أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راغب الركابي - مشروعية الإغتيال السياسي















المزيد.....

مشروعية الإغتيال السياسي


راغب الركابي

الحوار المتمدن-العدد: 5508 - 2017 / 5 / 1 - 08:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في موضوعة - الإغتيال السياسي - التي يمارسها بعض أحزاب الإسلام السياسي ، و يتكأ القائلين بها على قصة إغتيال - كعب بن الأشرف - تلك القصة المثيرة للجدل والإشمئزاز والكذب والمراوغة ، والتي توحي الرواية ويكأن النبي محمد هو من أمر وخطط ودبر هذه القصة ، وأذن لجماعة من الناس ان تغتال من هو مخالف له في الفكر والتوجه ، ووجه الغرابة عندي إن هذا سلوكاً ديماغوجياً أحمقاً ومخالفاً لنصوص القرآن الواضحة ، والأصل الذي أحتمي به : - أن النبي يجب أن يكون أكثر الناس تمسكاً بهذه النصوص وممارستها - ، ففي سورة البقرة نقرأ القول التالي : - ( فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم ) - ، فالنص إنما يتحدث عن متلازمة في الفعل ورد الفعل ، والكلام فيه عن الإعتداء أو التعدي وهي صفة مضافة ، وليست صفة متعدية فهي متعلقة بطبيعة الإعتداء ، وليس هناك تفويضاً إلهياً يسمح بمتابعة المتعدي والغدر به وقتله غيلة ، هذا الأمر منهي عنه لأنه يجعل من الفعل ليس من سنخ العمل ، لهذا حدد النص للنبي ولمن معه من الجماعة المؤمنة أن لا تندفع في جزاء الفعل وتزيد بما ليس مطلوباً ، ثم إننا حين نقول ذلك نقوله من وحي معرفتنا بالنبي الذي لا يمكنه القيام بأية فعل يكون مخالفاً لنصوص كتاب الله ، وإذا كان هذا ظننا برسول الله إذن فكيف نقرأ ذلك الخبر الذي ورد في البخاري برواية عن جابر بن عبد الله الأنصاري ؟ ، والذي يقول صراحةً إن النبي أمر وأقر مبدأ الإغتيال عبر الإذن والسماح لمحمد بن مسلمة بذلك كما في القول التالي : - - [ فقال : يا رسول الله أتحب أن أقتله ؟ وهو يعني كعب بن الأشرف ، قال : نعم فائذن لي ] ، إلى أخر الخبر .."
هذا الخبر وبصيغته وبسرديته يظهر لنا كيفية التآمر وطريقته ؟ ويظهر لنا كيف أن النبي محمد أجاز ذلك ؟!!!! ، صحيح أن هذا الخبر رواه البخاري في : كتاب المغازي ، باب قتل كعب بن الأشرف ، ورواه مسلم في كتاب الجهاد والسير باب قتل كعب بن الأشرف ، ورواه أبن أسحاق في سيرته ، وهو مروي لدى أكثر كتاب التاريخ والسير ، ولكن لهذا الخبر من الخطورة بمكان بحيث تجد فيه صورة التعدي والخيانة والتآمر واضحة وجلية ، وهذا يخالف ما نعلمه عن النبي ولهذا ولأول وهلة لا يمكن قبول هذا الخبر لا من جهة الدلالة والمضمون ولا من جهة رواة الخبر وأسانيده ، وبكلمة أدق : نجد إن هذا الخبر مغرض وله أهداف سيئة ، ذلك لأنه يشوه في مُخيلتنا وفي قلوبنا صورة النبي الجميلة ، إذ لا يمكننا أن نتصور أن يكون القرآن يدعوا لشيء ويقوم النبي بفعل مغايراً له ، فحين ينهى الله عن الخيانة وعن التآمر ويصف ذلك الفعل بغير المحبوب عند الله ، فيقيناً إن النبي لا يفعل ما يخالف ذلك الأمر ، قال : - ( وإما تخافن من قوم خيانة فانبذ إليهم على سواء إن الله لا يحب الخائنين ) - الأنفال 58 ، ومفهوم - أنبذ إليهم - ينسجم مع معنى ناجزهم بالحرب هذا على رأي الطبري ، أعني لا تتم المناجزة بالغدر ولا بالتآمر ، ويعني ذلك إن القرآن إنما تبنى فكرة إحترام الآخر الآخر المختلف ، ولا يجوز بحال إتباع الهوى والمزاج في الكيد والثار منه بطريقة توحي بالغدر والخيانة ، والنص في صيغته المتقدمة لا يتحدث عن زمان ما أو مكان ما ، إنما يتحدث عن مطلق العلاقة بالغير في كل زمان وكل مكان ، جاعلاً وداعياً إلى حل المشكلات بالطرق الواضحة الغير ملتوية ، والمُخالف أو المروج للإشاعات أو المُتحامل ، لا يجب حجب صوته وحجب مخالفته بالإغتيال بحجة القضاء على الفتنة كما يزعمون ولا بتبرير قوله - إن الفتنة أشد من القتل – في تبرير دعائي و بدائي ، ذلك إن هناك ثمة قواعد يجب أن تحكم العمل ضد المخالف والمختلف ، إن لم يكن يحمل السلاح ولا يظلم الناس ولا يتعدى على القانون والنظام ، ومادامه في خلافه يستخدم الكلمة والرأي ، وفي هذه الحالة هناك يأتي الحوار والجدل بالحسنى بحسب مضمون النص الذي يتحدث عن جادلهم بالتي هي أحسن ، هذا عن المخالف بل عن العدو ، ولم يقل لك أن تغتاله أو أن تشوه صورته وتبث حوله الأكاذيب والدعايات التافهه ، لم يقل الله ذلك ولم يفعله النبي ولا الرسول ، إذن من أين وفدت هذه السيئة إلى تراث المسلمين المليء والممتلء ؟ بحسب القرائن والدلالات وبحسب ما نؤمن به ، فإن سيرة النبي وسنة الرسول فيها الكثير من التزييف والغش والخداع والكذب ، وقد تسلل هذا بفعل فاعل أراد تشويه تلك الصورة الجميلة التي يبثها الكتاب المجيد ، عن الإنسان وكيف يجب أن يتعامل مع الغير ؟ وكيف يجب أن يحل مشاكله معه ؟ ، لكن في ظل هذا التشويه ، هناك ثمة تاريخ صحيح يقترب من النصوص القرآنية ، وذلك وجدناه في الرواية التي تقول : - [ إن شريك بن الأعور دعا مسلم بن عقيل لقتل عبيد الله بن زياد حال عيادته له وزيارته له ] - فكان رد مسلم بن عقيل بالنفي قائلاً - ( نهى النبي عن القتل غيلة ً ) - ما يهمني هو مضمون الرد الذي يوحي إنه منسجم تماماً مع نصوص الكتاب ، ولو نظرنا إليه بحيادية قياساً لخبر البخاري ، فإننا سنجد إن مسلم بن عقيل أكمل رتبةً من النبي ، وهذا ما لا نقبله ولا نقول به ، ولكن هذا هو الظاهر من سياق الكلام ، نعم إن هذه الرواية تناقض ماورد في البخاري وغيره من كتب التراث ، وفي هذه المسالة و مع تطبيق القواعد في مثل تلك الحالات فيجب ترجيح قول مسلم بن عقيل على خبر البخاري ، لأنه قولا منسجما مع كتاب الله ، وإن كنت من جانب أشك إن هناك رجلاً يُدعى - شريك بن الأعور - ، وشكي هذا ينطلق من إعتبارية تقول في الإضطراب بما يوصف به الرجل ، فتارة يقولون عنه إنه كان من أصحاب الإمام عليا ، وأخرى يقولون عنه إنه كان من أصحاب عبيد الله بن زياد ، وحبان لا يجتمعان في قلب واحد ، أعني إن هذا لا ينسجم مع ذاك لا من جهة العمر ولا من جهة الفكر ولا من جهة القناعات ، وعلى كل حال فما يفيدنا هنا هو رد مسلم بن عقيل المنطقي ، وتهافت قول البخاري ، والضابط في هذا التهافت هو نصوص القرآن التي يجب أن تعرض عليها الأخبار للتأكد من صحتها وصلاحيتها ، وهناك ثمة شيء أود التنوية إليه هو عدم مشروعية الإغتيال السياسي تحت أية ذريعة وعنوان ، ومن باب أولى نفي ذلك الفعل أو نسبته إلى النبي أو إلى الرسول ، لمخالفته
للطبيعة والعقل والكتاب ...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لسنة 2017
- حثالات تُثير الفتن
- قانون الحشد الشعبي
- بدعة صيام عاشوراء
- تصحيح الإعتقاد في معنى ثورة الإمام الحسين
- لماذا لا ينجح العراقيون ببناء دولتهم ؟
- تجذير مشروعية عمل الحشد الشعبي
- غضب فاشل في تركيا
- ما بعد العيد
- بيان صادر عن الحزب الليبرالي الديمقراطي العراقي بمناسبة الإن ...
- تحرير الفلوجة
- قبح الله إسلامكم
- رسالة مفتوحة للأخ رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي
- أوهام المصطلحات
- بين إسلام مكة وإسلام المدينة
- سلاماً شهداء الناصرية
- تدمر حرة
- هي آمال
- عن التغيير والإصلاح
- سوريا الفدرالية


المزيد.....




- عمرو خالد: منازل الروح السبعة تضمن حب الله والسعادة النفسية ...
- منازل الروح
- من جامع الزيتونة.. الرئيس التونسي يهاجم -الإسلام السياسي-
- الشريعة والحياة في رمضان- محمد النابلسي: الابتلاء مفهوم محاي ...
- الإفتاء المصرية تحدد قيمة زكاة الفطر لهذا العام
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- شاهد: أنصار حركة إسلامية متطرفة يغلقون طرقاً في باكستان -بسب ...
- عادات شعبية في استقبال رمضان.. هكذا يعبر المسلمون عن ابتهاجه ...
- فيروس كورونا: المسلمون يستقبلون رمضان وسط الجائحة للمرة الثا ...
- باكستان تستدعي قوات -الرينجرز- بعد احتجاجات دامية للمتشددين ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راغب الركابي - مشروعية الإغتيال السياسي