أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موريس رمسيس - كيف تعمل الماسونية ؟















المزيد.....

كيف تعمل الماسونية ؟


موريس رمسيس

الحوار المتمدن-العدد: 5467 - 2017 / 3 / 21 - 18:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف تعمل الماسونية ؟
تكملة لسلسلة الكتابات عن الماسونية كتنظيم سرى (*) و فيها ذكرت ان لفظة الماسونية و يُقصد بها "البناءون الأحرار " و هى تحوى معنى فلسفى مضاد لتفسير الآية الكتابية الشهيرة "الحجر الذى رفضه البناءون ... " بمعنى عدم الالتزام بالتعاليم الكتابية و الرفض لفكرة الإله الخالق و المُسير للكون
غاية التنظيم هى السيطرة على مقاليد العالم و ادارة شئونه (سياسيا / اجتماعيا / ثقافيا / اقتصاديا ) من خلال صفوة مختارة مسبقا التى تقوم حاليا بتوجيه المؤسسات الخاضعة لها كأجهزة المخابرات البريطانية و مجلس اللوردات كما تقوم بمتابعة اجنحة التنظيم التنفيذية (جمعيات الشواذ / الجمعيات الحقوقية و المدنية باختلافها / الصهيونية العالمية / لوبيات يهودية / تيار الإسلام السياسى / الإخوان المسلمين / الفاتيكان / هرطقيات دينية / احزاب الخضر / الديمقراطى الأمريكى / اثرياء مليارديرات / ...الخ ) و تقوم المديا التابعة بأعداد البرامج الوثائقية و المباشرة و الأخبار الزائفة التى تخدم الأجندة العامة امثال السى ان ان / البى بى سى / الجزيرة / نيويورك تايمز / الجارديان / ... الخ

فى القرن الخامس عشر ظهر لنا مفهوم العلمانية (فصل الدين عن الدولة و عدم خضوع نظام الحكم و الإدارة لمرجعية دينية) و نتيجة الصراعات الكنسية أدت إلى انشقاقها و تكون طائفة البروتستانت أو المعترضين .. خلال تلك الفترة بدأ التنظيم السرى فى التكون من بعض الأمراء و النبلاء و الأثرياء الإقطاعيين فى مقاطعات الشمال الاوربي ذو التوجه البروتستنتي الجديد و اخذ التنظيم مفهوم العلمانية كوسيلة جيدة للوصول إلى أهدافه و قام مع الوقت بتغير مفهومها حتى تحولت العلمانية إلى "العولمة الدينيه " التى نراها الآن و تم فصل الإله المخلص عن الكنيسة و تحويل تعاليمه الشهيرة فى الموعظة على الجبل إلى مجرد نتاج بشرى تراكمى و فعل إنسانى قابل لتطوير بتغير الزمن بالتالى ألاتجاه مستقبلا فى صهر الأديان داخل بوتقة لتكوين ديانة جامعة مشتركة و كذا الحال مع الأعراق المختلفة .. هذه الفلسفة يمكن قراءتها فى بعض الديانات الجديدة ( هرطقات الماسونية) على الساحة امثال شهود يهوه و البهائية و الأحمدية ...الخ

فى مشهد مخالف لديمقراطية التى يدعون إليها فى الغرب نرى قناة السى ان ان الأمريكية تعادى صراحة إدارة الدولة لديها و تحاول إفشالها و إسقاطها أو احتوائها على اقل تقدير لكى لا تعيق الأجندة التى تعمل عليها دون توقف و كذا الحال مع عملية إفشال البريكست فى بريطانيا لكونه لا يصب فى مصلحة التنظيم بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربى وقام مؤخرا مجلس اللوردات بإعاقة العملية ككل بوضع العراقيل الإدارية أمام التنفيذ و فعل نفس الشيء المحكمة العليا و هددت حكومة اسكتلندا بعمل استفتاء للمرة ثانية على انفصالها عن المملكة و هذا من قبيل الالتفاف على البركست لإجبار الحكومة البريطانية على اجراء استفتاء ثانى للإلغاء الأول و العودة إلى حضن الاتحاد الأوربى الذى تريده الماسونية

التسريبات الأخيرة لقناة فوكس الأمريكية بخصوص تجسس المخابرات البريطانية على تلفونات برج ترامب بنيويورك لحساب الرئيس أوباما تتوافق مع ما ذكرته سابقا كون أجهزة المخابرات البريطانية تتفوق على مثيلتها الأمريكية و تقوم بتوجيه المؤسسات الإعلامية التابعة لها على سبيل المثال لا يستطيع امير قطر تغير استراتجية قناة الجزيرة أو إغلاقها دون الرجوع إلى الـ ام اى 6 و موافقتها و نفس الشيء مع ملاك السى ان ان .. يقع على عاتق تلك الأجهزة حماية مراسلى القنوات التابعه لها فى مناطق النزاع و الاضطرابات حول العالم من الملاحقات الأمنية و القانونية و من التهديدات الإرهابية فى الأقطار المختلفة

عودة يهود الشتات الى أرض الميعاد بمثابة الحلم لكل يهودى بلا استثناء فهى بمثابة أرض الاباء و الاجداد و ممكن ان ينسى اليهودى أبنائه لكن لا ينسى ابدا الأرض المقدسة ارض الميعاد (العهد القديم) .. قامت الصهيونية كمنظمة يهودية عالمية بغرض تحقيق هذا الحلم عى ارض الواقع و بمرور الوقت ظهر على السطح صهيونية مؤمنة ممثلة فى احزاب اليمين الاسرائيلية و هى ليست المقصوده فى الدراسة (*) و اخرى صهيونية غير مؤمنة (ملحدة) خارج و داخل اسرائيل و التى لا تختلف كثيرا فيما تعتقد مع ما ذكره وزير خارجية أمريكا جون كيرى فى محاضرته عن مستقبل اسرائيل قبل رحيل ادارة اوباما مباشرة عن الحكم و ما قاله كيرى يتوافق تماما مع ما يعتقده مليارديرات يهودية كثيرة امثال حاييم صابان و مردوخ و جورج زورز و هم محسوبين على الصهيونية الغير مؤمنة التى اقصدها فى الدراسة تحديدا و هى تمثل أحدى اجنحة التنظيم التنفيذية على الأرض مثل الأجنحة الأخرى لكنها تمتاز بالمشاركة الإستراتيجية مع الصفوة فى التنظيم
انتفض بنيامين ناتنياهو ليدافع عن الرئيس مبارك قبل سقوطه فى بداية ما سُمى بثورات الربيع العربي و سافرت انجيلا ميركل إلي اسرائيل خصيصا لطمأنته قبل استلام الإخوان المسلمين حكم مصر و هذا يكفى ليبرهن عدم معرفة الصهيونية المؤمنة المسبقة لما تخططه له الماسونية و الصهيونية الملحدة لمنطقة الشرق الأوسط

أرى ان وجود الأجنحة الثلاثة (الصهيونية / الشواذ / الإخوان ) معا في الغرب يساعد كثيرا في تنفيذ اجندة التنظيم فهم يتبادلون الأدوار معا جيدا في الاختراقات الإدارية و في إقامة القضايا بالمحاكم و استغلال كل ما يمكن من قوانين مدنية و مواد دستورية و تطويعها لصالحهم و الذى ينتج عنه خلخلة في البنية الاجتماعية و الثقافية مما يساعد على تطبيق نظرية الانصهار و إعادة التشكيل

أسأله لا تزال محيرة ! .. كيف يتم القضاء على الإرهاب نهائيا ؟ .. هل البداية مع الأزهر و مصر ام مع السعودية و الـ سعود و امارات الخليج ام مع ايران ام هم جميعا في نفس الوقت .. هناك من يرى لا هذا و لا ذاك لكنه يرى في المملكة المتحدة التي يجب ان تكون غير متحدة و غير مملكة أولا ثم تفكيك أجهزتها الأمنية و مجلسها الشهير ثانيا ثم الماسونية البناؤون الأحرار و بعد ذلك سيكون من السهل القضاء على الإرهاب

هوامش:
- مقالة صراع اجنحة الماسونية ضد تيارات الشعبوية ( http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=548869 )
- مقالة الماسونية البناة الأحرار يتكاشفون ( http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=551122 )
- مقالة منفصلة بخصوص الصهيونية المؤمنة داخل و خارج إسرائيل






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الماسونية البناة الأحرار يتكاشفون
- صراع اجنحة الماسونية ضد تيارات الشعبوية
- الأسرار الخفية وراء خيانة السيسى العظمى
- رسول الإسلام مشرك بالله
- عقيدة الإرهاب في الإسلام
- تهالك دولة العسكر و الأزهر
- تَهاوى الأمة العربية
- قتلة الخنزير يستغيثون بالأنجاس آكلة لحم الخنزير
- السيسى و صناعة قذافى جديد
- حروب قبائل البدو العربية لحكم الامم الغير عربية
- نهاية الامة العربية
- مخططات الشرق لم تنتهى
- براءة
- قرآن - آب ديت
- إسلام الإرهاب أم إرهاب الإسلام
- صلاة المسلمين و جذورها المسيحية
- ازدراء اليهودية و المسيحية في القرآن
- مصادر التطرف و الإرهاب في القرآن
- شادى فى الجنة - قصة صغيرة
- حبيبة فى الجنة - قصة صغيرة


المزيد.....




- أنتاركتيكا..ما هو مستقبل القارة الأكثر غموضَا في العالم؟
- ما هي العوامل التي يجب مراعاتها عند اختيار الصالة الرياضية ا ...
- بتغريدات ساخرة.. خلفان يرد على اتهام الإمارات بأنها السبب بك ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يزور باريس الأربعاء لعقد محادثات بشأن ...
- ماذا تعني النتوءات التي تظهر على اللسان وكيفية التخلص منها؟ ...
- الكوريتان تعيدان فتح قنوات الاتصال بينهما
- فيديو | حريق -ديكسي- في كاليفورنيا ينتج مناخا خاصا به ويصعب ...
- فيديو | حريق -ديكسي- في كاليفورنيا ينتج مناخا خاصا به ويصعب ...
- الكوريتان تعيدان فتح قنوات الاتصال بينهما
- إكسون تتأهب للمغادرة وبغداد تريد بديلاً أمريكياً


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - موريس رمسيس - كيف تعمل الماسونية ؟