أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل محمد - البحرين - أردوغان يتّوج نفسه سلطاناً














المزيد.....

أردوغان يتّوج نفسه سلطاناً


عادل محمد - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 5523 - 2017 / 5 / 17 - 13:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أقدم للقراء الأعزاء شهادة جديدة على الموضوعين "الاستفتاء المزيّف.. من الخميني إلى أردوغان!" + "مزيد من المقالات عن.. أردوغان المتغطرس والجبان!" المنشوران في الحوار المتمدن وموقع د. علي نوري زاده في لندن
عادل محمد
----------
أخيراً وصل اردوغان الى ما يريد، أي ان يركز جميع الصلاحيات في يديه على طريقة آل عثمان ... وصل الى غايته بعد اكثر من عشر سنوات من الاجراءات والخطوات المتدرجة لأسلمة الدولة والمجتمع، وقمع المعارضة، ورد الاعتبار الى الحكم العثماني... لقد كتبت على مدى تلك السنوات سلسلة مقالات عن تركيا وسياسات اردوغان وكان ذلك في مناسبات كانت تثير الضجة والاثارة، على الصعيدين الدولي والاقليمي. كانت اولى تلك المناسبات ذات الضجيج عام 2010، حين كان اردوغان في مؤتمر دولي بسويسرا، وبحضور شمعون بيريز .. وقد افتعل الاول حملة كلامية صاخبة ضد الثاني، وحين عاد الى بلاده استقبله انصاره بهتاف (عاد القاهر) و(العثمانيون المرعبون) واما (القاهر) فالقصد كان السلطان محمد الثاني الذي احتل القسطنطينة (استنبول) وحول كنائسها الى جوامع. ان مواجهة اردوغان كلاميا ضد بيريز، وخطوات رد الاعتبار للدولة العثمانية، باسم(العثمنة الجديدة) اثارت لدى فريق واسع من وسائل الاعلام العربية حماساً منقطع النظير. فيكفي ان تشتم اسرائيل وان تدعوا الى دولة قوية حتى تجد التصفيق والتهليل.

وكنا نقرا مانشيتات مثل (تركيا لتعيد هويتها) (تركيا تكتشف اصلها) (محور انقره –طهران- دمشق يتصدى لإسرائيل) . قلة من الكتاب العرب من انتقدوا رد الاعتبار للدولة العثمانية وخلافتها، التي اقترنت بالانحطاط والرجعية والمغامرات العسكرية في الاراضي العربية وخارجها. وفي حينه كتب حازم صاغية ان العرب يبحثون عن القوة، وليس في برنامجهم لا الحرية ولا التنوير ولا الديمقراطية. ومنذ عام 2011 آي مع انتفاضات ما صار يدعى بـ (الربيع العربي) نشطت حملة دعاية واسعة، لا سيما في الغرب، وبالأخص في الولايات المتحدة... اعلام كان يتحدث عن اردوغان وحزبه الاخواني نموذجاً للإسلام السياسي(المعتدل) وهو ما كان يروجه اوباما، وذلك لتسويق نظريته بأن الاخوان المسلمين العرب، لاسيما في مصر هم معتدلون وديمقراطييون وفقا للنموذج التركي . وقد وضع اوباما كل آماله على اخوان مصر، وساعد في وصولهم الى السلطة، ونعرف ما جرى من تصرفاتهم الاستبدادية حتى ازاحتهم الجماهير بمساعدة الجيش وحينذاك اصدر اوباما سلسلة عقوبات ضد مصر، لقيت تهليل تركيا وقطر.. اما المناسبة التالية فهي ما حدث مع قصة المؤامرة الفاشلة، من اعتقال عشرات الالاف وطرد عشرات الالاف من الوظائف . وكل تلك التجاوزات كانت ضمن التمهيد لقيام السلطنة من جديد في شخص

اردوغان، رغم ان فوزه في الاستفتاء كان هزيلاً وانه شطر تركيا الى شطرين . اوربا الغربية غير مرتاحة من هذه التطورات، اما ترامب فقد هنّأ اردوغان بفوزه الهزيل والمطعون به. وحكاية ترامب انه يبدل مواقفه باستمرار ويفاجأ العالم كل يوم بموقف جديد... والخلاصة ان تركيا اردوغان، تسير نحو دكتاتورية مطلقة، وبدلاً من ان تلعب في المنطقة والعالم دوراً ايجابيا، فأنها مرشحة لدور سلبي لا يخدم الشعب التركي ولا امن المنطقة والعالم. وان شتائم اردوغان للاتحاد الاوربي وتهديداته ستأتي بمردودات سلبية ولا تعني ان اردوغان صار بطل التصدي للغرب كما يردد بعض الصحفيين العرب.

عزيز الحاج
نقلاً عن إيلاف






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرني، صدام وجواهري.. النقيض والتناقض
- آينشتاين اقتبس نظرية النسبية عن علماء شيعة؟
- مريم رجوي... الرئيسة المزيّفة!
- وعود، أكاذيب، واختلاسات... من الرؤساء إلى زعيم العصابات!
- مسرحية الانتخابات الولائية الهزلية والعبثية!
- سيمفونية “شهرزاد”، أحد أعذب المؤلفات في تاريخ الموسيقى الكلا ...
- متى يكون الفقر عيباً؟
- قلبي على التقدمي
- ملالي إيران.. من التسوّل إلى الثراء الفاحش!؟
- مزيد من المقالات عن.. أردوغان المتغطرس والجبان!
- من حسن البنا إلى أبو بكر البغدادي وبينهما آخرون
- رئيس كازاخستان يحظر إطلاق اللحى والنقاب
- الاستفتاء المزيّف.. من الخميني إلى أردوغان!
- الموسيقى تروي مسامعكم
- كوريا الشمالية وإيران.. الترسانة العسكرية على حساب تجويع الش ...
- حفلات زواج شاه إيران مع فوزية وثريا وفرح ديبا الجميلة
- الشيخ علي الأمين: السنة والشيعة أمة واحدة
- الحرب العالمية للغاز في المتوسط!!
- -قاضي الموت- مرشح السفاح خامنئي!؟
- مقال الكاتب علاء الدين الأعرجي ومحمد الأنصاري عن الحضارة الع ...


المزيد.....




- سيناتور روسي يحدد أهم 4 نقاط تخللتها محادثة بايدن وبوتين اله ...
- موسكو: اليابان لم تتشاور مع روسيا بشأن إلقاء مياه محطة فوكوش ...
- 5 طرق للتخلص من رائحة الفم الكريهة في رمضان
- رغم نفي باريس... خبراء يحذرون من استمرار التوتر بين الجزائر ...
- بعد اتصاله بالسيسي... تميم بن حمد يتحدث مع محمد بن سلمان
- أمريكا تتعهد لإسرائيل بعدم حصول إيران على سلاح نووي
- -لا نعترف بضم القرم وكييف شريكنا الاستراتيجي-... تركيا تعلق ...
- اتصال بين بوتين ورئيس فنلندا حول التسوية الأوكرانية واللقاء ...
- البابا فرنسيس يطلب استقالة أحد أساقفة ولاية مينيسوتا الأمريك ...
- البيت الأبيض: نأمل في التعاون مع روسيا في قضايا الحد من التس ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل محمد - البحرين - أردوغان يتّوج نفسه سلطاناً