أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - الشعب الامريكي في كل موسم ينتخب النظام الامبريالي وشعوب اوروبا ينتخبون الناتو والنازية الجديدة .















المزيد.....

الشعب الامريكي في كل موسم ينتخب النظام الامبريالي وشعوب اوروبا ينتخبون الناتو والنازية الجديدة .


تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين

الحوار المتمدن-العدد: 5342 - 2016 / 11 / 13 - 18:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الشعب الامريكي في كل موسم ينتخب النظام الامبريالي وشعوب اوروبا ينتخبون الناتو والنازية الجديدة .
واقعا وما هو ملموس من قبل الحرب العالمية الثانية الشعب الامريكي ينتخب النظام الامبريالي وشعوب اوروبا حذو حذو الامبريالية الامريكية ينتخبون الناتو والنازية الجديدة ، تحت ذريعة صنع الانظمة الديمقراطية ـ ديمقراطية الظواري المفترسة ـ الى اي درجة بلغ غباء الشعب الامريكي اذا يضعون النظام الامبريالي في موضع النظام الديمقراطي ، وكذلك شعوب اوروبا برمتها يضعون الانظمة الراسمالية الدكتاتورية والامبريالية ضمن اعتبارات ديمقراطية ، يمكننا ان نتركز بدقة على غباء السياسي لتلك الشعوب ولاسيما الغباء التحريفي الاوروبي بما يسمى اليسار الذي لاينفصل عن مشروع انتخاب السلطة الراسمالية ، التحريفيون هم جزء لايتجزء من سلطة القوة والمال سلطة الاحزاب الراسمالية الاوروبية ، سلطة الشركات اللصوصية سلطة كبار تجار الحرب ممن صنعوا انظمة دينية وعرقية فاشية واحزاب دموية لصوصية في بلداننا ، نوجه سؤالنا الى الشعب الامريكي وشعوب اوروبا من الذي صنع الطالبان والقاعدة وداعش ؟؟؟؟؟. ومن الذي صنع الانظمة الاسلامية الدموية في ايران والعراق والسعودية وافغانستان وصومال والسودان وليبيا ودول الخليج مطلوب منكم جواب ؟؟؟؟؟؟.
اليست الامبريالية الامريكية والبريطانية والفرنسية والمانيا الكبرى صناع الانظمة الفاشية في بلداننا ، ياترى متى شعوب تلك البلدان سيحاسبون ظمائرهم ويكفون عن انتخاب الامبريالية والدكتاتورية الراسمالية الاوروبية ، هم لاغيركم تنتخب انظمة الطغيان انظمة تجار الحروب والمتاجرة باسلحة الدمار ، التي دمرة بلداننا وسحقت شعوبنا وشردة الملايين من الابرياء من بلداننا وابادة ملايين الاطفال والنساء ، منها غرقت بالبحار وملايين ماتو وتعوقوا من جراء الحروب الدينية والعرقية التي تذبح شعوبنا باسلحة تجار حرب الامبرياليين والراسمالية الاوروبية ، لربما ستسمونها حروب ديمقراطية وتجار حروب ديمقراطيين ، وابادة اسلحة الدمار الديمقراطية .
ملايين الابرياء سحقتهم ديمقراطيتكم ، هل تلاحضون بلدانكم اصبحت منهبة الراسماليين اللصوص ، هل انتبهتم كم ارتفعت وترتفع اعداد العاطلين عن العمل وتكدس الفقراء في ساحات مدن اوروبا حيث بلغت عشرات الملايين من المشردين و العاطلين عن العمل ، جميع شعوب اوروبا غارقة بدفع الفاكتورات والضرائب القسرية والغرامات التي دمرت وتدمر دخل الفرد في بلدانكم حيث بلغت الى درجة من الهمجية ، هل هذه هي شكل الديمقراطية التي كنتم بحاجة لها ، لدينا مثل شعبي يقول ـ اقطع الاعناق ولاتقطع الارزاق ـ دخل الفرد في عموم بلدان اوروبا يتدهور ونزل للحضيض والغلاء يتصاعد بشكل مطرد ، الاسواق تغلي بغلاء ديمقراطي جدا والفاكتورات تحصد دخلكم الشهري احزاب السلطة تحتكر كل شيء ، ينشرون اجهزتهم القمعية كي تترقب الفقراء وتردع احتجاجاتهم ، شعوب غريبة الامر ينتخبون النظام من جهة وينظمون تظاهرات احتجاجية من جهة اخرى ما هذه الازدواجية لماذا تنتخبون النظام وتحتجون على تواجده في السلطة .
الانتخابات في امريكا انتجت ملايين المشردين وعشرات الملايين من الفقراء ،ايها الشعب الامريكي وشعوب قارة اوروبا هنيئا لكم ديمقراطيتكم ، ديمقراطية الدمار الشامل ديمقراطية لصوص راس المال القطاع الخاص ، هذه الديمقراطية وجدتمونها في رحم صناديق الاقتراع ، تصطفون كالاغنام خلف صناديق الاقتراع منها نبعت و تنبع السلطة الامبريالية والسلطة الراسمالية ، شايفين خير ومستاهليها ، على اندفاعكم لانتخاب الاشكال الهمجية التي ذكرناها اعلاه ، دفعتم الثمن باهضا تعيشون تحت هيمنة القمع النفسي والقهر ، دمرتم مستقبل اجيالكم ومستقبل شعوبنا التي تعيش حالة حرب دائمة وتحت رحمة تجار الحرب والدم تحت رحمة من سرقوا كل ما في البلد .
هذه هي نتائج التي يحصدونها شعوب امريكا واوربا والتحريفية الاوروبية من نظرية التعاون الطبقي نظرية التعددية ، نظرية الفاكتورات والضرائب القسرية الثقيلة والغرامات والغلاء والبطالة والفقر ، انتخاباتكم ساهمت في زرع الحروب والدمار في بلدان ضعيفة التطور، نظرية احتضان تجار الشركات اللصوصية الاحتكارية الكبرى .
لدينا الكثير من المثقفين والاكادميين والادباء والاعلاميين الرجعيين في العراق يتراقصون للانتخابات مشكلتهم الاساسية لم يستوعبوا بشكل جيد وعلمي التناقضات الطبقية ، ما الذي نتوقعه من شعب يسحق اناثه بوحشية ذكورية تافهة ، وماذا جنينا من انتخاب الانظمة الدموية المتعاقبة في العراق ، وبعض منها اتخذت شكل الانقلابات العسكرية باشراف اجهزة المخابرات الانكلو امريكية ، العسكرتارية هي التي تتحكم في مصير البلاد ، الانظمة العسكرتارية خاضعة لقرار يانكي الامبريالي ، الاحزاب المعارضة منذ نشاتها تعمل لمصلحة الاجندة الخارجية مصلحة الشركات الاحتكارية الكبرى ، في واقع الامر جميع الانظمة الراسمالية والشبه الاقطاعية في العالم انظمة لصوصية فاسدة بصورة مطلقة ، وليس النظام الفاشي العراقي فريدا .

الانظمة الطبقية سلوكها مبني على التميز يهدم كل مرافق ومصادر الحياة ، ففي جميع الانظمة ذات البنية الطبقية الجائرة تسود اللامساوات الوضع الاجتماعي ، في كل بلد توضع دساتير ذات المعايير المزدوجة لاتتخطى مصالح الشركات اللصوصية وكبار راس المال ، عدد هائل من المثقفين العراقيين هم من منظومة الفكر الرجعي ، هم في الاساس على ملاك الثورة المضادة ، وكذلك جميع الاحزاب في العراق منذ البداية يتبنون نظرية فاشية نظرية
التعاون الطبقي نظرية التعددية والغاية منها ادامة سلطة النظام الطبقي الجائر النظريات المدمرة التي دمرة اقطار اوروبا وامريكا .

نحمل الشعب الامريكي وشعوب اوروبا على ما يحصل في بلداننا ، لما انتخبت تلك الشعوب الانظمة الامبريالية والراسمالية لما غزت بلداننا لما زرعت الخراب والدمار الشامل في بلداننها ،من صنع الكردستانية العثمانية الماسونية في العراق غير يانكي ، ومن صنع البعثيين الدمويين غير وكالة المخابرات المركزية الامريكية ، ومن نظم وساند عصابات المركعية الدموية اللصوصية ونظرية افضل امة التي استعادة الشعب العراقي الى عصر البداوة اصبح كل عراقي متبدون من حيث لايدري ، يضرب القامات ويلطم على رجال من اصل البدو ، ويتمسك بنظرية الجنس الافضل وما الى ذلك والاحكام الذكورية المعادية للجنس البشري الاخر المتمثل بالنساء ، التيارات العراقية تيارات ذكورية ظلامية نازية ، واقعا هذا النمط المنافي لعلم البايولوجي وعلم الحياة وهو الاشد عدائا للعلم والحياة ، جميع التيارات العراقية دون استثناء يخاطبون المجتمع بالخطاب القديم الذي اكل وشرب عليه الدهر خطاب لايجدي نفعا ، نحن الشيوعيين الماويين نختصر الطريق بالخطاب الثوري الجديد والمعاصر خطاب يحمل في مظمونه الثورة الثقافية تمهيدا للحرب الشعبية من دونها يستحيل تحقيق نظام لا طبقي وتحقيق الاشتراكية بظل سلطة الدكتاتورية البروليتارية .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لن نستطيع تحرير المشروبات الكحولية من العبودية الاسلامية الا ...
- حرب استراتيجية امبريالية تستكمل مراحلها بالدواعش الاسلامية ف ...
- دراسة نفسية للبنية التربوية المنحرفة والقسرية لاطفال العراق
- لقد اقتربت نظرية التعاون الطبقي التعددية الحزبية من نهايته ...
- لاتستغربون هذا هو الواقع الملموس في السويد والمانيا
- الامبريالية الامريكية تنسق بين الفاشيون العراقيون اللصوص مجد ...
- معركة قمني هي معركة اممية وفكرية وجدلية
- مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي ..
- داعش عروسة يانكي وعروسة الراسمالية الاوروبية
- رسالة مواسات من الحركة الشيوعية الماوية العراقية الى الحركة ...
- الراسمالية الغربية تعني الحرب وتجار حرب ومطية الامبريالية ال ...
- المفخخات هي من ابشع اساليب الحرب الفاشية الحديثة
- نص خطاب الرئيس كونزالو في اكتوبر عام 1992
- من سايكس بيكو الى سايكس يانكي
- ندحض البيروقراطية بالديالكتيك الماركسي
- الحرب الشعبية وحدها تقرر مصير البروليتاريا ومصير البلاد
- البروليتارية والثورة الحقيقية
- شركات البترول وتجار المخدرات صنعوا بهائم المركعية و كوردستان ...
- لماذا بلدان قارة اوروبا تضايق مواقع فيس بوك الملحدين والملحد ...
- الثورة الحقيقية تدحض بقوة للثورة المضاد


المزيد.....




- مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة: لم نرصد الطفرة الهندية لكو ...
- الجيش الروسي يدمر شبكة كهوف لقيادة المسلحين قرب تدمر
- ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر في جدة.. فيديو وصور
- رددوا شعارات -تسقط أمريكا وإسرائيل-.. احتجاجات حاشدة في تركي ...
- واشنطن تشتبه بهجمات استخبارية روسية على ضباط مخابرات أمريكيي ...
- الصحة الفلسطينية تعلن حصيلة إصابات المواجهات في الضفة وغزة
- عمال مصر يستنكرون العنف الاسرائيلى تجاه الشعب الفلسطينى
- دعما لانتفاضة الفلسطينيّين: وقفة مساندة يوم الثلاثاء 11 ماي ...
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - الشعب الامريكي في كل موسم ينتخب النظام الامبريالي وشعوب اوروبا ينتخبون الناتو والنازية الجديدة .