أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فلاح هادي الجنابي - رسائل جدية لملالي إيران














المزيد.....

رسائل جدية لملالي إيران


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5627 - 2017 / 9 / 1 - 21:13
المحور: حقوق الانسان
    


يحاول نظام الملالي و بطرق مختلفة من أجل تجاهل النشاطات و التحرکات و الفعاليات الدٶوبة التي يقوم بها أعضاء و أنصار المقاومة الايرانية في مختلف المدن و العواصم الاوربية بخصوص لفت أنظار الرأي العام العالمي الى مجزرة صيف عام 1988، التي أعدم فيها 30 ألف سجين سياسي من أعضاء و أنصار منظمة مجاهدي خلق و التصرف بصورة من لاتعنيه القضية لامن بعيد ولامن قريب، وکما هو معروف جيدا عن نظام الملالي فإن أي أمر يتجاهله و يسعى لتحاشيه فإنه الامر الذي يهمه کثيرا و يرعبه و يهدده أكثر من أي شئ آخر.
النشاطات و الفعاليات المختلفة هذه و التي تجري على خلفية حرکة المقاضاة التي أعلنتها سيدة المقاومة الايرانية مريم رجوي منذ عام و وجدت لها الکثير من الوقع و التأثير و الصدى على مختلف الاصعدة، تتعاظم و تتوسع يوما بعد يوم واللافت للنظر إنها تضم الى صفوفها الکثير من المتضامنين و المساندين معها والاهم من ذلك إنها صارت بمثابة ظاهرة تلفت أنظار الرأي العام العالمي خصوصا عندما نجد إهتمام وسائل الاعلام الدولية بها و نقل التقارير الخبرية الخاصة عنها.
حرکة المقاضاة التي تقودها الزعيمة رجوي، ليست مجرد حرکة سياسية عابرة و ذات أهداف مرحلية، کما قد يتصورها البعض وانما هي أکبر من ذلك بکثير، إذ کما کان قد راهن نظام الملالي على مجزرة صيف عام 1988، کإجراء حاسم ينهي و يغلق قضية النضال و المقاومة ضده، فإن إعلان السيدة رجوي لهذه الحرکة بمثابة تحدي أکثر من واضح لنظام الملالي من إن قضية النضال و المقاومة التي قادتها منظمة مجاهدي خلق ضد هذا النظام الرجعي المتخلف، هي باقية و مستمرة و ماضية قدما للأمام و لن تتوقف إلا بالاقتصاص من قادة النظام و سحبهم الى داخل أقفاص الاتهام، وهو مايعني بالضرورة إسقاط النظام.
التجمعات الاحتجاجية لأعضاء و أنصار المقاومة الايرانية و أفراد الجالية الايرانية في المدن و العواصم الاوربية، هي في الحقيقة رسائل بالغة الجدية لملالي إيران من إن مجزرة صيف عام 1988، التي حاولوا من خلالها القضاء المبرم على رمز النضال من أجل الحرية في إيران(منظمة مجاهدي خلق)، تعود مجددا کقضية رأي عام إيراني و عالمي ضدهم ولايمکن لها أن تتوقف إلا بعد أن تطيح بکل الرٶوس المجرمة التي شارکت و ساهمت في تلك المجزرة اللاإنسانية وإن نظام الملالي يعلم جيدا بأن هذه النشاطات جدية تماما کجدية حرکة المقاضاة التي فضحت نظام الملالي و عرته أمام العالم کله، ولهذا فإنه وعلى طريقة النعامة يسعى لتجاهلها.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الملالي يواجهون الرفض الشعبي بتصعيد القمع و الاعدامات
- صفقة حزب الله داعش..أولاد الملالي يتفقون
- حکومة القمع و الصواريخ
- ماذا عن عراب داعش؟
- جريمة القرن التي ستطيح بالملالي
- حرکة المقاضاة إنتصار للقيم و المبادئ الانسانية
- نهاية الملالي في التواصل بين السجنين
- سر عداء الملالي للسجناء السياسيين
- نظام الملالي الاول في العالم إعداما للناشئين و القاصرين
- جريمة صيف 1988 لابد من إدراجها رسميا ضد الملالي
- العالم مطالب بدعم السجناء السياسيون الايرانيون
- مجزرة 1988 قضية رأي عام عالمي
- الملالي کنظام الشاه لايجنون سوى الخيبة
- تيرانا قلعة أخرى لمواجهة ملالي إيران
- مشکلة الاقليات العرقية و الدينية في إيران
- الحرکة التي ستسحب البساط من تحت أقدام الملالي
- حرکة المقاضاة..قضية تحدد مصير الملالي
- دعم حرکة المقاضاة يخدم السلام و الامن في المنطقة و العالم
- الشر کله تحت عمائم ملالي إيران
- آخر المطاف في حرکة مقاضاة ملالي إيران


المزيد.....




- ميشوستين: روسيا اقترحت لقاحها ضد كورونا لشركائها في الأمم ال ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لتهدئة فورية في غزة وإسرائيل ...
- حقوق الانسان تطالب الحكومة بالتركيز على هذا الأمر خلال الأشه ...
- آلاف البرازيليين يحتجون على العنصرية ووحشية الشرطة يطالبون ب ...
- آلاف البرازيليين يحتجون على العنصرية ووحشية الشرطة يطالبون ب ...
- -زائر الليل-.. تفاصيل عملية -فاشلة- لاعتقال قادة فصائل في ال ...
- -الأونروا- تعلن عن تعرض مرافقها في غزة لقصف إسرائيلي
- مصادر فلسطينية: قوات الاحتلال تنفذ حملة اعتقالات في بلدة الع ...
- مصادر فلسطينية: إصابات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين خلال مو ...
- ألمانيا.. هكذا أصبحت حياة سياسي في خطر بسبب دعمه للاجئين!


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فلاح هادي الجنابي - رسائل جدية لملالي إيران