أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - إنّني لمْ أتُبْ














المزيد.....

إنّني لمْ أتُبْ


عبد الرزاق الميساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5439 - 2017 / 2 / 21 - 14:06
المحور: الادب والفن
    


إنّني لمْ أتُبْ
-----------
نالَ منّي التّعبْ
يا بلادي التي شبَّ فيها اللّهبْ
زعزعتْها الرّياحُ فأضحتْ تميدُ
كما قاربٌ في المحيطِ انقلبْ
يا بلادًا غزتها الذّئابُ وليسَ بها
غيرُ خرفانِها...
بعضُهم بايعوا، هلّلوا، نَحتوا وثنًا
للغزاةِ فنالوا الرّضا ... أصبحوا جُندَ ربْ
بعضهم وَجفوا وتراخوا، حنَوا للكواسِرِ
بعضٌ توارى... وبعضٌ هربْ
والقليلُ القليلُ المعارضُ للفاتحينَ
يمارسُ عادتَه...فيحلّقُ فوق السُّحبْ
يا بلادَ العجبْ
يا بلادًا تسمَّى بلادَ العربْ
يا بلادًا أعيشُ بها غربةَ المُغتربْ
كافرًا بالذّئابِ سأبقى
ولو صلبوني... ولو أحرقوني
فحلاّجُ قبلي صُلبْ
وصاحبُ دمنةَ قد أوْدعوه الحَطبْ
يا بلادَ التّخاريفِ والــ"كيفِ"... لم تدّخرْ أهلها
ورمتْ عقلها في المجاري... رمتْ في المحارقِ خيرَ الكتبْ
يا بلادَ العِقال الذي عَقل العقلَ... حتّى العَصبْ
نال منّي التّعبْ
يا بلادًا تسمَّى بلادَ العربْ
حاربتْ وتحاربُ سحرَ الحياةِ
وتغتالُ كلَّ ضياءٍ إذا ما اقتربْ
يا بلادَ الضَّلالِ التي أخطأتْ دربَها
سأظلُّ أقاوِمُ فيك الرّداءةَ
حتّى انقشاعِ الدّجى وزوالِ الأذى... واختفاءِ الجربْ
يا بلادَ العجبْ
نالَ منّي التّعبْ
........ إنّما لمْ أتُبْ.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خيطُ أريانا الضّائعُ
- شيءٌ يَخصُّ الرُّوحَ
- باقةُ نارٍ
- وللرُّوحِ عزفٌ
- عزفٌ بدائيٌّ
- حفرياتٌ داخلَ الغيومِ
- تحتَ جناحِ اللّيل
- ... وتلكَ هي المسألهْ !
- قاعدةُ العشقِ العاشرةُ
- رحلةُ الشّتاءِ والصّيفِ
- رُوبنسونْ
- عِرافةٌ
- الْتواءَاتٌ
- حذارِ فإنّه جاء
- أنشودةُ الحياة
- قصيدةٌ كالماء
- إنّي خُنتكَ يا وَطني
- هُم يَعلمون مَنْ ! لكنْ سيَسألون
- عقدْتُ صُلحَ الخاسرين
- رُسومٌ على جدارِ اللّيلِ


المزيد.....




- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- فنانة مصرية تصدم الجمهور بتفضيلها -الزواج بمتعة- يومين كل أس ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان
- مصر.. وفاة زوجة الفنان الراحل خالد صالح متأثرة بفيروس كورونا ...
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد خالد صالح
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرزاق الميساوي - إنّني لمْ أتُبْ