أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - خليفة عبدالله القصيمي - الإسلام عدو للإنسان والإله مبارك نموذجا !














المزيد.....

الإسلام عدو للإنسان والإله مبارك نموذجا !


خليفة عبدالله القصيمي

الحوار المتمدن-العدد: 4647 - 2014 / 11 / 29 - 12:42
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


قبل أن نجيب على سؤالنا علينا أن نأخذ نظرة عامة على النصوص الإسلامية ، الإسلام تبعا لنصوصه أصل لعبادة الحكام بدءا من رسوله ومروا بخلفائه الراشدين وحكامه الأبرار الصالحين طوال تأريخه ، الإسلام أعطى الحاكم مقاما يعلو على مقام من أسماهم الرسل والأنبياء في نصوصه ، الإسلام بطريقة أو بأخرى قنن عبادة الفرد الحاكم على حساب حياة وكرامة وقيمة الإنسان ، الحقيقة المرة أن مشكلتنا ليست مع تيار إسلامي سياسي متخلف جهر برغبته الجانحة في الحكم والسلطة لتحقيق هدف الإسلام الأعظم والمتمثل بقول القرآن : وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله ، نعم الإسلام وعبر نصوص الإمامة هو من خلق وأوجد حكاما مجرمين وقتلة وسفاحين وفاسدين ولصوص وهم أحقر من اللص العادي بمراحل ، فهم شرعن وقنن لهم الإسلام ذلك ، ويكفي أن فقهاء الإسلام أجازوا تبعا للنصوص للإله الحاكم بأمره أن يقتل ثلث مجتمعه الإسلامي الذي يحكمه باسم الإله ليضمن طاعة واستقرار وعبودية الثلثين الباقيين ، ليست مشكلتنا مع تيار إسلامي سياسي بعينه يدعو للتخلف والرجعية والظلامية والاستبداد والاستعباد وينتهك آدمية الإنسان ويحط من قدر المرأة وشأنها ، بل مشكلتنا مع نصوص رسخت للعبودية والاستبداد والقمع والسلب والنهب ، نصوص زرعت طبقية بغيضة ورفعت من شأن ثلة وحطت من قيمة الأكثرية باسم الإله ، مشكلتنا مع رواسب عفنة تعاقبت كإرث مقدس طوال تأريخنا المظلم والزاخر بصفحات سوداء من الفساد والاستبداد والاستعباد تحت شعار حماية بيضة الإسلام !! أربعة عشر قرنا والبيضة لم تفقس بعد ، ونحن نعرف أن البيضة إذا تأخر فقسها فسدت وخرجت دما أسود ، الدول العربية والإسلامية كلها بالأمس واليوم مجتمعات إسلامية على نهج واحد تبعا للنصوص وإن زعمت أنظمة هنا إسلاميتها وهناك علمانيتها ومحاربتها للتيار الإسلامي المتشدد والجهادي كما زعم البارحة الجنرال الانقلابي السيسي ، هذا الإنقلابي لم يكن يتأتى له النجاح المصطنع ظاهريا ومؤقتا لولا نصوص إسلام يزعم محاربتها ، ولولا رجال دين يطبلون له باسم الإله ونصوصه ، ومن يزعم إسلامية حكمه وتطبيقه لما يسمى بأحكام الشريعة أسوأ منه ، لكنه متفق معه بالفهم الصحيح لحقيقة النصوص الإسلامية ، فنسى نزاعه السياسي والعسكري التأريخي في ستينيات القرن الماضي مع العسكر الانقلابيين حكام مصر الفعليين منذ خلع الملك فاروق ، فدعمه وأغدق عليه المليارات بمعية حكام خليجيين آخرين ، لأنهم يطبقون النصوص الإسلامية بحذافيرها ، وطبعا بمعية أشد الناس خشية لإله الإسلام وهم العلماء بشهادة القرآن ، الحكام المسلمون هم الآلهة الحقيقية وليس إله الإسلام ، وإله الإسلام عبر نصوصه هو من أرسى دعائم عبادة الحكام شاء من شاء وأبى من أبى ، والإنسان المسلم لن تعود له قيمته وكرامته وإنسانيته ويحي كإنسان إلا إن هو نفسه حرر نفسه من عتق استعباد تلك النصوص ، لكن عليه أن يفتش الكتب ليعرف الحقيقة فالحق ، والحق وحده يحرره ، ومن يحرره الإله الحق لا يستعبده بشر .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حان دور المرأة لشغل منصب رئيس لبنان
- النصوص الإسلامية في إفساد الراعي والرعية
- اليساريون والإسلام السياسي في السعودية
- العدل مفقود في الإسلام وعند الحكام
- المتنصرون الخليجيون بين الحقيقة والمبالغة


المزيد.....




- وزير الدفاع الياباني لـCNN: الصين مصدر أكبر قلق أمني.. وهذا ...
- لهذا السبب عليك أن تحذر من ارتفاع مستويات التوتر
- كيف ردت مصر وإثيوبيا والسودان على بيان مجلس الأمن بشأن سد ال ...
- كيف ردت مصر وإثيوبيا والسودان على بيان مجلس الأمن بشأن سد ال ...
- مصر.. بناء مسجد يثير غضبا كبيرا وسخرية لأول مرة في تاريخ الب ...
- الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة أميرة من آل سعود
- طالبان تعثر على صواريخ باليستية في بانجشير
- 50 قتيلاً على الأقل في معارك بين القوات الحكومية اليمنية وال ...
- كيف حاول هتلر البحث عن أصول الآريين في التبت؟
- 50 قتيلاً على الأقل في معارك بين القوات الحكومية اليمنية وال ...


المزيد.....

- ثورة ثور الأفغانية 1978: ما الذي حققته وكيف تم سحقها / عدنان خان
- فلسفة كارل ماركس بين تجاوز النظم الرأسمالية للإنتاج واستقرار ... / زهير الخويلدي
- كرّاسات شيوعيّة - عدد 2- الحزب الشيوعي (الماوي) في أفغانستان ... / حزب الكادحين
- طريق 14 تموز / ابراهيم كبة
- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - خليفة عبدالله القصيمي - الإسلام عدو للإنسان والإله مبارك نموذجا !