أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - هل هذه هي من اسباب تخلفنا حقا؟















المزيد.....

هل هذه هي من اسباب تخلفنا حقا؟


عبد الحكيم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 5475 - 2017 / 3 / 29 - 13:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    




السلام عليكم:
ينشغل الكثير من المفكرين والكتاب العرب المسلمين ,وغير مسلمين في البحث عن اسباب تخلف العرب خاصة عن اللحاق بركب التقدم والحضارة فمنهم من اصاب في تحديد هذه الاسباب ومنهم من اخطأ ومنهم من شط بعيدا واكثر من شط في تحديد اسباب تخلفنا المتفلسفة الذين ينسبون انفسهم الى الفلسفة زورا وبهتانا فمن ماوردمن بعضهم اسباب لاعلاقة لها بسباب تخلفنا البتة واعتقد ان مشاكل مجتمعاتنا العربية ومن اهم اسباب تخلفها مدعي الفلسفة واسميهم بالمتفلسفين-ومن اهم اسباب تخلفنا وصرعاتنا وعلى رأسها الصرعات الدينية هو دخول الفلسفة الى الفكر العربي والاسلامي اي الى الفكر الديني- وحصل هذا عندما اهتمت الدولة العباسية بنقل وترجمة نتاج الفلاسفة الرومان الى العربية(الخلل ليس في علم الفلسفة) ولكن كل الخلل في التوظيف الخاطئ لهذا العلم من قبل المفكرين العرب والمسلمين والذين يطلق عليهم بالمتكلمة(يعني بياعين كلام فبسبب هذا التوظيف الغير سوي والخاطئ للفلسفة ظهر مايسمى بالمذاهب الدينية في الاسلام طبعا بسبب التوظيف الشاذ والخاطي لعلم الفلسفة في فهم الدين-فظهرت مذاهب اسلامية جديدة مزقت النسيج الاسلامي الواحد والفهم السوي للدين الواع فمنها القدرية,المعتزلة, المرجئة ومن ثم حل نتيجة التوظيف الخاطئ لعلوم الفلسفة صراع فكري حول القرآن الكريم هل هو مخلوق ام غير مخلوق كل هذا الاختلاف في فهم الدين ادى الى خلق مذاهب اسلامية يقاتل بعضها البعض ونرى نتائجه اليوم بشكل جلي وواضح سببه المتفلسفة الذي وظفوا الفلسفة التوظيف الغير صحيح- فمثلا نيوتن وظف علم الفلسفة التوظيف الصحيح والمنطقي عندما استخدم الفلسفة في فهم اسباب سقوط التفاحة من الشجرة الى الارض بدل من ارتفاعها الى اعلى وانتج اعظم النظريات العلمية التي خدمت البشريةايما خدمة وكذا كان ديدن العلماءفي توظيف علوم الفلسة التوظيف الصحيح فظهرت للبشرية بسبب النهج الصحيح في توظيف علوم الفلسفة لخدمة البشرية حيث ساعد توظيفهم الصحيح لعلوم الفلسفة في تطور الكثير من العلوم في كافة مجالات الحياة(العلمية والصحية والصناعية والاقتصادية وعلوم الفلك والفضاء وحتى العمرانية والمجتمعية
ناتي للناقش بعض اسباب تخلفنا التي اشار اليها بعض المتفلسفة
1- الثقافة: فهناك من اعتبر ان الثقافة سببا من اسباب تخلفنا- بينما الثقافة ذاتها كانت من اسباب تقدم الغرب-فهل صحيح ان الثقافة سبب من اسباب التخلف ؟
علينا اولا ان نعرف تعريف الثقافة حتى يتبين لنا هل للثقافة قد تكون من اسباب التخلف ما اعرفه عن الثقافة هي كم المعرفة التي يحملها الانسان وتنوع هذه المعرفة ايضا فاي انسان تحاوره مثلا قي التاريخ فتجد عنده المام جيد به وان حاورته الصحة تجد عندها المام جيد عنها وان حاورته في باقي مجالات الحياة من سياسة او اقتصاد او اديان او جغرافية الى اخره تجد عنده المام بكل ماتحاوره فيه وهذا الذي يوصف بالمثقف, وايضا تأثير هذه المعلومات على السلوك لنقل المثالي الخالي من التعصب والعدائية من نبذ المثقف للعادات والتقاليد المتزمة والتي يطلق عليها بالعادات والتقاليد البالية, وما نسميها اليوم بالتحضر والمدنية والحداثة, ولكن قد يكون وصفي للمثقف غير دقيق وربما غير صحيح لنرى ما كتبت عنه الموسوعة الحرة
تقول الموسوعة الحرة في تعريفها لمعنى المثقف
يمكن استخدام كلمة "ثقافة" في التعبير عن أحد المعانى الثلاثة الأساسية التالية:

التذوق المتميز للفنون الجميلة والعلوم الإنسانية، وهو ما يعرف أيضا بالثقافة عالية المستوى.
نمط متكامل من المعرفة البشرية، والاعتقاد، والسلوك الذي يعتمد على القدرة على التفكير الرمزي والتعلم الاجتماعي.
مجموعة من الاتجاهات المشتركة، والقيم، والأهداف، والممارسات التي تميز مؤسسة أو منظمة أو جماعة ما.
اما ان اعتقد المثقف ان ثقافته هذه تجعله يتميز عن الاخرين ويصبح يطالب بالسلطة والسيادة هنا تكم الاشكالية ومن هذا التعريف لااعتقد ان للثقافة دور في تخلفنا .
2- الهوية: ما المقصود بالهوية حتى تكون سيببا من اسباب تخلفنا؟
الهوية تعني العرق والقومية-فماعلاقتها بالتخلف ونرى الكثقير من الدول المتقدمة تعتز بهويتها فنجد الدول الاوروبية والدول الاوروبية دول لاشك متقدمة- فهم يعتزون بهويتهم ويسعون الى ابرازها فشكلوا لهذا الهدف الاتحاد الاوروبي ووحدو عملتهم واقاموا سوق اوروبية مشتركة وكذا المانيا في زمن هتلر اعتزوا بهويتهم وصنفوا البشر الى دراجات ادني من هويتهم وعرقهم فهل المانيا دولة متخلفة؟
وهذه امريكامن اكبر الدول المتقدمة وشعبها خليط من هويات واعراق مختلفة(الاسيوي والافريقي والاوروبي والعربي, الايراني ,الكردي,الامازيغي,الدرزي الكلداني,الاشوري المسلم,المسيحي,الهندوسي,البوذي السيخي)فهل اثر اختلاف الهوية والاعراق على تقدمها , وهل كان هذا الاختاف في العرق او اللون او الدين سببا من اسباب الصراع فيها؟ فمن وين لوين يامتفلسفة الهوية سبب من اسباب تخلفنا؟
3-
- اللإنتماء والإنتساب .رغم ان الانتماء والانتساب مشابه للهوية ولكن لأناقش هذا السبب
فألمانيا الهتلرية اعتمدت افضلية انتمائها ونسبها على باقي شعوب الارض ووضعت نسبها في المرتبة الاولى على باقي شعوب العالم قد يكون الانتماء والنسب سبب من اسباب الصراع المجتمعي ولكنه ان شكل نوع من التأخير في التقدم ولكن لايمنعه كما لم يمنع المانية الهتلرية من التقدم رغم انها اعتمدت الافضلية في الانتماء والنسب على باقي البشر, وعليه ليس للانتماء من اسباب تخلفنا. وكون تخلفنا جمعي يعني على مستوى المجموع وليس تخلف على مستوى الافراد- فكل ماورد من المتفلسة عن اسباب تخلفنا ليس لها علاقة بتخلفنا

اما اسباب تخلفنا الحقيقية فهي
1- عدم الاستقرار السياسي
2- الحروب
3- الكوارث البيئية(الفيضانات,مثال)
4- الاستعمار
5-الفقر
6-الكوارث الصحية(الجدري ,الكولرا,الطاعون,الملاريا الى اخره)
7- القيادات العميلة
8-الصراع المذهبي(اسلام,اهل كتاب,شيعة سنة)الذي تحول مؤخرا الى صراع حار-بعد ان كان صراع بارد

9-الصراع العرقي(كرد, عرب’اقباط,امازيغ,دروز)والاصح الصراع على السلطة والصراع من اجل الحصول على الحقوق السياسية

10- القضية الفلسطينية- وتعلل الدول العربية بها لتبرير اي تقصير او اي عجز في ماتقدمه لمواطنيها من تفشي الفقر وزيادة نسب البطالة ونقص في الخدمات التعليمية والصحية وايضا في مجال الاعمار وفي الحد من الغلاء والتضخم المالي والتخلف في كافة المجالات الحياتية, الصحية والاقتصادية والصناعية الى اخره كله طبعا باعتبارهم القضية الفلسطينية بالنسبة لهم القضية المركزية والتي يهمشون بسببها باقي القضايا فمن اجلها اي القضية الفلسطينية فكل شيئ بالنسبة له امر ثانوي ومؤجل فلاصوت يعلو على صوت المعركة

كل هذه الاسباب جعلت القيادات السياسية في بلادنا العربية لاتلتفت الى موضوع التقدم وانحصر اهتمامها في تثبيت حكمها وتسلطها فانفقت جل ميزانيات البلاد وثرواتها الضخمة في التسلح واعداد الجيوش والاجهزة الامنية وانشغالها الدائم للتخلص من المعارضين والمناوئين لحكمها وفي بناء المعتقلات والسجون وفي بناء المقابر وفي تطوير اجهزة الامن والاستخبارات- وفي شراء الولائات ,فكيف من الممكن تحت هذا الحال وتحت هذه الظروف ان نتقدم اضف الى ذالك عامل مهم وهو الفساد والمحسوبية ,كما اعتقد ومن وجهة نظري هذه هي الاسباب الحقيقية وراء تخلفنا
لكم التحية

اعادة ارسال بعد التعديل
عبد الحكيم عثمان
[email protected]






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انه تجديد للخطاب الدين والتطبيق,رادا على مقال(لماذا التضليل ...
- قراءة في مقال( سامى لبيب والإلحاد)
- لن ترغموننا على منح الشرعية للفكر الاسلامي المتطرف
- ليست المشكلة في تعدد الزوجات, ولكن كل المشكلة من يعتقد انه ا ...
- سلسلة ,رحلتي في الحوار المتمدن,حواري مع الكاتب-ة(لاعلى التعي ...
- سلسلة ,رحلتي في الحوار المتمدن,حواري مع الكاتب سامي الذيب.
- رحلة حواري مع الكاتب سامي لبيب
- من لايؤمن بوجد الله,لايحق له اقامة حوار معه
- وأمركم,ليس بغريب أخ سيفاو؟
- فتاوى تجيز للمسلم تهنئة غير المسلمين باعيادهم الدينية
- الكراهية فريضة إسلامية هكذا قوله وليس قولنا,مين هذا بلا قافي ...
- ارد على مقال,فى كذب محمد عليه السلام
- الم يُعلمِك رجل الدين بالضوابط الشرعية,ردا على مقال,جريمة.. ...
- بل سيستغرب البعض طرحك,ردا على مقال(لَوْ أَنْزَلْنَا هذَا الْ ...
- للقضاء على الارهاب
- عن اسباب تخلفنا- ملحق
- عن اسباب وجذور تخلفنا
- لماذا حظيت نظرية الاله الخالق بقبول غالبية البشر عكس نظرية ا ...
- فهم الحياة والوجود بين جفري لانج, وآيدن حسين وسامي لبيب
- تأملاتكَ واهيةً-ردا على مقال(وهم الحقيقة - تأملات وخواطر إلح ...


المزيد.....




- الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة: إ ...
- الناطق العسكري لكتائب القسام ابو عبيدة: إذا لم يفك العدو الح ...
- الناطق باسم -كتائب القسام-: إذا لم يفك العدو الحصار عن المسج ...
- مواجهات عنيفة في المسجد الأقصى عقب اقتحامه مجددا من قوات الا ...
- آخر أخبار مواجهات القدس: تجدد الاشتباكات داخل المسجد الأقصى ...
- الشرطة الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى وتطرد عدد من ال ...
- حريق في شجرة بباحات المسجد الأقصي المبارك بعد إلقاء الاحتلال ...
- رئيس المجلس السياسي الأعلى باليمن: ندعو شعوب الأمة العربية و ...
- في الأقصى ملحمة ومستشار ابن زايد يتباهى باليهود ويثير استفزا ...
- مصادر فلسطينية: اندلاع مواجهات في باحات المسجد الأقصى بين قو ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - هل هذه هي من اسباب تخلفنا حقا؟