أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على فقير - ما يقع بالقدس سياسي قبل كل شيء.














المزيد.....

ما يقع بالقدس سياسي قبل كل شيء.


على فقير

الحوار المتمدن-العدد: 5591 - 2017 / 7 / 25 - 00:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما يقع بالقدس سياسي قبل كل شيء.
إن الاعتداءات الصهيونية المتكررة على المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، تبقى ممارسة من ممارسات الاحتلال لفلسطين. فلا يمكن حصرها في مسألة الدين فقط. يجيب قراءة ما يحدث في فلسطين المحتلة بأعين الإنسانية على أساس حق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها، و مناهضة العنصرية…الخ
فما هي القراءة السياسية لما يقع في القدس المحتلة؟ نلاحظ:
– سكوت الأنظمة التي تعتبر نفسها حامية للأماكن المقدسة عن انتهاكات المسجد الأقصى، و في مقدمة هذه البلدان السعودية، و قطر…الخ فالطائرات و الصواريخ التي تشتريها من أمريكا موجهة ضد شعوب اليمن، و السوري…الخ
– وقوف من جديد مختلف الامبرياليات بجانب الكيان الصهيوني.
– محاولات التيارات الإسلامية التركيز على “الطابع الديني ” لما يحدث بالقدس و ذلك معزلا عن احتلال فلسطين، و عن اضطهاد الفلسطينيين،إسلاميين كانوا أو مسيحيين، أو بدون دين…الخ. لم نر التيارات الإسلامية تتحدث عن قادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المعتقلين في سجون الكيان الصهيوني.
– تبقى القوى الإنسانية عامة، و القوى الأممية خاصة هي السند الرئيسي لنضال الشعب الفلسطيني الشمروع.
– القوى التقدمية هي التي تطرح الحل الاستراتيجي: القضاء على الكيان الصهيوني ككيان استعماري، عنصري، و تشييد على أنقاضه الدولة الفلسطينية الديمقراطية العلمانية يتعايش فيها أهلها من مسلمين، و مسيحيين، و بدون دين…الخ. يجيب أن لا ننسى أو نتناسى أن القوى التقدمية عامة، و الماركسية خاصة هي من حملت منذ عقود السلاح ضد الاستعمار الصهيوني بقيادة ياسر عرفات (من عائلة مسلمة)، و جورج حبش (من عائلة مسيحية)، و نايف حواتمه (من عائلة مسيحية)…و أن أول هزيمة تكبدها الكيان الصهيوني جاءت على أيادي المقاومة الشعبية اللبنانية بقيادة حزب الله “الشيعي” التي تعتبره الأنظمة المنبطحة، و الامبريالية منظمة إرهابية لأنها تهدد “أمن إسرائيل”…
إن العديد من التيارات الإسلامية، و حتى العديد من الأنظمة ترفض مبدأ إعلان “إسرائيل” “يهودية دولتها، و القدس كعاصمتها”، فالقوى التقدمية ترفض وجود “إسرائيل” كما ترفض تشييد أية دولة دينية. إن الدولة العلمانية هي الدولة الوحيدة التي يمكن لها أن تضمن ممارسة مشاعر المواطنين بدون إكراه و بدون تمييز. فتاريخيا، كانت فلسطين وطنا موحدا للمؤمنين من مسلمين و مسيحيين…الخ.
مناهضة ممارسات الكيان الصهيوني العنصري، لا يعني السكوت عن ما يرتكب من جرائم باسم الإسلام من طرف السعودية، و التيارات الإرهابية التي تذبح النساء و الأطفال، و الشيوخ…هناك إسلام الأنظمة الاستبدادية، و هناك إسلام الشعوب التواقة إلى الحرية…فالدين عامة غير مستقل عن السياسة، عن الصراع الطبقي…و نحن نرى من الضروري احترام معتقدات الجماهير الدينية لكننا نرفض اقحامها في “البوكيرpoker” السياسي. فلنتصارع و نتجادل حول البرامج السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية…ماذا نقترح لحل مشاكل الجماهير الشعبية؟ الجواب على هذه الأسئلة هي التي تحدد المبادرات السياسية الوحدوية، و أسس جبهات ميدانية و جبهات من نوع أرقى…الخ
على فقير (24 يوليوز 2017)






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المخزن في مأزق، فحذار مناوراته!
- حول مهزلة الإنتخابات
- الانتخابات المخزنية: المحمدية بين أيادي المضاربين العقاريين
- حول مفهوم اليسار و ما يترتب عنه
- لماذا حزب الطبقة العاملة؟
- حول شعار -إسقاط النظام-
- حول حزب الطبقة العاملة و فائض القيمة
- حول التشكيلة الاجتماعية والصراع الطبقي بالمغرب
- التمثيلية الشعبية
- حول ما يتعرض له النهج الديمقراطي
- في التحالفات: التجربة الصينية
- احذروا من سرطان ميكرو-كريدي
- حول المقاومة الشعبية
- الإسلاميون، اليساريون و الديمقراطية-


المزيد.....




- ضاحي خلفان -على مسؤوليته-: على العرب القضاء على حماس
- الجيش الإسرائيلي: رصد إطلاق 3 صواريخ من سوريا أحدهم سقط بالأ ...
- ضاحي خلفان -على مسؤوليته-: على العرب القضاء على حماس
- الجيش الإسرائيلي: رصد إطلاق 3 صواريخ من سوريا أحدهم سقط بالأ ...
- مقتل لبناني برصاص إسرائيلي عند الحدود
- بوتين: النزاع الفلسطيني الإسرائيلي يمس أمننا
- توشيبا تعلن عن جيلها الأحدث من أجهزة التلفاز الذكية
- الجزائر تعتزم فتح حدودها بعد عامٍ من الإغلاق بسبب -كورونا-
- المفوضية الأوروبية تدعو إلى الحذر بشأن الأعمال المعادية للسا ...
- السنغاليون يحتفلون بالعيد بأزياء على الموضة


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - على فقير - ما يقع بالقدس سياسي قبل كل شيء.