أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن البياتي - الجمال














المزيد.....

الجمال


حسن البياتي

الحوار المتمدن-العدد: 5482 - 2017 / 4 / 5 - 23:06
المحور: الادب والفن
    




الجمال
شعر: د. حسن البياتي

أعمقُ من زرقته خضرةُ عينيكِ !
أريد أن أراهْ،
أصيح : يا بحَـرْ !
أغوص في مداه،
أحسهُ، أشمهُ، أشرب موسيقاه،
أصيحُ : يا بحـر !
باركْ جبيني !
إنني منكَ إليكَ، سيدي البحـرْ !
لكنما رفــّاتُ هدبيكِ،
عبْرَ سكون الليلِ، في جدائل الشجرْ
تحجب عني موجه المنسابَ تحت شرفة القمر.
أريد أن أراه
لكنني، يا طفلة أبدع ما أبدعه الإلهْ،
أتيه في أحداقْ
يهيم في خضرتها القمر
والموجُ والجدائل الغافيةُ الأوراقْ
وألفُ ألفِ بيتِ شعرٍ ساحر الوتر...
وهبتهُ لمسحة الجمالِ أينما يكونْ-
في هدأة الطفل على ترنيمِ أمه الحنون،
في همسة العبيرِ،
في سقسقة العصفورِ، في حفيفْ
غصنٍ نديّ مسه النسيمُ، في رفيفْ
فراشةٍ زاهية الألوانِ، في خريرْ
ساقيةٍ فتيةٍ أنهكها السفرْ
فرقرقتْ دموعها فوق بساطٍ أخضرٍ وثيرْ
عند مشارف الجبلْ...
أجل، أجلْ !
سِيـّانِ، إنهُ الجمالُ حيثما يكونْ-
في زرقة السماءِ،
في لألأة النجومِ،
في ابتسامة الزهَرْ
أو في سواد الليل أوغِلالة السحر...
لكنّ مقلتيكِ، يا حنيــنْ
أسمى تراتيل الهوى في مهج البشر !
أحلى وأحلى... إنّ في خلودْ
هدبيهما حقيقة َالوجودْ
وحكمة َالقدرْ !

سيواسيتپُل ـ شبه جزيرة القرم 1/8/1961



#حسن_البياتي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاجراس
- عراقية
- الرفيق الحنون غانم حمدون
- الماء
- ثلاثة نصوص شعرية في ذكرى يوم الشهيد
- رسالة من بلاد الثلج والناس
- الخلود
- أحاديث
- الجدار الذي كان
- آثار على الرمال
- عنادل مغيبة ... ويبقى الغناء عراقياً !
- العتمة
- الحرائق
- الديك الاصيل
- مع المواويل الحزينة
- جراح الغضا
- العائد
- النهر رقم 31/3/34
- عشية رحيل آخر لوحة تشكيلية
- الحب الأول


المزيد.....




- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة
- وفاة الممثل الكندي جورج روبرتسون عن عمر يناهز 89 عاماً
- «الفنانون التشكيليون» تناقش محاربة التزوير والاستنساخ في الأ ...
- كاريكاتير العدد 5362
- تحولات السياسة والمجتمع تعيد تقديم الرواية الليبية عربيا
- فعاليات الأطفال في مهرجان طيران الإمارات للآداب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن البياتي - الجمال