أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الحكومة تجاهلت فتوى صقر, فبنيت الكنائس في مصر على مد البصر















المزيد.....

الحكومة تجاهلت فتوى صقر, فبنيت الكنائس في مصر على مد البصر


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5522 - 2017 / 5 / 16 - 12:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الحكومة تجاهلت فتوى صقر, فبنيت الكنائس في مصر على مد البصر
السلام عليكم:
يعتبر الازهر العائق الصلب كونه يمثل الاسلام المعتدل امام انتشار السلفية الوهابية ومام تمكن مكة ان تصبح المرجع الاسلامي الاوحد ومركز الفتوى الاسلامية الاوحد لذا لاتدخر السعودية الجهد في السعي لأسقاط الازهرمنخلال شراء بشراء الاصوات لاصحاب الاقلام ,ذات الشهرة الواسعة حتى وان كانت هذه الاقلام غير مسلمة ولها موقف معادِ وناقد للاسلام
ومن هذه الاقلام التي استحوذت على مساحة في موقعنا الموقر التي اشترتها السلفية الوهابية لكي تشوش وتطعن وتشكك بمؤسسة الازهر الشريف الكاتب سامي الذيب وتم شرائه من قبل السعودية مركز الاسلام السلفي الوهابي المتطرف خلال دعوته وكوكبة من دور النشر اللبنانية ذائعة الصيت ,لحضور معرض الرياض للكتاب من قبل دار المعارف في الرياض- وذكر هذه الدعوة الكاتب سامي الذيب في مقاله(هل اللعنات والشتائم من شيم الإسلام؟ )
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=558752
وفيه سرد الكاتب سامي الذيب قصة هذه الدعوة والزيارة التي قام بها الى السعودية اثر هذه الدعوة:
وتحضرني هنا قصة حقيقية مع مدير دارالمعارف في الرياض، وكان مع عدد من الناشرين اللبنانيين الذين اتوا عنده بعد معرض الرياض للكتاب لكي يبقوا في مخزنه ما لم يتمكنوا من بيعه من الكتب. وكان مدير دار المعارف يريد ان يحولني للإسلام.)
لذا نجد الكاتب في كل مقالاته التهجمية على الازهر الشريف يتجاهل التطرق الى فتوى منبع الارهاب والتطرف السعودية
ففي مقالاته التي تناولت اعدام محمود طه االمفكر السوداني بأتهامه بالردة من قبل المحكمة الجنائية السودانية عام 1985 معتمدة على فتاوى من اكثر من مرجعية اسلامة من مصر ومن السعودية ومن السودان وليس فقط من مركز البحوث والدراسات الاسلامية في الازهر الشريف ولم يشر الكاتب سامي الذيب في كل مقالاته التي تناولت اعدام المفكر محمود طه الى تلك الجهات والمؤسسات الدينية تجاهل ذكرها وركز الى الازهر الشريف فقط
وتلك المؤسسات التي حكمت بردة محمود طه هي:

المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي: في 5 ربيع أول 1395هـ بردته وأنه يجب على المسلمين أن يعاملوه معاملة المرتدين
مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر: كلام محمود كفر صراح لا يصح السكوت عليه في 5 يونيو 1972م
المحاكم السودانية: حكم عليه بالردة في 1968 من المحكمة الشرعية ثم يناير 1985 التي اعدم فيها
جماعة علماء السودان
جامعة أم درمان الإسلامية
الندوة العالمية للشباب الإسلامي
فما اسباب تجاهل ذكر كل هذه المؤسسات التي حكمت بردة محمود طه من قبل الكاتب سامي الذيب والتركيز فقط على لجنة ازهرية لم تفتي بردته علنا بل قالت لايجب السكوت على فكره
ففي مقاله(بعد شنق الإستاذ محمود هل جاء دور البارون محمد؟
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=558357

لم يشر الى دور الافتاء السعودية التي افتت بردة محمود طه ولا الى دور الافتاء السودانية فقط ركز على الازهر الشريف فقط
ويستمر مسلسل تهجمه على الازهر الشريف في مهمته التي كلفته السعودية من اجلها لأسقاط الازهر الشريف في مقاله الاخير(لا تبنى كنيسة فى الإسلام - فتوى ازهرية عام 1997 )
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=558832
متجاهلا فتاوي بالجملة من السلفية الوهابية التي لاتجيز بناء الكنائس في الجزيرة العربية(والسعودية احد دولها واهمها)
ومتناسيا كم الكنائس التي بنيت في مصر التي تعتبر مصر حاضرة الازهر الشريف وكل هذه الكنائس بنيت في مصر وعلى عينك ياتاجر والازهر الشريف فيها- فمن الاولى بتهجمه وهجومه وتشهريه ا
الازهر الشريف الذي تعج مصر بلده بالكنائس التي بنيت قديما وحديثا ام البلاد التي يمنع المسيحين فيها ليس من بناء الكنائس فيها ولكن يمنعون من اقامة الصلوات في بيوتهم في السعودية- فمؤخرا في السعودية اعتقلت هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر مجموعة من المسيحين العاملين فيها كونهم تجمعوا في منزل احدهم لأقامة القداس او الصلاة فيه.
لماذا يتجاهل الكاتب سامي الذيب هذا الخبر؟
لشرطة السعودية تعتقل 27 مسيحيا لممارستهم “الصلاه” داخل منزل:
في 4-يليو-2016
داهمت الشرطة الدينية لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وبالتعاون مع شرطة محافظة الخفجي في السعودية، منزلا في حي العزيزية واعتقلت 27 شخصا بتهمة ممارسة الصلاة المسيحية، وضبطت أناجيل مسيحية وآلالات موسيقية. وتمنع المملكة العربية السعودية ممارسة اي عبادة او صلاة الا الاسلام، وتعتبر كل الديانات الاخرى غير مرغوب فيها على اراضيها.
بينما المسيحين في مصر وفي ظل الازهر يقيمون صلواتهم علنا وفي الكنائس المنتشرة فيها على مد البصر
والان لنقدم قائمة بالكنائس التي بنيت حديثا في مصر وبعد فتوى المفتي عطية صقر الذي يعمل مستشارا في وزارة الاوقاف المصرية ولم يكن حينها شيخا للازهر حتى يقال ان الفتوى ازهرية فلم تصدر الفتوى من الازهر الشريف وسبق للازهر ان قام بتنحية عطية صقر عن منصبه كرئيس للجنة الافتاء في الازهر الشريف في العام 2002 بسبب بعض فتاوية المتشددة
وفي مصر حاضرة الازهر الشريف مايزيد على 2000 كنيسة ودير وفي كل بقاع مصر المحروسة-فهل يوجد في السعودية كنيسة واحدة حاضرة الوهابية السلفية- شيح الازهر ومشايخة يسارعون الى التنديد باي عمل ارهابي ضد المسيحين في مصر وفي غير مصر ويسارعون الى اطفاء الفتن ولهم عدة لقاءات ومصافحات مع القساوسة في مصر-- ولكن هل التقى او صافح شيوخ السلفية مسيحي او يجزيون مصافحنهم- فالاولى التهجم ونقد السلفية الوهابية التي لاتجيز بناء كنيسة في جزيرة العرب وعدم التهجم على الازهر الشريف المعتدل الذي شيدت تحت ظله وبموافقته الالاف الكنائس في مصر- فكل من يتهجم على الازهر الشريف كاتب او معلق اشترته الوهابية السلفية
من يزور مصر يجد فيها الكنائس عامرة ونتبنى حديثا رغما عن فتوى عطيةو صقر
شيوخ وقساوسة فى حفل افتتاح كنيسة القديسة دميانة بالدقهلية:
ال الأنبا بيشوى، مطران دمياط وكفر الشيخ ودير القديسة دميانة سكرتير المجمع المقدس السابق، إن الشهيدة «دميانة» تشبه مصر فى وداعتها وشموخها، فقد تعرضت لـ14 نوعاً من العذاب، منها العذاب فى الزيت المغلى وظلت صامدة لإيمانها بالله الواحد حتى آمن معها الجيش الذى حضر لتعذيبها، ولذلك كان مفهوم «اللى يزور قبر الشهيدة دميانة 7 مرات كأنه زار القدس» وكان الناس الذين يأتون من الحبشة لزيارة القدس يزورون قبر الشهيدة دميانة أولاً ثم يتخذون من دمياط معبراً للقدس. جاء ذلك خلال الاحتفال بتكريس كنيسة دميانة بالدقهلية بحضور المهندس عمر الشوادفى محافظ الدقهلية، واللواء محمد عبداللطيف، محافظ دمياط، والشيخ سعد الفقى، وكيل وزارة الأوقاف بكفر الشيخ، وعدد من الشيوخ والقساوسة والسياسيين والتنفيذيين وسط وجود أمنى مكثف. وأضاف «بيشوى» أن القديسة دميانة أصبحت من أحب القديسين إلى الشعب المصرى، مسيحيين ومسلمين، ويحتفل بعيدها كل المسلمين والمسيحيين، وهو دليل على المحبة، وأرى أمامى 12 شيخاً و8 قساوسة، وهذا دليل على حرص المسلمين على مشاركتنا فى الاحتفال. وأشار إلى أنه وضع «سبحة» فى المتحف أعطاها له محافظ كفر الشيخ عندما كان فى زيارته وفرطت سبحته فأخرج المحافظ سبحة من الفضة وأهداها له، وأكد أنه أحضرها خلال أداء العمرة، وهذا دليل على المحبة. وأعلن «بيشوى» عن إجراء ترتيبات لحضور البابا تواضروس الاحتفال بذكرى زيارة العائلة المقدسة لمصر.-هذه هي مصر حاضرة الازهر الاسلام المعتدل الذي يسمح الازهر لشيوخه مشاركة المسيحين مناسباتهم الدينية وهذه حكومة مصر ودستورها الذي يقر على ان دين الدولة الاسلام ولايشرع قانون يخالف الشريعة الاسلامة تتجاهل فتوى عطية صقر وتكلف قادتها الكبار بحضور وافتتاح الكنائس حديثة البناء فيها
لن يستطيع سامي الذيب اوغيره النيل من مكانة الازهر الشريف في قلوب المسلمين في كل انحاء المعمورة- ولن تفلح السلفية الوهابية ان تكون المرجع الاوحد للمسلمين- دين الاسلام دين الاعتدال والذي يقود الاعتدال والوسطية فيه الازهر الشريف
لكم التحية






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرد على مقال-جذور العنف في الاسلام
- لاتفتري على الاموات,ردا على مقال,بعد شنق الإستاذ محمود هل جا ...
- لا أري ماتراه- ردا على مقال,محنة غير المسلمين في المجتمعات ا ...
- الرد على مقال(بحث طبى موثق :هل كان محمد فحلا جنسيا ام ابتر ع ...
- هل انصف المسيحين المسيحين؟ ردا على مقال هل انصف القرآن المسي ...
- ليس من كبريات المشاكل, وجود شيعة وسنة
- وفاة شيخ الازهر الاسبق بالسكتة القلبية- لأن فتواه عن هدم كنا ...
- أستبدال, غير تبادل, وزواج المطلقة والارملة لاعلاقة له بالتبا ...
- من الذي يجب ان يتخلى عن عنصريته,ردا على مقال,حل الصراع الفلس ...
- متى ظهرت العلمانية؟ حتى نقول ليس هناك اسلام وسطي معتدل,ردا ع ...
- بولس اسحق,لماذا تتجاهل معاناتنا ومصائبنا- تتسائل فتاة المحمو ...
- والرومان, والفرنسين, والريطانين,غزو مصر بالاناجيل,ردا على مق ...
- ماذا نسمى هذا التطابق بالطرح؟ هل نسميه توارد خواطر؟ أم اقتبا ...
- كيف يكون ألقرآن عربيا وفيه مفردات اعجمية؟
- من أين جائت الكراهية؟
- زواج المتعة هل يوفر الحصانة للمُتمتع بها؟ ردا على فتوى الشيخ ...
- أي مسلمين تقصد, ردا على مقال,متى يفتح الاسلام الباب
- جاك عطالله ,سلفي أيضا ,سي متولي
- سائس ابراهيم,اهدافك نبيلة وغاية في النبل ولكن؟؟؟
- هل اقر الاسلام او اباح الجهاد الفردي؟


المزيد.....




- رفيقي: جهات تحرك -احتجاج المساجد- وتزيد مخاطر الوضع الوبائي ...
- مصدر لـ -سبوتنيك-: مقتل 7 من عناصر الشرطة الأفغانية بهجوم مس ...
- شاهد: المسلمون في داكار ينشدون القصائد في اليوم الأول من شهر ...
- شاهد: المسلمون في داكار ينشدون القصائد في اليوم الأول من شهر ...
- الجامعة العربية تحذر من المخططات الممنهجة والخطيرة في المسجد ...
- وفاة أقدم يهودي فى القاهرة
- ريبورتاج 4/2: فرنسي اعتنق الإسلام يطلق -لعبة مكعبات- لدفع ال ...
- عامان بعد حريق مهول... كاتدرائية نوتردام في باريس تسعى لاستع ...
- يهودا غليك يقود اقتحامًا للأقصى
- بعد مرور عامين على اندلاع الحريق... ماكرون يزور موقع بناء كا ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - الحكومة تجاهلت فتوى صقر, فبنيت الكنائس في مصر على مد البصر