياكل على ضرسه ينفع نفسه واللى يتعلمن ينضف وينفع نفسه وبلده اما من يد--ا-ف-ع مثلكم عن داعشية الاسلام المتجذرة فيه وفى كل نصوصه فهو سبب خراب بلادكم وسبب مقتل ضحاياكم وضحايا الاسلام ومقتلكم على ايديكم او ايدى جيوشكم او قوات التحالف الغربية. واتمنى ان تخلع عنك غيبوبتك الاسلامية وتتوقف عن ال-د-ف-ا-ع عن غزاة بلادك العرب ونبى الدماء والسبى وارجع الى اصلك العراقى العظيم الاشورى والبابلى او ان تتجه الى صفحة اسلامية تتكلم فيها بعمامتك او شماغك. وكن مفيدا ومبدعا بدلا من الرد علينا. انت اكبر من ان تكون اداة لمحمد او للاسلام لو اردت. والعالم اوسع واهم واعظم واجمل من قرآنك فالعالم فنون وعلوم واداب ورياضات وكما قال الاستاذ غيث التميمى القرآن لن يزرع لك الارض ولن يبنى المصانع ولن ينحت اروع التماثيل ولن يشفى امراضك ولن يسوس العالم ولا هو سبب اختراع الحاسوب ولن يمنحك الحريات الكاملة الغربية وحقوق الانسان الاممية والغربية ولا يحوى ايا من اساليب الحياة الحديثة والعصرية. بل العكس القرآن لا يحوى الا د-ف--ا-ع-ي-ات بائسة هزيلة وقصص مسروقة من التلمود والابوكريفا والزرادشتية والكتاب المقدس والوثنية العربية وانفال وسبايا وحروب وحدود وحشية وخلافات محمد ومشاكله مع اليهود والمسيحيين والوثنيين الذين رفضوا الاعتراف به فكفرهم وحرض عليهم وحاربهم وطردهم وغزا بلادهم وبلاد الزرادشتيين اى الامبراطوريتين الفارسية والبيزنطية هو وراشدوه. وبالتالى القرآن سيزرع فيك العدوانية ضد كل البشرية والاقليات حولك ويزرع فيك جنون العظمة وجنون الارتياب فتظن الغرب يتآمر عليك وتظنه انك انظف واعلم واحق منه بالعالم. سيجعلك القرآن مجرد مجرم متشرد حسود ناقم على الكرة الارضية ومن فيها وفنونها وعلومها وادابها وحرياتها واديانها. ومتحفزا للقتال والحرب دوما وللتكفير وتطبيق الحدود الوحشية وتكفير من يرفضها او لا يطبقها من الحكام او المسلمين المتنورين امثالنا. وتحجيب النساء واعتبارهن عورة. وسيجعلك القرآن تظن ديانا احمد واى مسلم علمانى او لادينى تظن انه عدو شخصى لك وانه خائن وعميل ويتقاضى اموالا من الموساد او الغرب او انه يدعى انه مسلم وهو مسيحى متخفى او او من هذه الخرافات التى يزرعها فيك القرآن والاسلام. لكن القرآن والاسلام ابدا لا يبنى ولا يصنع اختراعات ولا حضارة غربية عظيمة ولا قيم حقوقية واممية كالتى صنعتها الامم المتحدة والغرب. القرآن يهدم ويخرب ويحولك الى داعشى واخوانى وسلفى اى مسلم اصيل ملتزم. لديك استعداد لقتلى وقتل كل ناقد لاسلامك ممن تسميه عدوا شرسا للاسلام واضعف الايمان اخراسنا بغلق الموقع او سجننا او مضايقتنا ببرود اسلامى ومغالطة خبيثة وانت تعلم ذلك اكثر من اى علمانى او لادينى لكنك تكابر ولا تستطيع الخلاص من التعصب الاسلامى المعشش فى راسك والذى يجعلك تصطف مع داعش والاخوان والسلفيين اى مع الاسلام. اخرج نفسك من سجن الاسلام. هذه نصيحتى لك. وابحث لك عن عمل مفيد بدل عملك الخائب البائس الفاشل هذا.

#######

منقول

#أساطير_الإخونج_في_خدمة_الاستعمار
يا جماعة نستأذنكم قليل من التقوى والأمانة والعلميّة.. لا يوجد أحد في العالم كله، طوله وعرضه، يسمي ما جرى في في 1784 من ضم أسرة كونباونغ البورمية، لإقليم آراكان (ذا الأغلبية البوذيّة).. بالاحتلال، اليوم، سوى بريطانيا، ولمطامع استعمارية صريحة، لأنها كانت صاحبة مصلحة في فصل الإقليم عن بورما، بعد انتصارها بالحرب الأنجلو بورمية الأولى من 1824 ولـ 1826، وحتى أتمّ الإنجليز السيطرة على بورما كلها في 1885، كان البورميّون ينظرون لأراكان وبورما السفلى (جنوب بورما، التي تم احتلالها هي الأخرى بعد الحرب الثانية في 1853)، كمناطق محتلة، ويقاومون لاستردادها، بينما كان البريطانيون يحاججون بأنكم -كبورمييين- الأسبق في احتلالها!، ولم يكن أحد يدري أنه بعد هذه التواريخ بنحو قرن ونصف، سينهض "المشايخ" الأفّاقون، لتلفيق أشياء مشابهة، خدمة لنفس المنظومة الاستعمارية، مروّجين هذه المرة لحكاية أن آركان كانت مملكة مسلمة، قبل أن تقوم أسرة كونباونغ البورميّة بضمها (بالمناسبة، الحرب الأنجلو-برومية الثالثة، تحديدًا، خرّبت مشروع وطني وحداثي واقتصادي كان ينهض في بورما وكان بإمكانه أن يغير مصير البلد كله).
الحقيقة أن المملكة التي كانت موجودة قبل تاريخ 1784، في آراكان، من الفترة 1430، لم تكن مسلمة، وحكمها 49 ملك جميعهم يتبعون البوذيّة، وجميعهم اهتموا بتشييد معابد بوذية لا تزال موجودة كتحف معماريّة تراثيّة إلى اليوم في العاصمة مروق يو، أو ماروك يو Mraouk u، وهو اسم المملكة ايضًا، وهو يعني الإنجاز الأول، وهي موجودة إلى اليوم في ولاية أراكان (راخين)، هذا لا ينفي أنها كانت ذات صلة بالإسلام والمسلمين، ولكنها لم تكن "مملكة مسلمة".. هذا بالضبط، المُستهدف نفيه. تقاطعها مع الإسلام جاء في أنها بأول (مئة عام) من تأسيسها، تأثرت بسلطنة البنغال المسلمة المجاورة لها، تأثر حضاري وربما تبعية واتصال سياسي، بحكم دعم سلطنة بنغال للملك البوذي المؤسس "مين ساو مون" في الانتصار بمعركته وصراعه على السلطة وحكم آراكان، التي كانت بهذا الوقت تتبع (مملكة آفا البورمية)، وصل التقاطع إلى حد التقليد في الملابس والأسماء واستخدام العملة، وقام ملوكها بتعيين عدد من المسلمين كمسؤولين كبار ومستشارين، لكن السلطة كانت في يد البوذيين، والشعب كان في أغلبه بوذي (وإلى اليوم ولاية آركان أو راخين ذات أغلبية بوذية إلى جوار المليون روهينجي المسلم)، واستمر الحال كما هو عليه حتى سقطت سلطنة البنغال المسلمة في القرن السادس عشر، التي هي أصلا انشقاق عن سلطنة دلهي المسلمة، على يد المغول المسلمين أيضًا، بقيادة جلال الدين أكبر (في صراعات نفوذ وسلطة تقليدية.. وهذا لا ينفي تحضّرهم بالمناسبة، وجلال أكبر، هذا له إسهامات حضارية شيّقة يجدر قراءتها)، المهم.. أنه بعد سقوط سلطنة البنغال، صارت مملكة "مروق يو" أكثر استقلالية عن بنجلاديش، وإن احتفظت بتعيين بعض الملسمين كمسؤوليين ومستشارين، في هذا الوقت تحديدًا أي في القرن السادس عشر، بدأ وفود البرتغاليين إلى المنطقة، بعد اكتشافهم طريق رأس الرجاء الصالح، وبدأت سيطرتهم على مناطق بالخليج العربي والبحر الأحمر والمحيط الهندي وخليج البنغال، وهذا جرّهم لعلاقة قوية مع مملكة "مروق يو"، إلى حدٍ ما صار لهم شبه كلمة وتأثير عليها، ويُقال أنهم جلبوا العديد من البنغاليين المسلمين للعمل فيها، وهذا تسبب برفع عددهم، ومن الحضور البرتغالي، إلى الحضور الهولندي في القرن السابع عشر الميلادي، والهولنديون جاءوا إلى تلك المنطقة، كمستعمرين، وأسسوا "شركة الهند الشرقية الهولندية" وبدأوا في منافسة البرتغاليين ضمن الصراع الاستعماري المعروف، ولهم آثار في أراكان حتى اليوم (هذه المرحلة "مروق يو" يُنظر لها على أنها العصر الذهبي لأراكان، حيث نشطت تجاريًا، حتى أن الأوروبيين انشدوا لها ولمعابدها البوذية، وكتبوا عنها..). واستمر الأمر على هذا النحو، مملكة بوذية تلعب دور تجاري عالمي بإدارة أوروبية، حتى قويت أسرة كونباونغ وقامت بضم أراكان في 1784 إلى بقية مناطق بورما، بمعنى آخر أعادت (توحيد البلد)، واستعادت فترات القوة والسعي نحو الوحدة التي مرّت بها البلاد، سواء في مملكة باغان 849-1297، أو مملكة آفا.
كانت آراكان، إذن، منطقة طرفيّة حساسة بالنسبة لبورما، باعتبارها بعيدة عن المركز، تضمّها في زمن قوتها وحين تأخذ شكلها الطبيعي، أو تسعى نحو ذلك، وتخسرها كما تخسر غيرها من الأقاليم عند ضعفها، كما هي عادة كل العصور القديمة، وكل نظم الحكم (وحتى اليوم.. هل تتصور أننا كنا سنخسر تيران وصنافير، لو كنّا أكثر قوة وقدرة على التحدي؟). ومملكة "مروق يو" التي يدور الحديث عنها، هي مملكة بوذية في الأساس، وورثتها الحقيقيين هم عرقيّة الراخين، الذين يمثّلون حوالي 2,3 مليون من تعداد ولاية أركان حسب تقديرات 2010، وهؤلاء طبعًا مع البقاء ضمن الوحدة، وكل من يبني على فصل أراكان، اليوم، عن البلد هناك، هو بالضبط، كمن يتحدث عن فصل سيناء والنوبة عن مصر، ويجادل في أمور تاريخية، أو مراحل ضعف.. والهدف الاستدماري الدائم، هو فرّق تسد.. والحل الدائم، المقابل، هو دعم المواطنة، ووأد الخطاب العنصري والانفصالي، معًا، وقطع الطريق على الاستثمار الخارجي.
#ملحوظة_أخيرة بورما، نتيجة، للاستعمار الأجنبي، والتدخلات الأوروبية منذ البرتغاليين، إلى الهولنديين إلى الفرنسيين والإنجليز، ولأسباب داخلية أخرى، لم تأخذ راحتها، في إتمام وحدتها القوميّة (فرنسا، مثلًا، حرّضت ولاية باغو bago، على الانفصال عن حكم سلالة تانغو، وبالتالي ساهمت في إسقاط دولتهم التي استمرت من 1486 – 1752)، لذا فحتى اليوم تتورط حكومتها المركزية في معارك مع ميليشيات انفصالية هنا وهناك، مؤسسة على أفكار إثنية وقبلية، حتى جماعة "المون" التي، يُعتقد في أنها من أقدم الأعراق هناك، وأدخلت البوذية تقريبًا لهذا البلد، كانت تحارب حتى وقت قريب للانفصال، وكذلك هناك جماعات انفصالية "مسيحية" في ولايتي كاشين وتشين، ويتعرّضون لتدخلات من الجيش.. لو أننا في عالم بضمير حي فعلا، وعلى نهج أممي سليم، لكانت الأيادي ممدودة لهذا البلد، لانتشاله من هذا الواقع الصعب، ومساعدة شعبه على الدخول إلى عصر الدولة الوطنية.. لا أن يجلس الجميع ليستثمر في آلامهم، ويدعم الفكر "الأقلّاوي" ويوسّع مجاله، ويروّج في سياق تعاطفه المسموم إلى مشاريع انفصالية.
#كلمة_أخيرة العالم الغربي لا يشاهد أحداث بورما أو ميانمار دون أن يحرّك ساكنًا، كما يروج نشطاء "الإسلام السياسي"، العالم الغربي هو صانع تلك الفوضى التي تجري هناك، وهو المستثمر فيها، وهو، عبر الخليج، من يحرض الوهابيين الذين ينتشرون بين الورهينجا اليوم، و"الجهاد" حاصل فعلا هناك.. و"بريطانيا" تتحرك لاستصدار إدانات من مجلس الأمن للنظام هناك منذ الألفينات، وحتى من أسبوع مضى، وما يعطّل الأمر فقط، هو التدخل الصيني ثم الروسي الذي يعرقل المخطط الخارجي، لمن لا يعلم، بورما، كان العالم الغربي "يبكيها" (وارجعوا لأرشيف البي بي سي) منذ الألفينات متهمين حكومتها بالاستبداد وسجن المعارضين، وطحن "الرهبان البوذيين" وتكميم أفواه المعارضة، أثناء محاولة الحكومة، النجاة من الثورة الملوّنة التي أنتجت هناك في 2007.. والأمر لا يعني أننا نقدّم شهادة في صالح النظام بأي شكل، وهو مدان في العشرات من الملفّات، لكن الأمور يجب أن تُرى كما هي.
#بالمناسبة نحن قد انتكسنا "علميّا" إلى الحد الذي لم يعد فيه مصادر بالعربية لمثل تلك القضايا على الشبكة العنكوبية (وأي قضية عالمية صارت تستدعي البحث بالإنجليزية).. نحن صرنا في الحضيض، وأساتذة التاريخ والجغرافيا، والمدرسين بالمعاهد الآسيوية يستحقون المحاكمة على جهلهم أولا، ثم كسلهم ثانيًا.. هذا إن افترضنا أن ثمة حكومات وطنية عربية، تريد أن تستخلص من "هذا الفقر البحثي" دلالة على الفشل!.
_______________________
السيّد شبل

#لزوم_ما_قد_يلزم
#إخوان_صهيون






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العنف ضد الطفل فى مصر أما آن أن ينتهى
- البلطجى محمد رمضان والمحترم صاحب القيم اسماعيل يس
- يا قمر البشرية العظيم
- سور لاستكمال القران او سور مفقودة من القران - سورة اسحق ويعق ...
- شروطى لقبول القرآنيين + دعوة لكافة الكتاب العرب العروبيين ال ...
- الهدى فريضة للحاج فقط. فارحموا الكباش والعجول من وحشيتكم يا ...
- نحو مجانية الحج وممارسته بشهوره الاربعة لا شهرا واحدا
- السيسى ما عليه اكثر بكثير جدا مما له
- عض مصر واشتراكيتها وعلمانيتها ولا تعض اسلامى لسان حال المصري ...
- من كانت يده فى الماء ليس كمن كانت يده فى النار
- اين عدل عمر بن الخطاب . الجزء الثانى.
- هل تم تحريف القرآن الاصلى بالحذف الكثير والاضافة الكثيرة ؟
- اين عدل عمر بن الخطاب فى الاحتلال التوسعى الاستيطانى وفرض ال ...
- قناة الحياة والناس قناة رائعة كالحياة المسيحية والتربوية الس ...
- نحو انتاج فيلم مدته ثلاث او اربع ساعات عن جرائم محمد وجيشه ب ...
- نحو اصلاح التقويم الهجرى الحالى واعادته قمريا شمسيا
- لن نسمح بظهور عبد الناصر او اتاتورك جديد فى مصر او دول الشوش ...
- مختارات من كتاب الفرقان الحق وتعليقنا عليها
- الخطر على مصر نابع من شبابها لا شيوخها
- سور لاستكمال القرآن او سور مفقودة من القرآن - سورة ادم وحواء


المزيد.....




- بعد -إسكاته- إبان -الإبادة الجماعية-.. رئيس الكنيسة الأرثوذك ...
- تونس تدين بشدة اقتحام قوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصى
- إدانات دولية وإسلامية لوحشية الإحتلال بحق الفلسطينيين
- العراق يدين اقتحام المسجد الأقصى ويؤكد تضامنه مع الشعب الفلس ...
- رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية يتهم الحكومة بالسعي -لتدم ...
- فلسطين تطلب عقد إجتماع عاجل لمجلس الجامعة العربية لبحث التحر ...
- هنا القدس.. قوات الاحتلال تقتحم الأقصى وتصيب 200 فلسطيني بال ...
- الإمارات تدين اقتحام المسجد الأقصى وتهجير الفلسطينيين في حي ...
- الإمارات تدين اقتحام المسجد الأقصى وتهجير الفلسطينيين في حي ...
- دياب: تحية إلى الذين يحفظون شرف الأمة بالتصدي للاحتلال وحماي ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ديانا أحمد - عزيزى المسلم السنى هل تريد تخريب بورما وقتل البورميين