أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سيف اكثم المظفر - فخ الاعظمية .. لم يكن طائفيا فقط














المزيد.....

فخ الاعظمية .. لم يكن طائفيا فقط


سيف اكثم المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 4808 - 2015 / 5 / 16 - 16:09
المحور: المجتمع المدني
    


فخ الاعظمية .. لم يكن طائفيا فقط

لم تصمت تلك الابواق, ولن تتوقف تلك الايادي التي تعزف على وتر الطائفية, في كل ماء عكر يتصيدون, يبحثون عن الحطب لإشعالها, تتعالى حناجرهم بالتفرقة, يتبعهم اصحاب العقول الضيقة, من يلقي نظرة على الخارطة التي وضعت لتنفيذ هذه الحادثة, يجد إن هناك شيء اعمق من الطائفية التي تداولها الاعلام بشكل غير منصف للزائرين,
دعونا نعيد رسم تلك الخارطة بأدواتها الحقيقية, وليس بما حاولوا أن يصوره لنا المنفذون, لماذا استهداف الوقف السني؟ من الجهة المستفيدة وراء المندسين؟ لماذا تحرق هيئة الاستثمار في الوقف؟ هل حقا زوار امام الكاظم (عليه السلام) قاموا بهذا العمل؟
الفخ الذي وقع به بعض الاشخاص, استدرجوا عاطفيا, من شاهد تلك المقاطع التي نقلت ما حدث يجد إن معظم الزوار كانوا يوثقون الاحداث بكاميرات الموبايل, ولم يشاركوا, الا عدد قليل منهم, اخذتهم العاطفة مع الطائفية, انما المجرمين الحقيقين حسب رواية رئيس ديوان الوقف السني أننا مهددون قبل اربعة عشر يوم, والعملية مرتبة, واستبعد ان يقوم الزوار بهذا عمل, لان الحرق تم من اشخاص يحملون قناني انفجارية, لا يمكن للزوار حملها, والذين القي القبض عليهم بعد الحادثة, يحملون هويات الوقف السني, كانت لعبة ذكية, من اصحاب ملفات الاستثمار الفاسدة في الوقف, هذه الطريقة استخدمت في تغطية عمليات الفساد, في كثير من دوائر الدولة, وذلك بحرق المباني التابع لها. فكانت الخطة ضرب عصفورين "الطائفية, والفساد" بحجر واحد, ولصق التهمه على زوار الكاظمية المقدسة,
لتغطية حرق ملفات الفساد في هيئة الاستثمار, اقدم المنفذون على حرق المنازل المجاورة للوقف, لتغطية جريمتهم الحقيقية, وبث الطائفية بين الاهالي,
الوعي الذي يحمله بعض الزوار ورجال الامن, مع حضور القيادات الامنية في الوقت المناسب , أخمد نار الفتنه, وكفانا الكريم شر الفتن, والسلام لأرض السلام, ودمتم سالمين.



#سيف_اكثم_المظفر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القاتل المأجور.. والسياسي العاطفي -الطائفي-
- دواعش السياسة.. والارتماء في أحضان العهر الخليجي
- السياسيون .. ولعب الاطفال
- مزاد علني .. والحبل على الجرار
- لحم خنزير .. مذبوح على الطريقة الاسلامية


المزيد.....




- فرق الإغاثة الروسية تواصل جهود الإنقاذ في تركيا
- تعنت أمريكي يعيق جهود الإغاثة في سوريا
- تقرير دولي: سنجار أقل مناطق العراق بنسب عودة النازحين
- صياغة الإجراءات الجنائية تناقش ضم ممثل عن القومي للحقوق الإن ...
- فرق الإغاثة بتركيا تواصل بحثها عن الناجين لليوم الـ3 على الت ...
- عمال إغاثة من قبرص اليونانية يعتزمون مساعدة تركيا رغم توتر ا ...
- زلزال تركيا وسوريا: الأمم المتحدة تدعو إلى -وضع السياسة جانب ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى-وضع السياسة جانباً- في إغاثة المناطق ...
- سوريا تعاني من نقص الآليات والمعدات اللازمة للإغاثة الإنقاذ ...
- الأمم المتحدة: التدفق المهول للأسلحة إلى منطقة النزاع في أوك ...


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سيف اكثم المظفر - فخ الاعظمية .. لم يكن طائفيا فقط