أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسعد عبدالله عبدعلي - عندما تشيخ اللعنات














المزيد.....

عندما تشيخ اللعنات


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 5439 - 2017 / 2 / 21 - 20:51
المحور: الادب والفن
    


عندما تشيخ اللعنات

بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي

كعادته أبو نجم كان مبكرا في حضوره لمقهى أبو علي, فاليوم مباراة الزوراء وهو مشجع معتق, لا يترك مباراة لنادي الزوراء تفوته, عند الساعة السادسة اكتمل حضور الأصدقاء, أنا الموظف المتعب دوما, وأبو رياض العجوز المتقاعد, وسلام برشلونة الشاب الفيلسوف, وحجي حيدر الكاتب المشاكس, جلسنا في الزاوية المعتادة من المقهى, لحظتها انتبهت إلى أن التعب ظاهرا على وجه أبو نجم, حتى بدا بهيئة غير مرتبة, مع انه يهتم بأناقته, وهو اليوم بقميصه الأبيض يثبت عشقه لناديه المفضل " الزوراء", فسألته عن حاله:
- ما بك يا أبو نجم؟ هل هو الحب عاد إليك من جديد, ليتعب ليلك؟
فضحك الجمع من أن يكون أبو نجم عاشقا من جديد, التفت الى أبو نجم ليوضح سبب التعب, ولكي يبعد تهمة الحب عنه, فقال:
- أي حب تتحدث عنه! لقد اعتزلت الحب منذ عشرون عاما, لكن يوم الأمس كان متعبا جدا, فالكهرباء الوطنية انقطعت تماما, والمولدة الأهلية تعاطلت فجأة, فالمصائب لا تأتي فرادى, لم أجد ألا أن العن الرئيس والوزير والمدراء, والعن هذه العصابة الحاكمة, التي سرقت كل ثرواتنا لتجعلنا نحلم بيوم تضاء فيه المصابيح للصباح, الشتائم لا تليق ألا بالجماعة الحاكمة, فهم مثال لكل نتانة وقذارة وخسة, أنهم متعفنين منذ الولادة, ومن المعيب أن ينتخبهم الشعب.
فصاح فجأة سلام برشلونة:
- لا وألف لا, هل هكذا تتعامل مع الكرة يا هجوم الزوراء, الوقت يفلت والنتيجة مازلت سلبية.
ضحكنا معا أنا وأبو نجم, وأبو رياض الذي يبدو انه كان ينصت لحديث اللعنات, الذي انطلق من أبو النجم, أشعل سيكارته أبو رياض وسحب نفسا عميقا وقال:
- الله يساعدك أبو نجم, اقدر مقدار تعبك, اعتقد أن الحكومة تنتهج نفس أسلوب صدام في السيطرة على الشعب, فتجعل المواطن العراقي يعيش بقلق وخوف مستمر, فتعمل على عدم استقرار الكهرباء, او أن تهدده دوما بتخفيض الرواتب, بالإضافة لإهمالها المقصود للجانب الأمني, فيعيش المواطن في حلقة من الرعب والقلق, وينتهي به الحال أن يتحول إلى موجود خاضع للسلطة, يفكر فقط في كيفية استمرار عيشه.
الحقيقة أعجبني كلام أبو رياض فقلت مؤيدا قوله:
- يا أبو رياض لقد أفصحت عن حقيقة تغيب عن الكثير, وهي أن ما يجري ليس مصادفة بل هو عن قصد, فانقطاع الكهرباء لساعات يوميا مقصود, أو حكاية الماء الملوث الواصل للبيوت هو مقصود, أما قصة الشاي المتسرطن الذي رغبوا بتوزيعه على الشعب المظلوم بالحصة, فهو مخطط فاضح وشرير, وأخيرا حكاية الرز الهندي منتهي الصلاحية, والذي تم توزيعه قبل فترة في بعض المحافظات, ما كل هذا ألا مخطط السيطرة على الجماهير وسحقها وإذلالها.
وفجأة علا الصراخ, حيث كانت هجمة لنادي الزوراء, والمبارة تقرب من نهايتها, فقال حجي حيدر:
- الله اكبر, انظر إلى هذا المهاجم "الأرعن", كيف يضيع هجمة سهلة لا تعوض, يا أبو رياض ويا أصدقائي دعوني العن الاتحاد الكروي الفاسد, الذي جعل كرتنا تتراجع إلى الوراء, هل تصدقون إننا في التصنيف العالمي خلف جزر القمر؟!
انتهت المباراة بالتعادل الغريب مع نادي السويق العماني, وعم التذمر وعلا صوت الشتائم وكلمات اللعن, فقال أبو نجم:
- عقود ونحن نلعن الفاسدين والجاهلين والخونة في هذا العراق العجيب, لكن لم يتغير شيء حتى أصاب لعناتنا الشيخوخة, أما الفساد والانحراف فهو في عز قوته وشبابه, أنا خصصت مقالة كبيرة من اللعنات بحق وزراء التجارة ما بعد 2003 , لكن اشعر بالخيبة لدوام انتصار الباطل, فهم يعيشون متنعمين بما سرقوه من العراق, ونحن نعيش المعاناة, لكن أدرك جيدا أن الشتم واللعن هو نوع من التنفيس عن الروح المخنوقة, التي تعيش هذا الواقع المنحرف, بفعل طبقة حاكمة تنتهج معنا خطط شيطانية, لغرض إذلالنا والسيطرة علينا, وتحويلنا إلى مجرد قطيع خراف, يتبع الحكام ولا يعترض عليهم.
قبل أن أغادر المقهى, قررت أن اعبر عن نصيبي من اللعنات, فقلت:
- يا أصدقائي مع أن لعناتنا بدأت تشيخ, سنوات ونحن نلعن العصابة الحاكمة على سوء أفعالها باتجاه الشعب والوطن, لكن لأخذ حقي منهم فاسمعوا مقالتي في اللعن, اللعنات الكثيرات على كل رئيس لا يفتح بابه للناس, اللعنات الشديدة على كل قائد سياسي يعمل لمصلحة الخارج, يا رب اجعل سرطان بكل وزير يضيع أحلام الشعب ويفسد وزارته, يا رب اجعل جلطة بالدماغ كل مدير فاسد, يا رب اجعل مرض اللوكيميا بكل نائب برلماني يشترك بتضييع حقوق الشعب.
صاح الكل بعد انتهاء خطبتي (( أمين)), وصفق أصدقائي والقريبين من مجلسنا, فقط أعجبتهم لعناتي, وقالوا نطقت بما في سرنا, أما العجوز أبو محمد بقي يردد حتى خروجنا " اللهم استجب دعوة المظلومين".
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اسعد عبدالله عبدعلي
كاتب وأعلامي عراقي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاتجاهات السياسية بين الأمس واليوم
- العنوسة بين المعوقات والحلول
- حديث الحب: الثقة في زمن الدولار
- بديل الشيطان بعد 2003
- يا حكومة السوء, أين ذهب النفط الأبيض؟
- أغتيال موظف نزيه
- رسالة عاجلة للاتحاد العراقي لكرة القدم
- حديث الشرف بين كاتب وعاهرة
- توحش المجتمع وحلول العودة
- هل هناك جدوى من المشاركة في الانتخابات القادمة ؟
- الطريقة الأفضل لصنع منتخب لا يهزم
- جريمة في بغداد فوق خط الفقر
- الانتخابات القادمة والصفعة الجماهيرية
- أحكام العشيرة فوق أحكام الشريعة والقانون
- عندما يتعرى فخامة الوزير
- الفقراء والنازحين وتطلعاتهم لعام جديد
- رأس السنة بين احتفالات الطبقة الحكمة ودماء الفقراء
- ثمرة وحيدة وألف نكبة في عام 2016
- في العراق فقط, المدربون لا يدربون
- كلام الناس: ارتفاع أسعار الأدوية


المزيد.....




- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان
- بيرناردين إيفاريسو أول امرأة سمراء تفوز بجائزة بوكر تكتب مذك ...
- بوحسين: الفنان المغربي -كايدخّل الفلوس- .. ودعم الدولة ليس ر ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسعد عبدالله عبدعلي - عندما تشيخ اللعنات