أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميح مسعود - لابد من تطوان وإن طال السفر















المزيد.....

لابد من تطوان وإن طال السفر


سميح مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 5297 - 2016 / 9 / 27 - 03:47
المحور: الادب والفن
    




تعددت الأماكن التي زرتها مؤخرا في المغرب، تنقلت بين مدن كثيرة، لملمت منها أجمل الذكريات، منها مدينة تطوان،التي تعتبر أقصى نقطة عربية على بعد أميال قليلة من مضيق جبل طارق، ما أن وصلتها حتى تذكرت الشاعر السوري فخري البارودي الذي ذكر تطوان في قصيدته " بلادُ العرب أوطاني" ومن كلماتها : بلادُ العُرب أوطاني/ منَ الشام لبغدانِ/ ومن نجدٍ إلى يمنٍ/ إلى مِصرَ فتطوانِ/ فلا حدٌ يباعدُنا / ولا دينٌ يفرقنا/ لسان الضّاد يجمعُنا/ بغسانٍ وعدنانِ.

شدتني كلمات هذه القصيدة بإيقاعها الدلالي واللفظي، وقربتني من تطوان بإحساس داخلي عاطفي، شعرت بتآلف معها مع أنني لم أزرها من قبل... سرعان ما بدأت التجول فيها مشياًعلى الأقدام على مدى ساعات طوال، وجدتها مدينة جميلة تطلُ على البحر الابيض المتوسط ... تعبق أحياؤها القديمة بأريج التاريخ بطابع هندسي أندلسي، ويتجلى الزمن الراهن برمزية تمثال ضخم لحمامة بيضاء اللون ينتصب في وسط ساحة المدينة المركزية.

استوقفت شخصاً على مقربة من التمثال، وطرحت عليه عدة تساؤلات عن مدينته للتعرف عليها أكثرفأكثر... أجابني وابتسامة تعلو محياه، بأن التمثال من معالم المدينة الحديثة تم إقامته في ستينات القرن الماضي بلون مبانيها البيضاء، وبسببه يُطلق علي تطوان لقب الحمامة البيضاء، ومن ثم بين لي بأنها كمدينة بدأت بالظهور بعد سقوط غرناطة، واستيطان أعداد كبيرة من الأندلسيين فيها، وما زالت تحتفظ حتى الآن بفنهم المعماري الأندلسي في منازلها وقصورها ومساجدها وزواياها وفنادقها وجدران قصباتها القديمة.

وتفاجأت مما قاله في حديثه،عن تميز تطوان باعتلاء سدة الحكم فيها امرأة قبل ما يقرب من خمسمائة عام، اسمها " السيدة الحرة" ابنة الأميرعلي بن موسى بن راشد... خلط محدثي الأحداث والوجوه من أيام مدينته القديمة خلطاً مزج فيه الخيال والأسطورة ، ولطلاوة لسانه أنساني مرورالسنون وتغيرالأحقاب الماضية، و شعرت كأن" السيدة الحرة" تعيش بيننا،ولم تغب آثارها في زمن مضى.

واصلت المشي بعد ذلك حتى المساء، وفقدت فجأة حماسي للمشي، فعدت إلى الفندق الذي اخترته في الجزء الجديد من المدينة، جلست في مقهى مكشوف يقع في ساحته الأمامية... لم يكن في السماء غيمة واحدة، نظرت حولي بعينٍ مترصّدة، وحملني تلألؤ النجوم بعيداً عن كل شيء، إلى أعماق العصور الماضية، إلى " السيدة الحرة " التي استأثرت بحكم تطوان... وجدت قصتها تعطي الأمل للمرأة العربية لاستلام دفة الحكم في الزمن المعاصر، الذي ما زالت تتحكم فيه الثقافة الذكورية، بسعيها الدائم إلى الحد من سلطة المرأة وتبؤها أعلى المناصب.

قصدت في صباح اليوم التالي الجزء القديم من المدينة، توقفت مطولاً عند سور تطوان، وجدته بسبعة أبواب، وحوله أجهزة دفاعية محصنة مثل قصبة جبل درسة في الشمال, وقصبة سيدي المنظري، وعدة أبراج عالية مثل أبراج باب العقلة وباب النوادروالبرج الشمالي الشرقي... دخلتُ المدينة القديمة من باب التوت، وتجولت في أحيائها... مشيت في أزقة وممرات كثيرة تعرف باسم الحرف التقليدية التي ما زالت تمارس فيها، وتعرفت على ساحات مليئة بجموع من الناس، يأتون للتزود بحاجاتهم من أسواقها القديمة، كسوق السمك والسوق الفوقي والمصداع، كلها معالم تاريخية تتشبث في تكويناتها العمرانية بنبض تراثي أندلسي، تم على أساسه تسجيل تطوان كثراث انساني في عام 1998، ضمن قائمة اليونسكولمواقع التراث العالمي.

حالما اشتدت حرارة الجو، اتجهت إلى مقهى مليء بالسياح على مقربة من الأسواق القديمة، جلست فيه، وجدته يشرف على ساحة مبلطة بأحجار صغيرة جميلة كأنها من قطع الفسيفساء، تحيط بها حديقة من الزهور تنبعث منها رائحة زكية... تذكرت في تلك اللحظة بأن مدينة تطوان قد ارتبطت فيما مضى بعلاقة متميزة مع مدينة نابلس الفلسطينية، وقد كتبت عن هذه العلاقة قبل عدة سنوات، وبينت أنه بسببها درس في مدرسة النجاح بنابلس مجموعة من طلبة تطوان في عشرينات القرن الماضي،وقد حاولت طيلة السنوات الماضية البحث عن أثر لهم في المغرب ولم أوفق.

بقيت في مدينة تطوان لمدة ثلاثة أيام ،اتجهت بعدها إلى الرباط التي بدأت منها سلسلة زياراتي لعدة مدن مغربية، وسرعان ما التقيت بصديق مغربي، تحدثت معه عن أمورٍ كثيرة تتعلق بزياراتي لعدد من المدن المغربية، كشفت له عن صور من تلك الزيارات تراكمت في ذاكرتي الواحدة فوق الاخرى، بكثيرمن الانفعالات والمشاعر الجميلة.

وفي لحظة من اللحظات سألته عن علاقة تطوان بنابلس، فرد بجواب مطولٍ، وجدت فيه الخبر اليقين... أفادني بأن هذه العلاقة من مآثر الحاج عبد السلام بنونة الملقب برائد الحركة الوطنية المغربية، وهو من تطوان، كان أكثر بكثير من مجرد زعيم محلي، فقد كانت له علاقات متينة مع كثير من المناضلين وأهل الفكر في المشرق العربي مثل الأمير شكيب أرسلان، وبعض رجالات نابلس، ولاهتمامه بالعلم أوفد في عشرينات القرن الماضي أربعة من ابنائه مع مجموعة من طلاب تطوان لمتابعة تعليمهم في مدرسة النجاح التي تحولت فيما بعد إلى جامعة النجاح الوطنية.

سررت بهذه المعلومة التي طالما كنت أبحث عنها، ولاستكمال كل جوانبها اتصل صديقي هاتفياً بابن الحاج عبد السلام بنونة الناشط في تطوان واسمه " أبو بكر"، لاستيضاح أسماء الطلبة الذين تابعوا معه تعليمهم في نابلس، وسرعان ما تم الحصول على المعلومات المطلوبة واجتاحني احساس بالسعادة حين نقل لي صديقي ما سمعه عبر الهاتف، موضحاً لي بأن الحاج عبد السلام بنونة قد أوفد في البداية ابنه الطيب بنونة مع محمد مصطفى أفيلال في عام 1928 للدراسة في مدرسة النجاح بنابلس، لحقهما اولاده ادريس والمهدي وأبو بكر في عام 1930،ولحق بهم بعد ذلك وفود أخرى من الطلبة حتى عام 1935من مختلف أنحاء المغرب، من تطوان وسلا وفاس ومراكش، منهم: عبد السلام بن جلون، ومحمد الفاسي الحلفاوي ومحمدعبد السلام الخطيب ومحمدمحمد الخطيب وعبد الله الخطيب واحمد بن عبد الوهاب ومحمد بن جلون، وغيرهم من الطلبة .

عاشوا بواكير الصبا في نابلس، أكملوا فيها دراستهم، ومن ثم عادوا الى تطوان، وحافظوا على تواصل دائم مع أهل فلسطين، وُيشهد لهم بأنهم ساهموا طيلة عمرهم في تأييد الحق الفلسطيني في مختلف المحافل السياسية، وأخص بالذكر منهم المهدي بنونة، وهو صحفي وسياسي ودبلوماسي من الحركة الوطنية المغربية، يعتبر رائدا من رواد الصحافة الوطنية المغربية،أسس العديد من الصحف، كما أسس وكالة المغرب العربي للانباء كمؤسسة خاصة به قبل أن تُحول الى جهازحكومي ، وساهم في الكفاح من اجل استقلال المغرب ، بتأسيسه مكتب المغرب في نيويورك عام 1947، لتعريف العالم بحق بلده في الاستقلال، وقد أشار في مناسبات كثيرة إلى أنه وضع نفسه والمكتب تحت تصرف وفد الهيئة العربية العليا الفلسطينية لدى الامم المتحدة، الذي تكون وقتذاك من اميل الغوري وعيسى نخلة و واصف كمال، اشترك معهم في اجتماعات مهمة في اطار المنظمة الدولية، وكان لهم خيرعون في تلك المرحلة الحاسمة من تاريخ القضية الفلسطينية.

وعلمت من مصادركثيرة بأن الهادي بنونة بقي وفيا طيلة عمره حتى رحيله في عام 2010 لذكرى أيام طفولته الباكرة في مدرسة النجاح،كان يعتز دوما في أحاديثه بأنه انغرس في قلبه حب فلسطين في تلك الايام، وتلقى دروس الوطنية على يد قادة وطنيين من أهل نابلس خص بالذكرمنهم محمد عزة دروزة والشيخ عبد الحميد السائح وأكرم زعيتر، وساعده هذا على الإهتمام مبكرا بالشأنين السياسي والنضالي والظهور كفاعل مهم في التعريف بالقضية الفلسطينية، وفي تدشين حملات جمع التبرعات بعد النكبة لصالح ضحايا ومنكوبي فلسطين.

لعل تدوين هذه الكلمات عن تطوان وأهلها، تساهم في استحضار كل ما هو جميل وأصيل من قيم زمننا الماضي، نحن بحاجة إلى اعتصار الدروس منها في ظل أزمات أيامنا المعاصرة.



#سميح_مسعود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيام في المغرب
- أيامٌ في الناصرة
- رواية - دنيا - للروائي عودة بشارات
- بلغاريا بين الأمس واليوم
- كتاب اعترافات قاتل اقتصادي
- أيامٌ في براغ : مدينة الجواهري
- شباك غرفة نومي
- الأزهر وداعش وما بينهما
- مخطوطات عربية مسروقة
- البنوك الاسلامية بنوك ربوية بامتياز
- مقتنيات تراثية حيفاوية
- قراءة في كتاب - إنها مجرد منفضة -
- ايام في اسطنبول
- منْ مِثلُكِ
- الكلمة الصادقة
- الأوزون وظِلال الحُروب الموحِشة
- مقتل فنان في بغداد
- مَقاطعٌ لها
- أمة إقرأ لا تقرأ
- عن مصر وأقباطها


المزيد.....




- حبس نجل فنان شهير في مصر لتسببه في حادث مروع
- الفيلم الأيرلندي (bunshes of inisherin)
- جديد الشاشة: فيلم «قائمة الطعام» .. كوميديا سوداء بمذاقات قا ...
- السينما الوجودية إنغمار بيرغمان نموذجاً
- كلاكيت: رحيل ايقونة السينما الإيطالية
- جمعية الفنانين التشكيليين تقيم معرضاً لترسيخ المنافسة الجمال ...
- كاريكاتير العدد 5361
- 15 فيلما عربيا تنافس على جوائز كبرى المهرجانات السينمائية في ...
- سيد قطب.. شخصية أدبية وفكرية شيطنها البعض وألهمت آخرين
- موازين ـ السيرة الأدبية والفكرية لسيد قطب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميح مسعود - لابد من تطوان وإن طال السفر