أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - للمسلم في الحرب طريقين؛ نصرٌ أو شهادة.














المزيد.....

للمسلم في الحرب طريقين؛ نصرٌ أو شهادة.


هاشم عبد الرحمن تكروري

الحوار المتمدن-العدد: 4864 - 2015 / 7 / 12 - 22:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للمسلم في الحرب طريقين؛ نصرٌ أو شهادة.
"وَمَن يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا"(النساء،آية 74)
لعل هذه الأية الصغيرة قد أنفذت حكماً لم يلحظه كثير من المسلمين، وأقامت قاعدة بنيانها كلام ربُّ العالمين، وفي هذه الحالة فنحن أمام حكم شرعي مؤيد بالنص ومدعوم بقول الله تعالى عن حال المسلم وكيف يكون، وما هو المقبول له وما هو غير المقبول، فعند قراءة بداية النص القرآني يلحظ أن المسلم يقاتل في سبيل الله -ولا يكون القتال هنا إلاّ في سبيل الله- وسُبُلُ الله كثيرة فمنها العقيدة ومنها الدفاع عن بيضة الأُمة ومنها الدفاع عن الوطن والعرض والمال والشرف، ومن المعلوم أن من يُقتل بسبب هذه السُبُل فهو شهيد بنص الحديث النبوي الشريف لعظم ما قُتل من أجله، وعود للنص، فنجد أن المسلم المرغوب له في القتال من الله هو أن يُقتل دفاعاً عمّا يحمله من قضية عادلة أو أن يَغلب، ولكن من غير المحبذ والمقبول له الهزيمة، فهو أمام طريقين لا ثالث لهما نصرٌ أو شهادة، ولذا نرى في نص آخر قول الله عز وجل عمّن يفر أو يتولى يوم الزحف يقول: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ،وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ "،وحديث رسول الله عندما صنف التولي عن الزحف من بين السبع الموبقات، فقد اعتبر الله عز وجل الفرار من المعركة من الأسباب الموجبة لدخول النار، وهنا يظهر جلياً إيمان وعقيدة المؤمن الحق، وهنا أيضاً يُمتحن قلبه وإيمانه وصبره، وهنا يُعلم أيضاً بأنه طالب نصر أو شهادة، أو دنيا وقيادة، والهزيمة شرٌ وذلٍ للمؤمن لم يردها الله له لفداحة أثرها وعظيم فعلها، فالهزيمة مؤدية لاستباحة عرض المسلم وبلده وماله وشرفه وكرامته واستعباده من قبل العدو، وفي النصر أو الغُلب تمكين له وزيادة منعة لدينه ووطنه، وفي الشهادة عظيم الأجر والمكسب الذي لا يوازيه كرامة وأجر، فعند موت المسلم شهيداً قد يظن البعض بأنه قد خسر حياته والصحيح الواضح بأنه خسر الحياة الدنيا ليفوز بحياة أبدية لا نصب فيها ولا تعب لعظيم ما قدم فكان العطاء من الله على قدر التضحية، ولو أن هذه القاعدة أصبحت جزءً من عقيدة المسلمين في قتالهم لأعداء الأمة لَمَا تجرأ عليهم الآخرين ولحسبوا لهم ألف حساب، ولحاولوا التقرب إليهم من كل باب، ولكن عندما أصبح الخوف من الموت والرضى بدعة الحياة هو المُحبب لنفوس المسلمين أصبحوا أذلاء ضعفاء يستبيحهم عدوهم ويكأنهم بلا حول ولا قوة، لعلم عدوهم بحالهم ولبيع أنفسهم لأعدائهم طلباً للمنصب على حساب أمتهم وشعوبهم فأصبحوا شعب مُهان ينظر إليه الآخرون بفوقية، ويأنف منهم كل صاحب عزة وكرامة، فيا أيها المسلمون عودوا إلى نصوص قرآنكم تعد لكم عزتكم وتعد لكم مكانتكم بين الأمم والتي ارتضاها الله لكم في مقدمة الركب حاملة لواء التقدم والازدهار رافعة لراية لا إله إلا الله محمد رسول، وإلاّ فابشروا بمزيد من الذل والمهانة، وتحقيق وعد الله بكم بالاستبدال" وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ"،وتولية الصالح الذي ينفذ شرع الله في الأرض تأدية للرسالة وإعماراً للأرض مصداقاً لقوله تعالى"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" والعبادة تكون هنا بطاعة الخالق واعمار كونه...
هاشـــــــــــــــــــــــم






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -الولايات المتحدة الأمريكية،إسرائيل،الإتحاد الأوروبي،روسيا، ...
- ماذا يعني أن تكون فلسطينياً؟
- سألتني بنتي مِسك
- سأبقى أُحبك
- هل أتى على الإنسان حينٌ من الدهر لم يكن شيئاً مذكورا ؟
- لا مساس
- تحطيم اللغة
- ءامين أم آمين
- سلسلة نثريات السجن(30)، والأخيرة، دمعة حزينة
- هل أشار القرآن الكريم إلى وجود مخلوقات عاقلة غيرنا في الكون؟
- سلسلة نثريات السجن(29)، شيطان مَريد.
- يوم العمل الاسلامي
- سلسلة نثريات السجن(28)، هم عجيب
- سلسلة نثريات السجن(27)، ريشة فنان
- اكتشافات لا اختراعات
- سلسلة نثريات السجن(26)، أيا ليتني
- سلسلة نثريات السجن(25)، طفل صغير
- مفارقات
- الاسلام القادم من الغرب
- سلسلة نثريات السجن(24)، آنستي.


المزيد.....




- القوات الجوية الإسرائيلية عن قصف مبنى لوسائل إعلام عالمية في ...
- إيران: رئيس السلطة القضائية المحافظ إبراهيم رئيسي يعلن ترشحه ...
- النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني: مقتل شخص بصاروخ قرب تل أبيب وحص ...
- القوات الجوية الإسرائيلية عن قصف مبنى لوسائل إعلام عالمية في ...
- نقيب الأطباء في مصر لـRT: ما يهمنا هو مساعدة الشعب الفلسطيني ...
- ميركل تدعو الدول الغنية لزيادة التمويل والجهود لمواجهة التغي ...
- فيديو: تدشين كنيس -رمزي- في كييف في ذكرى إحدى أكبر المجازر ا ...
- مقتل إسرائيلي قرب تل أبيب وإحباط عملية تسلل من لبنان
- انهيار برج -الجلاء- في غزة بمكاتبه الصحفية بعد 4 صواريخ إسرا ...
- جيبوتي... إسماعيل جيله يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للبلاد لو ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - للمسلم في الحرب طريقين؛ نصرٌ أو شهادة.