أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هاشم عبد الرحمن تكروري - هل الزمن مكتوب مُسبقاً؟














المزيد.....

هل الزمن مكتوب مُسبقاً؟


هاشم عبد الرحمن تكروري

الحوار المتمدن-العدد: 5526 - 2017 / 5 / 20 - 02:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هل الزمن مكتوب مُسبقاً؟
هذه معضلة احتار بها الفلاسفة وأصحاب الأديان قبل أن يحتار بها العلماء ومتتبعو الطبيعة منذ انبلاج الوعي وخروج العقل باحثاً عن الكون المحيط به، وقد تناثرت الآراء وتعددت الفرضيات التي حاولت أن تُطوع مفهوم الزمن وحقيقته، فمنهم من نفاه من الأصل ونسب التغييرات الطارئة على المادة إلى الحركة والجهد، ومنهم من قال بلا محدوديته؛ ومنهم من ذهب إلى نسبيته، ومنهم من قال بتمايزه، ومنهم من قال بأنه وهم أراده العقل ليرتاح من عناء البحث عن كينونته، وبين هذه الصور والفرضيات فرح الجميع ببضاعته وأهال عليها الشكر والثناء؛ بكيل البراهين والأدلة على صحة ما ذهب إليه، وما زال الزمن يسخر من الجميع ويجود علينا كل حين من نفسه بتفسيرات وتعليلات جديدة له منها ما يرتاح له العقل ومنها ما ينتظر وما بدلوا تبديلا، فالأمر ما زال على حاله يحتمل الوجوه كلها دون أن يستقر على إحداها، ونحن مع وجود الزمن كفرضية يركن إليها العقل مؤقتاً كمصطلح دال على الحركة والتغييرات المحيطة بنا، دون أن نمتلك برهان يجعلنا نكون على صواب أكثر من غيرنا، وما نقبل عليه هنا من فرضيات أو تعليلات أو تحليلات لربط الزمن بحادثة أخرى ألا وهي حتمية الزمن وأحداثه، فهل يكون الزمن كذلك؟ وما يعنيه هذا الأمر إذا كان حقيقياً؟ وما الأسئلة الفلسفية والعلمية والدينية التي يجرها علينا؟ هذه الأسئلة وغيرها الكثير ستلح علينا بالإجابة وستطالبنا بإيجاد حلولاً لها؛ أو ترتب علينا حقوقاً أو تنزعنا إياها، فماذا تعني فرضية أن الزمن قد كتبت أحداثه مُسبقاً؟
هل دار هذا السؤال بخلدكم كما دار بخلدي وخلد العديدين على وجه هذه البسيطة؟
قد أمتلك الإجابة جزئياً وأتجرؤ على القول بحدوث ذلك معكم؛ أو مرور طيفه بخاطركم دون أن تبلوروه على صيغة سؤال. فأول ما يحضر إلى العقل بحال تأكيد هذه الفرضية هو أن الإنسان مجبر لا مخير وأنه هو والدواب سواء، وهذا ما لا نقبله لأنفسنا كأصحاب حيازة عقلية ميزتنا حسب علمنا المحدود عن غيرنا من مخلوقات وموجودات تحيط بنا، على الرغم أننا لا ننفي وجود من يحوز هذه الحيازة غيرنا بحال وجوده خارج ما ندرك، وإلا إذا ما كان هذا الأمر صحيحاً فكيف يحاسب الإنسان على ما كتب عليه مسبقاً؟ وكيف نجرم مجرماً بعمل قد كتب عليه أن يفعله؟ وكيف وأخواتها ستطرح نفسها بمئات بل الآف الأسئلة الأخرى التي لن تقبل بإجابات تغيب العقل وتنزع حرية الإختيار من البشر.
إذن أين هي الحقيقة وأين تختبئ ؟
قد أجيب العديد من الإجابات وأطرح العديد منها على عواهنها منتظراً من نفسي أو من غيري المزيد من البحث للوصول إلى شاطئ الحقيقة النسبية، فأنا لا أطلب الحقيقة المطلقة لعدم قدرة العقل على إتيانها، فلو قلنا أن الزمن وحركته بما يعني الوصول إلى المستقبل هي حتمية الحدوث والحوادث الساكنة في أركانه احتمالية الحدوث، فهذا الجواب يترك للعقل حرية الاختيار ويحرره من الجبرية المقيتة التي تذهب بأهم ما وجد من أجله ( حرية إتيان الفعل أو القول)، فهل هذه الإجابة مريحة لكم؟
أيضاً قد يكون الزمن المكتوب مسبقاً متستراً خلف مفهوم فيزيائي معروف لدى علماء فيزياء الكم، ألا وهو أن الأمر يبقى يقينياً وغير يقينياً حتى يتم النظر إليه ( قطة شرودنجر)، فهل المستقبل تكتب أحداثه عند الوصول إليه ويصبح من الحاضر؟
وجواب أو فرضية أخرى قائمة على أن الماضي هو زحف الزمن على المستقبل؛ بمعنى أن ما فعلناه في الماضي ألزمنا بأفعالنا في الحاضر وما نفعله في الحاضر يكتب قصة المستقبل؟ أرى بهذه الفرضية حتمية مشابهة لحتمية الزمن المكتوب سابقاً على الرغم من إحالة كتابته إلى الماضي الخاص بنا، وليس الماضي الأزلي، مع العلم من ان هناك بعض مؤشرات دالة على تأثر مستقبلنا بما نفعله الآن...
فرضية أخرى أطرحها وهي أن المستقبل حتمي الحصول بما هو مكتوب فيه ولكن مع حرية الاختيار على قاعدة معرفة الطريق تجعل السائر بها عالم إلى ما سيصل إليه.
فرضية هي الأولى التي ذهبت إليها منذ أمد بعيد على الرغم من إيرادها في نهاية ما افترضت، وهي فرضية اللوحة، وهي من الفرضيات التي كنت قد ركنت إليها خلال فترة وجودي في سجون الاحتلال الصهيوني، فقد ارتأيت أن خط الزمن بمثابة لوحة مكتملة الفكرة والعنوان وما نحن إلا جزيئات منها، وبما أن الجزء لا يدرك الكل فنحن لا نعلم عن أنفسنا أكثر من ما نحن عليه حتى يتغير موقعنا من اللوحة، وبهذا لن يمتلك مشاهدة الصورة بأكملها إلا من يمتلك رؤيتها من الخارج، وفي هذا المقام لسنا نحن.
نرى أن هذه الفرضيات والإجابات كلها لها حظ من الصحة ومكان من الخطأ، وليس لنا إلا ان نجتهد الإجابة على منوال تغير الإجابة بزيادة المعرفة أو نقصانها، فصواب الأمس خطأ اليوم، وخطأ الأمس قد يكون صواب اليوم، فما الحاضر إلا مستقبل الماضي، وما الحاضر إلا ماضي الغد، ويبدو أني سأترككم مع مزيد من الفرضيات تاركاً لكم الركون إلى إحداها أو رفضها جميعاً بمحتواها، أو توليد غيرها الذي قد يحمل صواباً أكثر منها أو يقل عنها، أرجو أن أكون قد أرحت عقلي وعقولكم لردح من الزمن بما افترضته، أو أثرت فيكم حمية البحث عمّا غفلت عنه نفسي؛ وترشدوا أنفسكم ونفسي إليه...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضريبة توبين أو روبن هود؛ هل تضبط سوق الاستيراد الفلسطيني؟
- إله
- نظرية الأسم
- أثر اللون الأحمر على البشر
- كان يا ما كان
- جمهورية الريف المغربية
- قراءة تاريخية لمشكلة الصحراء المغربية...
- محاولةٌ لكتابة شيء
- للمسلم في الحرب طريقين؛ نصرٌ أو شهادة.
- -الولايات المتحدة الأمريكية،إسرائيل،الإتحاد الأوروبي،روسيا، ...
- ماذا يعني أن تكون فلسطينياً؟
- سألتني بنتي مِسك
- سأبقى أُحبك
- هل أتى على الإنسان حينٌ من الدهر لم يكن شيئاً مذكورا ؟
- لا مساس
- تحطيم اللغة
- ءامين أم آمين
- سلسلة نثريات السجن(30)، والأخيرة، دمعة حزينة
- هل أشار القرآن الكريم إلى وجود مخلوقات عاقلة غيرنا في الكون؟
- سلسلة نثريات السجن(29)، شيطان مَريد.


المزيد.....




- -رحلة في الوادي-.. أندريا بوتشيلي يستكشف العلا بعد إحياء حفل ...
- كاميرا ترصد ما حدث لإمرأة علقت في الوحل حتى خصرها
- ما هي الأطعمة التي يجب تناولها لبدء الصباح بنشاط؟
- أحداث الأردن.. هل طلبت السعودية الإفراج عن عوض الله؟.. المجا ...
- تشاد: انتخابات رئاسية يسعى ديبي للفوز بها بعد 30 عاما في الس ...
- إيران تعلن عن -حادث- في منشأة نووية دون وقوع إصابات بشرية أو ...
- أحداث الأردن.. هل طلبت السعودية الإفراج عن عوض الله؟.. المجا ...
- دولة جنوب السودان.. تعيينات جديدة في الدولة من ضمنها قائد ال ...
- موقع -سايبر نيوز- الأمريكي: تسريب بيانات 1.3 مليون من مستخدم ...
- البطريرك الماروني في لبنان: لا تدقيق جنائيا قبل تأليف الحكوم ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - هاشم عبد الرحمن تكروري - هل الزمن مكتوب مُسبقاً؟