أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بومنجل خالد - المقاربة الأمنية الروسية في أوكرانيا















المزيد.....

المقاربة الأمنية الروسية في أوكرانيا


بومنجل خالد

الحوار المتمدن-العدد: 5279 - 2016 / 9 / 8 - 09:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


: المقاربة الأمنية الروسية في أوكرانيا
بنيت المقاربة الأمنية الروسية اتجاه أوكرانيا على تصورات جيوبوليتيكية بالأساس، حيث تأخذ بعين الاعتبار مميزات موقعها الاستراتيجي في القارة الاوراسية، بالإضافة إلى مصادر القوة المكانية من موارد وثروات طبيعية، و ما يتصل بها من معاملات اقتصادية وتجارية، كما احتوت المقاربة على دور الجوانب الحضارية والثقافية والتاريخية وكذلك والإثنية في تحقيق استقرار وامن روسيا.
و تعود المقاربة الأمنية الروسية في أوكرانيا إلى نهاية الحرب الباردة أين كانت أوكرانيا مجال تحاور بين الغرب وروسيا خصوصا في مجال الأسلحة النووية، حيث أرادت روسيا الحصول على كامل الترسانة النووية السوفيتية الموجودة في أوكرانيا لضمان أمنها، وعدم وجود دولة نووية متاخمة لحدودها تكون كتهديد فعلي في حال خروجها عن مجال النفوذ الروسي، كما أن احتفاظ أوكرانيا بقوة الردع النووي يعرقل العديد من المصالح الإستراتيجية الروسية في أوكرانيا وحتى في دول الجوار، والأكثر من ذلك هو تموضع أوكرانيا في الرتبة الثالثة بين القوى النووية العالمية، وهذا ما يجعلها منافسا لروسيا في السيطرة على مناطق نفوذ الاتحاد السوفييتي السابق، لتنتهي ترسانة الأسلحة النووية في يد روسيا في النهاية. (1) وانتقل الجدال بين روسيا وأوكرانيا حول امتلاك قطع الأسطول البحري، والتي سيطرت روسيا على اغلبها كونها الوريث الشرعي للاتحاد السوفيتي السابق سواء في مكامن القوة أو الضعف، بما في ذلك أعبائه الاقتصادية والمديونية، فاحتفاظ أوكرانيا بالقطع البحرية لأسطول البحر الأسود يجعل روسيا في حالة ضعف، مما يهدد أمنها وسيطرتها على البحر الأسود. (2) أما على الصعيد الاقتصادي فروسيا عملت على احتواء أوكرانيا في إطار تجمع اقتصادي وسياسي مباشرة بعد الإعلان عن دولة أوكرانيا المستقلة في إطار كومنولث يضم الدول المستقلة عن الاتحاد السوفيتي.
أوكرانيا كدولة حاجز بين روسيا والدول الغربية:
تنظر روسيا إلى أوكرانيا كدولة عازلة بينها وبين الغرب خصوصا حلف الناتو، فموقع أوكرانيا جعلها تحظى باهتمام بالغ من طرف روسيا، فهي تحوز على أكثر من نصف المنطقة العازلة بين روسيا والغرب، وما يزيد من أهميتها ودورها في الأجندة الأمنية الروسية هو سيطرة الغرب على دول البلطيق، التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، وبالتالي وجود منفذ إلى روسيا من خلال هذه الدول، وعليه تكون الحدود الروسية مهددة من خلال تواجد حلف الناتو على المناطق الحدودية ففي حال وقوع حرب روسية أطلسية تكون هذه الدول بمثابة قواعد انطلاق اتجاه روسيا كونها دول متاخمة للحدود الروسية، ولكي تلعب أوكرانيا دور الدولة الحاجز بين روسيا والغرب كان لا بد من استيعابها وضمان النفوذ الروسي عليها، من خلال الشراكة بين دول الكومنولث المستقلة عن الاتحاد السوفييتي أولا، ثم دعم سياسيين موالين لروسيا ثانيا، فضلا عن توظيف الجانب الثقافي والإثني، حيث كثير ما اعتبر الروس أوكرانيا كامتداد جغرافي واثني وحتى ثقافي لروسيا، باعتبار الأوكرانيين إخوة سلافيين للروس.(3) كما نجد أن روسيا تعارض بقوة محاولات ضم أوكرانيا إلى الأطر الغربية بالأخص حلف الناتو والاتحاد الأوروبي لما في ذلك من خطر على الأمن الروسي، ففي حال وجود دولة أوكرانية بعيدا عن النفوذ الروسي، فان هذا يعزز إمكانية تحالف الغرب معها ضد روسيا، وبالتالي السماح لقوات معادية لروسيا من التواجد في الحدود الأوكرانية الروسية، وبالتالي زيادة النفقات العسكرية وتكلفة حماية الأمن الحدودي الروسي، وحتى على صعيد التخطيط العسكري أين ستكون القوات الروسية مقسمة في حال وجود مواجهة مع الناتو على جهتين حدوديتين تشمل دول البلطيق وكذلك أوكرانيا، وحتى في حالات السلم فالنفوذ الروسي في أوروبا سيتقلص وبالتالي عدم سيطرة روسيا على المنطقة المركزية في الهارتلاند وعليه تراجع دورها على المستوى الأوروبي والدولي. (4)
مفهوم الدولة الحاجز لا يقتصر فقط على امن الحدود من الناحية العسكرية و الإستراتيجية، وإنما أيضا يشمل الجانب الاقتصادي حيث أن انضمام أوكرانيا دون روسيا إلى الأطر الاقتصادية الغربية وبالأخص الاتحاد الأوروبي يمثل تهديدا جوهريا للأمن الروسي، كما أن انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي سيقرب الغرب الذي يصبح على أبواب موسكو، وأوكرانيا كلها سوف تتحول إلى ممرات إجبارية نحو أسواق روسيا والشرق، ولهذا تسعى روسيا إلى إقامة حاجز اقتصادي بينها وبين الغرب، حيث تعمل حكومة موسكو على إنشاء اتحاد اقتصادي أوراسي يضم روسيا ودول الكومنولث الروسي، بحيث تعتبر أوكرانيا احد ركائز هذا الاتحاد بما يبعدها عن الغرب ويحقق الأمن الاقتصادي الروسي.(5)
أوكرانيا كدولة لفك العزلة عن روسيا وتعزيز وجودها على الساحة الدولية:
استأثرت أوكرانيا بغالبية سواحل البحر الأسود ما يجعلها دولة مهمة بالنسبة روسيا في حال خروج أوكرانيا عن دائرة النفوذ الروسي فان هذا سيعزل روسيا عن أوروبا ويفرض عليها تكريس طابعها الأسيوي وتقليص نفوذها وطابعها الأوروبي.
لذلك لجأت روسيا الى روسنة أسطول البحر الأسود السوفييتي السابق حيث حصلت وفق اتفاق مع أوكرانيا على 80 بالمائة من منشات الأسطول بينما توقفت حصة أوكرانيا عند 20 في المائة من القطع كما طالبت روسيا بإبقاء القاعدة الرئيسية للأسطول في سيفاستوبول مع استخدام أربع قواعد أخرى في شبه جزيرة الفرم هي بالاكلانا، وفيودوزيا، كيرتسن، دونوزلات كما رفضت روسيا السماح للأوكرانيين بالاحتفاظ بقاعدة بحرية للسفن الأوكرانية في قاعدة سيفاستوبول وازدادت الأزمة حدة عندما جدد وزير الدفاع الأوكراني الدعوة للاحتكام إلى طرف ثالث هو الولايات المتحدة، مما أثار ردود فعل عنيفة في موسكو التي ردت على ما أسمته التحدي الأوكراني بالإيعاز إلى الأكثرية الروسية البالغة نحو75% من سكان شبه جزيرة القرم لتتصدى لأوكرانيا بطريقة ديمقراطية، وهكذا ضمنت روسيا وجودها في البحر الأسود ومن ثم تعزيز الموقف بكراء ميناء سيفاستوبول من أوكرانيا وبالتالي ضمان وجود قواعد عسكرية روسية في أوكرانيا، وعليه إحكام قبضتها الإستراتيجية على أوكرانيا مما يضمن تواجد روسيا أوروبيا. (6)
أما من ناحية تحقيق الأمن الاقتصادي الروسي فواجهة أوكرانيا البحرية تعتبر بمثابة منافذ حيوية للتجارة الروسية خصوصا وان الملاحة على مدار السنة فضلا عن انهار صالحة للملاحة أهمها نهر الدنبير.(7)
تعتبر موسكو أن وجود حكومة أوكرانية معادية لروسيا من شانه أن يؤثر على إمدادات الطاقة من روسيا إلى أوروبا، وبالتالي اختلال في ميزان الأمن الاقتصادي الروسي، أين ستلجأ هذه الحكومات إلى سياسات عدائية اتجاه روسيا من ضمنها رفع ضريبة مرور الترانزيت الروسي على أراضيها أو حتى سرقته كما حدث في ضل حكم يوشينكو الموالي للغرب وبالتالي التأثير على علاقات روسيا مع مستهلكي الطاقة الروسية.
فيما يخص المعاملات الثنائية فأوكرانيا مرتبطة بروسيا اقتصاديا منذ العهد السوفييتي لذلك توجب على روسيا الحفاظ على نفوذها داخل أوكرانيا بما يحقق مصالحها التي رسمت بفعل الحتميات التاريخية.
1- رباحي أمينة، موقع روسيا في العلاقات الأورو- أطلسية منذ اختفاء الاتحاد السوفيتي إلى فترة رئاسة بوتين، مجلة دراسات إستراتيجية،مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، ع13، 1997، ص 50.
2- المرجع نفسه، ص 59
3- عماد قدورة . محورية الجغرافيا السياسية و التحكم في البوابة الشرقية ، مجلة سياسات عربية ، ع 9 ، جويلية 2014 . ص ص 49،50
4-المرجع نفسه، ص 47-49.
5- خالد ممدوح العزي،"اوكرانيا المشكلة المتجددة ...مابين الربح والخسارة ولعبة الامم ...!!!" موقع: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=391243، 10/06/2015.
6- صلاح سالم، الصراع الروسي الأوكراني حول الأسطول وشبه جزيرة القرم، مجلة السياسة الدولية، مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية، ع 118، أكتوبر 1994، ص 170، 173.
7- رباحي أمينة، مرجع سبق ذكره، ص 56.



#بومنجل_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- نائب يصفع زميلته أمام الكاميرا.. شاهد لحظة عراك عنيف داخل بر ...
- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- أكار: تحييد 491 إرهابيا منذ بدء عملية مخلب السيف
- بالفيديو.. فيضانات عارمة بعد أمطار غزيرة في البرازيل
- البيت الأبيض يفاوض الكونغرس لرصد 21 مليار دولار مساعدات عسكر ...
- إسرائيل تعلن نيتها تزويد أوكرانيا بعربات إسعاف مصفّحة
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
- الجيش السوري يدعي أنه هو من قتل زعيم تنظيم -داعش- في أكتوبر ...
- المحكمة الدستورية التركية: المكالمات المسجلة بشكل سري ليست د ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بومنجل خالد - المقاربة الأمنية الروسية في أوكرانيا