أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح بدرالدين - كيف نواجه أزمة الثورة والمعارضة















المزيد.....

كيف نواجه أزمة الثورة والمعارضة


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 5396 - 2017 / 1 / 8 - 22:28
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    




كيف نواجه أزمة الثورة والمعارضة
صلاح بدرالدين

سورييوالثورة والتغيير أمام مفترق طرق اما الاعتراف بحدوث الانتكاسة أو الهزيمة او التراجع أو الاخفاق ( سمه ماشئت ) ثم البحث عن سبيل لمواجهة التحدي الأكبر في مراجعة حاسمة لحصيلة أعوام خمسة وتشخيص مكامن الخطأ والانحراف والعمل الدؤوب سياسيا وتنظيميا وميدانيا على اعادة البناء والانطلاق ببرنامج سياسي متجدد وقيادة وطنية ثورية لمواصلة الكفاح الوطني أو المكابرة الفارغة والاذعان للواقع المؤلم وترك مصير الشعب والبلاد للمحتلين ونظام الاستبداد والميليشيات الطائفية وقوى الظلامية والارهاب وفي مثل هذه الظروف التي تمر بها بلادنا لن ينفع الترقيع ولا دعوات الاصلاح وتهدئة النفوس وبيانات ونداءات من جانب أعداد من ذوي المصالح والرواتب والمواقع في " مؤسسات المجلسين السوري والكردي والائتلاف " لتنفيس الاحتقان وقطع الطريق على ارادة الغالبية في حل الأزمة بالحسم والحزم عبر اللجوء الى الوسط الشعبي ومن خلال المؤتمر الوطني الجامع .
قبل كل شيء وبدون تعقيدات وألغاز وبغاية البساطة أقول علينا طرح التساؤلات المفصلية التالية : لماذا هذا المؤتمر ولماذا ازدياد الدعوة له الآن ولماذا انضمام البعض الى هذه الدعوة من مسؤولي كيانات – المعارضة – وخاصة ( المجلس والائتلاف ) متأخرين سنوات خمس وهل المؤتمر المنشود من أجل تصحيح مسار وأداء من فشل وأخفق وأضر بالثورة والقضية واعادة انتاج نفس الشخوص المسؤولة عن الهزيمة تحت عنوان – المؤتمر الوطني – من دون قيامهم ( وهو أضعف الايمان ) بمراجعة في العمق وتشخيص مكامن الخطيئة والانحراف ومن ثم الاعتذار للسوريين ثم هل ستكون وظيفة المؤتمر العتيد بمثابة اعادة الاعتبار للفاشلين أم منصة لمساءلتهم وترميما لماهدموه وتاليا هل سيكون على غرار الاجتماعات والمؤتمرات السابقة مدفوعة الثمن السياسي المسبق من احدى الجهات الداعمة – المعروفة – ومقررة سلفا من سيقود ومن سينتخب ومن سيعين وهل سيرسم لهذ المؤتمر القفز فوق العملية التقيمية النقدية الشاملة للعامل الذاتي الضعيف الهش على صعيد من تصدروا الثورة والمعارضة من مدنيين وعسكريين ومقاتلين وادعوا ( التمثيل الشرعي والوحيد ) أو تفادي الوقوف العلمي الواقعي على تعقيدات العامل الموضوعي بما يحمل ذلك من تأنيب لضمائر ( أصدقاء الشعب السوري ) وعتاب للنظام العربي الرسمي وتحميلهم جميعا جزءا من مسؤولية الأزمة الراهنة ؟ وغير ذلك من التساؤلات العديدة .
أي عمل بخصوص المؤتمرات واللقاءات الوطنية سيبقى قاصرا وقد يكون مضرا كماأرى اذا لم ينطلق من مفهوم المراجعة العميقة النقدية الشاملة لانتكاسة الثورة التي يجب الاعتراف بحصولها واخفاق وهزيمة المعارضة التي تتحمل المسؤولية الرئيسية والايمان بوجوب اعادة بناء الثورة وهيكلة جسمها وعمودها الفقري المتقطع وأقصد ماتبقى من الجيش الحر والحراك الثوري العام وصولا الى صياغة البرنامج السياسي الجديد المناسب المتوافق عليه وانتهاء باختيار مجلس سياسي – عسكري مجرب وكفوء .
أي عمل في هذا الاتجاه سيبقى ناقصا بل مبتورا اذا لم يستند الى حقائق تاريخية رافقت الأيام الأولى لاندلاع الانتفاضة الثورية السلمية السورية وأولها أن ( المجلس الوطني السوري ) لم ينشأ بطريقة ديموقرطية سليمة وخضع للآيديولوجيا الحزبية وألبسوه طربوشا اسلاميا ليكون عنوانا زائفا للمجتمع السوري المتعدد الأقوام والأديان مما أثار الريبة والخوف وحرمان المعارضة من قطاعات واسعة من مختلف الأقوام والأديان والمذاهب كما قدم ذلك هدية على طبق من ذهب لنظام الاستبداد الذي استغل ذلك ونجح في الاساءة للثورة وتشويه صورتها أمام المجتمع الدولي .
ان أي عمل قادم بخصوص المؤتمر الوطني سيبقى دون المستوى ان تجاهل أمرا آخرا وهو أن سبب الهزيمة أن ( المجلس والائتلاف ) والمعارضات كلها والثوار – اتفقوا على اسقاط النظام واختلفوا على النظام البديل – كما يروج الى ذلك البعض والحقيقة هي أن المعارضات بدون استثناء لم تكن مع اسقاط النظام كمؤسسات أمنية وعسكرية وادارية وحزبية ذات قاعدة اقتصادية واجتماعية وخطاب فقد رضيت علنا ومواربة بالتحاور مع النظام والعمل معه ووقعت على اتفاقيات وبيانات ( جنيف وفيينا ) وغيرها التي نصت على الحفاظ على مؤسسات النظام وقد أخفت المعارضة ( الائتلاف والهيئة العليا ) خطيئتها بالتركيز على رحيل الأسد وكأن رحيله سيزيل كل مؤسسات النظام التي تتأسس وتترسخ منذ عقود .
أما بشأن البديل عن الاستبداد فلم يكن هناك سبب للاختلاف حتى بداية 2012 وكنا كوطنيين نرى أن الأولوية لاسقاط النظام من دون طرح مانؤمن به من نظام قادم وتفاصيله وأسسه وذلك درءا لأي خلاف بين صفوف الثوار والمعارضين ولكن جماعات الاسلام السياسي هي من بدأت بتعميم وبث الشعارات ومنها استفزازية لحوالي نصف المجتمع السوري كما رفعت الرايات السود وتردد من جانب العديد من المطلعين أن جماعة الاخوان السورية كانت ترسل عاملين فنيين مع آلات التصوير مكلفين بترديد وتسجيل شعاراتها مع تصوير نشاطات المحتجين ومقاومة الثوار في الميدان وذلك كعمل دعائي حزبي صرف .
ان أي عمل صوب تحقيق المؤتمر الوطني السوري يجب وبالضرورة حتى يكون ناجحا أن لايتصدره المسؤولون في – المجلس الوطني السوري والائتلاف والمجلس الوطني الكردي وسائر تشكيلات المعارضة الوطنية – لأنهم فشلوا وأضروا ويتحملون المسؤولية التاريخيةوعليهم الاعتراف بذلك أمام الشعب وبامكانهم دعم المشروع عن بعد ن أرادو والدور الأساسي يجب أن يكون للمستقلين وتنسيقيات الشباب وحراكهم ومنظمات المجتمع المدني مضافا اليهم الثوار الديموقراطييون وخصوصا ماتبقى من تشكيلات وأفراد الجيش الحر .
هناك الكثيرون من الوطنيين المستقلين وكنت من بينهم بدأنا بطرح فكرة المؤتمرالوطني السوري الجامع مبكرا وتحديدا منذ بدايات 2013 من أجل اعادة بناء وتعزيز صفوف الثورة والحفاظ على وجهها الوطني ومضمونها الديموقراطي وأهدافها النبيلة وصيانة وتعزيز وجود وقدرات الجيش الحر كعمود فقري لتحقيق المشروع الوطني في تحقيق الحرية والكرامة والتغيير وصولا الى سوريا الجديدة التعددية التشاركية ولكننا جوبهنا من جانب كيانات المعارضة بشتى أنواع الضغط السياسي والتشهير والتشكيك والآن لن نبادلهم الأمر بالمثل بل نقول لهم بهدوء : ارفعوا أيديكم ووصايتكم عن مشروع المؤتمر الوطني السوري الجامع .
لاشك أن نجاح المؤتمر المنشود متوقف على جدية اختيار اللجنة التحضيرية التي من المفيد أن تعبر عمليا عن مختلف المكونات والتيارات السياسية المؤمنة بالثورة يغلب عليها العنصر الشبابي من النساء والرجال ومطعمة بمناضلين وطنيين نزيهين خبرتهم سنون مواجهة نظام الاستبداد .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصارحة على درب التغيير
- سوريا الى أين ؟
- عندما ينجح الفكر في ترسيخ ثقافة قبول الآخر المختلف يمكن انجا ...
- ملاحظات حول ظروف عابرة
- يا أهل - الائتلاف - من دون لف واستخفاف
- أحداث ومواقف ودلالات
- مع صلاح بدرالدين في حوار شامل
- حديث الثورة والمعارضة والبديل
- قضية للنقاش ( 139 )
- أضواء على همومنا المشتركة
- جولة سريعة على مكامن الأحداث
- الرد على- النقد السياسي - لسميرة المسالمة -
- أضواء كاشفة على الأحداث
- نقاط مضيئة من الفيسبوك
- على هامش معركة الموصل
- - وقت ضائع - وفرصة سانحة
- اضاءات حديثة من الفيسبوك
- سوريا وكردها الى أين ؟
- حول مخطط -ممرايراني آمن -الى البحر المتوسط
- مقارنة - سورية - بين الروسي والألماني


المزيد.....




- إيران تنفي الاتهامات بدعم جبهة البوليساريو وتهديد أمن المغرب ...
- في بيان شديد اللهجة.. المغرب يرفض تبريرات إسبانيا لاستقبال ز ...
- المغرب ينتقد بشدة قرار إسبانيا استقبال زعيم البوليساريو
- بريطانيا: زعيم حزب العمال يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...
- عادل الأنصاري // عمال امانور.. من مأساة الى أخرى
- حسن أحراث// أُم الشهيد مزياني تغيب..
- حي الشيخ جراح
- زعيم حزب العمال البريطاني يعبر عن خيبة أمله من نتائج الانتخا ...
- الهلال الأحمر الفلسطيني: 13 اصابة في مواجهات بين الشرطة الاس ...
- هيثم شاكر يهاجم حفيد جمال عبد الناصر ويتفاجأ بـ-صور خاصة جدا ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح بدرالدين - كيف نواجه أزمة الثورة والمعارضة