أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - علي فقير - احذروا من سرطان ميكرو-كريدي















المزيد.....

احذروا من سرطان ميكرو-كريدي


علي فقير

الحوار المتمدن-العدد: 3208 - 2010 / 12 / 7 - 08:26
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


تعرض أخيرا الفلاح الفقير، المناضل ايت عزيز سعيد وحدو للاعتقال بسبب عجزه عن تسديد قرض قيمته 000 6 درهم "منحته" إياه "جمعية" مختصة في القروض الصغرى (ميكرو-كريدي)؛ و إذا لعبت دوافع سياسية دورا مهما في اعتقاله عشية عيد الأضحى (ايت سعيد عضو بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان بإقليم خنيفرة، مناضل ضد مافيا الخشب...)، فان عشرات الآلاف من فقراء المغرب أصبحوا ضحايا هذا النوع من القروض، و "المانحون" يجنون أرباحا كبيرة بالاستغلال المكثف لقوة العمل دون تحمل أية كلفة اجتماعية تذكر (الأجور، الضمان الاجتماعي...).
و بفضل ضغط فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، و تدخل أوساط مناضلة أخرى، تمكن المناضل أيت عزيز سعيد وحدو من "استرجاع مؤقتا حريته".
فيما يلي مساهمة شخصية تتعلق بهذا النوع من القروض كتبت في دجنبر 2006، و تم تحينها في المدة الأخيرة.
حول القروض المتناهية الصغر
(micro-crédits)

لقد انتشرت في السنوات الأخيرة و بشكل سريع ظاهرة إنشاء مؤسسات مهتمة بتقديم قروض صغرى للفئات الفقيرة، بتبريرات مختلفة ، بغطاء " إنساني" أحيانا و بتبريرات " نظرية اقتصادوية" أحيانا أخرى: فمن السياسي المحلي المرتد إلى رئيس البنك العالمي، مرورا بالرأسماليين، مصاصي دماء الكادحين، و الحكام الرجعيين و المنظرين البرجوازيين، فكل هؤلاء مجمعون على مدح سياسة القروض الصغرى، يبرزون "القدرة الخارقة" لهذه العصا السحرية في حل معضلة العطالة ، بل حل حتى إشكالية التنمية التي تتخبط فيها الاقتصاديات التبعية. و قد تضاعف هذا الحماس بعد حصول البنغالي، يونس محمد، على جائزة نوبل ل...السلام (؟) و هو الاقتصادي التكوين.
سأحاول في هذه المقالة إبراز بعض معطيات هذه الظاهرة و خلفياتها النظرية و انعكاساتها المحتمل
(أو المرغوب فيها من طرف قوى الثورة المضادة) على وعي الفقراء و مختلف المهمشين، و على الصراع الطبقي بشكل عام.
1ـ التعريف و بعض المعطيات.
القروض الصغرى أو المتناهية الصغر، هي قروض تقدم لفقراء ( القرويين بالأساس )، و تشكل النساء حوالي 80% من المستفيدين بهدف إنشاء مشاريع تجارية متناهية الصغر تضمن دخلا للمستفيد يساعده على الخروج من دائرة الفقر. و يدور معدل مبلغ الميكروـ كريدي ( حسب مناطق العالم) حوالي130 دولار للمشروع. أما نسبة الفائدة فتتراوح بين 2% و 36% بل قد تصل إلى 100% في بعض الأحيان، و يرجع هذا الفرق الشاسع إلى تنوع الخلفيات الحقيقية للمانحين: إذا كانت الخلفيات سياسية ـ إيديولوجية – دعائية، فان الفائدة غالبا ما تكون ضعيفة، وإذا كانت الأهداف تجارية فان النسبة تكون جد مرتفعة حيث تفوق و بكثير النسب المعمول بها في القروض البنكية العادية.
يبلغ عدد المؤسسات المختصة في منح هذا النوع من القروض عبر العلم حوالي 000 10 وحدة.
يبلغ عدد المستفيدين حوالي 60 مليون فرد.
تفوق نسبة التسديد ( إرجاع السلف و تأدية الفائدة) 98% و هذه النسبة مرتفعة مقارنة مع ما يجري في القطاع البنكي العادي..
لقد رصدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (الوكالة المدنية الرئيسية التابعة للحكومة الأميركية التي تقدم " المساعدات" الخارجية) USAID خلال سنة 2005 حوالي 211 مليون الدولار لهذا النوع من القروض. و قد جاء في مقالة لدان سولفان نشر بجريدة "المساء" ، العدد74 " لقد كان لمكتب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بالمغرب دور مهم في تطوير الخدمات المالية للطبقات الفقيرة من خلال دعمها المتواصل للبيئة المنظمة للقروض الصغرى و الشراكة التي أقرتها مع مؤسسات القروض الصغرى المغربية".
لقد منحت الجمعيات العاملة في هذا المجال بالمغرب( و المرخصة لها من طرف وزارة المالية و الخوصصة ) في السنوات الأخيرة حوالي 7،5 ملا ير الدرهم، استفد منها حوالي 575000 زبون.
من أهم المؤسسات المغربية في مجال القروض الصغرى " الأمانة"، "زاكورة" ، "الكرامة"...
حصل المغرب على جائزة الأمم المتحدة للقروض الصغرى سنة 2005.
2 ـ الخلفيات النظرية لسياسة الميكرو ـ كريدي
تندرج هذه السياسة الاقتصادية ـ الاجتماعية في إطار" الدفاع الذاتي ـ الوقاية (- prévention Autodéfense)" للرأسمالية أمام العواقب المحتملة لتطور الصراع الطبقي الذي يشكل الاستغلال و التفقير الجماعي و الهيمنة الإمبريالية... عناصر محركه الأساسية. لقد عودتنا الرأسمالية على" تخريجات" جديدة لمواجهة الاضطرابات، إن لم نقل الأزمات، لربح أكثر من الوقت أمام تقدم الإنسانية نحو عالم جديد.
ففي آخر الستينات و بداية السبعينات، و أمام حركات و نضالات الفلاحين الفقراء في كثير من المناطق العالمية أبدعت الأنظمة الرأسمالية و ذيلياتها المحلية( إيران الشاه ، المكسيك...) ما سمي بالثورة الخضراء حيث تمت محاولة خلق طبقة وسطى في البادية من فلاحين وزعت عليهم بعض الأراضي و نظموا في تعاونيات فلاحية. لقد حاول النظام المغربي تطبيق نفس التجربة في المناطق الحساسة ( أقاليم القنيطرة، بركان، بني ملال...). وفي أواسط السبعينات حاولت الرأسمالية تكسير شوكة المقاومة العمالية بنظرية " مساهمة العمال " في رأسمال الشركات
(Accorder une partie de capital aux ouvriers)، و قد كانت نسبة مشاركتهم الجماعية لا تتعدى 1% ، كان الهدف من هذه العملية هو إيهام العمال بأنهم يشكلون جزءا من المساهمين و أنهم سيستفيدون من النتيجة النهائية المرتبطة بإيقاع ((cadenceعملهم؛ و منذ بداية الثمانينات، التجأ منظرو الرأسمالية إلى رسم سياسة ماكروـ اقتصادية (macroéconomique)جديدة للبلدان التبعية تحت عنوان " سياسة التقويم الهيكلي" (P.A.S) في محاولة يائسة للرفع من وتيرة التنمية و تخفيض نسبة البطالة و تقليص الفوارق الطبقية... و أمام فشل هذه النظرية على أرض الواقع، ظهرت نظرية جديدة حددت أهدافها في النقط الآتية: تمكين الفقراء من دخل لإخراجهم من دائرة الفقر المطلق بهدف سحب البساط من تحت أقدام قوى التغيير الثوري، تحويل سياسة الميكرو ـ كريدي "الاجتماعية ـ الإنسانية" إلى عملية استثمار واسع يساعد على رفع و وتيرة التنمية الاقتصادية تعود فائدتها على مختلف الفئات الاجتماعية، و تعطي بالتالي نفسا جديدا للنظام الرأسمالي. و تشكل هذه السياسة الميكرو ـ الاقتصادية (micro - économique)دعامة و تكميلا لسياسة الماكرو ـ الاقتصادية
(macro-économique) المتبعة من طرف الدولة.الهدف من هذه السياسات هو محاولة زرع أوهام داخل الفئات الاجتماعية المستغلة ( بنصب الغين) و داخل مختلف المهمشين و المحرومين حول قدرة النظام الرأسمال في حل مشاكلهم المستعصية و إخراجهم من دائرة البؤس.
3 ـ نمادج من تجارب الميكرو ـ كريدي
ـ حالة يونس محمد البنغالي: ولد ببنغلاديش سنة 1940 وتابع دراسته الجامعية بالولايات المتحدة بمنحة أميركية حيث اشتغل كأستاذ الاقتصاد بجامعة (Vanderbilt) . و بعد رجوعه إلى بلاده اهتم بالقروض الصغرى التي لا تمنحها الأبناك العادية حيث أنشأ " بنك القرى" (Grameenbank) التي تتوفر اليوم على 1400 فرع و تشغل 12000 شخص و تغطي حوالي50000 قرية، و منحت لأكثر من 6 مليون زبون حوالي 5 ملايير الدولار. إن نسبة التسديد تجاوزت 99%. هناك اليوم محاولة لتعميم هذه التجربة في 60 بلد.
إن حصول محمد يونس على " جائزة نوبل للسلام" و ليست "جائزة نوبل للاقتصاد" ( انه أستاذ الاقتصاد وبنكي قبل كل شيء) له مغزى إيديولوجي ـ سياسي واضح: إن السلام المعني هو السلام الاجتماعي أي السلام الطبقي. إن عدد سكان بنغلاديش يتعدى 150 مليون نسمة، يعيش 49،8% منها فقرا مطلقا، و يحتل الرتبة 139 في "التنمية الاجتماعية". و توجد بنغلاديش جغرافيا في منطقة جيوـ بوليتيك (géopolitique)حساسة تحتم على الامبريالية السهر على "هدوئها" بوسائل اقتصادية ـ سياسية ـ اجتماعية حتى لا تضطر إلى استعمال الوسائل العسكرية.
ـ حالة دجون براينط(John Bryant) الاميركي: بعد انتفاضة فقراء حي سونت سنطرال
(South Central) بمدينة لوس انجوليس (Los Angeles) الاميركية سنة 1992 والتي تسببت في "خسائر " تناهز مليار دولار، قرر براينط، البنكي الاميركي، الاهتمام بإشكالية الفقر في إطار " عملية الأمل" (Operation Hope) التي انطلقت سنة 1994 بكلمته المشهورة " أنا رأسمالي لكن بقلب"، كما ظهرت مؤسسة أككسيون (Accion) التي اهتمت بالأحياء الفقيرة بثماني مدن أميركية.
4 ـ تقيمات مختلفة.
ـ تقول و بإعجاب، اليزابية ليتلفيلد ( ( Elisabeth Littlefield المسؤولة عن قطاع الميكرو ـ التمويل microfinance)) بالبنك العالمي: " الميكرو ـ التمويل يعرف مرحلة مثيرة"، كما نوه في المدة الأخيرة، رئيس البنك العالمي، النيوـ المحافظ (( néo-conservateur بول والفويتزPaul Wolfowitz بهذه الظاهرة.
ـ جاء في بلاغ صحفي اصدرته la CNUCED في 22 اكتوبر 1998 " إن نسبة المرد ودية أكبر من نسب بعض أكبر و أحسن بنوك العالم"؛ و أعطت أمثلة Banco Sol المختصة في الميكرو ـ التموين ببوليفيا و K-Rep المختصة بكينيا. و هذه دعوة صريحة للبنوك التقليدية للاهتمام بهذا القطاع الذي أصبح مصدرا جديدا لمراكمة الأرباح و ذلك بالاعتماد على استغلال قوة العمل بطرق جديدة و أفظع من سابقاتها، وبدون كلفات اجتماعية تذكر.
ـ يقول الكاتب و الصحفي SAINATH المهتم بتجربة أسيا في ميدان الميكرو ـ كريدي أن معدل نسبة الفائدة اكبر من معدل نسب المعمول بها في الأبناك العادية؛ و أن معدل القرض لا يتجاوز 130$ في الوقت الذي يبلغ ثمن نصف الهكتار من الأراضي الزراعية المتوسطة الجودة أكثر من 2000$ و أن 130$ لا تسمح للمستفيد الهندي أو البنغالي شراء لا أرض و لا بقرة؛ و زاد يقول " فب 130 $ لا يمكن لك أن تحصل حتى على الحد الأدنى للعيش. المبلغ هزيل، نسبة الفائدة مرتفعة و شروط التسديد جد صارمة". و يزيد " إن الحكومات تحب الميكرو ـ كريدي لأنها تتهرب من تحمل مسؤولياتها تجاه المواطنين"
ـ يقولMonde Diplomatique du 4/1999) Jean-loup Motchane ( الميكرو ـ كريدي يشكل محاولة تحقيق " الحدود الدنيا الاجتماعية" المعمول به في بعض البلدان الرأسمالية المتقدمة les minimas sociaux)) و أن التوجه نحو الميكرو ـ كريدي جاء بعد فشل " سياسة التقويم الهيكلي" ستارا لخوصصة المساعدة المفترض تقديمها للتقدم.
ـ و مما جاء في مقال لعبد اللطيف الرامي الخاص بالمنطقة الشرقية المغربية و نشر في جريدة " الصباح" ليوم الثلاثاء 31 اكتوبر 2006 "و الحقيقة أن هذا الوضع خلق أزمة حقيقية للمستفيدين و للجمعيات ذاتها، فالمستفيدون أصبحوا غير قادرين على أداء حصص القروض بل إن بعضهم أصبح متابعا بقروض في كل الجمعيات"
الخلاصة
لقد عجز المنظرون البرجوازيون عن تقديم "وصفات" اقتصادوية جدية في العقود الأخيرة، فقد اضطر المانحون لجوائز نوبل إلى الرجوع إلى "إنتاج" الستينات لمنح جائزة الاقتصاد للأميركي ادمون فيلبس Edmund Phelps و ذلك بارتباط مع كتاباته حول سياسات الماكرو ـ الاقتصادية macroéconomie) ) التي ترجع إلى الستينات.
إن سياسة الميكرو ـ كريدي هي مسكن (tranquillisant) اجتماعي و ليست بدواء ضد الفقر و البؤس و الحرمان والمخدرات و الاستغلال الجنسي... و ضد مختلف العاهات الاجتماعية التي تولدها الرأسمالية بشكل عام و الرأسمالية التبعية المخزنية ( حالة المغرب) بشكل خاص.
إن سياسة الميكرو ـ كريدي هي محاولة تعطيل عجلة التاريخ و تأخير تجاوز نمط الإنتاج الرأسمالي كسابقيه من الأنمطة.
ليس هناك بديل عن عملية توعية الجائعين و مختلف المحرومين و تنظيم الكادحين و تسليحهم بنظرية ثورية تنير طريقهم في صيرورة الكفاح على طريق بناء المستقبل بأياديهم لتحرير الإنسانية من الحاجة .
علي فقير
--------------
- يتخبط اليوم أكثر من 150 مليون شخص بدون أمال في مستنقع الميكرو- كريدي
- يهم الميكرو-كريدي أكثر من 85 بلد
- بدأت الأوساط البنكية الأروبية تهتم بالمكرو-كريدي نظرا لمردوديته المالية العالية
- توجد بالمغرب 12 (أو 14) "جمعية" تباشر الميكرو-كريدي (الأمانة، زاكورة، الكرامة...) و تختلف مصادر التمويل من الأمريكي ذي البعد الاستراتيجي إلى المحلي؛ و في جميع الأحوال فهي تخدم في نهاية الأمر الأنظمة السائدة كمسكنات اجتماعية.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول المقاومة الشعبية
- الإسلاميون، اليساريون و الديمقراطية-


المزيد.....




- الصحة العالمية تدعو الدول الغنية للتبرع باللقاحات للفقراء بد ...
- الصدر يدعو الى وقفة احتجاجية مليونية في ساحة التحرير
- نائب نيوزيلندي يرقص -الهاكا- احتجاجا على معاملة السكان الأصل ...
- بلاغ عاجل: دعوة لعدم الالتحاق بمراكز التلقيح خلال اليوم الثا ...
- NEHAWU Statement on the attack on Palestine by apartheid Isr ...
- البرازيل: آلاف الأشخاص يتظاهرون احتجاجا على العنصرية وعنف ال ...
- URGENT: INTERNATIONAL MEETING OF SOLIDARITY WITH PALESTINE
- لماذا شكك جنرالات متقاعدون في حالة بايدن الصحية... خبير يكشف ...
- سلطنة عُمان تقرر إنهاء حظر حركة الأفراد والمركبات.. واستئناف ...
- الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) تطالب وزارة الصحة بالتراجع عن ...


المزيد.....

- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - علي فقير - احذروا من سرطان ميكرو-كريدي