أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - فيدال كاسترو: لا يهم شكل الحُكْم..الذي يهم هو تحقيق روح الدّيمقراطية















المزيد.....

فيدال كاسترو: لا يهم شكل الحُكْم..الذي يهم هو تحقيق روح الدّيمقراطية


علجية عيش
(aldjia aiche)


الحوار المتمدن-العدد: 5356 - 2016 / 11 / 29 - 18:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رافع لصالح القضية الجزائرية في دورة الأمم المتحدة الخامسة عشر
---------------------------------------------------------------------
فيدال كاسترو: لا يهم شكل الحُكْم..الذي يهم هو تحقيق روح الدّيمقراطية
------------------------------------------------------------------------
(الجزائر طبقت النظام "الكوبي" في القضاء على البطالة)

لقد وجدت مواقف الزعيم الكوبي فيدال كاسترو حول الانتخابات و الديمقراطية صدى لدى بعض مفكري الغرب و منهم موريس ديفوجيه، و الحقيقة كما قال بعض السياسيين أن الزعماء الذين يصنفون في خانة الدكتاتوريين ، يستعملون "العنف" فقط ضد الخونة و عملاء الاستعمار، و لذا وجب أن يطلق عليهم لقب "الثائرين" أو "الثوريين "، لأنهم لا يمانعون من إقامة منظمات سياسية شعبية تضمن تحقيق الوحدة الوطنية، إن هؤلاء إن صح القول ولدوا ليحكموا، و عملوا على تطبيق نظام اشتراكي غير مستبد، فاتصلوا بالجماهير الشعبية و عبروا عن آرائهم بحرية و عمق، و كانوا صرحاء معهم، و جعلوا هذه الجماهير تندمج في الحياة السياسية لا تعتزل عنها كما نراه اليوم
-----------------------

يحتم النموذج الشيوعي تحقيق تغير جذري في البناء الاقتصادي و الاجتماعي و تحقيق الإصلاح الزراعي و إخضاع الأراضي الزراعية للأنظمة الجماعية و تأميم البنوك، و الحقيقة أن دعم و تطور نظام فيدال كاسترو في كوبا يؤكد على أن الدعاية الشيوعية في دول العالم الثالث تقوم على أسس مدروسة و تبحث عن تحقيق نجاح استراتيجي في الزمن الطويل، كما أن الإستراتيجية التي أعلن عنها لينين تركت أثرا واضحا في بكين و هي تقوية معسكر السلام،و قد أشاد فيدال كاسترو و المسؤولون معه في كوبا عن حركة 26 يوليو ( جويلية) بالتجربة الصينية، التي تميزت عن باقي الدول بروح الابتكار لدى العامل الصيني و حماس الشبيبة الصينية و التطور الضخم الذي حققته الصين رغم أنها خضعت هي الأخرى للاستعمار و الاستغلال، لقد طبق كاسترو النموذج الصيني في كوبا، كما طبقه حكام غانا و تونس و المغرب و الجزائر و مصر، رغم ما تملكه مصر من إمكانيات و قد لجأت كوبا في عهد كاسترو إلى التصنيع و ربطته بالمجال الزراعي.
و قد شرح الزعيم فيدال كاسترو في إحدى خطبه عام 1959 إذ قال: " إن حل مشكلة البطالة إنما يكمن من غير شك في التصنيع و لكن إقامة الصناعة و ازدهارها تحتاج إلى أسواق داخلية كافية"، و اعتبر فيدال كاسترو أن الإصلاح الزراعي شرطا ضروريا لتحقيق صناعة متطورة، ذلك لأننا لا نستطيع القضاء على البطالة إلا بتخصيص جزء من العمال في إنتاج ما يحتاج إليه عمال المصانع، و جزء آخر يعمل في الصناعة لإشباع حاجات الدين يعملون في الحقول، و لا أمل في حل كل المشكلات الاقتصادية إلا باللجوء إلى الإصلاح الزراعي، كما أنه لا نهضة اقتصادية يدون الإصلاح الزراعي و التصنيع".
هذا ما قاله فيدال كاسترو زعيم كوبا، و لعل الجزائر التي طلقت النظام الاشتراكي الذي كان سائدا أيام الحزب الواحد، أثناء حكم الرئيس هواري بومدين ، ها هي تعود إلى نفس النموذج، بتبنيها سياسة الإصلاح، و خلق المؤسسات الصغيرة و المتوسطة أي أسواق داخلية، بعدما أدركت أنها كانت تسير في تخبط فوضوي و ظهور عوامل جديدة لم تكن في الحسبان، و هذا ما أشار إليه فيدال كاسترو الذي رأى أن التوسع الاقتصادي للدول النامية ( دول العالم الثالث) لا يحتم فقط وجود خطط مدروسة، بل يجب كذلك أن يتوافر ما يسميه البعض بـ: الدفع الثوري" و هذا ما حاول فيدال كاسترو أن يحققه في التجربة الكوبية، و هو ما هدف إليه قادة جبهة التحرير الجزائرية بعد أن آلت إليهم مسؤوليات البلاد، فقد نشرت صحيفة المجاهد في ديسمبر عام 1961 دراسة عن البرنامج الاقتصادي لجزائر الغد المستقلة، و قالت الدراسة " إن الهدف الأول هو تحطيم كل العلاقات التي جعلت الجزائر تعتمد على بلد له سيطرة طاغية، في إشارة منها إلى فرنسا، و القضاء على مصادر الإستغلالات الخارجية، ثم توجيه الاقتصاد بهدف كفاية الحاجات و استثمار ثروات البلاد و طاقاتها المختلفة، و إذا أرادت الجزائر أن تحرر اقتصادها و أن تبني نفسها، فعليها ألبا تعتمد على الأسس التي وضعها النظام الاستعماري، و لكن عليها أن تبذل جهدها في سبيل تحقيق حاجات شعبها و أن توفر لقمة العيش لسكانها، و الوسيلة الواجب إتباعها هي تحقيق الإصلاح الزراعي، و تنظيم قطاع الزراعة على أسس تعاونية و دفع عجلة التصنيع على أساس من التخطيط السليم".
و بالنظر إلى نظام بورقيبة في تونس و بومدين في الجزائر، و نهرو في الهند، و كوامي نكروما في غانا و سيكوتوري في غينيا و كذلك كاسترو في كوبا، كل هذه الأنظمة و إن وصف زعماؤها بالدكتاتوريين، غير أنهم كانوا يمثلون السلطة المعتدلة، تذكر بعض الأقلام صورة الزعيم الكوبي فيدال كاسترو في 26 سبتمبر 1960 عندما وقف على منبر الأمم المتحدة بمناسبة افتتاح دورتها الخامسة عشر، و كأنه في " السيرامايسترا" و كان مرتديا زيه المشهور، تقدم في خطى ثابتة وئيدة منتظمة ، و بلغة الأم ( الإسبانية) تكلم كاسترو، هاجم بقوة أغراض الدول الاستعمارية في جواتيمالا و في المجر و في الجزار، كانت روح الانتصار بادية عليه و هو يهاجم الولايات المتحدة في عقر دارها في نيويورك، و لم يحاول رجل " ثورة 26 يوليو" أن يضبط ألفاظه و يتراجع عما قرر قوله، و هو يسترسل العلاقات الأمريكية الكوبية سرد كاسترو تاريخ طفولته قائلا: " إنه يقال في هذا المكان ( أي قاعة الأمم المتحدة) أني سكنت في حيّ منحل متخصص في بيع الهوى الرخيص، و لكن الأمريكيين يعلمون من تجاربهم معي بأني لا أشبه بائعة الهوى المحترمة، و كان يقصد بهذا الكلام إلى قصة جان بول سارتر التي تخمل هذا العنوان نفسه و التي تعالج قصة التفرقة العنصرية في أمريكا، و أثار خطابه دهشة الحضور من تصرفات أمريكا الاستعمارية، و هي في الحقيقة كما قال فاقت الاستعمار القديم الذي سمي بالحصان الميت، و السؤال الذي يمكن أن نطرحه هو كالتالي: لماذا لا يتكلم حكامنا بلغة الأم ( العربية) في المنابر الدولية، و رحم الله هواري بومدين الذي كان يتكلم بالعربية مفتخرا بها في المحافل الدولية، و أين الرئيس بوتفليقة من بومدين، الفرق شاسع طبعا، إن هؤلاء و إن كانوا دكتاتوريين ، فهم استطاعوا أن يربطوا العلاقة بجماهيرهم الشعبية.
إن هؤلاء إن صح القول ولدوا ليحكموا، عملوا على تطبيق نظام اشتراكي غير مستبد، فاتصلوا بالجماهير الشعبية و عبروا عن آرائهم بحرية و عمق، و كانوا صرحاء معهم، و جعلوا هذه الجماهير تندمج في الحياة السياسية لا تعتزل عنها كما نراه في حكامنا الآن، الذين كانوا سببا في عزل المواطن عن الحياة السياسية و عزوفهم عن التصويت يوم الانتخابات، و الجزائر لها تجربة في هذا المجال، ثم هل يعرف حكامنا اليوم حياة الفقر الحقيقية التي يعيشها الشعب اليوم ، و الدليل أن زياراتهم تسبقها الإعلانات و تعد لها الإعدادات الكافية، حتى يكون لمن يمثلونهم التحضير الجيد للزيارة و إخفاء العيوب الموجودة، و يظهروا لهم أن كل شيئ على ما يرام ( tout va bien) هذا هو النظام الديمقراطي المبنى على الشورى؟، و الذي يتخذ المعارضة أشكالا مختلفة يؤدي فيها الجيش دورا هاما في النزاعات السياسية، و قد سبق و أن أبدى الزعيم الكوبي فيدال كاسترو رأيه في الانتخابات في شهر أفريل عام 1961، حيث نظر إليها بأنها مضيعة للوقت، إذ قال: " إن الانتخابات لا تهم أي مخلوق في هذا الوقت، فإذا خرجتم إلى الطريق العام و سألتم عامة الشعب عن رأيهم فيما يتعلق بالانتخابات فستصابون بخيبة أمل.... و يجب عليكم أن تضعوا في اعتباركم أن شعبنا خدع لمدة ستين عاما بما تسمونه (الانتخابات) أو بمعنى آخر خدع بالديمقراطية الكاذبة التي لم تطبق في أمريكا الجنوبية، و تحت شعار الديمقراطية حكم هذه الشعوب سياسيون مغرورون و لصوص ماهرون، و إذا تكلمتم عن الديمقراطية و أهمية الانتخابات، فإن الشعب سيجيبكم بأن تتركوا الثورة تسرع في خطاها و لا تضيعوا الوقت اللازم في تحقيق آمال الشعوب، و أضاف: " أنه لا يهم شكل الحكم، إنما الذي يهم هو تحقيق روح الديمقراطية".
علجية عيش بتصرف






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كاسترو كان مُعَلِّمًا
- قادة الجبهة الإسلامية للإنقاذ يدعون الرئيس بوتفليقة إلى فتح ...
- فِتْنَةُ -المُصْحَفْ- و ظروف تأسيس -الدّولة المركزية-
- عضو قيادي في حزب جبهة التحرير الوطني ( الجزائري) يعلن و يؤكد ...
- في مدرسة جبهة التحرير الوطني - FLN-
- المجاهد يوسف بوعندل يخرج عن صمته و يؤكد: الذين ساروا في خط ا ...
- محافظة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية تستولي على حقوق المُصَو ...
- -الإشهار- la pub في الجزائر من ينظمه و من يتحكم فيه؟
- تدشين مركز الحوار والسلام والتفاهم بجامعة الملك خالد
- الإعلام النزيه هو الإعلام الذي يخدم قضايا الأمة و يعزز مكانت ...
- -الرمزية- في أدب -المقاومة-
- دموع الفنانة بهية راشدي دموع -كبرياء- و لكن؟
- حديث عن أولى خلايا تأسيس الحركة الشيوعية في الجزائر
- الإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية NJA في مفترق الطرق..
- فيليب أوكسهورن يعرض تجربة أمريكا اللاتينية في الانتقال الديم ...
- المدّ الدّيني البديل الأفضل للمصطلحات الإسلامية للقضاء على ا ...
- للقلوب النقية...
- يا وطنْ...
- تجربة -بومدين- شبيهة بتجربة - عبد الناصر- في مصر
- أردوغان و الأوطان- في الصّالون الدّولي للكتاب في طبعته ال:21 ...


المزيد.....




- رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون يقف دقيقة صمت حدادًا على ال ...
- توب 5: الوداع الأخير للأمير فيليب.. وإيران تكشف منفذ هجوم من ...
- موسكو تعتقل دبلوماسيا أوكرانيا بتهمة التجسس وكييف سترد بطرد ...
- هيئة الأمن الفيدرالية الروسية: توقيف شخصين في موسكو كانا يخط ...
- وسط توقعات بنشر تقرير غير مسبوق.. البنتاغون يؤكد صحة لقطات م ...
- أفغانستان.. مقتل العشرات من عناصر -طالبان- في عمليات عسكرية ...
- رغد صدام حسين تغرد حول مناسبة حرر خلالها الجيش العراقي مدينة ...
- صورة لجنين جرذ أحمر العينين تفوز بجائزة عالمية مرموقة
- سماء بكين تتلون بالبرتقالي
- وزير الداخلية الإيطالي السابق ?أمام القضاء ?بتهمة خطف مهاجري ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علجية عيش - فيدال كاسترو: لا يهم شكل الحُكْم..الذي يهم هو تحقيق روح الدّيمقراطية