أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خليفة عبدالله القصيمي - النبي سامي الذيب والإسلاميون !!















المزيد.....



النبي سامي الذيب والإسلاميون !!


خليفة عبدالله القصيمي

الحوار المتمدن-العدد: 5442 - 2017 / 2 / 24 - 01:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتب الزميل الدكتور سامي الذيب والذي نصب نفسه بنفسه نبيا - ومن حقه أن يصف نفسه بما شاء كحقه في التعبير عن رأيه - كتب مقالة تحت عنوان :

عثمان حرف القرآن... وحفص كذاب
يبحث المسلمون دون كلل عن مصحف عثمان رضي الله عنه. وعندما يقعون على مخطوطة قديمة ينسبونها لعثمان ويحيطونها بالتقديس وتكتب حولها مئات المقالات التي تثبت أو تضحد نسبة هذه المخوطة لعثمان. لا بل هناك من يبحث فيها عن اثر دم عثمان عندما تم اغتياله.
والمصحف الذي تنشره وتوزعه السعودية أو أي دولة إسلامية اخرى يطلق عليه اسم "مصحف عثمان". وبطبيعة الحال لا يفهم من هذا ان القرآن هو تأليف عثمان. فالقرآن في نظر المسلمين من تأليف الله... وهو القائل في كتابه العزيز "انا انزلنا الذكر وانا له لحافظون" (سورة الحجر 9).
ولن ادخل هنا في الجدل حول مدى صحة نسبة التوراة أو الإنجيل أو القرآن لله؛ولكن اعطيكم رأيي بالمختصر المفيد: لا علاقة لله لا بتوراة ولا بإنجيل ولا بقرآن. ومن يقول عكس ذلك مكانه الطبيعي مصحة الأمراض العقلية. فكل كتاب هو كتاب بشري ومن تأليف بشر. فلا ينزل من السماء إلا النيازك والمطر وبراز الطيور. هذا رأيي. ولكل رأيه الذي احترمه... وله الحق بالإحتفاظ به. فالإختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية. ولن اجهد نفسي في اقناع حفيدتي بأن بابا نويل ذو الملابس الحمراء واللحية البيضاء هو في حقيقته جارنا الذي تخفى وراء ملابسه لكي يدخل الإبتسامة على وجه حفيدتي.... وقد احضرته خصيصا لذلك... لا بل ترجيته لكي يكون جديا في تمثيليته... فأنا اريد ان تصدق حفيدتي بأنها أمام بابا نويل الذي جاء من بلد الواق واق خصيصا لكي يعطيها الهدايا ... التي اشتريتها لها من جيبي الخاص. وسوف اترك حفيديتي تكبر حتى تكتشف بذاتها بأن بابا نويل هو ثمثيلية خيالية لا أساس لها من الصحة... وسوف تقوم بدورها بجلب بابا نويل لحفيداتها... وهكذا تستمر الأسطورة المسلية التي لا تضر. وكلنا نحب الأساطير. فالإنسان أسطوري في طبيعته.
اغتيل عثمان على يد من؟ تتهم مصادر اسلامية عائشة أم المؤمنين ومحمد ابن الخليفة ابو بكر وغيرهما من الصحابة الإجلاء رضي الله عنهم اجمعين. واحد أسباب قتله هو ... تحريفه للقرآن.
فالمصادر الإسلامية مجمعة على أن عثمان أمر بحرق جميع المصاحف التي بأيد الصحابة بعد ان جمع قرآنه. وقد رفض ابن مسعود حرق مصحفه وطلب من المسلمين اخفاء مصاحفهم عن عثمان ليكون شاهدا على تحريف عثمان للمصحف. وكان عثمان ينادى بيا "نعثل" (أي الشيخ الأحمق) تحقيراً وتصغيراً بشأنه وكانوا يصفونه بـ "حراق المصاحف". وذكر الطبري كيف كانت عائشة تسب عثمان وتقول : اقتلوا نعتلا لعن الله نعتلا.
روى الحافظ ابن عساكر‏:‏ أن عثمان لما عزم على أهل الدار في الانصراف ولم يبق عنده سوى أهله، تسوروا عليه الدار، وأحرقوا الباب، ودخلوا عليه، وليس فيهم أحد من الصحابة ولا أبنائهم، إلا محمد بن أبي بكر، وسبقه بعضهم فضربوه حتى غشي عليه، وصاح النسوة‏:‏ فانزعروا، وخرجوا‏.‏
ودخل محمد بن أبي بكر وهو يظن أنه قد قتل، فلما رآه قد أفاق قال‏:‏ على أي دين أنت يا نعثل ‏؟‏‏.
قال‏:‏ على دين الإسلام، ولست بنعثل ولكني أمير المؤمنين‏.‏
فقال‏:‏ غيرت كتاب الله ‏؟‏‏
فقال‏:‏ كتاب الله بيني وبينكم، فتقدم إليه وأخذ بلحيته وقال‏:‏ إنا لا يقبل منا يوم القيامة أن نقول‏:‏ رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا ‏‏[‏الأحزاب‏:‏ 67‏]‏، وشطحه بيده من البيت إلى باب الدار، وهو يقول‏:‏ يا ابن أخي، ما كان أبوك ليأخذ بلحيتي قال ابن كثير كتاب البداية والنهاية المجلد7ص 166-168 قال محمد بن أبو بكر الصديق عندما حاصر عثمان أبن عفان لقد غيرت كلام الله فى القرآن.
وبعد قتل عثمان ظل جثمانه لا يستطيع اهله دفنه لمدة يومين وفى اليوم الثالث ذهبوا ليدفنوه فضربهم المسلميين فتركوا جثمانه وراء حائط وهربوا وأقسم المسلمين ألا يدفن فى مقابر المسلمين وهاجموهم بالحجارة ومثلوا بجثمانه وكسروا ضلعاً من أضلاعه ثم دفن أخيرا وبسرعة فى مقابر اليهود.
هذا اذن عثمان الذي يتبع المسلمون قرآنه... والذي اتهم بتحريف القرآن من الصحابة انفسهم. والآن ننطلق إلى حفص.
اذا فتحنا قرآن السعودية أو قرآن مصر، نقرأ فيه بأن هذه النسخة من القرآن هي برواية حفص وعدد آياتها 6236 آية
وفي المغرب، يتبعون القرآن برواية ورش وعدد آياتها 6214 آية
وفي السودان، يتبعون رواية الدوري وعدد آياتها 6204 أية
.
واكثر نسخ القرائين المنتشرة في العالم هي وفقا لرواية حفص. فمن هو حفص؟
حتى لا يتهمني القراء بأني اخترع المعلومات اختراعا، انقل لكم ما جاء في موقع ملتقى الحديث، وهو موقع سعودي https://goo.gl/EmBd0r
.
سلام عليكم ورحمة الله ...
يا إخوان بالنسبة لقراءة عاصم برواية حفص ....
رأيت أن حفص بن سليمان قد قال فيه أهل الحديث بما يُرد حديثه ...
فكيف قبلوا قراءته ...
هل من مثبتٍ لنا مدى صحة ما رُوي عن أهل الحديث هؤلاء ...
قال عبد الرحمن بن أبى حاتم ، عن عبد الله بن أحمد فيما كتب إليه عن أبيه : متروك الحديث .
و كذلك قال عمر بن محمد بن شعيب الصابونى ، عن حنبل بن إسحاق ، عن أحمد بن حنبل
. و قال عثمان بن أحمد بن السماك ، عن حنبل بن إسحاق ، عن أحمد بن حنبل : ما به بأس .
و قال على بن الحسين بن حبان فيما قرأه بخط أبيه ، عن يحيى بن معين : زعم أيوب ابن متوكل ، قال : أبو عمر البزاز أصح قراءة من أبى بكر بن عياش ، و أبو بكر أوثق من أبى عمر ، قال يحيى : و كان أيوب بن متوكل بصريا من القراء ، سمعته يقول هذا .
و قال أبو قدامة السرخسى ، و عثمان بن سعيد الدارمى عن يحيى بن معين : ليس بثقة .
و قال على ابن المدينى : ضعيف الحديث ، و تركته على عمد .
و قال إبراهيم بن يعقوب الجوزجانى : قد فرغ منه من دهر .
و قال البخارى : تركوه .
و قال مسلم : متروك .
و قال النسائى : ليس بثقة ، و لا يكتب حديثه .
و قال فى موضع آخر : متروك .
و قال صالح بن محمد البغدادى : لا يكتب حديثه ، و أحاديثه كلها مناكير .
و قال زكريا بن يحيى الساجى : يحدث عن سماك ، و علقمة بن مرثد ، و قيس بن مسلم و عاصم أحاديث بواطيل .
و قال أبو زرعة : ضعيف الحديث .
و قال عبد الرحمن بن أبى حاتم : سألت أبى عنه ، فقال : لا يكتب حديثه ، هو ضعيف الحديث ، لا يصدق ، متروك الحديث .
قلت : ما حاله فى الحروف ؟ قال : أبو بكر بن عياش أثبت منه .
و قال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش : كذاب متروك يضع الحديث .
و قال الحاكم أبو أحمد : ذاهب الحديث .
و قال يحيى بن سعيد ، عن شعبة : أخذ منى حفص بن سليمان كتابا فلم يرده ، و كان يأخذ كتب الناس فينسخها .
و قال أبو أحمد بن عدى ، عن الساجى ، عن أحمد بن محمد البغدادى ، عن يحيى بن معين : كان حفص بن سليمان ، و أبو بكر بن عياش من أعلم الناس بقراءة عاصم ،
و كان حفص أقرأ من أبى بكر ، و كان كذابا ، و كان أبو بكر صدوقا .
قال أبو أحمد : و لحفص غير ما ذكرت من الحديث ، و عامة حديثه عمن روى عنهم غير محفوظة .
وإن صحّ هذا ... فماذا كان يقرؤون هؤلاء الأئمة أقصد أيّ قراءة ؟؟؟؟
بارك الله فيكم ...
وكان الرد
-------
وعليكم السلام ورحمة الله.
بارك الله فيك.
لا تعارض بين ضعفه في الحديث، وإمامته في القراءة.
فقد يصرف الرجل كل طاقته وجهده واهتمامه في جانب، ويُشارك في جانبٍ آخر، فيكون عَلَمًا في الجانب الأول، وكأيِّ رجلٍ آخر في الجانب الثاني.
وفي العلماء اليوم من تجده إمامًا في الفقه، وعاميًّا في القراءات -مثلاً-، أو العكس، وهذا غير ضائر.
وقد كان الحديث يحتاج حفظًا، وكتابةً، وضبطًا، ومراجعةً، وتعاهدًا، ومذاكرةً مع الأقران والشيوخ... إلخ، وهذا لا يستطيعُه من فرَّغ نفسَه للقراءة والإقراء، فربما كان حفصٌ تحمَّل أحاديث، لكنه لم يضبطها؛ للسبب المذكور، فضعَّفه الأئمة في رواية الحديث فحسب.
ولذا؛ فإن يحيى بن معين الذي قال فيه: (ليس بثقة)؛ قال -هو نفسه-: (كان حفص بن سليمان وأبو بكر بن عياش من أعلم الناس بقراءة عاصم)، وقال الذهبي ملخِّصًا أقوال الأئمة -في الكاشف-: (ثبتٌ في القراءة، واهي الحديث)، وقال ابن حجر -في التقريب-: (متروك الحديث، مع إمامته في القراءة).
والله أعلم.
.
والسؤال المطروح: يقول النبي محمد: " إن كذبا علي ليس ككذب على أحد. من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار"
وإن نحن لا نقبل حديث حفص لأنه كذب على رسول الله، فكيف نقبل روايته للقرآن؟
اترك الجواب لكم.
الخلاصة:
المسلمون يتبعون قرآن من جمع الخليفة عثمان الذي قُتل بتهمة تحريفه القرآن
وغالبية المسلمين يتبعون رواية حفص للقرآن، وحفص هذا تعتبره المصادر الإسلامية كذابا.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي .... ؛ انتهى النقل.
رابط المقالة :

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=549205

_____________________________________

قال الدكتور سامي إن المسلمين يبحثون دون كلل عن مصحف عثمان !! لكنه للآسف لم يذكر لنا اسم مسلم واحد ؛ ولا عن كيفية بحث المسلمين عنه ! ومتى ؟!
لكن المهم هل الدكتور نسي أن يذكرنا بالفرق بين القرآن والمصحف إصطلاحا وعرفا عند المسلمين عامتهم وخاصتهم ؟!
فما الفرق بين الإثنين ؟!

تقول المصادر الإسلامية :

مُصحَف ( اسم ):
الجمع : مَصاحِفُ
المُصْحَفُ : مجموعٌ من الصُّحُف في مجلَّد ؛ وغلب استعماله في القرآن الكريم
المُصْحَف : القرآن الكريم
دفَّتا المصحف : الغلافان اللّذان يكتنفانه من جانبيه ،
ضِمامتا المصحف : دفَّتاه

معنى المصحف
المصحف
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي(ت170هـ): (وسُمِّيَ المُصْحَفُ مُصْحَفاً لأنَّه أُصْحِفَ، أي جُعِلَ جامعاً للصُحُف المكتوبة بين الدَّفَّتَيْن). [العين:3 / 120 ]
قال أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد الأزدي (ت: 321هـ): (والمصحف بِكَسْر الْمِيم لُغَة تميمية لِأَنَّهُ صحف جمعت فأخرجوه مخرج مفعل مِمَّا يتعاطى بِالْيَدِ. وَأهل نجد يَقُولُونَ: الْمُصحف بِضَم الْمِيم لُغَة علوِيَّة كَأَنَّهُمْ قَالُوا: أصحف فَهُوَ مصحف أَي جمع بعضه إِلَى بعض). [جمهرة اللغة: 1 / 541]
قال أبو منصور محمد بن أحمد الأزهري (ت: 370ه): (قَالَ اللَّيْث: الصُّحُفُ: جماعةُ الصَّحِيفة، وَهَذَا من (النَّوَادِر) ، وَهُوَ أَن تجْمَع فَعِيلَة على فُعُل، قَالَ: وَمثله سفينة وسُفُن، وَكَانَ قياسُهما صحائفُ وسَفائن، قَالَ: وَقَول الله جلّ وعزّ: {الصحف الاُْولَى . صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى} يَعْنِي الْكتب الَّتِي أنزلت عَلَيْهِمَا، قَالَ: وصحيفةُ الوَجْه: بَشَرَةُ جِلده. وَأنْشد: إِذا بَدَا من وَجهك الصَّحِيفُ قَالَ: وَإِنَّمَا سُمِّي المُصْحَفُ مُصْحَفاً لِأَنَّهُ أُصْحِفَ أَي جعل جَامعا للصُّحُف الْمَكْتُوبَة بَين الدَّفَّتَيْن. وَقَالَ الفرّاء: يُقَال: مُصحفٌ ومِصْحَف، كَمَا يُقَال: مُطرَفٌ ومِطرَفٌ قَالَ: وَقَوله: مُصحف من أُصْحِفَ أَي جُمِعت فِيهِ الصُّحُف، قَالَ: وأُطرِف: جُعل فِي طرَفيْه العَلَمان، قَالَ: فاستثقلت العربُ الضمة فِي حُرُوف فَكسرت الْمِيم، وَأَصلهَا الضَّم، فَمن ضَمّ جَاءَ بِهِ على أَصله، وَمن كَسره فلاستثقاله الضمة، وَكَذَلِكَ قَالُوا فِي المُغزَل مِغْزَلاً، والأصلُ مُغْزَل من أُغْزِل أَي أُدِير. وَقَالَ أَبُو زيد: تَمِيم تَقول: المِغْزَلُ والمِطْرَفُ والمِصحف، وَقيس تَقول: المُطرَف والمُغْزَل والمُصحَف). [تهذيب اللغة:149 / 4]
قال أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي (ت: 676هـ): (وفي المصحف ثلاث لغات ضم الميم وكسرها وفتحها فالضم والكسر مشهورتان والفتح ذكرها أبو جعفر النحاس وغيره). [التبيان في آداب حملة القرآن: 1 / 187 ]
قال جمال الدين محمد بن مكرم ابن منظور الإفريقى (ت: 711هـ): (والمُصْحَفُ والمِصْحَفُ: الْجَامِعُ للصُّحُف الْمَكْتُوبَةِ بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ كأَنه أُصْحِفَ، وَالْكَسْرُ وَالْفَتْحُ فِيهِ لُغَةٌ، قَالَ أَبو عُبَيْدٍ: تَمِيمٌ تَكْسِرُهَا وَقَيْسٌ تَضُمُّهَا، وَلَمْ يَذْكُرْ مَنْ يَفْتَحُهَا وَلَا أَنها تُفْتَحُ إِنَّمَا ذَلِكَ عَنِ اللِّحْيَانِيِّ عَنِ الْكِسَائِيِّ، قَالَ الأَزهري: وَإِنَّمَا سُمِّيَ الْمُصْحَفُ مُصْحَفًا لأَنه أُصحِف أَي جُعِلَ جَامِعًا لِلصُّحُفِ الْمَكْتُوبَةِ بَيْنَ الدَّفَّتَيْنِ، قَالَ الْفَرَّاءُ: يُقَالُ مُصْحَفٌ ومِصْحَفٌ كَمَا يُقَالُ مُطْرَفٌ ومِطْرَفٌ؛ قَالَ: وَقَوْلُهُ مُصْحف مِنْ أُصْحِفَ أَي جُمِعَتْ فِيهِ الصُّحُفُ وأُطْرِفَ جُعِلَ فِي طَرَفَيْه العَلَمان، اسْتَثْقَلَتِ الْعَرَبُ الضَّمَّةَ فِي حُرُوفٍ فَكَسَرَتِ الْمِيمَ، وأَصلها الضَّمُّ، فَمَنْ ضَمَّ جَاءَ بِهِ عَلَى أَصله، وَمَنْ كَسَرَهُ فَلِاسْتِثْقَالِهِ الضَّمَّةَ، وَكَذَلِكَ قَالُوا فِي المُغْزَل مِغْزَلا، والأَصل مُغْزَلٌ مِنْ أُغْزِلَ أَي أُديرَ وفُتِلَ، والمُخْدَعِ والمُجْسَدِ؛ قَالَ أَبو زَيْدٍ: تَمِيمٌ تَقُولُ المِغْزلُ والمِطْرفُ والمِصْحَفُ، وَقَيْسٌ تَقُولُ المُطْرَفُ والمُغْزَلُ والمُصْحَفُ. قَالَ الْجَوْهَرِيُّ: أُصحِفَ جُمِعَتْ فِيهِ الصُّحُف، وأُطْرِفَ جُعِل فِي طَرَفَيْهِ عَلَمَانِ، وأُجْسِدَ أَي أُلْزِقَ بالجَسد. قَالَ ابْنُ بَرِّيٍّ: صَوَابُهُ أُلْصِقَ بالجِسادِ وَهُوَ الزَّعْفرانُ). [لسان العرب: 9 / 186 ]
دفَّتا المصحف
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي(ت170هـ): (ودَفَّتا المُصحَف: ضِمامتاه من جانِبَيهِ). [العين: 8 / 11]
الشَّرَج:
قال الخليل بن أحمد الفراهيدي(ت170هـ): (الشَّرَجُ: عُرى المُصحف). [العين: 6 / 33 ]
قال جمال الدين محمد بن مكرم ابن منظور الإفريقى (ت: 711هـ): (والشَّرَجُ: عُرى المُصحف والعَيْبة والخِباءِ، وَنَحْوَ ذَلِكَ. شَرَجَها شَرْجاً، وأَشْرَجَها، وشَرَّجها: أَدخل بَعْضَ عُرَاها فِي بَعْضٍ وَدَاخِلٌ بَيْنَ أَشراجها. أَبو زَيْدٍ: أَخْرَطْتُ الخَريطَة وشَرَّجْتُها وأَشْرَجْتُها وشَرَجْتُها: شدَدْتها؛ وَفِي حَدِيثِ الأَحنف: فأَدْخَلْتُ ثِياب صَوني العَيْبَة فأَشْرَجْتُها). [لسان العرب:3 / 102 ]
ورق المصحف
قال جمال الدين محمد بن مكرم ابن منظور الإفريقى (ت: 711هـ): (والوَرَقُ: أُدم رقاقٌ، وَاحِدَتُهَا وَرَقة، وَمِنْهَا وَرَقُ الْمُصْحَفِ، ووَرَقُ الْمُصْحَفِ وأَوْراقُه: صُحُفُهُ، الْوَاحِدُ كَالْوَاحِدِ، وَهُوَ مِنْهُ). [لسان العرب:10 / 375]

والمصحف يراد به الكتاب الذي يجمع الصحائف التي كتب فيها القرآن، وقد اكتسبت تلك الصحف مكانتها وحرمتها بسبب وجود حروف القرآن فيها، فمنع المحدث من مسها عند الجمهور.
وبناء عليه يعلم أن القرآن هو اللفظ المنزل على النبي صلى الله عليه وسلم المتعبد بتلاوته، ويطلق عليه القرآن سواء كان مقروءاً أو مكتوباً، وأما المصحف فيراد به المكتوب في الصحف فظهر أن كلمة القرآن قد تطلق على ما هو موجود في المصحف وعليه حمل كثير من أهل العلم قوله تعالى: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ* فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ* لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ* تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ {الواقعة}.
قال النووي: وصفه بالتنزيل وهذا ظاهر في المصحف الذي عندنا.
وقد يطلق القرآن على المتلو فيكون مغايراً للمصحف فمن سب المتلو والمكتوب يعتبر كافرا إذا توفرت شروط التكفير، ومن شك في حرف منه فهو كافر كذلك.

وقال الفَرَّاءُ : قد اسْتَثْقَلَتِ العربُ الضَّمَّةَ في حُروفٍ وكَسَرُوا ميمَها وأَصْلُها الضَّمُّ من ذلك : مِصْحَفٌ ومِخْدَعٌ ومِطْرَفٌ ومِجْسَدٌ لأَنَّها في المعنَي مَأْخُوذَةٌ من أُصْحِفَ بالضَّمِّ : أَيْ جُعلَتْ فيه الصُّحُفُ المكْتُوبةُ بين الدَّفَّتَيْن وجُمعَتْ فيه .
( صحف ) الصحيفة التي يكتب فيها والجمع صَحائفُ وصُحُفٌ وصُحْفٌ وفي التنزيل إن هذا لفي الصُّحُفِ الأُولى صُحُفِ إبراهيم وموسى يعني الكتب المنزلة عليهما صلوات اللّه على نبينا وعليهم
والمُصْحَفُ والمِصْحَفُ الجامع للصُّحُف المكتوبة بين الدَّفَّتَيْنِ كأَنه أُصْحِفَ والكسر والضمّ فيه لغة قال أَبو عبيد: تميم تكسرها وقيس تضمها ولم يذكر من يفتحها ولا أَنها تفتح , قال الأَزهري :وإنّما سمّي المُصحف مُصحفاً لأَنه أُصحِف أَي جعل جامعاً للصحف المكتوبة بين الدفتين
الفرق بينهما :
1- القرآن كلام الله المسموع ولايسمّى كلام الله مصحفا حتى يُكتب .
2- المصحف هو الكتاب الورقي أو الجلدي الذي كُتب فيه كلام الله .
3- وجود الفواصل التحزيبية والأشكال الجديدة والحركات والنقاط والمدود المتعلقة بالخط العربي وتطوّره والتي ليست من القرآن وهي داخلة في المصحف .
4- حُرمة لمس المصحف على الكافر عكس سماعه أو النطق به .
5- حُرمة مس المصحف على المحدث حدثا أصغر دون القراءة .
والخلاصة أن القرآن هو كلام الله المسموع المتعبد بتلاوته المنزّل على سيّدنا محمّد صلى الله عليه وسلم بوساطة جبريل
أما المصحف فهو الكتاب الذي يحفظ كلام الله مكتوبا دون زيادة أونقصان
إن القرآن والمصحف قد يطلق أحدهما على الاخر من باب التوسع في التعبير ، لكن إذا اجتمعا افترقا ، كان يقول قائل : كُتِبَ القرآن في المصحف ، فالقرآن غير المصحف .
ومما يلاحظ في الفرق : ان المصحف يجمع على مصاحف ، والقرآن لا يجمع ؛ لأنه واحد لا تعدد فيه .
كما انك لا تكاد تجد عبارة ( بيع القرآن ) ، وإنما تجد ( بيع المصحف ) ؛ لأن القرآن لا يتصور بيعه ، بخلاف المصحف الذي هو من عمل البشر .
والمختصر في هذا أن يقال : إن بين المصحف والقرآن فرقًا ، لكن قد يطلق على المصحف القرآن ؛ لأن المصحف هو محل لهذا

إذن هناك فرق جوهري بين الإصطلاحين لم يتطرق له الدكتور سامي !

ولعل الغريب في الأمر أن كلمة قرآن لا تجمع بينما مصحف يمكن أن تذكر على سبيل الجمع !


ويقول أحد الإسلاميين في موقعه ما يلي :

كما أن المُصحف في زمان الصحابة لم يكُن يعني القرآن الكريم ... بل كان المُصحف في زمان الصحابة يُطلق على التفاسير وكُتُب الأشعار بل وعلى الاناجيل ... ولِذا فقوله مُصحف أي مجموعة صُحُف أصحِفت في مكان واحِد أي جُمِعت في مكان واِحد ... ولِذا حين نقول أن عُثمان قد أحرق المصاحِف فلا نعني أنه قد أحرق القرآن فالقرآن شيء والمُصحف شيء آخر ...

فالمُصحف لم يكًُن المقصود بِهِ القرآن في عصْر الإسلام الاول قبل جمْعِه في مُصحف واحِد :


المُصحف و القرآن الكريم
(تغيُّر المعنى المًُراد بالمُصْحف قبل الجمْع العُثماني و بعْده )
كما أن القرآن محفوظ في الصدور ويُشترط لنقله التلقي الشفاهي ولا قيمة للمكتوب في نقل القرآن ولا يؤخذ القرآن من مُصْحفيِّ... أي مِن قارىء مِن الكُتُب ... وإنما يؤْخَذُ بالإقراء و التلقي من حافِظ قارىء ... أما المصاحِف فهي كُتُب خاصة بكل صحابي ... رُبما كتب فيها بعضاً من القرآن او تفسيراً او دعاءاً او ما خشي أن ينساه , لكِنهم جميعاً لم يجمعوا فيه بِحال من الأحوال كُلّ القرآن الكريم , لأن اول مُصحف جمع القرآن الكريم هو مُصحف عُثمان بن عفان المنسوخ من الصُحُف البكْرِيّة.
ووجب التفريق أيضاً بين أن نقول مُصحف بن مسعود و قِراءةُ بن مسعود ... فما يقْرأُ أو قرأ بِهِ بن مسعود قد لا يكون دوّنهُ في مُصْحفِه وإن اعترف بِقُرآنيّتِهِ .. مِثل الفاتِحة مثلاً .. ولِذا فالمُعوّلُ عليْهِ هو قِراءةُ بن مسعود , لأن القرآن يُنقَلُ سماعاً فنُعوِّل على قِرائتِهِ وليْس على مُصْحفُهُ ولا مُصحف أي مِن الصحابة فجميعُهُم لم يُدوِّنوا القرآن الكريم كامِلاً في مصاحِفِهِم .. وإنما دوّنوا ما يحتاجون إلى حِفظِه.

________________

قال أيضا الدكتور سامي أن سبب مقتل عثمان بن عفان تحريف القرآن !!

لكن هذا ما قاله ابن كثير :
" ويروى أن محمد بن أبي بكر طعنه بمشاقص في أذنه حتى دخلت في حلقه .
والصحيح : أن الذي فعل ذلك غيره ، وأنه استحى ورجع حين قال له عثمان : لقد أخذت بلحية كان أبوك يكرمها .
فتذمم من ذلك ، وغطى وجهه ، ورجع وحاجز دونه ، فلم يُفِد ، وكان أمر الله قدراً مقدوراً ، وكان ذلك في الكتاب مسطوراً " انتهى من " البداية والنهاية "( 7 / 207 ) .

وقال النووي :
وأما عثمان رضي الله عنه : فخلافته صحيحة بالإجماع ، وقُتل مظلوماً ، وقتلته فسقة ؛ لأن موجبات القتل مضبوطة ، ولم يجر منه رضي الله عنه ما يقتضيه ... .
وإنما قتله همج ورعاع من غوغاء القبائل ، وسفلة الأطراف ، والأرذال ، تحزبوا وقصدوه من مصر فعجزت الصحابة الحاضرون عن دفعهم ، فحصروه حتى قتلوه رضي الله عنه " .
انتهى من " شرح مسلم " ( 15 / 148 ، 149 ) .

وقال ابن تيمية :
وأما الساعون في قتله – يعني : عثمان - رضي الله عنه : فكلهم مخطئون ، بل ظالمون ، باغون ، معتدون ، وإن قُدِّر أن فيهم من قد يغفر الله له : فهذا لا يمنع كون عثمان قُتل مظلوماً " انتهى من " منهاج أهل السنَّة " ( 6 / 297 ) .
وقال:
" والذين خرجوا على عثمان : طائفة من أوباش الناس " .
انتهى من " منهاج السنة النبوية " ( 8 / 164 ) .

فأين التحريف الذي ذكره الدكتور في المراجع والمصادر الإسلامية ؟!!

ونأتي للجزئية الأخيرة وهي قوله إن حفص كذاب !!

والسؤال عند من ؟!!
هل قال مسلم أنه كذاب ؟! ليأت لنا بمصدر واحد !

وهذه نماذج لبعض شهادات تزكية بحقه في تخصصه من علماء الإسلام عنه في مصادر إسلامية :
تقريب التهذيب ( ابن حجر العسقلاني ) (1-257)
معرفة القراء الكبار ( للذهبي ) (1-288) ـ
الكاشف(للذهبي) (1-341)

لكن لماذا بدل الدكتور سامي كلمة ضعيف بكلمة كذاب ؟!
وما الذي يقصده علماء الإسلام في كلمة أو وصف ضعيف ؟!

حديث في سنن الترمذي
من قرأ القرآن فاستظهره فأحل حلاله وحرم حرامه أدخله الله به الجنة وشفعه في عشرة من أهل بيته كلهم قد وجبت له النار
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2905
خلاصة حكم المحدث: غريب وليس إسناده بصحيح و حفص بن سليمان يضعف في الحديث
نلاحظ : لم يقل الترمذي ( ضعيف ) وسكت ، بل قال ( يضعف في الحديث ) ، أي أنّ ضعفه يقتصر على الحديث ولا يتعداه الى غيره ، وهو يعرف أن حفص هو إمام في القراءة ، فلذلك أوضح أنه ضعيف بالحديث حتى لايتوهم واهم أن ضعفه بالحديث يوجب ضعفه في الحروف !!!

فحفص بن سليمان ثقة ثابت في القراءة
وعلم القراءات يختلف عن علم الحديث
ومعلوم أن علم القراءات يختلف عن علم الحديث وقواعد على الحديث لا يجب ان يتم تطبيقها عند التعامل مع القرآن

تعريف علم القراءات
ابن الجزري ( ت 833هـ ) :-
علم بكيفية أداء كلمات القرآن و اختلافها معزوًا لناقله
الزركشي ( ت 794هـ ) :-
القراءات اختلاف ألفاظ الوحي في كتابة الحروف أو كيفيتها من تخفيف و تثقيل و غيرهما
وبالتالي فهو علم منفصل عن علم الحديث لكن البعض يدمجونه مع علم مصطلح الحديث .

وأخيرا يقول أحدهم :
أنّ اشتغال حفصٍ بالقرءان هو الذي جعله غير بارع في علم الحديث، وغير متفرّغٍ لإتقان الروايات والأسانيد وألفاظ الحديث، فغايةُ ما فيه أنّه ليس من أهل الحديث! وممّا يدلّ على كون روايتِهِ للقرءان صحيحة لا شكّ فيها أنّ حفصًا يكاد لا ينفرد في موضعٍ بروايةٍ وحدّهُ، وهذا يعني أنّه موافَقٌ من قِبَل الثقات الذين نقلوا ذاتَ روايتِهِ، وهذا يدلُّ على كونِهِ حافظًا ثقةً ثبتًا في القرءان الكريم. وليس ثمّة من طَعَنَ في حفظه للقراءن الكريم أو روايتِهِ له، وإنّما طعن من طعن في حفظه للحديث، وهذا الإجماع على إمامته في القرءان يدلّ على أنّ الطعن فيه في الحديث وحده دون الطعن في صدقه وعدالته مطلقًا. فاتّفاق العلماء الذين نقلوا هذا الضعف على إمامته في القراءة وضبطه لها دليل على أنّ مرادهم لم يكن الطعن في حفظه مطلقًا.
ولذلك قال الذهبيّ في ميزان الاعتدال: (1/558 ):
"وكان ثبتاً في القراءة واهياً في الحديث، لأنّه كان لا يُتقِنُ الحديثَ ويُتقنُ القرآن ويُجوّدُهُ، وإلاّ فهو في نفسه صادق"
وقال ابن معين: "هو أصحُّ قراءةً من أبي بكر، وأبو بكر أوثق منه".
وممّا يُفيدُهُ قول الذهبيّ السابق أنّ الطعن لم يكن من قبيل حفظِهِ، فهو غير متّهم بتضييعٍ أو تغيّرٍ أو نقصٍ في الحفظ! وإنّما انصبّ الاتّهام على الدين! (الكذب على النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم!)وهذا من أكثر ما يُثير الاستغراب في هذه التهمة، التي تكاد تشمّ منها رائحة كونها مختلقة مصطنعة! فاتّهامُهُ بالكذب مؤشّرٌ على نيّةٍ خبيثةٍ عند المتّهم!
وأنّ من تكلّم فيه فقد تكلّم بمعرفته بالأسانيد، غالبًا، وهذا ظاهرٌ في جملة التعليقات عليه، وهذا لا يُحتاجُ إليه في قراءة القرءان الكريم وإقرائه.
وأنّ معظم علماء المسلمين تجد من تكلّم فيهم بجرحٍ يُشبه هذا، ولذلك فمجرّد الكلام لا يُعوّل عليه ما لم يستند إلى دليل، وأكثر المحدّثين على أنّ الجرح المعتبر هو الجرح الذي يُبيّن سببه، لا مجرّد التهمة.
وقد اتفق العلماء على أنّ الرجل إذا كان مشهورًا بالعدالة والعلم، فلا يضرُّ الجرح فيه، كأبي حنيفة ومالك، فقد طُعِنَ على أبي حنيفة في الحديث، وطُعن على مالك في أمور أخرى، ولا يضرّهم ما قيل فيهم.
وهذا ما يُبنى عليه أنّه وإن كان متّهمًا إلاّ أنّه لم يثبت عليه شيءٌ، فالأصلٌ أنّه بريءٌ ممّا نُسِبَ إليه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القرآنيّون ونُبُوءةرسول الإسلام !
- المرأة والسعودية بين الإسلاميين والقانونيين
- الفقهاء المسلمون وشريعة موسى النبي والسياسة
- عايد عواد يسأل أين ايدن حسين ؟!
- صحيفة الحوار المتمدن إرهاب فكري أم افلاس؟
- التحدي الكبير الثاني لصحيفة الحوار المتمدن
- المرأة السعودية بين مطرقة الدين وسندان المشايخ
- دواعش السعودية من أين ينسلون ؟!
- جان نصار وهجومه على آل سعود الأطهار
- لهذه سينجح ابن سلمان بالاطاحة بابن نايف
- واشنطن بين الإجرام والنفاق فما الجديد ؟! 1
- الجنرال السيسي هل خسر الخليج وربح إيران ؟
- الإسلام عدو للإنسان والإله مبارك نموذجا !
- حان دور المرأة لشغل منصب رئيس لبنان
- النصوص الإسلامية في إفساد الراعي والرعية
- اليساريون والإسلام السياسي في السعودية
- العدل مفقود في الإسلام وعند الحكام
- المتنصرون الخليجيون بين الحقيقة والمبالغة


المزيد.....




- تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجمات ضد طالبان شرق ...
- تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجمات ضد طالبان شرق ...
- تجديد حبس صفوان ثابت ونجله ورجب السويركي في اتهامهم ب”تمويل ...
- حرب العلمانية تعصف بتركيا من جديد
- عمان تعيد فتح المساجد لمتلقي جرعة واحدة على الأقل من لقاح كو ...
- الاحتلال يستولي على جرافة غرب سلفيت
- انحسار الأحزاب الإسلامية.. المغزى والسياق
- بالصور.. -أجراس الكنائس- تدوي في الموصل بعد صمت 7 سنوات
- خطيب زاده: الجمهورية الإسلامية تلتزم بمساعدة الدول الصديقة و ...
- أفغانستان تحت حكم طالبان: -وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن ال ...


المزيد.....

- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خليفة عبدالله القصيمي - النبي سامي الذيب والإسلاميون !!