أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سيف اكثم المظفر - حرب ايران.. أسست لحروب طائفية في الشرق الاوسط














المزيد.....

حرب ايران.. أسست لحروب طائفية في الشرق الاوسط


سيف اكثم المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 5604 - 2017 / 8 / 8 - 23:58
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


تعد من أطول حروب القرن العشرين، وأكثرها دموية وشبه طائفية، أثرت في نفوس الشعب وحياتهم الاجتماعية والاقتصادية، ومن قال إن هناك نصر فهو واهم؛ وغير مدرك لما حصل بالفعل، كانت حرب استنزاف، فرض فيها النظام الصدامي اقسى أحكام العقوبة (الإعدام) لمن يترك ارض المعركة.
دفع بعض الجنود إلى تسليم أنفسهم للجانب الإيراني ليس لخوفهم، بل ادراكهم انها اصبحت حرب طائفية، انعكست على الواقع الاجتماعي، ومن حينها غرست الطائفية في نفوس العراقيين شيعة وسنة.
لنتكلم بواقعية وقراءة ثلاثية الأبعاد، لما نعيشه؛ بعيدا عن الظنون وترهات الإعلام والطائفية وغيرها من القراءات المغلوطة للواقع العراقي.
بدأ العد التنازلي؛ لتحويل المجتمع المدني إلى مجتمع عسكري. لغته الرصاص والبندقية، وشاع الجهل وعدم الاهتمام بالجانب التعليم والتربية، وتدني مستوى الثقافة، ليصبح العنف والعصبية هي اللغة السائدة.
الجانب الاقتصادي أكثر تأثيرا بعد الحرب، أدى إلى تدني الدخل الشهري للعائلات العراقية، لإجبار الشباب على الانخراط بالسلك العسكري، واستنزاف طاقة الشباب، في تأسيس جيوش مرادفة منها "الجيش الشعبي"،"جيش القدس" وغيرها من الاجهزة، التي حتمت على العوائل أن تفقد معيلها الوحيد.
مما أدى إلى استشراء الفساد في المؤسسة العسكرية، فضلا عن الدوائر المدنية، التي اشتهرت بـ الرشوة، وانتشار ظاهرة تبادل الرشا بين الموظفين والمدراء والمراجعين.
ان الجيل الذي نشأ تحت فكر البعث، وسياسة صدام القمعية والدكتاتورية؛ لا يمكن تجاوزه بسنوات قليلة، مع تفشي الفساد في دوائر الدولة، وسلطتها العسكرية والمدنية، في زمن الطاغية كانت واضحة للعيان، المعاملة في دائرة الجنسية لا تكتمل دون دفع الرشوة، كنا نعبر السيطرات ب١٠٠ دينار فقط.

هذا كله ترسبات لا يمكن نفيها أو حذفها، في عمر الدول؛ اليابان والمانيا، دول خاضت حروب مدمرة أفرزت جيل لا يمكن إصلاحه، ولم تتطور إلا بعد مرور أكثر من ٢٠ عام، أي أزالت جيل كامل و تأسيس لجيل جديد؛ بعد ٤٠ عام على الحرب .. حتى وقفت تلك البلاد على قدميها، وبدأت تصنع وتبني وتتطور.
العراق لا يزدهر؛ إلا بعد مرور ٢٠عام من نهاية حروبه المتتالية، بلدنا على مدى ٣٧ عام من الحروب؛ اليس لها تبعات اقتصادية واجتماعية هذه الحروب؟! نحن ندفع ثمنها إلى يومنا هذا؛ ولعشر سنوات قادمة، منذ حرب ايران ١٩٨٠ ثم حرب الكويت ١٩٩٠ -١٩٩١ انتفاضة الشعبانية، ثم سنوات الحصار، وحرب ٢٠٠٣ ، ثم الطائفية ٢٠٠٦٢٠٠٧، آخرها حرب داعش ٢٠١٤، الى اليوم ونحن نخوض الحروب، جميعها تؤسس لأجيال نشأت في ظروف غير طبيعية، ستنتج مرحلة غير مستقرة، حتى يتسلمها الجيل القادم، الذي يكون مستقراً نوعا ما، في ظل هدوء نفسي واجتماعي .. يوفر صناعة قادة مستقبل.
كانت حرب مدفوعة الثمن خسر بها الجانبان شبابهم واقتصادهم، لإرضاء دول الخليج وامريكا، تبعات نظام صدام تطاردنا للسنوات العشر قادمة، حتى يتغير جيل كامل، بعدها نتكلم عن المستقبل.
كنا وقود لحرب طائشة، لا ناقة لنا فيها ولا جمل، سوى ملايين من الشهداء والمعوقين؛ من شباب العراق، ندفع ثمنها إلى اليوم ..
مختصر عن المعاناة، وهناك كثير من الجوانب التي لها أثر كبير على نفسية المواطن العراقي.



#سيف_اكثم_المظفر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ساكنو القصور.. من قال إنكم تمثلون سُنّة العراق؟
- لاجئون إلى البحر.. تايتنك بانتظاركم!
- ابو بريص ومجالس المحافظات .. في خندق المواجهة!
- قصب -البينة-.. زرع في الاهوار وحصد في بغداد
- فخ الاعظمية .. لم يكن طائفيا فقط
- القاتل المأجور.. والسياسي العاطفي -الطائفي-
- دواعش السياسة.. والارتماء في أحضان العهر الخليجي
- السياسيون .. ولعب الاطفال
- مزاد علني .. والحبل على الجرار
- لحم خنزير .. مذبوح على الطريقة الاسلامية


المزيد.....




- أول تصريحات لبايدن عن تقديم مساعدات إلى سوريا وتركيا بعد الز ...
- أول تصريحات لبايدن عن تقديم مساعدات إلى سوريا وتركيا بعد الز ...
- بلينكن: ضمان تفوق أوكرانيا في ميدان القتال أفضل طريقة للحل ا ...
- مدفيديف مشيدا بخطاب ووترز في مجلس الأمن: -تألقي أيتها الألما ...
- كشف عواقب إفراط الشباب في تناول الكحول
- طبيبة تكشف التأثير السلبي للبرد في جسم الرجال
- ستولتنبرغ: دول الناتو قدمت 120 مليار دولار لأوكرانيا.. وانتص ...
- شاهد.. الدفاع الأمريكية تنشر صور المنطاد الصيني الذي أسقطته ...
- الأردن يسيّر 5 طائرات إغاثية إلى سوريا وتركيا
- في ظل الكارثة الإنسانية، هل تتجه فرنسا إلى التطبيع مع الأسد؟ ...


المزيد.....

- أزمة الطاقة العالمية والحرب الأوكرانية.. دراسة في سياق الصرا ... / مجدى عبد الهادى
- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سيف اكثم المظفر - حرب ايران.. أسست لحروب طائفية في الشرق الاوسط