أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علي فقير - في التحالفات: التجربة الصينية














المزيد.....

في التحالفات: التجربة الصينية


علي فقير

الحوار المتمدن-العدد: 3459 - 2011 / 8 / 17 - 08:16
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    



تأسس الحزب الشيوعي الصيني سنة 1921 بمدينة شنغاي، القلعة البروليتارية، و تمكن من الانتشار الواسع داخل الكادحين و في طليعتهم العمال (السككيين، البحارة، المعامل...), كانت انذاك شنغاي محمية فرنسية.
اختار كيمنونتوغ، الحزب القومي، بقيادة سان يات سن التحالف (الجبهة المتحدة الأولى) مع الحزب الشيوعي ضد "أسياد الحرب" و الملاكين العقاريين الشبه الإقطاعيين الذين يتحكمون في العديد من مناطق الصين.
بعد وفاة سان يات سين 1925، عين تشان كاي تشيك زعيما للحزب القومي، ففك الارتباط مع الحزب الشيوعي.، و كانت بداية المناوشات بين الطرفين، و احتد الصراع خصوصا مع تنامي إشعاع الحزب الشيوعي وسط المضطهدين في مواجهة البرجوازية الكمبرادورية و البرجوازية البيروقراطية و ملاكي الأراضي الكبار و الوجود الأجنبي المتمثل في نظام "المحميات" المفروضة على أهم المناطق الإستراتيجية ( خصوصا الموانئ).
- بداية ابريل 1927: الحزب القومي (كيومنتونغ) بقياد تشان كاي تشيك يقرر التحرك الميداني للحد من التوسع الشيوعي
- 9 ابريل: يعلن كيومنتونغ " حالة الاستعجال"
- 12 ابريل هجمت فرق الجيش و مختلف فرق الموت العمال بشنغاي، معقل الشيوعيين.
تحت تأثير تجربة الثورة البلشفية ( 1917)، قاد الشيوعيون الصينيون انتفاضة 1927
- 13 ابريل 1927 إطلاق الرصاص على الجماهير المتظاهرة
و المعروف أن الحزب الشيوعي الصيني، و تحت تأثير التجربة البلشفية (ثورة 1917) ، قد اختار في ذلك الوقت أسلوب العصيان المدني و الانتفاضة المدينية. أعدمت المئات من الكادحين عامة و من الشيوعيين خاصة. الأرقام الرسمية تحدثت عن 300 قتيل و 000 5 " مفقود", 1000 معتقل شيوعـي، تقرر حل جميع الاتحادات و المجالس العمالية المؤطرة من طرف الحزب الشيوعي...
الذي صدر سنة 1933 « la condition humaine » و لفهم بشاعة ما وقع يجب قراءة كتاب أندري مالرو
بعد فشل انتفاضة 1927 ، حاول الشيوعيون الصينيون فهم الأسباب، و كانت نتيجة اجتهاداتهم النظرية هو صدور كتيب حول التشكيلة الاجتماعية الصينية عامة و الطبقات المتواجدة/المتصارعة، و من هنا تبنى الحزب الشيوعي إستراتيجية الحرب الشعبية طويلة المدى، تطويق المدن من البادية... ترجع فيها القيادة السياسية و الفكرية للطبقة العاملة، و يكون الفلاحون الفقراء (الذين كانوا يشكلون أغلبية المجتمع الصيني الشبه الإقطاعي) قوتها الضاربة، هذه الإستراتيجية التي تختلف كليا عن تجربة الثورة السوفيتية العظيمة.
إن عبقرية الشيوعيين الصينيين في تلك المرحلة تجلت بالأساس في قدرتهم على فهم دقيق للواقع الصيني و تحديد الإستراتيجية و التكتيكات الخاصة بذالك الواقع: التحليل الملموس للواقع الملموس بمنهجية المادية التاريخية و مقاربة الترابط الجدلي بين مختلف المعطيات/العناصر، و تحديد تراتبية التناقضات (التناقض الأساسي، التناقض الرئيسي، التناقضات الثانوية).
اتجه الحزب الشيوعي الصيني نحو ملايين المضطهدين و المستغلين في البوادي من فلاحين فقراء و كادحين.
قاد ماو تسي تونغ أول انتفاضة فلاحية، " انتفاضة محصول الخريف"، و ذلك في شتنبير 1927
و قد شكلت هذه الانتفاضة بداية نقال مركز المقاومة الشعبية من المدينة إلى البادية، و التي ستدوم سنوات قبل الانتصار النهائي.
- و تتويجا للانتصارات في العديد من المناطق أعلن الحزب الشيوعي عن تأسيس " الجمهورية السوفيتية الصينية" برئاسة الزعيم ماو و ذلك يوم 7 نونبير 1931، هذه الجمهورية التي لم تعمر كثيرا بعد هجوم جيوش الكيومنتوغ، و من هنا ستبدأ المسيرة الطويلة التاريخية التيستدوم أك ثر من سنة قاطعة أكثر من 500 12 كلم
- اثر اجتياح الجيوش اليبانية الغازية لأراضي الصين تحالف أعداء الأمس (الحزب الشيوعي و الحزب الفاشي كيومنتوغ) و شكلوا "الجبهة الموحدة" الثانية ضد العدو المشترك و ذلك سنة 1936
- 1941، 5 سنوات من بعد، تم "فك الارتباط" و لم تعود الجبهة قائمة، و بدأت المناوشات، التي ستتحول إلى حرب حقيقية بعد انهزام اليبان (1945) أمام الولايات المتحدة و حلفائها، و أمام المقاومة الشعبية الصينية.
- حاولت الامبريالية إنقاذ نظام تشان كاي تشيك الدموي، إلا أن بسط الحزب الشيوعي سيطرته الشعبية على كافة التراب الصيني و إعلان تأسيس الجمهورية الشعبية الصينية في فاتح أكتوبر 1949 ، أرغم تشان كاي تشيك على الهروب و الاستقرار بجزيرة "تايون" التي تحولت إلى ثكنة عسكرية حقيقية للقوات الامبريالية و للهاربين من الثورة الشعبية الصينية,
الخلاصة:
التحالفات مرتبطة بالواقع الملموس، بالتناقض الرئيسي...هل هي إستراتيجية أم ظرفية؟ هل هو تحالف جبهوي أم التقاء ميداني؟ ما هي أرضية الحركة؟ الطبيعة الطبقية للعدو الرئيسي؟....
بطبيعة الحال تبقى موازن القوة هي المحدد الرئيسي لآفاق الحركة، و تبنى/تتحول موازن القوة من خلال التأثير الميداني، و التواجد الفعلي في قلب المقاومة، وسط الجماهير الشعبية ك "السمكة وسط الماء"...على أساس برنامج متوافق عليه ( و لكل طرف إستراتيجيتة الخاصة انطلاقا من مرجعيته الخاصة و أهدافه البعيدة ألمدي...).
واقع الحراك السياسي الراهن.
- العدو الرئيسي النظام المخزني
- حركة 20 فبراير حركة جماهيرية مناهضة للاستبداد المخزني
- من بين مكونات هذه الحركة تنظيمات و تيارات تلتقي ميدانيا على أساس أرضية الحركة (أنظر الأرضية).
- ليس هناك أي تحالف أو جبهة داخل الحركة ( إذا استثنينا تحالف اليسار الديمقراطي الذي تشكل قبل نشوء الحركة)
- غير صحيح أن يمنع طرف معين من المساهمة في الحركة شريطة أن يلتزم ميدانيا بالأرضية
- و للجم مكون ما لن يتم إلا بالانخراط الميداني و "تشييد موازن القوة" لصالح اليسار






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- احذروا من سرطان ميكرو-كريدي
- حول المقاومة الشعبية
- الإسلاميون، اليساريون و الديمقراطية-


المزيد.....




- الرئيس اللبناني يدين إطلاق إسرائيل النار على متظاهرين على ال ...
- -فيسبوك- يغلق صفحة الحزب الشيوعي اللبناني الرسمية
- مقتل 9 فلسطينيين وإصابة نحو 500 خلال مواجهات مع الجيش الإسرا ...
- حزب التجمع ينعي الخبير الإقتصادي الكبير د. محمود منصور عبدال ...
- -فيسبوك- يغلق صفحة الحزب الشيوعي اللبناني الرسمية
- بيرني ساندرز ينتقد الدعم الأمريكي للاحتلال الإسرائيلي: دورنا ...
- بيان صادر عن مجموعة العمل من أجل سورية
- حقوق الانسان تعلن تلقيها معلومات بشأن قمع المتظاهرين
- تيسير خالد : الإدارة الأميركية شريك لدولة الاحتلال في العدوا ...
- عشرات الجرحى خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغرب ...


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علي فقير - في التحالفات: التجربة الصينية