أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بومنجل خالد - دور العامل الحضاري في التفاعلات المغاربية على المستوى الدولي:















المزيد.....

دور العامل الحضاري في التفاعلات المغاربية على المستوى الدولي:


بومنجل خالد

الحوار المتمدن-العدد: 5291 - 2016 / 9 / 21 - 23:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دور العامل الحضاري في التفاعلات المغاربية على المستوى الدولي:
تعتبر منطقة المغرب العربي منطقة تلاقي أربعة إبعاد جيوستراتيجية بدءا بالبعد المتوسطي و امتداداته الأوروبية شمالا، والبعد الإفريقي جنوبا، والبعد الشرق الأوسطي شرقا، وامتداده إلى الخليج واسيا، و أخيرا البعد الأطلسي غربان وهذا ما يجعلها في موقع استراتيجي مهم بالنسبة للقوى العالمية فهي بوابة أفريقيا و يمكن من خلالها تقوية نفوذ القوى العالمية خاصة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والصين داخل أفريقيا هذا فضلا عن احتواء المنطقة عن مواد أولية و طاقوية مهمة.
دور الموقع الجغرافي في علاقات الدول المغاربية على المستوى الدولي:
1/ أهمية موقع الدول المغاربية بالنسبة للاتحاد الأوروبي:
تكمن أهمية منطقة المغرب العربي بالنسبة لدول الاتحاد الأوروبي في أن امتداد أوروبا لا يأتي في اتجاه الأطلسي وإنما يأتي في اتجاه البحث عن هوية مستقلة لأوروبا بحيث يمكن أن تكون في اتجاهين:
ـ اتجاه أوروبا نحو أوروبا الشرقية، وخاصة بعد التحولات التي شهدها العالم وسقوط المنظومة الشيوعية، وغيرها من التحولات. (1)
ـ الاتجاه نحو البحر الأبيض المتوسط والمنطقة العربية، و خصوصا المغرب العربي نظرا لما تشكله هذه المنطقة من تأثير بالغ على الصناعات الغربية لامتلاكها النفظ واتساع أسواقها الاستهلاكية، زيادة عن قرب المنطقة المغاربية من الدول الأوروبية، واهتمام دولة محورية بالمنطقة، وهي فرنسا بحكم الإرث التاريخي المستمد من الحقبة الاستعمارية، حيث نجد المغرب و موريتانيا على سبيل المثال قد لعب كل منهما دورا محوريا في تمرير الاستراتيجيات الفرنسية داخل أفريقيا، من خلال سياسة تهدف إلى الحفاظ على التوازن الاستراتيجي بين دول المنطقة، والحفاظ على قنوات التعامل معها و مراقبة تدفق التوازن الاقتصادي و الديمغرافي.(2)
ـ تعتبر المنطقة كذلك ذات أهمية قصوى للحفاظ على امن أوروبا خصوصا ضد الهجرة الغير شرعية و الجريمة المنظمة، والإرهاب ... من خلال مشاريع كالاتحاد المتوسطي و ما يلحقه من مشاريع مكملة كبرنامج ميدا 1 وميدا 2 ،و توقيع اتفاقية للتبادل الحر يتم تفعيلها تدريجيا خلال 12 سنة حتى يصبح مطابقا لمعايير التجارة العالمية.(3)
2/ أهمية موقع الدول المغاربية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية:
ـ الارتكاز على منطقة المغرب العربي كنقطة اتصال استراتيجي طبيعية بمنطقة الشرق الاوسط، الخليج، أفريقيا، جنوب الصحراء، وصولا إلى المحيط الأطلسي، وهو حزام استراتيجي مترابط للمصالح الأمريكية عبر ثلاث قارات رئيسية أوروبا أفريقيا أسيا، ويشكل ساحل دول شمال أفريقيا أهمية إستراتيجية كبيرة في تامين معبر البحر الأبيض المتوسط .
ـ ضمان استقرار المنطقة وتفادي أي توتر إقليمي يضر بالمصالح الاقتصادية الإستراتيجية الأمريكية فيه،ا ويعتبر حسن إدارة التوازن الإقليمي بين الجزائر والمغرب من الرهانات الأساسية للإستراتيجية الأمريكية في ضمان استقرار المنطقة . (4)
ـ تنفيذ الإستراتيجية الأمريكية الجديدة لمرحلة ما بعد 11/09/2001، ومحاربة الإرهاب خصوصا مع الطرف الجزائري هذا فضلا عن محاولة نقل قاعدة افريكوم من ألمانيا إلى الجزائر.(5)
زيادة حجم التبادلات التجارية مع دول المنطقة، بالإضافة إلى وجود مشاريع استثمارية لخدمة الاقتصاد الأمريكي و الإستراتيجية الأمريكية على المستوى الدولي أيضا، حيث كان لزيارة جون كيري وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية إلى الجزائر دور بالغ الأهمية في قبول الطرف الجزائري بتزويد أوروبا بالغاز الصخري في محاولة لتضييق الخناق على روسيا في قضايا دولية خصوصا في أوكرانيا وفك الضغط الروسي على أوروبا، كون روسيا من أهم المنابع الطاقوية لأوروبا عموما وألمانيا خصوصا باعتبارها أهم مستهلك للغاز والطاقة الروسية.
ومن خلال أهمية المغرب العربي للولايات المتحدة الأمريكية يمكن الإشارة إلى تواجد الأسطول البحري الأمريكي السادس في البحر المتوسط بغرض تامين المواصلات البحرية، وتامين حاجياتها الطاقوية (6) بالإضافة إلى إشراك دول مغاربية في مناورات عسكرية إلى جانب حلف الناتو مثل الجزائر سنة 2000، زيادة على عقد قمم و مؤتمرات بمشاركة الدول المغاربية مثل مؤتمر اسطنبول 2004، ومشروع ايزنستات حول التبادل التجاري والاستثمار في المحروقات.(7)
3/ أهمية موقع الدول المغاربية بالنسبة للصين:
تعتبر الصين من الدول التي بدأت قوتها تتزايد بصفة مستمرة على المستوى الدولي في مختلف الجوانب التكنولوجية، والاقتصادية والعسكرية، وبالتالي البحث عن مجالات حيوية حيث اتجهت إلى أفريقيا عامة، و دول المغرب العربي خاصة، وذلك لما تمثله المنطقة من أهمية اقتصادية وإستراتيجية للنفاذ إلى أفريقيا.
من بين الاستراتيجيات التي اتخذتها الصين من اجل إقامة علاقات مع الدول المغاربية المؤتمر الصيني الأفريقي، الذي حضره أكثر من 40 زعيم افريقي بما في ذلك زعماء الدول المغاربية، تحت شعار الصداقة و السلام والتعاون والتنمية بهدف تطوير الشراكة الإستراتيجية الأفريقية الصينية.
إعادة هيكلة مؤسسات صنع السياسة الصينية اتجاه المغرب العربي حيث قامت الحكومة الصينية في سنة 1997 بإنشاء عدد من الإدارات الخاصة بتنمية العلاقات السياسية الاقتصادية، والثقافية مع الدول المغاربية، و توسيع اختصاصات بعض الأجهزة و الإدارات القائمة لتشغيل كافة اطر التعاون المشتركة كما قامت بتسيير بإنشاء عدد من مراكز البحث، و مؤسسات المجتمع المدني الصيني المختصة بالشؤون الأفريقية.
تشكيل المنتدى الصيني الأفريقي، حيث توصلت الحكومة الصينية مع عدد من الدول الأفريقية إلى تكريس التعاون الثنائي وتعميق التفاهم، وقد تم عقد اجتماع للمنتدى بحضور ممثلي الصين والرئيس الجزائري، و تم الاتفاق على شراكة طويلة الأجل ومستقرة.(8)
مساندة الصين للوحدة و التحالف المغاربي، و الدفاع عن جهود هذه الدول في معارضة التدخل الخارجي في شؤونها الداخلية.
أما بالنسبة للقوى الأخرى يمكن ذكر بريطانيا واسبانيا ومصالحهما في المنطقة الأولى من خلال سيطرتها على مضيق جبل طارق، الذي و الثانية من خلال السيطرة على جزيرتي سبتتة ومليلة بالإضافة إلى الموروث التاريخي في الصحراء الغربية.
دور العامل التاريخي في علاقات الدول المغاربية على المستوى الدولي:
يلعب العامل التاريخي دورا مهما في تحديد العلاقات على المستوى الدولي، فمثلا نجد أن لفرنسا نفوذ كبير داخل الدول المغاربية بحكم الامتداد التاريخي الذي يعود إلى الحقبة الاستعمارية، وكذلك هناك النفوذ الايطالي بليبيا والنفوذ الاسباني بالمغرب والصحراء الغربية، كما تم رسم علاقات بحكم التاريخ المشترك مع الدول الأفريقية والأسيوية و دول أمريكا الجنوبية ومن بين هذه العلاقات المميزة على سبيل المثال التقارب الأفريقي الأسيوي، الذي من ثماره منظمة عدم الانحياز التي كانت كرد فعل من هذه الدول على سياسة الاستقطاب المتبعة من القوتين العظمتين في ذلك الوقت الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي، وقد كان من ضمن بلدان عدية دول المغرب العربي، ولعل أهم مؤتمر لهذه الحركة على الإطلاق هو مؤتمر الجزائر سنة 1973، حيث تم مناقشة العديد من المشاكل خصوصا النزاع العراقي الإيراني، وإدانة إسرائيل بالإضافة إلى مراجعة طبيعة العلاقة والحوار جنوب شمال، الذي أصبح الموضوع الأساسي للحركة بعد سقوط الاتحاد السوفيتي.(9)


دور العامل الديني في علاقات الدول المغاربية على المستوى الدولي:
يعتبر الدين احد العوامل التي تحكم العلاقات المغاربية مع غيرها من الدول، ونذكر في هذا الإطار منظمة المؤتمر الإسلامي التي تم تأسيسها سنة 1969 اثر انعقاد مؤتمر الرباط، والتي تضم دول الوطن العربي ودولا من أفريقيا واسيا الوسطى، ودول جنوب شرق آسيا وشبه القارة الهندية، والبلقان وهي منظمة تهدف لتطوير حوار البلدان الإسلامية في إطار تكاملي، وتنسيق السياسات خصوصا في الرد على حريق المسجد الأقصى في القدس المحتلة، و هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى قيام هذه المنظمة.(10) ويبرز اليوم دور العامل الديني كمحدد للعلاقات الدولية، حيث قد تكون الدول المغاربية عرضة للصدام مع الوحدات القيمية الأخرى خاصة منظومة القيم الغربية، التي أصبحت تهاجم الإسلام بدعوى الإرهاب والتطرف ولعل أهم قضية جعلت إحدى الدول المغاربية في صراع مع الغرب هي قضية لوكربي 1988 التي ألصقت بليبيا بعد أن ألقت المسؤولية في البداية على منظمة فلسطينية، وثم سوريا فايران واخيرا ليبيا، وترى جريس هالسيل في كتابها النبوءة و السياسة أن رونالد ريغن رئيس الولايات المتحدة في الفترة ما بين 1981 ـ 1989 كان شديد الكره لليبيا لقراءته كتابا ثوراتيا يرى أن ليبيا ستلعب دورا هاما في معركة هرمجدون بين المسلمين والمسيحيين، ونتيجة لذلك حسب هالسيل فقد تحولت ليبيا إلى العدو الأول لريغن في تلك الفترة.(11)
دور العامل اللغوي في علاقات الدول المغاربية على المستوى الدولي:
تعد المنطقة المغاربية احد المحاور البارزة في السياسة العربية من خلال جامعة الدول العربية، كون هذه الدول تتحدث بلسان عربي، وهذه العضوية في جامعة الدول العربية تجعل للدول المغاربية ادوار متعددة في المنطقة العربية، ولكن وجود بعض اللغات الأخرى كالإيطالية والفرنسية والاسبانية والامازيغية، جعل القوى الدولية تستغل ذلك من خلال إثارة الطائفية وإضعاف الدول المغاربية خصوصا فرنسا في الجزائر، وذلك نظرا لامتداد مصالحها بحكم التاريخ في الجزائر وهيمنة اللغة الفرنسية في التعليم والإدارة، ومراكز الإنتاج وكان تأسيس الأكاديمية البربرية في باريس 1967 بمثابة الإشارة على حرص فرنسا على تبني القضية الطائفية، ومن ثم محاولة تدخل فرنسا في الشأن الجزائري عبر أحداث منطقة القبائل عام 2001 بإشارة أن فرنسا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام ما يحدث في الجزائر لخير دليل على رغبة فرنسا في اثارة الطائفية لخدمة مصالحها في الجزائر.(12)
أما في المغرب فقد كشفت وثائق ويكيليكس عن اهتمام الولايات المتحدة الأمريكية بالقضية الامازيغية في المغرب، حيث نصت الوثائق أن الإدارة الأمريكية منذ 2006، بدأت بإرسال برقيات فيما يتعلق بالقضية الامازيغية، وقد وصل العدد إلى 12 برقية، ولعل ما يثير الاهتمام هو لقاء مسؤولين في السفارة الأمريكية مع نشطاء الحركة الامازيغية سرا، و بالتالي رغبة الولايات المتحدة الأمريكية في التدخل في الشأن الامازيغي المغربي، خصوصا وان هذه الحركة تلقى اعتراف الملك المغربي الذي أسس المعهد الملكي الامازيغي سنة 2001.(13) .

1- مريم منصوري، التنافس الأوروبي –الأمريكي-الصيني على منطقة المغرب العربي مند نهاية الحرب الباردة، مذكرة لنيل شهادة الماجيستير في العلوم السياسية، جامعة الحاج لخضر باتنة، كلية الحقوق والعلوم السياسية ، فرع العلاقات الدولية تخصص دراسات متوسطية ومغاربية في التعاون والأمن ، 2013 ـ 2014، ص 62
2- نفس المرجع، ص62ـ63
3- محمد مطاوع، أوروبا والمتوسط ـ من برشلونة الى سياسة الجوار، موقع جريدة الاهرام ، 11/10/2014،موقع جريدة الأهرام على الانترنت يوم 11/10/،2014 سا 15.12: http://digital.ahram.org.eg/articles.aspx?Serial=221585&eid=725 .
4- مريم منصوري مرجع سبق ذكره، 64
5- محمد العربي زيتوت، الجزائر والحرب على الإرهاب، مقال من النت تم نشره في 07/07/2010،الاقتباس تم 11/10/2014،سا 16.23، http://www.mohamedzitout.com
6- خير الدين العاب، البعد الأمني في السياسة الأمريكية المتوسطية وانعكاساته على الأمن الإقليمي العربي، مجلة الفكر السياسي، المؤسسة العربية السورية لتوزيع المطبوعات، ع18ـ19، 2003، ص215ـ 216.
7-ختو فايزة، البعد الأمني للهجرة غير شرعية في إطار العلاقات الاورو مغاربية1995 ـ 2010،مذكرة لنيل شهادة الماجستير في العلوم السياسية والعلاقات الدولية ، جامعة الجزائر03، كلية العلوم السياسية و الإعلام، معهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية، تخصص الدراسات الإستراتيجية والأمنية،2010 ـ 2011،ص 1991
8- مريم منصوري مرجع سبق ذكره،ص84ـ 85.
9-هايل عبد المولى طشطوش، مقدمة في العلاقات الدولية،كتاب محمل من موقع فورشارد يوم11/09/2014، http://www.4shared-china.com/office/qBVDH4Pj/--------.html?locale=en
10- بلخير فؤاد، التعاون في اطار منظمة المؤتمر الاسلامي، مذكرة ماجيستير في القانون ، جامعة الجزائر03، كلية الحقوق، تخص القانون الدولي والعلاقات الدولية، 2009 ـ 2010، ص8 ـ 16
11- جريس هالسيل ت محمد السماك، النبوءة والسياسة: الانجيليون العسكريون في الطريق الى الحرب النووية، دار الشرق، ط1، القاهرة، 1998، ص 17.
12- رفيق بن حصير، الامازيغية والامن الهوياتي في شمال افريقيا ـ دراسة حالة الجزائر و المغرب ـ ،مذكرة ماجيستير في العلوم السياسية، جامعة الحاج لخضر، كلية الحقوق والعلوم السياسية، قسم العلاقات الدولية فرع الدراسات المتوسطية والمغاربية في التعاون و الامن ، باتنة، 2012 ـ 2013،ص76 ـ 79
13- نفس المرجع،ص 79 ـ 85.



#بومنجل_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحضارة والمفاهيم المتعلقة بها( الحضارة، الثقافة، المدنية)
- التصور الامني للواقعيين الجدد:
- توجهات السياسة الخارجية الجزائرية اتجاه الدول المغاربية في ع ...
- المحددات الفكرية للسياسة الخارجية الأمريكية:
- تفاعلات السياسة الخارجية الأوربية اتجاه الولايات المتحدة الأ ...
- المقاربة الأمنية الروسية في أوكرانيا


المزيد.....




- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- نائب يصفع زميلته أمام الكاميرا.. شاهد لحظة عراك عنيف داخل بر ...
- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- أكار: تحييد 491 إرهابيا منذ بدء عملية مخلب السيف
- بالفيديو.. فيضانات عارمة بعد أمطار غزيرة في البرازيل
- البيت الأبيض يفاوض الكونغرس لرصد 21 مليار دولار مساعدات عسكر ...
- إسرائيل تعلن نيتها تزويد أوكرانيا بعربات إسعاف مصفّحة
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
- الجيش السوري يدعي أنه هو من قتل زعيم تنظيم -داعش- في أكتوبر ...
- المحكمة الدستورية التركية: المكالمات المسجلة بشكل سري ليست د ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بومنجل خالد - دور العامل الحضاري في التفاعلات المغاربية على المستوى الدولي: