أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل محمد - البحرين - من حسن البنا إلى أبو بكر البغدادي وبينهما آخرون















المزيد.....

من حسن البنا إلى أبو بكر البغدادي وبينهما آخرون


عادل محمد - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 5501 - 2017 / 4 / 24 - 14:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في آب (أغسطس) 1904 انتقد ليون تروتسكي في كتابه «مهماتنا السياسية» نظرية التنظيم الحزبي التي قدمها فلاديمير لينين قبل عامين في كتاب «ماالعمل؟»: «إن مخطط لينين التنظيمي يناسب حزباً ينوي الحلول محل الطبقات العمالية والعمل باسمها بالوكالة، في استبدالية وقائم مقامية.
طريقة لينين تؤدي إلى أن تحل منظمة الحزب محل مجمل الحزب، ثم تحل اللجنة المركزية محل المنظمة، ويحل الديكتاتور أخيراً محل اللجنة المركزية». ثم يتوقع تروتسكي الدم الذي سيهدر عندما تصل «الطليعة الحزبية» إلى السلطة، متوقعاً أن يكون البلاشفة مثل اليعاقبة وروبسبيير الذين استعملوا المقصلة أثناء حكمهم بعد الثورة الفرنسية: «كان عليهم أن يرسموا حدوداً بينهم وبين سائر العالم وقد رسموها بشفرة المقصلة. كل محاولة لمحو هذه الحدود بين اليعقوبية وسائر العالم كانت تهدد بتحرير قوى داخلية نابذة للمركز. كان لدى روبسبيير وأصدقائه فكرة ماورائية عن الحقيقة. واليعاقبة لم يوفروا حياة البشر لإقامة قاعدة تمثال لحقيقتهم، وكان يقابل إيمانهم المطلق بفكرة ماورائية حذرهم المطلق من الناس الأحياء» (اسحق دويتشر: «النبي المسلح»، المؤسسة العربية، بيروت 1981، ص116- 118): في حالة روبسبيير وستالين كان الدم الذي أراقه رجل السلطة ناتجاً من إيمان بفكرة مرسومة مسبقاً في ذهن «الطليعة» أراد من اعتبروا أنفسههم من الأخيرة تطبيقها للوصول إلى السلطة، وقد اعتبروا أن المجتمع الجديد المأمول هو في وضعية البناء عبر هذه الطليعة التي آمنت بأنها المهندس، وبأن المجتمع والأفراد عجينة أو مادة اسمنتية هم من سيصوغونها من جديد ويعيدون بناءها وفق المخطط المرسوم.
كان العنف وسيلة، وهو أيضاً طريقة وقائية لإفشال أو إزاحة العوائق من الطريق. لم تؤد مقصلة روبسبيير إلى سلسلة شبيهة بعده في الثورة الفرنسية، ولكن، في الحركة الشيوعية العالمية كان ستالين هو الابن الشرعي لنظرية لينين في «ما العمل؟»، ودماء الملايين التي سالت بسبب اضطهاده كان لها مثيل عند الشيوعيين الحاكمين الآخرين، الذين آمنوا مثله بنظرية «الطليعة الحزبية»، مثل ماوتسي تونغ وكيم إيل سونغ وبول بوت.
عند «الإسلام السياسي» شيء مشابه لليعاقبة والبلاشفة: هناك فكرة شمولية جاهزة ومعطاة: «الإسلام معنى شامل ينظم شؤون الحياة كلها» (حسن البنا:»مجموعة الرسائل»، دار الأندلس، بيروت 1965، ص100 -101) فيها كل الأجوبة وتشمل كل المجالات: «الإسلام عبادة وقيادة، ودين ودولة، وروحانية وعمل، وصلاة وجهاد، وطاعة وحكم، ومصحف وسيف» (البنا: «مذكرات الدعوة والداعية» نسخة pdf:forum.roro44.com/269574.html 324 صفحة، ص173) و»القرآن الكريم يقيم المسلمين أوصياء على البشرية القاصرة ويعطيهم حق الهيمنة والسيادة على الدنيا لخدمة هذه الوصايا النبيلة» («مجموعة الرسائل»، ص127): لا يتكلم حسن البنا (الذي أسس «جماعة الإخوان المسلمين» في آذار/ مارس 1928) مثل لينين عن «طليعة»، ولكن من الواضح ضمناً أنه يعتبر «الإخوان المسلمين» كذلك، كما «المسلمين أوصياء على البشرية القاصرة»، في وضعية «الطليعة» و «الوصي» على المجتمع المسلم من أجل «تحقيق الفكرة التي ملكت عليّ نفسي وهي فكرة الدعوة إلى الرجوع إلى تعاليم الإسلام» («مذكرات..»، ص69) ويعتبر «الإخوان المسلمين» في وضعية المسلمين الأوائل الذين هم (الأصل- النبع): «إننا نتحرى بدعوتنا نهج الدعوة الأولى ونحاول أن تكون هذه الدعوة الحديثة صدى حقيقياً لتلك الدعوة السابقة» («مجموعة..»، ص74-75).
كانت هناك حاجة إلى جسر للوصول بأفكار البنا إلى ذروتها المنطقية: في عام 1941 قدم أبو الأعلى المودودي في الهند عبر كتابه «المصطلحات الأربعة في القرآن: الإله والرب والدين والعبادة» (نسخة إلكترونية pdf:ahlalhadeeth.com/vb/showthread.php?t=36059 63صفحة) التنظير الأساس لـ «الإسلام السياسي» من خلال مفهوم «الحاكمية» الذي تأثر به سيد قطب والخميني ومحمد باقر الصدر: «القرآن يجعل الربوبية مترادفة مع الحاكمية والملكية sovereignty» (ص43) و»كل من الألوهية والسلطة يستلزم الآخر»(15) و «الألوهية تشتمل على معاني الحكم والملك» (17) و «أصل الألوهية وجوهرها هو السلطة، سواء كان يعتقدها الناس من حيث أن حكمها على هذا العالم حكم مهيمن على قوانين الطبيعة أو من حيث أن الإنسان في حياته الدنيا مطيع لأمرها تابع لإرشادها وإن أمرها في حد ذاته واجب الطاعة والإذعان» (ص13).
كانت فكرة المودودي عن «الحاكمية» أن الله حاضر وحاكم من خلال «النص القرآني»، والبشر المؤمنون مكلفون بذلك: رأى سيد قطب أن عملية إقامة «حاكمية الله»، في ظل الـ «المجتمع الجاهلي» الذي هو «كل مجتمع غير المجتمع المسلم. إنه هو كل مجتمع لا يخلص عبوديته لله وحده. وبهذا التعريف الموضوعي تدخل في إطار «المجتمع الجاهلي» المجتمعات القائمة اليوم في الأرض كلها، فعلاً» (سيد قطب: «معالم في الطريق»، مكتبة وهبة، القاهرة 1964، ص120)، وهي منوطة بـ «طليعة تعزم هذه العزمة، وتمضي في الطريق.
ولا بد لهذه الطليعة التي تعزم هذه العزمة من «معالم في الطريق»، معالم تعرف منها طبيعة دورها، وحقيقة وظيفتها، وصلب غايتها، ونقطة البدء في الرحلة الطويلة» («معالم..»، ص10- 11): عند الخميني كان ذلك عبر إقامة سلطة «الولي الفقيه» منذ كتابه «الحكومة الإسلامية» الذي كان مجموع دروس ألقاها في النجف في كانون الثاني (يناير) 1970، وعند محمد باقر الصدر عبر «حزب الدعوة» المؤسس عام 1959.
اجتمعت «الحاكمية» بالتوازي والتضاد مع «المجتمع الجاهلي»، وبالتوازي كانت فكرة «التكفير»: كان هناك طريق من البنا إلى سيد قطب ولكن عبر المودودي. في المقابل كان هناك طريق من سيد قطب إلى أيمن الظواهري عبر التأثر المباشر بأفكاره، وكان هناك طريق من سيد قطب إلى أسامة بن لادن عبر وسيط هو الإخواني الفلسطيني- الأردني عبدالله عزام. التقى بن لادن والظواهري على تأسيس تنظيم «قاعدة الجهاد» في شباط (فبراير) 1998. كان هناك طريق مباشر من ابن لادن - الظواهري في أفغانستان استجلب «تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين»، بقيادة أبومصعب الزرقاوي وأبو أيوب المصري، الذي بايع ابن لادن. بعد مقتل الزرقاوي في حزيران (يونيو) 2006 وأبو أيوب المصري في نيسان (إبريل) 2010 أتى أبو بكر البغدادي.

بقلم محمد سيد رصاص
* كاتب سوري
نقلاً عن موقع صحيفة النهار






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رئيس كازاخستان يحظر إطلاق اللحى والنقاب
- الاستفتاء المزيّف.. من الخميني إلى أردوغان!
- الموسيقى تروي مسامعكم
- كوريا الشمالية وإيران.. الترسانة العسكرية على حساب تجويع الش ...
- حفلات زواج شاه إيران مع فوزية وثريا وفرح ديبا الجميلة
- الشيخ علي الأمين: السنة والشيعة أمة واحدة
- الحرب العالمية للغاز في المتوسط!!
- -قاضي الموت- مرشح السفاح خامنئي!؟
- مقال الكاتب علاء الدين الأعرجي ومحمد الأنصاري عن الحضارة الع ...
- ياني يخاطب شابة سورية أمام الآلاف: -أحبك سيلينا-
- لماذا نموت قبل الموت؟
- التاريخ والحضارة الفارسية العريقة
- إيران التاريخ والحضارة.. تحت سيطرة الولاية!؟
- أيها اليساريون.. توقفوا عن التضليل والتحريض!
- الحرس الثوري الإرهابي.. من تهريب المخدرات إلى البشر والتراب!
- لقاء مع الكاتب والمفكر اللبناني الكبير كريم مروة
- الدول الاسكندنافية هي الأسعد.. وسوريا واليمن هي الأتعس!!!؟؟؟
- أيها الطاغية أردوغان.. ما بيرجع حكم عثمان!
- بحيرة البجع.. في الكويت
- تشويه العلم الإيراني والعلم العراقي!


المزيد.....




- رمضان وفيروس كورونا: إجراءات استثنائية لمكافحة التفشي تقيد ن ...
- ألمانيا.. هكذا سيقضي المسلمون شهر رمضان في زمن كورونا!
- خبير: لامشكلة بين فرنسا والإسلام بل هي مع الإرهاب والتطرف
- الكويت تسمح بإقامة صلاة التراويح للرجال في المساجد لمدة 15 د ...
- توقف برنامجي معتز مطر ومحمد ناصر.. هل ضحت تركيا بإعلاميي الإ ...
- إدارة الاتحاد المسيحي الديمقراطي تدعم أرمين لاشيت لخلافة مير ...
- حركة التوحيد وتجمع العلماء: لجعل المصلحة العامة فوق كل اعتبا ...
- إدارة الاتحاد المسيحي الديمقراطي تدعم أرمين لاشيت لخلافة مير ...
- الأردن... إغلاق المطاعم ومحلات المشروبات الروحية في نهار رمض ...
- تراويح هذا العام.. 10 دول عربية تسمح بها في المساجد و5 أخرى ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل محمد - البحرين - من حسن البنا إلى أبو بكر البغدادي وبينهما آخرون