أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - الامبريالية الامريكية تنسق بين الفاشيون العراقيون اللصوص مجددا














المزيد.....

الامبريالية الامريكية تنسق بين الفاشيون العراقيون اللصوص مجددا


تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين

الحوار المتمدن-العدد: 5293 - 2016 / 9 / 23 - 20:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الامبريالية الامريكية تنسق بين الفاشيون العراقيون اللصوص مجددا
بعد لقاء بين النازيين ابو بكر العبادي والاخونجي ابو بكر المعصوم مع ابو بكر مسعور البرزاني ، حيث طاروا الى واشنطن ، نحو مقر الارهاب الدولي للقاء بزعيم الارهاب العالمي اوباما لادن ، واللقاء بعريس سي ئاي ئي ـ ابو بقر البغدادي ــ لرسم مخطط تامري جديد مدمر لتدمير ما تبقى من العراق ، ونهب ما تبقى من الثروات العراقية ، لاسيما بعد ان قصم بوتين ظهر الدواعش الامريكية اصبحت نهاية الدواعش الامريكية قاب قوصين او ادني ، وهي حالة الهزائم الساحقة تتنفس انفاسها الاخيرة ، لقد سحق بوتين الامبريالية الامريكة والنازيين الاوروبيين وسحق امبريالية ناتو العسكرتارية .

انتاب القلق الادارة الفاشية الامريكية بعد الهزائم التي الحقها بوتين بدواعش الانكلو امريكية والاوروبية النازية ، يحاول بنتاكون انقاذ ما تبقى من الكوادر النشطة من زمرة الدواعش ونقلها الى مكان امن بغية الحفاض بها عند الحاجة لترتيب مؤامرات لاحقة ، كما ادخلت الامبريالية الامريكية الدواعش الى موصل من خلال اوردكان والبرزاني والنجيفي والمالكي والمركعية وملالي قم وطهران ، وامتدت بها الى مدن وقرى سهل نينوي ، لقد سحبت الامبريالية الامريكية ابو بكر العبادي وابو بكر المعصوم الى مقر الارهاب العالمي في واشنطن لتلقي وصية اخرى مفادها اتاحة الفرصة لكوادر الدواعش البارزة الخروج من الموصل والمدن المحيطة بها سالمين والانتقال بهم الى شاطىء الامان ، وترك القاعدة الفاشية من المرتزقة الدواعش عرضة للهلاك ، اما في سوريا ، لامفر روسيا وقفت لهم بالمرصاد حيث دكت وتدك الدواعش قيادتا وقاعدتا دكا قويا لا رافة فيه ، سيتعرض ماتبقى من الدواعش في كل انحاء سوريا الى لابادة الشاملة ..
معركة اوكرانية ويوغوسلافيا خاضتها روسية على ارض سوريا مع الغزات الامبرياليين الانكلو امريكان ، والحبل عالجرار ، لقد سحق بوتين يانكي الامبريالي سحقا لايحسدون عليه ..
في اواخر الثمانينات ذلك في عام 1989 اصدرنا اول صحيفة تحت عنوان احرار العراق البروليتاري وصحيفة ثقافية رعيد البروليتاريا كشفنا عن الطبيعة اللصوصية الفاشية للاحزاب العراقية للبروليتارية العراقية التي كانت تتزعم المعارضة الذكورية ، قمنا بشن حملات ثورية ضد كل تيار من تلك التيارات الماسونية الذكورية ، قارعنا الهجمة الكوردستانية الذكورية الشبه الاقطاعية الفاشية ، في احدى مؤتمرات المعارضة في مدينة استكهولم كان يظم ذكور تلك التيارات اللصوصية ، حضر منظر الحركة الشيوعية الماوية الرفيق سليم بولص المؤتمر والقى كلمة ثورية ، دك فيها الرفيق رموز التيارات العميلة لامريكا وبريطانيا ودعا البروليتارية العراقية الى خوض الحرب الثورية للاطاحة بالنظام البعثى والمعارضة الفاشية العراقية على حد سواء ، حيث ظهرت علامة الانزعاج على وجوه المعارضين العملاء وحلفائهم التحريفيين الماسونيين ، منذ تلك اللحضة بينا للمعارضين العملاء استراتيجيتنا الثورية وموقفنا من النظام البعثي العمل ، ومن المعارضة الماسونية ، اكدنا للبروليتاريا العراقية للمعارضة العراقية ان تك المعارضة تحضى بدعم يانكي الامبريالي ولها وجه اخر للنظام البعثي ، كشفنا الوجه العفن المعارضين الذكوريين اللصوص ، منذ تلك اللحضة اكدوا العملاء العفنين لعناصرهم ، ان الماويين شيوعيين متطرفين وسليم بولص شيوعي ماوي قيادي متطرف . كان ردنا نحن ماركسيين ماركس بين لنا كيف نخوض الثورة الاجتماعية العلمية حينما اكد ان الثــورة قابلة التاريخ ، كما دعا لينين البروليتارية الى حمل السلاح والاطاحة بالحكومة المؤقتة تم ذلك في اكتوبر عام 1917 ، واتبع ماو استراتيجية الحرب الشعبية واطاح بحكومة تشانغ كاي تشيك الدكتاتورية الفاشية في عام 1949 وسحق الغزات اليابانيين ، لما البنادق الحمراء ما تحررة فيتنام وكوريا الشمالية وكمبوديا من نير الغزات الامبريالين ، نعم نحن نتبع تعايم ماركس ولينين و ماويين نتمسك باستراتيجية الحرب الشعبية لسحق هذه الزمرة من الاحزاب اللصوصية الماسونية الفاشية وكلاء الغزات الامبرياليين ..
الحرب الشعبية او الموت






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- معركة قمني هي معركة اممية وفكرية وجدلية
- مؤخرت كوردستان العثمانية باحضان يانكي ..
- داعش عروسة يانكي وعروسة الراسمالية الاوروبية
- رسالة مواسات من الحركة الشيوعية الماوية العراقية الى الحركة ...
- الراسمالية الغربية تعني الحرب وتجار حرب ومطية الامبريالية ال ...
- المفخخات هي من ابشع اساليب الحرب الفاشية الحديثة
- نص خطاب الرئيس كونزالو في اكتوبر عام 1992
- من سايكس بيكو الى سايكس يانكي
- ندحض البيروقراطية بالديالكتيك الماركسي
- الحرب الشعبية وحدها تقرر مصير البروليتاريا ومصير البلاد
- البروليتارية والثورة الحقيقية
- شركات البترول وتجار المخدرات صنعوا بهائم المركعية و كوردستان ...
- لماذا بلدان قارة اوروبا تضايق مواقع فيس بوك الملحدين والملحد ...
- الثورة الحقيقية تدحض بقوة للثورة المضاد
- تتطلب الضرورة ان تميز البروليتارية بين الشيوعية والتحريفية
- المظاهرات والاعتصامات عالجت الاسلام بالاسلام هذه احدى امنيات ...
- استغل نوروز لتخدير اعصاب الكادحين والكادحات الاكراد
- لماذا جرب الكمياوي في حلبجة بالذات وتكررت العملية في سنجار ب ...
- قراءة ماركسية لدور المراءة في التاريخ المراءة والثورة
- بداية المظاهرات ونهايتها اتمت بتخطيط وصايا يانكي الامبريالي


المزيد.....




- عمرو أديب: حسين يعقوب لم يقل الحقيقة في شهادته بقضية -خلية د ...
- صحيفة: الهجوم السيبراني على بولندا الذي اتهمت به روسيا لم يح ...
- البيت الأبيض ينفي تعليق المساعدات العسكرية لأوكرانيا
- ماكرون: الاستقلال الدفاعي الأوروبي وعضوية حلف الأطلسي متوافق ...
- -مصر للطيران- تكشف حقيقة وقف الرحلات مع إثيوبيا
- زيارة رئيس المخابرات المصرية إلى ليبيا
- ألمانيا.. لغز العثور على لوحتين أثريتين بحاوية قمامة يحير ال ...
- بعد فيضانات غير مسبوقة.. إنقاذ 200 تمساح في القرم الروسية
- القبض على سعودي يحرق المركبات
- وزارة البيئة المصرية: ضم محميتي وادي الحيتان ورأس محمد للقائ ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تجمع الماركسيين اللينيين الثوريين العراقيين - الامبريالية الامريكية تنسق بين الفاشيون العراقيون اللصوص مجددا