أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - البشير النحلي - أَصْلُ الْجَحيم.














المزيد.....

أَصْلُ الْجَحيم.


البشير النحلي

الحوار المتمدن-العدد: 5430 - 2017 / 2 / 12 - 00:39
المحور: الادب والفن
    


﴿ أَذَلِكَ خَيْرٌ نُزُلًا أَمْ شَجَرَةُ الزَّقُّومِ * إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ * إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ * طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ ﴾ الصافات: 62 - 65
==================================================================================


قَبْلَ الْوِلادَةِ بَعْدَها
قَبْلَ الدِّراسَةِ في الدِّراسَةِ نَفْسِها
سَدّوا النّوافذَ والْمَنافِذَ؛
لَمْ يَرَوْا لِلْغَيمِ، لِلْفَجْرِ الْمُخاتِلِ، للظِّلال، وَلِلْمَساءاتِ الْمُريبَةِ فائدة؛
شَطَبوا الشُّكوكَ مِنَ الأَماكِنِ والدّفاتِرِ رَحْمَةً قالوا بِقَلْبِ سَليلِهِمْ!
وَلِأَنَّ أَعرافَ الْقبيلةِ واحِدة
نَشَأَ الوَريثُ يُرَدِّدُ الأَوْرادَ، يَتْلو ما تَطابَقَ أَوْ تَصاقَبَ في الدّلالَةِ،
يَشْحَذُ الْحَرْفَ الْمُرَصّعَ بِالْيَقينِ بِقَلْبِهِ وَبِقَلْبِها؛
لا حَقَّ في الشّكّ الْقَليلِ أَوِ الأَقَلِّ بِكَهْفِ أَهْلِ الْقاعدَة..
وَمَضى..
كَمِثلِ قَذيفَةٍ مَوْتورَةٍ مَسْعورَةٍ في بَطْنِها قَهْرٌ وَأَحْقادٌ لِيَنْسِفَ ما وراءَ ظلامِهِ،
كُلُّ الْمَشاتِلِ والْأَزاهيرِ الْبَديعَةِ بِالْجِوارِ أَتى عَلَيْها بَغْتَةً،
فَانْشَقَّتِ الأرْضُ الْيَبابُ وأَنْبَتَتْ طَلْعاً غَريباً ماسِخاً يَرعَاهُ ناصِرُها وَدَاعِشُها؛
وَيْلُمِّهِ هَلْ في الْجِنانِ تُرى وُحوشٌ حاقِدة؟!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,343,780
- تَحْرير.
- حَيْرتانِ وَحَسْرَتانْ.
- وَلَوْ لي يَقينُ الدَّواعِشِ..
- أُعْلِنُ إِيماني.
- بِحَجَرٍ واحِد.
- كَيفَ تَذْبحْ!
- يُريكَها غَانِيهْ.
- يَلْزَمُني.
- آيتي كَلْبي..
- كُنْ واثِقاً..
- كَيْفَ يَجْرُؤُ شَعْبُكَ الْمَخْبولُ..
- لَنْ تُدْرِك..
- في الصَّلاةْ.
- كَأَني أَحَدْ.
- عزيزي عسو
- سَحابٌ يُساورُ غولَ القُيوظِ الْمُخيفَه.
- شُكوك.
- وَرْدُ السَّرابْ.
- عَلى عَتَباتِ الحُتوف.
- يُجَنِّنُني سُكَّرُك.


المزيد.....




- تقنين زراعة القنب الهندي .. قضية جدلية تؤزم الأوضاع الداخلية ...
- بفيلم عن أمير الكويت الراحل.. قطر تفتتح -محور صباح الأحمد-
- وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان تفاصيل جائزة الدولة ل ...
- مصر.. المحكمة تصدر الحكم النهائي على الممثلة قاتلة زوجها
- تحت رعاية حرم الرئيس: وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان ...
- شاهد- بناية القشلة.. يوم كانت بغداد ولاية عثمانية
- للمرة الأولى.. الشارقة تسلط الضوء على الفنانة الجزائرية باية ...
- صانعو القهوة يجذبون الأنظار خلال بطولة فنون اللاتيه بالإمارا ...
- فنانة مصرية تخضع لعملية جراحية دقيقة
- رواية -تأكل الطير من رأسه- للكاتب والقاص مصطفى زكي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - البشير النحلي - أَصْلُ الْجَحيم.