أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بومنجل خالد - الحضارة والمفاهيم المتعلقة بها( الحضارة، الثقافة، المدنية)















المزيد.....


الحضارة والمفاهيم المتعلقة بها( الحضارة، الثقافة، المدنية)


بومنجل خالد

الحوار المتمدن-العدد: 5288 - 2016 / 9 / 18 - 10:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحضارة في اللغة العربية:
عرفها ابن منظور في معجمه لسان العرب باعتبارها تدل على الاقامة في الحضر وهي خلاف البداوة يعني العيش في مكان ما وفق طرق ومعطيات تختلف عن تلك المعهودة في البادية(1) . وجاء في معجم الاعلام ان الحضارة من الفعل حضر اي اقام في الحضر بخلاف البداوة التي تعني الاقامة في البادية ونقول تحضر البدوي اي تشبه بأخلاق الحضر وتشبه باهل المدينة في جميع مظاهر الحياة الثقافية .(2)
و وردت في المعجم الفلسفي لمحمود اليعقوبي على انها تعني جملة الخصائص التي تميز الظواهر الاجتماعية في مجتمع او عدة مجتمعات وتناقلتها الاجيال و تطبع تصرفاتهم الدينية والخلقية والفنية والعلمية والتقنية بطابع الوحدة وللتعبير عن هذا المعنى تقريبا استعمل ابن خلدون(732ـ808هـ) كلمة عمران التي كانت ترادف كلمة المدينة اي العيش في المدينة.(3) اما جميل صليبا فقد عرف الحضارة في معجمه الفلسفي باعتبارها تعني الاقامة في الحضر بخلاف البداوة التي تعني الاقامة في البوادي(4).
اذن الحضارة تعني ما يتبع الاقامة في الحضر من تعاون و تآزر وتبادل للمعلومات و الافكار في شتى ميادين الحياة من علوم وعمران وثقافة وغير ذلك ما يتصل بتقدم الانسان وترقيته في مختلف مناحي الحياة. والحضارة في تجذرها واصلها اللغوي ينظر اليها باعتبارها مفهوم اجتماعي منذ نشأته حيث انها لا تقوم لها قائمة الا بوجود علاقات متبادلة بين الناس التي تظهر لنا معاني الوحدة والتنظيم والعمل والتعاون والانتاج في اطار حيز مكاني يعرف بالمدينة بما يتضمنه هذا اللفظ من معاني انسانية وقيم اجتماعية لها اثرها العظيم في بناء المجتمع الانساني .
ويمكن القول بان الحضارة تعبر عن مدى ما وصلت اليه امة من الامم في نواحي نشاطها الفكري والعقلي من عمران ومعارف وفنون واول من استعمل هذا اللفظ بهذا المعنى هو المفكر العربي ابن خلدون حين ميز بين العمران البدوي والعمران الحضري وجعل لفظ حضر وحضارة مقابل بدو وبداوة حيث تقتصر حياة البداوة على الاعمال الزراعية والرعي وتربية الحيوانات لتحصيل ما هو ضروري لمعاشهم اما الحضر فان اشتغالهم بالصناعة والتجارة جعل مكسبهم اكثر من كسب اهل البدو و احوالهم في المعاش زائدة وفائضة على ما هو ضروري.
الحضارة في اللغة الاجنبية:
ظهرت كلمة الحضارة Civilisation في اللغة الفرنسية عام 1734م في عصر الانوار وينحدر اصلها من صفة Civilisé متحضر وهذه الصفة بدورها تنحدر من الفعل Civiliser المشتق من الظرف Civilement و من صفة civil بمعنى مدني او حضري وهي بدورها مأخوذة من اللغة اللاتينية civilité وكذلك Cité بمعنى مدينة او حاضرة المأخوذة من Civitas.(5)
قد تطور مفهوم الحضارة خلال القرنين الثامن عشر و التاسع عشر ليدل على حالة التحضر التي تقابل الهمجية والتوحش والمتحضر هو الذي يحمل جملة من الصفات المكتسبة خارج الحالة الطبيعية وهي مجموع الظواهر والصفات المميزة للعالم المتقدم الذي يمثله الانسان الاوروبي آنذاك وبذلك اسس مفهوم الحضارة على المركزية الاوروبية ي هيمنة على العالم في جميع المجالات عبر مختلف اساليب القوة واصبح معيارا للتقدم العلمي والتكنولوجي اساس تميز المجتمعات المتحضرة عن المجتمعات الغير المتحضرة. ويعرفها معجم Le petit larousse تعريفا اخر لها اذ تعني مجموعة المميزات والقيم الشاهدة على درجة التقدم لمجتمع انساني مثل الحضارة اليونانية والرومانية والاسلامية(6) .
الحضارة في الاصطلاح:
تطرق العديد من المفكرين الى مفهوم الحضارة في ازمنة مختلفة ومن بين هؤلاء نجد المفكر العربي ابن خلدون الذي يرى ان الحضارة ما هي الا احد المراحل في تطور الدولة ويبرز ذلك في قوله : عمر الدولة لا يعدو في الغالب ثلاثة اجيال لان الجيل الاول: لم يزالوا على خلق البداوة و خشونتها و توحشها من شظف العيش و البسالة و الافتراس و الاشتراك في المجد فلا تزال في ذلك صورة العصبية محفوظة فيهم...والجيل الثاني: تحول حالهم بالملك والترفة من البداوة الى الحضارة ومن الشظف الى الترف والخصب ومن الاشتراك بالمجد الى انفراد الواحد به وكسل الباقين الى السعي فيه... اما الجيل الثالث فينسون عهد البداوة والخشونة كان لم تكن ويفقدون حلاوة العز والعصبية بما هم فيه من ملكة القهر ويبلغ فيه الترف غايته... فاذا جاءهم المطالب لهم لم يقاوموا مدافعته فيحتاج صاحب الدولة حينئذ الى الاستظهار بسواهم من اجل النجدة... حتى يتأذن الله بانقراضها فتذهب الدول (7) . والحضارة بهذا تتجسم في مختلف النظم السياسية والعلوم والصنائع والاختراعات على وجه العموم فهي مرحلة من النمو والرقي والنشاط التي تكون بعدها مرحلة الانهيار والانحدار والافول ويبرز ذلك في قوله بان الحضارة هي نهاية العمران وخروجه الى الفساد ونهاية الشر و البعد عن الخير ومن مميزات الحضارة كذلك قوله ... كونها احوال عادية زائدة على الضروري من احوال العمران زيادة تتفاوت بتفاوت الرفه المادي.(8)
وقد عرفها مجموعة من الألمان هم (راتناو - توماس مان - كسيرلنج) بأنها "المظاهر الفكرية التي تسود أيّ مجتمع. و بالتالي فهي مقتصرة على المعنويات فقط دون المعنويات.(9)
ويعرفها الدكتور محمد محمد حسين في كتابه الاسلام و الحضارة الغربية على انها كل ما ينشئه الانسان عقلا وخلقا ومادة وروحا دنيا ودينا فهي في اطلاقها وعمومها قصة الانسان في كل ما انجزه على اختلاف العصور وتقلب الازمان وما صورت به علائقه بالكون وما وراءه. و بالتالي فهي تجمع بين الاتجاه المعنوي والمادي في تحديد مفهوم الحضارة.(10)
اما المفكر العربي مالك بن نبي المفكر العربي فقد طرح تعريفين للحضارة الاول تحليلي علمي في تركيب الحضارة والاخر وظيفي اما الاول فانه يجمع بين مكونات الحضارة وهي الانسان والتراب والزمن وهذه العناصر الثلاث لا يمكن ان تنتج لنا حضارة اذا كانت منفصلة وانما يجب الجمع بينها في اطار الفكرة المركبة وهي الفكرة الدينية ومركب القيم الاجتماعية ، ويقوم الدين بهذا الدور في حالته الناشئة حالة انتشاره وحركته عندما يعبر عن فكرة. فكل منجز حضاري حسب مالك بن نبي يجمع بين صاحب الانجاز وهو الانسان ومصدر الانجاز المادي وهو التراب وعنصر الوقت الذي يعد من العناصر الاساسية لأي عملية منجزة.(11) ويعبر عن هذا التعريف بالصيغة الرياضية الاتية:
انسان + تراب + وقت = حضارة (12)
واما التعريف الوظيفي للحضارة حسب مالك بن نبي فهي تعني مجموع الشروط الأخلاقية والمادية التي تتيح لمجتمع معين أن يقدم لكل فرد من أفراده في كل طور من أطوار وجوده منذ الطفولة إلى الشيخوخة، المساعدة الضرورية له في هذا الطور أو ذاك من أطوار نموه، فالمدرسة والمعمل والمستشفى ونظام شبكة المواصلات والأمن في جميع صوره عبر سائر تراب القطر واحترام شخصية الفرد تمثل جميعها أشكالا مختلفة للمساعدة التي يريد ويقدر المجتمع المتحضر على تقديمها للفرد الذي ينتمي إليه و يقول في ذلك ايضا إن عينات حضارة ما: هي منتجاتها الاجتماعية في جميع أشكالها. فالمصباح الذي نستنير به، والأفكار التي وجهت أمر تجهيزه والآدميون الذين قاموا بعملية إنجازه، تمثل جميعها منتجات اجتماعية لحضارة معينة.(13)
ويرى البرت شفيتسر: ان الحضارة هي التقدم الروحي والمادي للأفراد والجماعات والجماهير على حد السواء وهذا المفهوم للحضارة جاء به شيفستر كنقد للحضارة الغربية التي تهتم بالماديات وغلبته على الجانب المعنوي للحضارة فوازن بين ما هو مادي و ما هو معنوي في مفهومه هذا ويرى شبنجلر بان الحضارة هي نفس بلغت التعبير عن ذاتها بأشكال محسوسة معقولة لكن هذه الاشكال هي حية متفتحة وولود ويوجد رحمها داخل الكينونة المصعدة للأفراد والجماعات ... ليست الحضارة شيئا عظيما فقط بل انها بكليتيها شيء لا يماثله أي شيء اخر في هذا العالم العضوي فهي النقطة الواحدة التي يسمو عندها الانسان بنفسه فوق الطبيعة ويصبح هو نفسه خالقا(14) .
ويرى المفكر توينبي فيعرف الحضارة تعريفا مرتبطا بنظريته القائمة على ثنائية التحدي والاستجابة هذا التحدي بالشيء و للشيء وتنموا الحضارات بالتحدي الاقصى بدافع حيوي تكون فيه الاستجابة لرد وحيد مكلل بالنجاح باكتساب قوة للدفع الى الامام بانتهاج معارك جديدة ويربط توينبي نشوء الحضارة و استمرارها بوجود الدافع الحيوي الذي يعمل على تقدمها ونموها حيث في غياب الرد أي الاستجابة على هذا الدافع تنهار الحضارة التي هي تفاعل ديناميكي وليس ستاتيكي لكن من الصعوبة بمكان قياس متغير الدافع الحيوي من مجتمع اخر.(15)
ويعرفها الدكتور حسين مؤنس بانها ثمرة كل جهد يقوم به الانسان لتحسين ظروف حياته سواء كان الجهد المبدول للوصول الى تلك الثمرة مقصودة ام غير مقصود وسواء كانت الثمرة مادية ام معنوية. (16)
مفهوم الحضارة والمفاهيم المتشابهة:
مفهوم الثقافة:
الثقافة لغة:
قال صاحب القاموس المحيط : ثقف ، ككرم وفرح ، ثقفا وثقفا وثقافة صار حاذقا خفيفا فطنا ، فهو ثقف ، كحبر وكتف وأمير وندس وسكيت . وكأمير أبو قبيلة من هوازن واسمه قسي ابن منبه بن بكر بن هوازن ، وهو ثقفي ، محركة . وخل ثقيف كأمير وسكين حامض جدا . وثقفه ، كسمعه صادفه ، أو أخذه ، أو ظفر به ، أو أدركه . وامرأة ثقاف ، كسحاب فطنة . وككتاب الخصام والجلاد ، وما تسوى به الرماح ، وابن عمرو بن شميط الأسدي صحابي ، أو هو ثقف ، بالفتح ، ومن أشكال الرمل ، و وثقف بن عمرو العدواني بدري ، وابن فروة الساعدي استشهد بأحد أو بخيبر ، أو هو ثقب بالباء وأثقفته ، أي قيض لي . وثقفه تثقيفا سواه . وثاقفه فثقفه ، كنصره غالبه فغلبه في الحذق(17) .
وجاء في الصحاح في اللغة :
قال صاحب القاموس المحيط : ثقف ، ككرم وفرح ، ثقفا وثقفا وثقافة صار حاذقا خفيفا فطنا ، فهو ثقف ، كحبر وكتف وأمير وندس وسكيت . وكأمير أبو قبيلة من هوازن واسمه قسي ابن منبه بن بكر بن هوازن ، وهو ثقفي ، محركة . وخل ثقيف كأمير وسكين حامض جدا . وثقفه ، كسمعه صادفه ، أو أخذه ، أو ظفر به ، أو أدركه . وامرأة ثقاف ، كسحاب فطنة . وككتاب الخصام والجلاد ، وما تسوى به الرماح ، وابن عمرو بن شميط الأسدي صحابي ، أو هو ثقف ، بالفتح ، ومن أشكال الرمل ، و وثقف بن عمرو العدواني بدري ، وابن فروة الساعدي استشهد بأحد أو بخيبر ، أو هو ثقب بالباء وأثقفته ، أي قيض لي . وثقفه تثقيفا سواه . وثاقفه فثقفه ، كنصره غالبه فغلبه في الحذق(18) .
وفي لسان العرب يقول المجلد العاشر يقال ثقف الشيئ وهو سرعة التعلم ويقول ابن رشد ثقفت الشيء حذقته وفي حديث الهجرة هو غلام شاب لقن ثقف ( رواه البخاري) أي ذو فطنة وذكاء والمراد انه ثابت المعرفة بما يحتاج . اما العلامة فريد وجدي يقول في دائرة معارف القرن العشرين المجلد الثاني: ثقف يثقفه ثقفا غلبه في الحذق و الثقيف الحذق الفطن. والقواميس الحديثة تقول ثقف ثقافة صار حاذقا خفيفا وثقف الكلام فهمه بسرعة.(19)
الثقافة في اللغة الاجنبية:
ظهرت كلمة ثقافة Cultur في الفرنسية بمعناها الدقيق في القرن13 وتلتها في القرن 14 كلمات مثقف وزارع Cultivateur ومزارع Agricultur لكنها لم تكسب معناها المجازي كمعرفة كتربية و علم الا في القرن15 انطلاقا من مشتقاتها ايضاIncult ,Cultive ,Cultiver وبشكل متواز يحتفظ المعنيان زرع وثقف بكامل قوتهما ولن يتمايزا الا بصفتي Cultural في القرن19 و Culturel في القرن 20 وحاليا هناك شبه اتفاق على ان الثقافة هي نتاج تراكمي لعدة قرون وانها تعد عملا انسانيا جماعيا يتضمن التدخل والتفاعل والتعديل للطبيعة والسلوك.(20)
الثقافة اصطلاحا:
يرى الدكتور محمد بن ابراهيم السعيدي استاذ رابطة العالم الاسلامي ان اطلاق كلمة الثقافة يراد به معنيين لكل معنى سياقه و دلالته المختلفة عن الاخر:
الاول: ان الثقافة درجة من المعرفة لا يرتقي صاحبها الى مستوى العلماء واصحاب التخصص الدقيق في مجال من المجالات ويتميز عن عامة الناس ومحدودي المعرفة والمتوقفين عند حدود ما اعطاهم التعليم العام فالمثقف لا يصنف ضمن جملة من العلماء ولا اصحاب التخصص الدقيق ومع ذلك فقد يكون العالم والمتخصص مثقفين باعتبار المامهما بمبادئ المعارف في غير مجال تخصهما كعالم الدين الذي له معرفة بالجغرافيا والادب و تنوع الناس ومذاهبهم واديانهم و تواريخهم فهو في مجاله الشرعي عالم لكنه يعد مثقفا في تلك المعارف التي يدرك منها ما يرفعه عن مستوى العوالم والجهلة.(21)
الثاني: ان الثقافة كل ما يكون ذهنية مجتمع او امة من دين ولغة وتاريخ و تؤثر بالطبع على انتاج اخلاقها و آدابها وتصوراتها ورؤيتها للكون والحياة والعادات والاعراف حتى يصل تأثيرها الى لباسها وسكنها بل واساليبها في المخاطبات والمكاتبات والحركات والسكنات. وهذا الاطلاق من خصائصه انه لا يشتق منه وصف المثقف فلا يعبر عن احد من الناس او جماعة منهم بانه مثقف او ايهم مثقفون بهذا الاطلاق لا نه وصف عام لمكونات ذهنية مجتمع او الامة فيقال عن خلق ما او عادة من العادات او شكل اجتماعي معين من ثقافة الامة او هذا المجتمع باعتبار ان هذا الخلق او تلك العادة او ذلك الشكل الاجتماعي نتاج مكونات ذهنية المجتمع او الامة وهي الدين والتاريخ واللغة والتصورات الخاصة للكون و الحياة.(22)
المدنية لغة:
إذا دققنا في معاجم اللغة نجد أن المدنية مشتقة من ( مدن ) والتي قال عنها صاحب لسان العرب : مدن : مدن بالمكان أقام به فعل ممات ومنه المدينة وهي فعيلة وتجمع على مدائن بالهمز ومدن ومدن بالتخفيف والتثقيل وفيه قول آخر أنه مفعلة من دنت أي ملكت قال ابن بري لو كانت الميم في مدينة زائدة لم يجز جمعها على مدن وفلان مدن المدائن كما يقال مصر الأمصار قال وسئل أبو علي الفسوي عن همزة مدائن فقال فيه قولان من جعله فعيلة من قولك مدن بالمكان أي أقام به همزه ومن جعله مفعلة من قولك دين أي ملك لم يهمزه كما لا يهمز معايش والمدينة الحصن يبنى في أصطمة الأرض مشتق من ذلك وكل أرض يبنى بها حصن في أصطمتها فهي مدينة والنسبة إليها مديني والجمع مدائن ومدن قال ابن سيده ومن هنا حكم أبو الحسن فيما حكاه الفارسي أن مدينة فعيلة الفراء وغيره المدينة فعيلة تهمز في الفعائل لأن الياء زائدة ولا تهمز ياء المعايش لأن الياء أصلية والمدينة اسم مدينة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خاصة غلبت عليها تفخيما لها شرفها الله وصانها وإذا نسبت إلى المدينة فالرجل والثوب مدني والطير ونحوه مديني لا يقال غير ذلك قال سيبويه فأما قولهم مدائني فإنهم جعلوا هذا البناء اسما للبلد وحمامة مدينية وجارية مدينية ويقال للرجل العالم بالأمر الفطن هو ابن بجدتها وابن مدينتها وابن بلدتها وابن بعثطها وابن سرسورها قال الأخطل ربت وربا في كرمها ابن مدينة يظل على مسحاته يتركل ابن مدينة أي العالم بأمرها ويقال للأمة مدينة أي مملوكة والميم ميم مفعول وذكر الأحول أنه يقال للأمة ابن مدينة وأنشد بيت الأخطل قال وكذلك قال ابن الأعرابي ابن مدينة ابن أمة قال ابن خالويه يقال للعبد مدين وللأمة مدينة وقد فسر قوله تعالى إنا لمدينون أي مملوكون بعد الموت والذي قاله أهل التفسير لمجزيون ومدن الرجل إذا أتى المدينة قال أبو منصور هذا يدل على أن الميم أصلية قال : وقال بعض من لا يوثق بعلمه مدن بالمكان أي أقام به قال ولا أدري ما صحته وإذا نسبت إلى مدينة الرسول عليه الصلاة والسلام قلت مدني وإلى مدينة المنصور مديني وإلى مدائن كسرى مدائني للفرق بين النسب لئلا يختلط ومدين اسم أعجمي وإن اشتققته من العربية فالياء زائدة وقد يكون مفعلا وهو أظهر ومدين اسم قرية شعيب على نبينا وعليه أفضل الصلاة والسلام والنسب إليها مديني والمدان صنم وبنو المدان بطن على أن الميم في المدان قد تكون زائدة وفي الحديث ذكر مدان بفتح الميم له ذكر في غزوة زيد بن حارثة بني جذام ويقال له فيفاء مدان قال وهو واد في بلاد قضاعة.(23)
المدنية اصطلاحا:
يقصد عادة بالمدنية مرحلة زمنية تاريخية زاهرة من مراحل تطور الحضارة وتتكون اساسا من تراكمات كمية زائدة في كم ومحتوى الحضارة في الماديات ويعتقد ايضا في المعنويات ( العقيدة الفكر والحرية).(24)
وقد عرفها بعض العلماء بأنها : التطور المادي والتقني والفني وكل ما يتصل برفاه الإنسان وراحته ورقيه من خلال سيطرته على الطبيعة .
وعرفها آخرون بأنها : مظاهر العمران والتقدم المادي والعلمي وهي الأشكال المادية التي تنتج عن الحضارات أو العلم
وإذا قارنا بين التعريفين نجد أن هناك تقارباً كبيراً بينهما وأرى أن التعريف الأول هو الأقرب إلى التعريف الراجح ولكن لفظ سيطرته على الطبيعة لفظ فيه شئ من الغموض والدلالة غير الواضحة .
ويمكن أن يستقيم إذا غيرنا تلك الكلمة ( سيطرته ) إلى استعماره للطبيعة فيصبح التعريف الاصطلاحي للمدنية هو التطور المادي والتقني والفني وكل ما يتصل برفاه الإنسان وراحته ورقيه من خلال استعماره للطبيعة .(25)
العلاقة بين الحضارة والثقافة والمدنية:
إن المتأمل للتعريفات آنفة الذكر يجد أن هناك ارتبطاً وثيقاً بين المصطلحات الثلاثة فالمدنية تستخدم في عملية التعبير عن التطور المادي والتقني وكل ما يتصل برفاه الإنسان . أما الثقافة قد تستعمل للتعبير عن التطور المعنوي في السلوك ونمط الحياة وأما الحضارة . فهي تستعمل في الجانبين المادي والمعنوي وبالتالي لا يمكن أن تستغني المدنية عن الثقافة والحضارة ولا العكس .
وفى هذا الصدد يقول محمد حسين : ( الحضارة أعم من الثقافة التي تطلق على الجانب الروحي أو الفكري فقط في حين تشمل الحضارة الجانبين الروحي والمادي والفكري والصناعي ) .(26)
المعادلة الرياضية التالية توضح ذلك:
الحضارة= الثقافة + المدنية

1- ابن منظور، لسان العرب، المجلد 4، حرف الحاء، دار صادر،ط1، بيروت، ص148
2- المنجد في اللغة والاعلام، دار المشرق، ط1، 1997، ص 139
3- محمود اليعقوبي، معجم الفلسفة، مكتبة الشركة الجزائرية، الطبعة غير موجودة، قسنطينة، 1979، ص52
4- جميل صليبا، المعجم الفلسفي، الجزء 1، دار الكتاب اللبناني، ط1، بيروت،1978، ص475
5- جمال بروال، الدورة الحضارية بين فكر مالك بن نبي و ازوالد اشبنجلر، مذكرة مكملة لنيل شهادة الماجيستير في فلسفة الحضارة في فلسفة الحضارة، جامعة الحاج لخضر باتنة، كلية العلوم الانسانية والاجتماعية والعلوم الاسلامية، قسم العلوم الانسانية، شعبة الفلسفة،2012 ـ 2013، ص 5
6- نفس المرجع ، نفس الصفحة
7- علي عبود المحمداوي، فلسفة الحضارة قراءة و نقد وتحليل لنماذج مختارة، مجلة الفلسفة، ع 4، قسم الآداب بالجامعة المستنصرية،2008 ص3 .
8- جمال بروال، مرجع سبق ذكره،ص6
9- اسم كاتب المقال غير موجود، تعريف الحضارة الاسلامية، موقع: http://school.salahuldin.org/index.php?option=com_content&view=article&id=94%3Aislamiccivilization&catid=38%3Adefenitions&Itemid=61&lang=ar ، اخر تحديث للصفحة 28 فيفري 2014على الساعة03.20 ، الدخول للموقع 20/09/2014،سا 16.30
10- محمد محمد حسين، الاسلام والحضارة الغربية، دار الفرقان، ط1 ، بلد النشر غير موجود، 1979، ص6
11- جمال بروال، مرجع سبق ذكره، ص 9
12- احمد علي ويس، مشكلات الحضارة في فكر مالك بن نبي، مجلة جامعة الانبار للعلوم الانسانية، م2، ع6، 2010، ص278
13- الاخضر شريط، التغير الحضاري في فكر مالك بن نبي، مخبر مشكلات الحضارة والتاريخ، جامعة الجزائر، ملف محمل من الموقع: http://www.philadelphia.edu.jo/arts/17th/day.shareet.doc ، 20/09/2014،سا 19.48، ص 2
14- نفس المرجع، نفس الصفحة
15 -جمال بروال، مرجع سبق ذكره، ص8
16 -كيبش عبد الكريم وعبد اللطيف بوروبي، اشكالية الصراع الحضاري في مرحلة العولمة ( مقارنة نظرية)، مجلة الفكر،ع3، كلية الحقوق والعلوم السياسية، جامعة محمد خيضر بسكرة، السنة غير موجودة، ص71
17- حسين مؤنس، الحضارة: دراسة في اصول وعوامل قيامها، المجلس الوطني للفنون و الآداب ، ط2، الكويت، 1998،ص13
18- ابراهيم علي محمد احمد، الثقافة والحضارة الاسلامية، كلية الدعوة وأصول الدين، قسم الدعوة والثقافة الإسلامية، جامعة ام القرى ، مقال على الانترنت موقع: https://uqu.edu.sa/iamahmed/ar/191812 ، 20/09/2014سا 23.44
19- ابراهيم علي محمد احمد، مرجع سبق ذكره
20-مالك بن نبي، ت عبد الصبور شاهين، مشكلة الثقافة، دار الفكر، ط4، دمشق، 1984، ص19
21- جمال بروال، مرجع سبق ذكره، ص11
22- محمد بن براهيم السعيدي، الثقافة بين الثوابت والمتغيرات، رابطة العالم الاسلامي، الامانة العامة، الادارة العامة للمؤتمرات والمنظمات، المؤتمر13 تحت عنوان: المجتمع المسلم.. الثوابت و المتغيرات، مكة المكرمة، 20-21/10/2012،ص3.
23- نفس المرجع، ص:4.
24- ابراهيم علي محمد احمد، مرجع سبق ذكره
25- جمال بروال، مرجع سبق ذكره، ص 2
26- ابراهيم علي محمد احمد، مرجع سبق ذكره



#بومنجل_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التصور الامني للواقعيين الجدد:
- توجهات السياسة الخارجية الجزائرية اتجاه الدول المغاربية في ع ...
- المحددات الفكرية للسياسة الخارجية الأمريكية:
- تفاعلات السياسة الخارجية الأوربية اتجاه الولايات المتحدة الأ ...
- المقاربة الأمنية الروسية في أوكرانيا


المزيد.....




- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- نائب يصفع زميلته أمام الكاميرا.. شاهد لحظة عراك عنيف داخل بر ...
- وكالة الطاقة الذرية: علاقتنا بإيران تمر بلحظة صعبة للغاية
- أكار: تحييد 491 إرهابيا منذ بدء عملية مخلب السيف
- بالفيديو.. فيضانات عارمة بعد أمطار غزيرة في البرازيل
- البيت الأبيض يفاوض الكونغرس لرصد 21 مليار دولار مساعدات عسكر ...
- إسرائيل تعلن نيتها تزويد أوكرانيا بعربات إسعاف مصفّحة
- مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية
- الجيش السوري يدعي أنه هو من قتل زعيم تنظيم -داعش- في أكتوبر ...
- المحكمة الدستورية التركية: المكالمات المسجلة بشكل سري ليست د ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بومنجل خالد - الحضارة والمفاهيم المتعلقة بها( الحضارة، الثقافة، المدنية)